موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مرسي ومحنة "الجلوس على مقعدين"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كذّبت الرئاسة المصرية أنباءً إسرائيلية عن "رسالة جوابية" بعث بها الرئيس محمد مرسي إلى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، رداً على رسالتي تهنئة كان الأخير قد بعث بهما للأول، واحدة بمناسبة فوزه في الإنتخابات والثانية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، ما حدا بالرئيس الإسرائيلي إلى نشر نص الرسالة مترجماً للعبرية (النص الأصلي بالإنجليزية) على حسابه الشخصي على "تويتر" مرفقاً بها صورة للرسالة الأصلية، وصفحة المقدمة (الغلاف) التي بعثت بها السفير المصري في تل أبيب لمكتب الرئيس.

والحقيقة أن هذا السجال على الرسالة، وما إذا كانت حقيقة أم لا، ما كان ليأخذ هذه الأبعاد لولا أمرين اثنين: الأول، هوية المرسل، وهو الرئيس (الإخواني) الذي تربى على ثقافة العداء لإسرائيل والجهاد ضدها، ونشأ في أحضان حركة رفضت "زيارة السادات لإسرائيل" وقادت حملات ضد التطبيع معها ولطالما طالبت بإلغاء "معاهدة الذل والعار"، وطرد السفير وإغلاق السفارة والانتصار لشعب فلسطين المحتل والمحاصر وللأقصى المبارك الذي يرزج تحت نير التهويد و"الهيكلة".

أما الأمر الثاني، فهو إقدام الرئاسة المصرية على نفي "تبادل الرسائل" بين بيريز ومرسي نفياً قاطعاً....وهو نفي أثار في أنفسنا شكوكاً عميقة حول صحته وجديته، خصوصاً في ظل إحجام الخارجية المصرية عن التعقيب، وقيام الجانب الإسرائيلي بنشر نص الرسالة وصورتها...ما أثار جدلاً لم ينقطع حتى الآن، لا في مصر ولا في إسرائيل.

في ظني أن الرئيس المصري المنتخب، يحاول الجلوس على مقعدين، وهو أمر تعذر على من سبقوه وسيتعذر عليه في نهاية المطاف، والرجل يبدو حائراً متردداً بين مرجعيتين: مرجعية الدولة المصرية التي يرأسها، والتي أبرمت معاهدة سلام مع إسرائيل تعهد باحترامها مراراً وتكراراً، ومرجعية إخوانية اكتسبت شرعيتها ومبرر وجودها وانتشارها من نهجها المناهض لإسرائيل والداعي لمحاربتها بدل الاستسلام أمامها.

تبادل رسائل التهنئة بين الرئيسين المصري والإسرائيلي يندرج في سياق التزامات الدولة المصرية وحساباتها، وهي تستكمل "دبلوماسية الضمانات والتطمينات" التي بدأها الإخوان قبل الثورة وفي سياقها وبالأخص عشية الانتخابات وما بعدها...أما نفي الرسائل المتبادلة، فيندرج في سياق الالتزام الإخواني التقليدي الذي يجد محمد مرسي صعوبة في الإفلات منه، وإلا فقد وفقدت الجماعة صدقيتها، وانفض من حولها قوم كثيرون ممن أخذوا بشعاراتها المناوئة لإسرائيل...هي إذن، محنة مرسي والجماعة بعد انتقالهما من المعارضة إلى السلطة، ولا ندري كيف سيتعالمون معها أو سيخرجون منها.

