موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الوحدة مدخل مصر لدورها الإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تواجه مصر بعد انتخاب الرئيس الجديد محمد مرسي عدة تحديات علي الصعيدين الداخلي‏,‏ وعلي الصعيد الخارجي‏,‏ وفي رأينا من الصعب فصل المسارين الداخلي والخارجي عن بعضهما‏.‏ صحيح أن التحديات الداخلية تتعلق بتكوين جبهة عريضة من مكونات المجتمع السياسي.
في مصر لمواجهة الاستحقاقات الصعبة علي الصعيدين السياسي الخارجي, والاقتصادي داخليا, كما أن التحدي علي الصعيد الاقتصادي يكمن في المحافظة علي استقلالية القرار, ورفض التبعية, فالثورة المضادة ستستغل الضيق الاقتصادي لتقويض القرار الوطني, وستربط المساعدات الاقتصادية والمالية التي يمكن منحها لمصر بسلسلة من القرارات التي تضمن تحييد مصر ومنعها من استعادة دوريها الإقليمي والدولي.
المحطة الأساسية تكمن فيما يسمي مسألة المحافظة علي المعاهدات الدولية التي أبرمتها مصر خلال السنوات الأربعين الماضية, والحجة هنا هي ديمومة و استمرارية الدولة في المحافظة علي معاهداتها مع المجتمع الدولي, فبالنسبة لنا نري تناقضا كبيرا بين أهداف ثورة يناير وتأكيد الالتزام بالمعاهدات, فإذا كانت شعارات الثورة التي رفعت في مختلف ميادين مصر مازالت تنادي برفض التبعية, وإذا كان الرئيس الجديد يردد أن شرعيته ليست فقط من صناديق الاقتراع, بل مما يسميه الشرعية الثورية, فكيف يمكن عندئذ المحافظة علي المعاهدات التي كرست التبعية للخارج؟ والمقصود هنا بكل وضوح معاهدة كامب ديفيد المشئومة التي كانت وظيفتها الأولي والأهم إخراج مصر من دائرة الصراع العربي الصهيوني تمهيدا لإخراجها عن أي دور قومي وإقليمي ودولي, ولا نعتقد أن استرجاع سيناء علي حساب ذلك الدور هو الذي حقق الأمن والاستقرار والكرامة لمصر ولشعب مصر العربي.
أما اليوم فنعتقد أن الغرب بشكل عام ومعه الكيان الصهيوني وبعض الحكومات العربية لن يكتفوا بذلك الوضع, فالغرب وشركاؤه يخافون من قرار الشعب الذي عاجلا أو آجلا سيطرح علي بساط البحث جميع الالتزامات الدولية المجحفة بحق مصر وبأمنها القومي, بما فيها معاهدة كامب ديفيد, فمن جهة سيمارسون كل أشكال الابتزاز للحول دون مراجعة تلك الالتزامات, وفي جعبة الابتزاز التلويح المبطن أو المعلن حسب الحاجة بإثارة النعرات التفتيتية التي تهدد وحدة نسيج المجتمع في مصر, فإلغاء دورها القومي في المرحلة السابقة لم يعد كافيا, بل ربما المطلوب إلغاء مصر دولة ومؤسسات, خاصة جيشها.
الخطاب السياسي في المحافل الدولية, خاصة في مراكز الأبحاث الغربية, تشدد علي ثنائيات تناقضية كالجيش والمجتمع المدني, والأكثرية المسلمة والأقلية المسيحية, إلي ما يمكن اختراعه من تناقضات وهويات فرعية مدمرة.
وفي رأينا ليست من دولة غربية أو مؤسسة دولية مالية تستطيع أن تنقذ مصر من الضيق الاقتصادي الذي صنعته سياسات مدمرة للبنية الإنتاجية في مصر, كما أننا نشك بأن دول الجزيرة العربية ستكون سخية في إنقاذ مصر, لأنها تخشي عودة مصر إلي قيادة الأمة. الحل للأزمة الاقتصادية يكمن في إعادة هيكلة البنية الاقتصادية لمصلحة القطاعات الإنتاجية, وذلك علي حساب القطاعات الريعية الطفيلية, وتمويل إعادة الهيكلة يكون داخليا عبر تعبئة المدخرات الوطنية, لكن هذه الخطوات تشكل في رأينا شرط ضرورة وليست شرط كفاية. إن ما يجب أن تقوم به القوي الشعبية, والنخب الحاكمة هو أن تدخل في قاموسها مجددا مصطلح الوحدة, و الوحدة ليست شتيمة, بل هدف أساسي للمشروع النهضوي العربي, وهي ليست حلما, بل ضرورة واقعية تسهم في حل مشكلات الأمة, سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية, علي كل حال هذا اقتناعنا ولن نحيد عنه, وإن كان تحقيقه يستلزم الوقت والمراحل المدروسة.
فالمرحلة الأولي تكمن في الوحدة الاقتصادية مع كل من السودان وليبيا, والوحدة الاقتصادية قرار سياسي استراتيجي يصون الأقطار المعنية. المتضررون من تلك الوحدة هم رموز القطاعات الريعية الطفيلية الذين يجنون من خلالها ثروات طائلة دون مجهود, وذلك علي حساب الشعب, وبالتالي سيقاومون في جميع المحافل تلك الدعوة الوحدوية بأنها طوباوية, أو غير واقعية, أو أنها سابقة لأوانها, أو البني الاقتصادية غير متكاملة إلي كل ما يمكن استخراجه من جعبة القوي الانفصالية لمنع الدعوة الوحدوية.
الوحدة الاقتصادية تبدأ بعملية تشييد البني التحتية, خاصة شبكات الطاقة والنفط والغاز وسكك الحديد وشبكات المياه والري, كما أن التنسيق, تمهيدا للتوحيد, للسياسات المالية والنقدية والتجارية ضرورة لتحقيق السوق المشتركة التي توسع قمة الرقعة الجغرافية للإنتاج والتوزيع, وتؤمن وفورات الحجم. تحقيق هذه المشروعات يوجد فرصا للعمل, ويخفف من عبء البطالة المعلنة والمقنعة, ويعيد الثقة والكرامة لجميع المواطنين, لكن الفائدة الأهم للوحدة الاقتصادية هي تحصين استقلالية القرار الوطني من مختلف محاولات فرض التبعية, والسياسات المجحفة بحق جماهير الأقطار الثلاثة.
نعي أن هناك صعوبات داخلية في كل من الأقطار الثلاثة, كما أن الغرب والكيان الصهيوني وبعض الدول العربية لن تنظر بعين الرضي قيام عملاق اقتصادي عربي علي قاعدة الإنتاج, وليس علي قاعدة الريع, كما أن قيام تلك الكتلة الاقتصادية ستعطي دفعا كبيرا لإعادة التوازن في الإقليم, وعلي الصعيد الدولي. نعيش الآن في حقبة التكتلات الاقتصادية الكبيرة, والدعوة لقيام تلك الوحدة الاقتصادية بين الأقطار الثلاثة تمهد لقيام الكتلة الأكبر بين هذه الكتلة, وكتلة بلاد الشام وبلاد الرافدين, وكتلة الاتحاد المغربي, هذه هي بوصلتنا التي ستمكن الأمة من تحرير جميع أراضيها من الاستعمار المباشر وغير المباشر, وتحرر أرض فلسطين, وتعيد كرامة الإنسان العربي لتحقيق مشروعه النهضوي.

 

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25130
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع25130
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر723759
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54735775
حاليا يتواجد 3110 زوار  على الموقع