موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

مهاوي الحل العسكري في سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اتسعت رقعة المعارك الدموية في سوريا لتصل إلى أحياء داخل دمشق، بعد أن غمرت فصولها الرهيبة مدناً أخرى مثل حمص وحماة ودرعا والبوكمال وإدلب وسواها. وصول المعارك إلى دمشق منعطف كبير وخطر في الحرب، ونتائجه النفسية قد تكون أبعد أثراً من نتائجه العسكرية، ولعل ذلك ما دفع إلى نقل المعركة إلى داخل العاصمة، حتى من دون إحراز سيطرة - بالمعنى العسكري- على ريفها، وقد يكلّف تحصين دمشق، من مثل هذه الاختراقات، الكثير من الدماء والدمار، كما كلفت إعادة السيطرة على مدن أخرى قبلها موتاً، وتهجيراً، وخراباً.

 

هي حربٌ حقيقية، ولم يعد ينفع أن توصف بأنها مواجهة بين الجيش النظامي ومجموعات مسلحة متفرقة، هي حرب بين جيشين وإن لم يكن التكافؤ بينهما في التسلح والقوة النارية حاصلاً. ومعنى ذلك أن للمعارضة المسلحة مركز قيادة وإدارة للعمليات وخططاً عسكرية وسلاحاً وذخيرة يكفيان لخوض مواجهات طويلة الأمد، على مثال مواجهات حي بابا عمرو في حمص، ومواجهات الرستن وإدلب. ومعناه أن لهذا الجيش كفايته من المقاتلين والمدربين، وقدرته على تنفيذ عمليات عسكرية صعبة، وإمكانات لوجستية يوفرها له فقدان الجيش النظامي السيطرة على مناطق عدّة من البلاد.

لم يعد سهلاً على النظام السوري، إذاً، استئصال معارضة مسلحة زادت عدداً وعدة، وتوسع نطاق انتشارها وعملياتها فتشمل المركز وكبرى المدن، ولا يمكن للاندفاع وراء فكرة الحسم الأمني أن تكون نزهة عسكرية لجيش أرهقه نزف المواجهة منذ عام تقريباً، فضلاً عن أن ثمن الحسم - إن أمكن أمرُهُ- فادح جداً، مثلما يتبين في حمص مثلاً، وقد يصبح صعباً بعد الهزّة النفسية التي أصابت الجيش والأمن، غداة تفجير مبنى الأمن القومي ومقتل عدد من قادته. ومع أن امتناع أية تسوية سياسية للأزمة في سوريا يشجع فريقيْ الصراع على المزيد من الانغماس في الخيار العسكري، إلا أن الذي لم يعد يمكن إنكاره، أنّ مثل ذلك الانغماس سيرفع التكلفة البشرية والسياسية عالياً، وسيدفعها المدنيون قبل غيرهم.

لماذا وصلت الأمور في سوريا إلى هذا الحدّ المخيف من القتل والجنون؟ لا يكفي أن يجاب عن السؤال بأن ثمة من يريد بسوريا الشرّ، وأن المؤامرة عليها من الخارج كبيرة، وهي تدفع الآن ضريبة الدفاع عن الوطن وإسقاط المؤامرة. ليست الرواية هذه مكذوبة تماماً، لكنها لا تقول كل الحقيقة، ولا تقول - مثلاً- إن الأحداث فيها بدأت قبل ستة عشر شهراً، بمطالب مدنية إصلاحية متواضعة في سياق موجةٍ مطلبية عربية عارمة بالإصلاح والديمقراطية. وليس هؤلاء شركاء في المؤامرة لمجرد أنهم خرجوا إلى الشوارع متظاهرين بعد أن انسدّت في وجوههم الآفاق، وهي لا تقول - مثلاً- إن السلطة في سوريا مكّنت أعداءها في الخارج من أن يَنْفُذوا إلى داخلها بعد أن أخفقت في امتحان التقاط دروس اللحظة السياسية واستيعاب الأزمة. ثم إنها لا تقول - ثالثاً- إن طريقة هذه السلطة في إدارة الأزمة هي ما هيأ الأسباب لتدويلها هذا النحوَ من التدويل الذي نراه اليوم.

