موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

إقالة كوفي أنان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مثلما تم تعيين كوفي أنان مبعوثا دوليا مشتركا أقيل أيضا بنفس الأسلوب ومن المصدر نفسه. كما كان في منصبه في الأمم المتحدة أيضا. فهو رجل الدبلوماسية الناعمة والمهمات التي لا يقوم بها أركان الخارجية الأميركية خشية رفضها أو عرقلتها سلفا. وهذا ما قام به كوفي انان بكل حرص،

سواء بقبوله تشكيل مجموعته أو بالخطة/ المهمة التي تبناها باسمه. وهي كما هو معروف ليست من أفكاره. ولا أفكار تسميتها مسبقا بالمبادرة "العربية". ومعروف من حملها بأمانة تامة وارتباطاته وجهوده والأثمان مثلما تم تعيين كوفي أنان مبعوثا دوليا مشتركا أقيل ايضا بنفس الأسلوب ومن المصدر نفسه. كما كان في منصبه في الأمم المتحدة أيضا. فهو رجل الدبلوماسية الناعمة والمهمات التي لا يقوم بها أركان الخارجية الأميركية خشية رفضها أو عرقلتها سلفا. وهذا ما قام به كوفي انان بكل حرص، سواء بقبوله تشكيل مجموعته أو بالخطة/ المهمة التي تبناها باسمه. وهي كما هو معروف ليست من أفكاره. ولا أفكار تسميتها مسبقا بالمبادرة "العربية". ومعروف من حملها بأمانة تامة وارتباطاته وجهوده والأثمان التي استلمها عنها وشارك بها ما يسمى بالجامعة "العربية"!!..

خطة أنان ذات النقاط الست كما اشتهرت وافق عليها أعضاء مجلس الأمن الدولي وبتمويل عربي واضح وأيدتها كل الأطراف التي حملت اليها، دون اعتراض أو تحفظ رسمي علني. ورغم ان الخطة كما هو معروف متكونة من ست نقاط إلا انها في الواقع العملي والمطلوب منها أساسا هو نقطة واحدة لم توضع فيها علنا ولم يفصح عنها رسميا بل استنتجت ومررت ضمن الجولات المكوكية لأنان أو لمن تحمل كلفة مهمته، وعلى أساس النقطة تلك لا غيرها. وهذا ما كشفته التصريحات الأخرى بعد ان اتخذ انان خطوات في مهمته وأجرى لقاءات مع اغلب من يهمه الأمر فيه نتائجها ولاسيما إعلان موافقة الحكومة السورية عليها. فبدأت الشكاوى منها والانتقادات لانان وصولا إلى اتهامات من جهة والى إعلان نعي للخطة، وعلى لسان مسؤولين غربيين ومن أعضاء في مجلس الأمن ومن ثم من مسؤولين عرب استغلوا زياراتهم لعواصم غربية ليطلقوا ما أريد منهم إعلانه وما يتفق مع رغباتهم أيضا وتورطهم في مجريات الأحداث اليومية علنا من جهة أخرى.

أرادت الدبلوماسية الروسية والصينية ومن ثم السورية استثمار مهمة أنان للضغط على مجالس الحرب التي تشكلت وأخذت مواضعها في أكثر من عاصمة غربية وعربية وتجمعت اغلبها على الحدود السورية. فأعلنت تأييدها الكامل ودعمها والعمل على إنجاح تنفيذها، وحين تزايدت التراجعات الرسمية من أطراف عديدة عملت الدبلوماسية الروسية والصينية على مؤتمر جييف لأعضاء مجلس الأمن ودول أخرى والخروج بخطة تفاهم دولي تعمل على استمرار مهمة انان بخطوات مشتركة أخرى أضافية تنتهي بإيجاد حل سلمي متكامل لما يحصل في سوريا. وكما تبين ان هذه الخطة وقبل ان يجف حبرها أعلن التملص منها، ولم توفر لها فرصة أضافية بإصرار كامل. ولاحظ المراقبون تصاعد العمليات العسكرية داخل سوريا، وتحريضا واسعا ضدها وضد الجهود السلمية للحل في وقت واحد. وأصبح التوجه العام لأغلب الأطراف الخارجية المشتركة في الأزمة إلى عسكرة الأوضاع الداخلية والاندفاع المعلن بهذا الاتجاه. وهذا يعني عمليا إلغاء خطة أنان أو ضربها في الصميم. وواقعيا لم تأخذ خطة انان فرصتها كما كانت توصف في سوريا، إذا إن عمليات التسليح وإرسال الأسلحة والمسلحين عبر الحدود، ونشر وسائل الإعلام الغربية والأميركية خصوصا لمثل هذه الإخبار له دلالته في إفشال مهمة انان، فضلا عن قرارات الحصار والعقوبات الأخرى كوسيلة للضغوط الغربية لغلق اية فرصة ممكنة لإيجاد حلول سلمية ومخارج بناءة، تساعد الأطراف المتورطة في الصراعات الدموية،إلى الوصول إلى ما يحقن الدماء ويوفر طرقا أخرى للحل وليس كما تريده الجهات التي سعت إلى ما هو عليه الحال ألان. كما إن انكشاف الجهات التي أسهمت في تعيين أنان بمهمته هذه وتوجهاتها الأخرى فضح ممارساتها العملية في عرقلة مهمته ونقاطها الست التي لم تر النور منذ تكليف انان بها (23 /2/2012) والى يوم إعلان إقالته (2/8/2012) منها.

