موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

احتجاجات الأسبان بعد عمال اليونان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كل يوم مفاجأة في أوروبا على صعيد أزماتها المتنوعة ومصير اتحادها وعملته المشتركة. كلها تعيش تحديات كبيرة بسبب السياسات الاقتصادية التي لم تأت كما خطط الرواد للاتحاد الأوروبي ولم تحفظ دولها الرئيسية نفسها من هذه الأزمات التي تتعدد عواملها ومنها طبعا عداء حلفائها في الجانب الآخر من الأطلسي ومناوراتهم مع أعضاء من الاتحاد،

يأتمرون رغم استقلالهم الظاهري، وهم أعضاء فاعلون في زعزعة هذا المشروع ونجاحه في الاستمرار بقدراته وبالتالي أخذ دوره في السياسة العالمية. تصاحب ذلك الارباكات السياسية والارتكابات القانونية والتبعية المطلقة لسياسات الامبراطورية الأمريكية ومشاريعها العدوانية وحروبها في العالم وتحملها تبعيتها وكلفها المادية والبشرية، لبعض أعضاء الاتحاد، مما يجعلها احيانا تدفع هي لوحدها حصة اكبر في الخسائر الاقتصادية والمالية عن تلك السياسات الرعناء دون أي مردود كانت قد وعدت به وانتظرته شركاتها وقوتها العاملة. الأمر الذي يفاقم في الأزمات السياسية والاقتصادية وانعكاساتها الثقافية والأخلاقية والإنسانية، داخل الاتحاد الاوروبي وخارجه.

 

بعد اشتداد الأزمات داخل أعضاء الاتحاد في جنوب أوروبا أولا تصاعدت الأزمات داخل كل بلد وانتشرت بشكل صارخ ارهق كاهل الطبقات الشعبية والعمالية وحتى الوسطى في المجتمعات الأوروبية وبرزت بجلاء سياسات الرأسمالية الجديدة في تفاقم التفاوت الطبقي والاجتماعي داخليا مما أدى الى تناقض السياسات الاقتصادية والسياسية وتصارع الارادات السياسية بين القوى الشعبية والعمالية وقوى الاستغلال الرأسمالي وشبكات المصالح المالية والاقتصادية الغربية عموما. ففي الوقت الذي تعاني منه بعض البلدان اقتصاديا أظهرت دراسة نشرتها منظمة "شبكة العدالة الضريبية" (مقرها بريطانيا)، أن كبار أثرياء العالم وضعوا على الأقل 21 تريليون دولار (17 تريليون يورو) في حسابات مصرفية بالبنوك الدولية في الملاذات الضريبية الآمنة لتفادي تسديد الضرائب. وذكرت إن التمييز الضريبي أسوأ مما يعتقد، كما بينت الدراسة أن الأموال الهاربة عن سلطات الضرائب في العالم تصل إلى 32 تريليون دولار. وأكدت الدراسة إن الحسابات المصرفية في الملاذات الضريبية تؤدي إلى ضياع ضرائب تصل إلى 280 مليار دولار وهو ما وصفه رئيس فريق الدراسة بأنه "ثقب أسود كبير في اقتصاد العالم". مؤكدا انها ضخمة للغاية "وهي كبيرة بما يكفي لإحداث فارق في الأوضاع المالية لكثير من الدول"!.

وأشارت الدراسة إلى أن هذه التقديرات لم تأخذ حساب الأصول العقارية واليخوت وغيرها من الأصول ضمن تقديرات ثروات الأثرياء المسجلة في الملاذات الضريبية. (وكالات 25-7-2012).

