موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مرسي واختبار غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الفترة ما بين 26- 29 من يوليو/ تموز، قام وفد من الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة بزيارة رسمية إلى مصر لبحث الأوضاع في القطاع، وترأس الوفد رئيس الحكومة، إسماعيل هنية، وضم 18 وزيراً وعدداً من رجال الأعمال، والتقى الوفد الرئيس المصري محمد مرسي ومسؤولين آخرين.

وقبل مغادرته معبر رفح، قال هنية للصحافيين: “نحن في زيارة مهمة لمصر...” وأشار إلى أن الوفد “يحمل خطة عمل لحل ما يواجهه القطاع من أزمات بما يشمل مجالات الكهرباء والوقود، وعمل أنفاق التهريب، إضافة إلى ملف إعادة إعمار القطاع والمشاريع الاقتصادية”. وأوضح هنية أن المطلب الرئيس هو فتح معبر رفح بشكل دائم، والمضي في خطط إقامة منطقة تجارية حرة على الحدود مع القطاع.

 

وأثناء الزيارة، نقلت وسائل الإعلام أن الرئيس المصري بحث مع الوفد الفلسطيني مجمل الأوضاع على الساحة الفلسطينية، بما في ذلك موضوع المصالحة الفلسطينية التي قيل إنها تراجعت على سلم الأولويات. ومع انتهاء الزيارة والمباحثات، أكدت مصادر مقربة من الوفد الفلسطيني، أن الوفد استطاع “إحراز تقدم” في عدد من الملفات، تتعلق بتخفيف الحصار وحرية التنقل للمواطن الغزي. وقالت المصادر: “لقاءات هنية بالمسؤولين المصريين والرئيس مرسي، نجحت في إعادة فتح ملف المصالحة وبشكل أعمق وتأكيد من جانب المصريين بتجديد رعايته وسرعة التباحث فيه لإنجازه في أقرب فترة ممكنة”. وأضافت: إنه تم الاتفاق على إعادة تفعيل اللجان المشتركة التي تم تشكيلها سابقاً بين غزة والحكومة المصرية. وبينت المصادر ذاتها أن المباحثات تناولت دراسة حرية الحركة والسفر بشكل أفضل، وذلك من خلال عمل المعبر 12 ساعة يومياً، مشيرة إلى أن الوفد طالب الجهات الأمنية المصرية بضرورة مراجعة قوائم الممنوعين أمنياً من دخول مصر وأسباب منعهم.

المدقق في التصريحات وما نقلته وسائل الإعلام عن زيارة هنية واجتماعاته بالرئيس المصري والمسؤولين المصريين، لا يخرج من الزيارة بأي جديد، إذ إن كل القضايا المطروحة التي بحثت في الزيارة، هي قضايا قديمة كانت بسبب سياسة نظام مبارك. نتائج الزيارة لم تحقق “خرقاً” واحداً يستحق الذكر، بل إن المراقب لا يجد فرقاً حتى في اللغة التي كانت “تلخص” اللقاءات مع مبارك ومسؤوليه. فما أورده “المركز الفلسطيني للإعلام”، التابع لحركة (حماس)، تحدث عن “إحراز تقدم” لم نعرف كنهه أو ماهيته، وعن “تخفيف الحصار وحرية التنقل، وإعادة فتح ملف المصالحة بشكل أفضل... وإعادة تفعيل اللجان المشتركة التي جرى تشكيلها سابقاً مع الحكومة المصرية”، وكل ذلك حديث في العموميات، التي سبق أن سادت لغة الاجتماعات واللقاءات السابقة في عهد مبارك، ولا جديد فيها.

لقد سبق الزيارة حديث عن “رفع الحصار”، وفي نهايتها سمع حديث عن “تخفيف الحصار”، وعن إقامة منطقة تجارية حرة جرى نفي طرحها للبحث، وعاد الحديث عن “تجديد فتح المصالحة لإنجازه في أقرب فترة ممكنة”. باختصار، وكما قلنا، لا يبدو أن الزيارة حققت أي “خرق” يشي بتغيّر ولو طفيف في السياسة المصرية في عهد محمد مرسي، بل يبدو الأمر وكأنه استمرار لسياسة حسني مبارك. بالطبع لا يعود هذا إلى أن مرسي لا يريد أن يغير السياسة المصرية القديمة، بل لأنه لا يستطيع. وكل المؤشرات التي توافرت حتى الآن أفادت أن وعود مرسي في المئة يوم الأولى لم ينفذ منها شيء، داخلياً أو خارجياً، بعد انقضاء ثلث هذه المئة.

إن أول زيارة قام بها مرسي خارج مصر كانت إلى العربية السعودية، وأول زيارة لممثلي دولة كبرى لمصر قامت بها وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، والثانية ستكون لوزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا (التي ستتم هذا الأسبوع). ولم يكن غير متوقع ألا تتخذ خطوات حقيقية تجاه رفع الحصار أو التعامل مع قطاع غزة، حيث سبق للرئيس مرسي أن أكد أكثر من مرة على “التزامه بالتعهدات والاتفاقيات الدولية” أمام المبعوثين الأمريكيين، وأول تلك التعهدات والاتفاقيات (اتفاقية كامب ديفيد ومعاهدة السلام مع الكيان الصهيوني). ومادامت مصر ملتزمة بهذه المعاهدة وتلك الاتفاقية، فلا جديد يمكن أن نتوقعه في السياسة المصرية مع قطاع غزة، فقطاع غزة “شأن إسرائيلي” أيضاً، منظوراً إليه من خلال معاهدة السلام واتفاقية الكامب.

مع ذلك، فإنه في 13-6-2012، رأت الأمينة العامة للشؤون الإنسانية ومفتشة الإغاثة الطارئة، فاليري أموس، أن الحصار المفروض على قطاع غزة، والذي دخل عامه السادس، “يرقى إلى العقاب الجماعي لجميع من يعيشون في غزة، وإنكار لحقوق الإنسان الأساسية على نحو يخالف القانون الدولي”. وطالبت أموس برفع الحصار فوراً. وهناك قرارات دولية عدته جريمة حرب. بمعنى آخر، وفي ما يخص مصر، لم يكن الحصار الذي فرضه نظام مبارك على قطاع غزة التزاماً بالقانون الدولي، بل هو التزام بتعهدات هذا النظام للكيان الصهيوني والولايات المتحدة، مثّل خضوعاً لهما وتنازلاً عن المصالح والسيادة المصرية، وهو ما لا يليق بنظام جاء للثورة على نظام كان يجب أن يسقط، لأنه كان “كنزاً” للكيان الغاصب. ومع أن أحداً لا يطالب الرئيس مرسي بإعلان الحرب غداً، أو التخلي عن “الاتفاقيات الدولية” فوراً، إلا أنه من حق المصريين والفلسطينيين أن يروا مراجعة لتلك الاتفاقيات اليوم وفوراً، وإلا فلن يكون تحت الشمس جديد.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10787
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع219525
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر711081
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45773469
حاليا يتواجد 3855 زوار  على الموقع