تدفع سوريا اليوم، ثمن التلكؤ في الجواب السياسي عن أزمتها الداخلية في الوقت المناسب، أي في الوقت الذي كان يسعها أن تستوعب - بيسر شديد- تناقضاتها الداخلية ومطالب جمهور عريض لم يعد يتحمل ذلك القدر الهائل من الانغلاق في النظام السياسي، ومن التهميش والاستبعاد. “الوقت المناسب” هو المفتاح الذهبي في السياسة والعمل السياسي، وهو - من أسف شديد- ما لم تعمل القيادة السورية بمقتضى قاعدته في أطوار الأزمة كافة، خاصة أطوارها الأولى في ربيع وصيف العام 2011، قبل أن تستفحل وتتعصّى على الاستيعاب، فلقد كانت المطالب من التواضع بحيث لا تتجاوز نطاق تحسين شروط المشاركة السياسية وأوضاع حقوق الإنسان، مثل إلغاء المادة الثامنة من الدستور، وإقرار حرية الصحافة والرأي، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وإلغاء قانون الطوارئ. ولقد اضطرت الأحداثُ النظامَ السوري إلى النزول عند مطالب الانتفاضة وإقرار كثير من مطالبها كتلك التي أشرنا إليها، لكن ذلك حصل خارج “الوقت المناسب” على نحو متدرّج وبالتقسيط، وليس كحزمة واحدة على النحو الذي يوحي بأن النظام قدّم جواباً سياسياً متكاملاً عن الأزمة، ثم على نحو من البطء والتسويف والتأخير، كانت معه المطالب قد انتقلت من ضفتها الإصلاحية إلى ضفاف أخرى أبعد مدىً. وهكذا أتت التنازلات متأخرة عن موعدها كثيراً، في الوقت الذي دخل شعار “إسقاط النظام”، ودخل معه السلاح على خط الأزمة والأحداث.

سوريا اليوم تدفع ثمن إصغاء السياسة فيها إلى دعاة الحل الأمني، ولقد كنّا نبّهنا قبل عام ويزيد، إلى مخاطر الانجرار إلى هذا الخيار لكلفته الباهظة على البلد وأهله والوحدة الوطنية فيه، ونبّهنا إلى حاجة سوريا إلى مقاربة سياسية عميقة وشجاعة لأزمتها تبدأ من حوار وطني صادق وجوهري مع المعارضة الوطنية في الداخل، حتى لا تضطرها تبعاتُ الخيار الأمني إلى الغرق في مستنقع الاستنزاف، وتضطرها التطورات إلى التفاوض بشروط الآخرين: الأعداء والأصدقاء، وماذا يحدث اليوم، غير ما حذرْنا منه أمس؟ ماذا يحدث غير ما كانت سوريا في غنىً عنه لمواجهة امتحان داخلي بدأ هيّناً ولا يحتاج إلى كل ذلك الرد غير المناسب؟

على سوريا، اليوم ألا تعتقد أن إفلاتها من أحكام الفصل السابع، بعد الفيتو الروسي والصيني، يكفيها كي تتحرر من ضغط العالم الخارجي للتفرغ لإخماد المعارضة المسلحة في الداخل، فالإخماد هذا لن يجرّ عليها سوى المزيد من الضغط الدولي والنزف الداخلي. إنها تحتاج الآن إلى أن تتكلم سياسياً، إلى أن تطلق مبادرة سياسية للحوار الوطني والمصالحة الوطنية، إذا كانت ترغب في أن تمكّن الروس والصينيين من مبرر سياسي لاستمرار الوقوف معها دولياً، وأن تأخذ أزمتها نحو وجهة أخرى أقل كلفة من وجهة الحل الأمني.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31994
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع262595
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر626417
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55542896
حاليا يتواجد 2296 زوار  على الموقع