من جهة أخرى تحاول بعض وسائل الاعلام رد أسباب الأزمات الى مشاريع انقاذ الاتحاد الاوروبي والبحث عبر لجان الأزمة عن حلول مشتركة. فاعتبرت صحيفة "فرانكفورتر الغمايني تسايتونغ" (يمين وسط) أن إعلان مؤشر " موديز " للتصنيف الائتماني، "يأتي في الوقت المناسب"، لتذكير ألمانيا "بأنها حكمت مسبقاً على قدراتها من خلال تقديم المزيد من المساعدة إلى دول الجنوب". بينما رأى زعيم حزب العمال البريطاني اد ميليباند عقب لقائه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في باريس "نحن الاثنان نشعر بالقلق إزاء الوضع في منطقة اليورو، ونتفق على أننا لا نستطيع حل المشاكل قبل عودة النمو في أوروبا"، مضيفاً "من المهم جداً أن تعمل الدول أيضاً بين القمم المختلفة. لا يمكننا الاكتفاء بانتظار القمة الأوروبية المقبلة لأن هناك ضرورة ملحة في معالجة هذه القضايا". (أ ف ب، رويترز 25-7-2012).

دول جنوب الاتحاد الاوروبي رغم جميع المساعدات لاتزال مهددة بالإفلاس. كما هو حال اليونان وأسبانيا. وفي ضوء تزايد فوائد الديون المستحقة عليهما، أصيبت أسواق المال العالمية بانهيارات هائلة. وتدنت قيمة اليورو مقابل الدولار، بشكل غير مسبوق منذ عامين. ولاتزال التقديرات تنوء بتهديدات وهزات كبيرة في أوضاعهما الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ولعل سقوط الحكومات واستبدالها بأخرى في فترات قصيرة يؤشر على أن أحوال هذه البلدان، لاسيما اليونان نموذجا، ليست على ما يرام. خصوصا في زيادة الأعباء المالية وحالات العمل والإنتاج وسوقهما فيها الى زمن ليس قصيرا بكل تأكيد. اذ أن تعافي الأوضاع هذه يحتاج الى فترة من اعادة فعالية النمو والتنمية المستدامة على جميع الصعد.

الدول الأوروبية الأعضاء التي تقود عملية الاصلاح والمساعدة على التغلب على الاوضاع محصورة في المانيا وفرنسا اساسا، وهي الدائنة مع البنك المركزي الاوروبي لليونان واسبانيا لم تعد مستعدة للتقدم بوعود مالية أكثر من الوعود الحالية، وقد تعاني هي الاخرى من تأثيرات او ارتدادات تضعف قدراتها. ويمكن لألمانيا خاصة أن تحفز البنك المركزي الأوروبي بحيث يكون أكثر إقداما فى دعم أنظمة البنوك المترنحة وتعزيز نمو الاقتصاد، حتى وإن أدى هذا إلى زيادة التضخم فى ألمانيا إلى حد ما.

فيما يرى اقتصاديون أن تلك مهمة صعبة ينبغى دعمها بموارد ائتمانية كبيرة ومستقرة مثل صندوق للإنقاذ يسمح للبلدان المتعثرة بالاقتراض بفوائد منخفضة وإدخال التعديلات اللازمة على سياساتها. وحتى الآن فإن رد الفعل الأوروبى عبارة عن سلسلة من الحلول المؤقتة، كما هو حاصل في القروض لليونان واسبانيا. ولم يجدوا في المانيا ما يكفي لتغطية الازمات المتصاعدة نتيجة تلك السياسات التي أدت الى تلك الأوضاع، ويتساءلون في حالة تعرض فرنسا أيضا إلى مصاعب اقتصادية، ماذا سيحل في أمانيا والاتحاد الاوربي؟. هذا ما ينذر بمصاعب حقيقية قد تهدد السياسات العالمية وأوروبا اساسا. حيث ان امكانيات ألمانيا وفرنسا غير كافية مقابل ما تملكه الولايات المتحدة والصين مثلا من احتياط كبيرة يمكنها ان تساعد في هذا الشأن، ولكنها مستحيلة سياسيا!.

سياسات التقشف التي خططت لها تلك الدول، نموذجها اليونان وتلتها اسبانيا وستأتي بعدها بالتسلسل دول اخرى، كبدت الطبقات الشعبية والعمالية كلف تلك الأزمات ولهذا لم تجد أمامها حلا غير الاحتجاجات الواسعة ومواجهة تلك السياسات بمطالب انقاذ أكثر إنسانية وعدالة وإمكانات بناء مستقبل افضل.

 

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم45963
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع45963
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر813928
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49469391
حاليا يتواجد 4580 زوار  على الموقع