موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الوحدة مدخل مصر لدورها الإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تواجه مصر بعد انتخاب الرئيس الجديد محمد مرسي عدة تحديات علي الصعيدين الداخلي‏,‏ وعلي الصعيد الخارجي‏,‏ وفي رأينا من الصعب فصل المسارين الداخلي والخارجي عن بعضهما‏.‏ صحيح أن التحديات الداخلية تتعلق بتكوين جبهة عريضة من مكونات المجتمع السياسي.
في مصر لمواجهة الاستحقاقات الصعبة علي الصعيدين السياسي الخارجي, والاقتصادي داخليا, كما أن التحدي علي الصعيد الاقتصادي يكمن في المحافظة علي استقلالية القرار, ورفض التبعية, فالثورة المضادة ستستغل الضيق الاقتصادي لتقويض القرار الوطني, وستربط المساعدات الاقتصادية والمالية التي يمكن منحها لمصر بسلسلة من القرارات التي تضمن تحييد مصر ومنعها من استعادة دوريها الإقليمي والدولي.
المحطة الأساسية تكمن فيما يسمي مسألة المحافظة علي المعاهدات الدولية التي أبرمتها مصر خلال السنوات الأربعين الماضية, والحجة هنا هي ديمومة و استمرارية الدولة في المحافظة علي معاهداتها مع المجتمع الدولي, فبالنسبة لنا نري تناقضا كبيرا بين أهداف ثورة يناير وتأكيد الالتزام بالمعاهدات, فإذا كانت شعارات الثورة التي رفعت في مختلف ميادين مصر مازالت تنادي برفض التبعية, وإذا كان الرئيس الجديد يردد أن شرعيته ليست فقط من صناديق الاقتراع, بل مما يسميه الشرعية الثورية, فكيف يمكن عندئذ المحافظة علي المعاهدات التي كرست التبعية للخارج؟ والمقصود هنا بكل وضوح معاهدة كامب ديفيد المشئومة التي كانت وظيفتها الأولي والأهم إخراج مصر من دائرة الصراع العربي الصهيوني تمهيدا لإخراجها عن أي دور قومي وإقليمي ودولي, ولا نعتقد أن استرجاع سيناء علي حساب ذلك الدور هو الذي حقق الأمن والاستقرار والكرامة لمصر ولشعب مصر العربي.
أما اليوم فنعتقد أن الغرب بشكل عام ومعه الكيان الصهيوني وبعض الحكومات العربية لن يكتفوا بذلك الوضع, فالغرب وشركاؤه يخافون من قرار الشعب الذي عاجلا أو آجلا سيطرح علي بساط البحث جميع الالتزامات الدولية المجحفة بحق مصر وبأمنها القومي, بما فيها معاهدة كامب ديفيد, فمن جهة سيمارسون كل أشكال الابتزاز للحول دون مراجعة تلك الالتزامات, وفي جعبة الابتزاز التلويح المبطن أو المعلن حسب الحاجة بإثارة النعرات التفتيتية التي تهدد وحدة نسيج المجتمع في مصر, فإلغاء دورها القومي في المرحلة السابقة لم يعد كافيا, بل ربما المطلوب إلغاء مصر دولة ومؤسسات, خاصة جيشها.
الخطاب السياسي في المحافل الدولية, خاصة في مراكز الأبحاث الغربية, تشدد علي ثنائيات تناقضية كالجيش والمجتمع المدني, والأكثرية المسلمة والأقلية المسيحية, إلي ما يمكن اختراعه من تناقضات وهويات فرعية مدمرة.
وفي رأينا ليست من دولة غربية أو مؤسسة دولية مالية تستطيع أن تنقذ مصر من الضيق الاقتصادي الذي صنعته سياسات مدمرة للبنية الإنتاجية في مصر, كما أننا نشك بأن دول الجزيرة العربية ستكون سخية في إنقاذ مصر, لأنها تخشي عودة مصر إلي قيادة الأمة. الحل للأزمة الاقتصادية يكمن في إعادة هيكلة البنية الاقتصادية لمصلحة القطاعات الإنتاجية, وذلك علي حساب القطاعات الريعية الطفيلية, وتمويل إعادة الهيكلة يكون داخليا عبر تعبئة المدخرات الوطنية, لكن هذه الخطوات تشكل في رأينا شرط ضرورة وليست شرط كفاية. إن ما يجب أن تقوم به القوي الشعبية, والنخب الحاكمة هو أن تدخل في قاموسها مجددا مصطلح الوحدة, و الوحدة ليست شتيمة, بل هدف أساسي للمشروع النهضوي العربي, وهي ليست حلما, بل ضرورة واقعية تسهم في حل مشكلات الأمة, سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية, علي كل حال هذا اقتناعنا ولن نحيد عنه, وإن كان تحقيقه يستلزم الوقت والمراحل المدروسة.
فالمرحلة الأولي تكمن في الوحدة الاقتصادية مع كل من السودان وليبيا, والوحدة الاقتصادية قرار سياسي استراتيجي يصون الأقطار المعنية. المتضررون من تلك الوحدة هم رموز القطاعات الريعية الطفيلية الذين يجنون من خلالها ثروات طائلة دون مجهود, وذلك علي حساب الشعب, وبالتالي سيقاومون في جميع المحافل تلك الدعوة الوحدوية بأنها طوباوية, أو غير واقعية, أو أنها سابقة لأوانها, أو البني الاقتصادية غير متكاملة إلي كل ما يمكن استخراجه من جعبة القوي الانفصالية لمنع الدعوة الوحدوية.
الوحدة الاقتصادية تبدأ بعملية تشييد البني التحتية, خاصة شبكات الطاقة والنفط والغاز وسكك الحديد وشبكات المياه والري, كما أن التنسيق, تمهيدا للتوحيد, للسياسات المالية والنقدية والتجارية ضرورة لتحقيق السوق المشتركة التي توسع قمة الرقعة الجغرافية للإنتاج والتوزيع, وتؤمن وفورات الحجم. تحقيق هذه المشروعات يوجد فرصا للعمل, ويخفف من عبء البطالة المعلنة والمقنعة, ويعيد الثقة والكرامة لجميع المواطنين, لكن الفائدة الأهم للوحدة الاقتصادية هي تحصين استقلالية القرار الوطني من مختلف محاولات فرض التبعية, والسياسات المجحفة بحق جماهير الأقطار الثلاثة.
نعي أن هناك صعوبات داخلية في كل من الأقطار الثلاثة, كما أن الغرب والكيان الصهيوني وبعض الدول العربية لن تنظر بعين الرضي قيام عملاق اقتصادي عربي علي قاعدة الإنتاج, وليس علي قاعدة الريع, كما أن قيام تلك الكتلة الاقتصادية ستعطي دفعا كبيرا لإعادة التوازن في الإقليم, وعلي الصعيد الدولي. نعيش الآن في حقبة التكتلات الاقتصادية الكبيرة, والدعوة لقيام تلك الوحدة الاقتصادية بين الأقطار الثلاثة تمهد لقيام الكتلة الأكبر بين هذه الكتلة, وكتلة بلاد الشام وبلاد الرافدين, وكتلة الاتحاد المغربي, هذه هي بوصلتنا التي ستمكن الأمة من تحرير جميع أراضيها من الاستعمار المباشر وغير المباشر, وتحرر أرض فلسطين, وتعيد كرامة الإنسان العربي لتحقيق مشروعه النهضوي.

 

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1235
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70557
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر823972
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57901521
حاليا يتواجد 2644 زوار  على الموقع