موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

الوحدة مدخل مصر لدورها الإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تواجه مصر بعد انتخاب الرئيس الجديد محمد مرسي عدة تحديات علي الصعيدين الداخلي‏,‏ وعلي الصعيد الخارجي‏,‏ وفي رأينا من الصعب فصل المسارين الداخلي والخارجي عن بعضهما‏.‏ صحيح أن التحديات الداخلية تتعلق بتكوين جبهة عريضة من مكونات المجتمع السياسي.
في مصر لمواجهة الاستحقاقات الصعبة علي الصعيدين السياسي الخارجي, والاقتصادي داخليا, كما أن التحدي علي الصعيد الاقتصادي يكمن في المحافظة علي استقلالية القرار, ورفض التبعية, فالثورة المضادة ستستغل الضيق الاقتصادي لتقويض القرار الوطني, وستربط المساعدات الاقتصادية والمالية التي يمكن منحها لمصر بسلسلة من القرارات التي تضمن تحييد مصر ومنعها من استعادة دوريها الإقليمي والدولي.
المحطة الأساسية تكمن فيما يسمي مسألة المحافظة علي المعاهدات الدولية التي أبرمتها مصر خلال السنوات الأربعين الماضية, والحجة هنا هي ديمومة و استمرارية الدولة في المحافظة علي معاهداتها مع المجتمع الدولي, فبالنسبة لنا نري تناقضا كبيرا بين أهداف ثورة يناير وتأكيد الالتزام بالمعاهدات, فإذا كانت شعارات الثورة التي رفعت في مختلف ميادين مصر مازالت تنادي برفض التبعية, وإذا كان الرئيس الجديد يردد أن شرعيته ليست فقط من صناديق الاقتراع, بل مما يسميه الشرعية الثورية, فكيف يمكن عندئذ المحافظة علي المعاهدات التي كرست التبعية للخارج؟ والمقصود هنا بكل وضوح معاهدة كامب ديفيد المشئومة التي كانت وظيفتها الأولي والأهم إخراج مصر من دائرة الصراع العربي الصهيوني تمهيدا لإخراجها عن أي دور قومي وإقليمي ودولي, ولا نعتقد أن استرجاع سيناء علي حساب ذلك الدور هو الذي حقق الأمن والاستقرار والكرامة لمصر ولشعب مصر العربي.
أما اليوم فنعتقد أن الغرب بشكل عام ومعه الكيان الصهيوني وبعض الحكومات العربية لن يكتفوا بذلك الوضع, فالغرب وشركاؤه يخافون من قرار الشعب الذي عاجلا أو آجلا سيطرح علي بساط البحث جميع الالتزامات الدولية المجحفة بحق مصر وبأمنها القومي, بما فيها معاهدة كامب ديفيد, فمن جهة سيمارسون كل أشكال الابتزاز للحول دون مراجعة تلك الالتزامات, وفي جعبة الابتزاز التلويح المبطن أو المعلن حسب الحاجة بإثارة النعرات التفتيتية التي تهدد وحدة نسيج المجتمع في مصر, فإلغاء دورها القومي في المرحلة السابقة لم يعد كافيا, بل ربما المطلوب إلغاء مصر دولة ومؤسسات, خاصة جيشها.
الخطاب السياسي في المحافل الدولية, خاصة في مراكز الأبحاث الغربية, تشدد علي ثنائيات تناقضية كالجيش والمجتمع المدني, والأكثرية المسلمة والأقلية المسيحية, إلي ما يمكن اختراعه من تناقضات وهويات فرعية مدمرة.
وفي رأينا ليست من دولة غربية أو مؤسسة دولية مالية تستطيع أن تنقذ مصر من الضيق الاقتصادي الذي صنعته سياسات مدمرة للبنية الإنتاجية في مصر, كما أننا نشك بأن دول الجزيرة العربية ستكون سخية في إنقاذ مصر, لأنها تخشي عودة مصر إلي قيادة الأمة. الحل للأزمة الاقتصادية يكمن في إعادة هيكلة البنية الاقتصادية لمصلحة القطاعات الإنتاجية, وذلك علي حساب القطاعات الريعية الطفيلية, وتمويل إعادة الهيكلة يكون داخليا عبر تعبئة المدخرات الوطنية, لكن هذه الخطوات تشكل في رأينا شرط ضرورة وليست شرط كفاية. إن ما يجب أن تقوم به القوي الشعبية, والنخب الحاكمة هو أن تدخل في قاموسها مجددا مصطلح الوحدة, و الوحدة ليست شتيمة, بل هدف أساسي للمشروع النهضوي العربي, وهي ليست حلما, بل ضرورة واقعية تسهم في حل مشكلات الأمة, سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية, علي كل حال هذا اقتناعنا ولن نحيد عنه, وإن كان تحقيقه يستلزم الوقت والمراحل المدروسة.
فالمرحلة الأولي تكمن في الوحدة الاقتصادية مع كل من السودان وليبيا, والوحدة الاقتصادية قرار سياسي استراتيجي يصون الأقطار المعنية. المتضررون من تلك الوحدة هم رموز القطاعات الريعية الطفيلية الذين يجنون من خلالها ثروات طائلة دون مجهود, وذلك علي حساب الشعب, وبالتالي سيقاومون في جميع المحافل تلك الدعوة الوحدوية بأنها طوباوية, أو غير واقعية, أو أنها سابقة لأوانها, أو البني الاقتصادية غير متكاملة إلي كل ما يمكن استخراجه من جعبة القوي الانفصالية لمنع الدعوة الوحدوية.
الوحدة الاقتصادية تبدأ بعملية تشييد البني التحتية, خاصة شبكات الطاقة والنفط والغاز وسكك الحديد وشبكات المياه والري, كما أن التنسيق, تمهيدا للتوحيد, للسياسات المالية والنقدية والتجارية ضرورة لتحقيق السوق المشتركة التي توسع قمة الرقعة الجغرافية للإنتاج والتوزيع, وتؤمن وفورات الحجم. تحقيق هذه المشروعات يوجد فرصا للعمل, ويخفف من عبء البطالة المعلنة والمقنعة, ويعيد الثقة والكرامة لجميع المواطنين, لكن الفائدة الأهم للوحدة الاقتصادية هي تحصين استقلالية القرار الوطني من مختلف محاولات فرض التبعية, والسياسات المجحفة بحق جماهير الأقطار الثلاثة.
نعي أن هناك صعوبات داخلية في كل من الأقطار الثلاثة, كما أن الغرب والكيان الصهيوني وبعض الدول العربية لن تنظر بعين الرضي قيام عملاق اقتصادي عربي علي قاعدة الإنتاج, وليس علي قاعدة الريع, كما أن قيام تلك الكتلة الاقتصادية ستعطي دفعا كبيرا لإعادة التوازن في الإقليم, وعلي الصعيد الدولي. نعيش الآن في حقبة التكتلات الاقتصادية الكبيرة, والدعوة لقيام تلك الوحدة الاقتصادية بين الأقطار الثلاثة تمهد لقيام الكتلة الأكبر بين هذه الكتلة, وكتلة بلاد الشام وبلاد الرافدين, وكتلة الاتحاد المغربي, هذه هي بوصلتنا التي ستمكن الأمة من تحرير جميع أراضيها من الاستعمار المباشر وغير المباشر, وتحرر أرض فلسطين, وتعيد كرامة الإنسان العربي لتحقيق مشروعه النهضوي.

 

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43881
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168953
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر903573
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47217243
حاليا يتواجد 5840 زوار  على الموقع