منذ البداية هناك من اعتبر مهمة انان خطة تعطي فرصة لإحلال السلام في سوريا ووضعها على سكة التطور الديمقراطي، وهناك من عدها فرصة كحصان طروادة وتهدئة مؤقتة وإعادة ترتيب الأوراق والعمل خلالها لشحن آلة العنف الدموي، وتهيئة مناخات الحرب الأهلية التي تحجج بها الأمين العام للأمم المتحدة الحالي واغلب الأطراف الدولية والعربية، لاسيما المتورطة في تسعير الحرب. ومشكلة أنان أنه حاول تبني خطته كمهمة دولية وفرصة من الفرص، إلا انه لم يقدر جيدا نوايا وأهداف الدول التي يعرف جيدا أنها أيدته فقط وليست خطته أو خطتها المحكوم عليها سلفا بما آلت إليه الأوضاع، إذا لم تكن جزءا منها. وخطاب انان لتبرير استقالته أو عدم رغبته بتمديدها أو انسحابه منها أو أية تسمية أخرى يشير بوضوح إلى إقالته المرغم عليها لاستمرار الضغوط المطلوبة وتنفيذ المخططات المرسومة. والجديد فيها هنا هو التنفيذ بالوكالة وليس بالتدخل العسكري المباشر كما حصل في العراق. وكذلك بالمال العربي النفطي المعلن. أي أن أصحاب المخطط والقرار، هذه المرة، لا يبذلون دما ولا مالا، كما قالت كونداليسا رايس، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة عن احتلال العراق، وإنما يحصدون النتائج كما هي في مشاريعهم ومخططاتهم، وبالصمت العربي المخجل دائما.

أدى أنان في مهمته ما طلب منه وما اختير له رغم تاريخه الدبلوماسي والسياسي وانتهى مع مهمته ووظيفته فيها. فأقيل منها لأنها لم تعد معبرة عن الفترة الجديدة من الخطط المبيتة لسوريا، الشعب والدولة. لقد أكد الرجل أكثر من مرة وفي مؤتمر جنيف خصوصا، لاسيما قوله (وكالات 30/6/2012): إن التاريخ لن يرحم المجتمعين إذا لم يتوصلوا إلى اتفاق بهدف إنهاء العنف في سوريا. وحذر المشاركين في الاجتماع من أنهم سيكونون مسؤولين عن سقوط قتلى جدد في سوريا وخطر اتساع نطاق العنف ليمتد إلى دول المنطقة والعالم. وأضاف إن "التاريخ قاض صارم وسيحكم علينا جميعا بقسوة إذا أثبتنا أننا عاجزون عن سلوك الطريق الصحيح اليوم". ورد عليه وزراء الحرب والخارجية والاستخبارات الأمريكية وحلفاؤهم في المنطقة بالعمل الميداني لفصل جديد من الغزو والاحتلال ولكن بطريق جديدة، مستفاد فيها من نتائج ما حصل من غزو واحتلال لأفغانستان والعراق. وهو ما قاله أغلب هؤلاء، الأصليين أو توابعهم. وفي كل الأحوال إقالة انان عنوان واحد من عناوين المرحلة الجديدة في المنطقة. تتكشف فيه أوراق أخرى وتسيل فيه دماء كثيرة من الشعب السوري وخسارات كبيرة من العالم العربي في مواجهة الخطط الاستعمارية ومموليها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12371
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190175
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر553997
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55470476
حاليا يتواجد 5444 زوار  على الموقع