وهي بصفة عامة، محنة الإسلام السياسي عموماً، الذي يجهد اليوم في إعادة إنتاج صورته أمام العالم، ليبدو طرفاً مقبولاً و"جزءاً من الحل لا جزءاً من المشكلة"، خصوصاً من قبل عواصم القرار الدولي والإقليمي...راشد الغنوشي ذهب حتى آخر الشوط في زيارته الشهيرة للولايات المتحدة غداة الانتخابات التونسية أو عشيتها (لا أذكر)...حماس رفعت التهدئة إلى مستوى الاستراتيجيا، وهي اليوم تلمح إلى استعدادها القبول بحلول مؤقتة وانتقالية، و"العدالة والتنمية" المغربي لم يجد من يكرّمه في مؤتمر الأول بعد وصوله للسلطة سوى عوفر روبنشتاين المستشار الأسبق لإسحق رابين والمفاوض السابق في أوسلو، بل لقد أسرف الحزب الحاكم في التكريم حين رتب لـ"داعية السلام الإسرائيلي" لقاء/مصافحة مع خالد مشعل لا نعرف عن تفاصيله غير ما سمعناه من هذا "العوفر"، أما حماس، فقد فعلت ما فعله مرسي لاحقاً: النفي والتكذيب.

من حيث المبدأ، كان ينبغي على مرسي وهو يقطع التعهد تلو الآخر بحفظ التزامات مصر واحترام تعهداتها الدولية، أن يدرك بأن لحظة من هذا النوع، ستأتي عاجلاً أم آجلاً، وأنه شخصياً وبعض أركان نظامه، سيجدون أنفسهم حول مائدة واحدة من كبار المسؤولين الإسرائيليين، فالرئيس المنتخب لا يستطيع أن يحفظ "طهارته" بترك ملف التنسيق والتعاون الأمني للمجلس العسكري والمخابرات وحدهما، فهناك أيضا بعد سياسي و"تطبيعي" للعلاقة المصرية – الإسرائيلية يتطلب إنخراطاً شخصياً من الرئيس في التعامل مع الإسرائيليين.

من ناحيتنا نرى أن الأمر لن يكون سهلاً على مرسي، ولكنه سيتكيف معه، سيما وأن "الجماعة" أظهرت استعدادات ميكافيللية الطراز للتعامل مع الظروف الجديدة الناشئة من حولها...لكن إدارة ملف أزمة "الرسائل المتبادلة" أظهرت من جهة أخرى الكثير من مظاهر التخبط وانعدام الخبرة في التعامل مع شؤون كهذه...وبرهنت بالملوس أن الجلوس على مقعدين، ليس مريحاً لا لمرسي ولا لغيره.

في الشكل بدت رسالة مرسي، ذات طابع بروتوكلي مجرد، عبر فيها الرئيس عن "امتنانه العميق" لبيريز على التهنئة، وأعرب عن التزامه بالعمل لاستعادة عملية السلام خدمة لشعوب المنطقة، بمن فيها الشعب الإسرائيلي...هذه لغة جديدة تماماً على زعيم إخواني، وهي وإن رأت فيها إسرائيل مؤشرات إيجابية ومشجعة، إلا أنها اعتبرتها غير كافية، فالأرجح أنها كانت (وما زالت) تتطلع لرسالة يعترف بها مرسي بها، بحق "دولة جميع إبنائها اليهود" في العيش والوجود الامن والمعترف به، تماماً مثلما تفعل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

والحقيقة أننا انتظرنا أن تقدم إسرائيل على مبادرات مبكرة لإحراج القيادة المصرية الجديدة، لاختبار نواياها وسبر أغوارها، على أن النصائح الأمريكية لإسرائيل فعلت فعلها على ما يبدو...لكن مهما طال أمد المسألة أم قصر، فإن لحظة الحقيقة والاستحقاق، لحظة اختبار المواقف وحجم التحوّلات والتبدلات قد أزفت...ويبدو أن الاختبارات الأولى (من ملف غزة ورفح إلى ملف الرسائل المتبادلة) لا تدفع على كثيرٍ من التفاؤل والرهان.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المؤتمر الأرثوذكسي.. الدفاع عن الأرض

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    انعقاد المؤتمر الوطني الأرثوذكسي في مدينة بيت لحم هو خطوة إيجابية، ذلك أنه انعقد ...

ملة التطبيع واحدة

علي العنيزان

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن ...

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30081
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120510
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر864591
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45926979
حاليا يتواجد 4305 زوار  على الموقع