موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مهاوي الحل العسكري في سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اتسعت رقعة المعارك الدموية في سوريا لتصل إلى أحياء داخل دمشق، بعد أن غمرت فصولها الرهيبة مدناً أخرى مثل حمص وحماة ودرعا والبوكمال وإدلب وسواها. وصول المعارك إلى دمشق منعطف كبير وخطر في الحرب، ونتائجه النفسية قد تكون أبعد أثراً من نتائجه العسكرية، ولعل ذلك ما دفع إلى نقل المعركة إلى داخل العاصمة، حتى من دون إحراز سيطرة - بالمعنى العسكري- على ريفها، وقد يكلّف تحصين دمشق، من مثل هذه الاختراقات، الكثير من الدماء والدمار، كما كلفت إعادة السيطرة على مدن أخرى قبلها موتاً، وتهجيراً، وخراباً.

 

هي حربٌ حقيقية، ولم يعد ينفع أن توصف بأنها مواجهة بين الجيش النظامي ومجموعات مسلحة متفرقة، هي حرب بين جيشين وإن لم يكن التكافؤ بينهما في التسلح والقوة النارية حاصلاً. ومعنى ذلك أن للمعارضة المسلحة مركز قيادة وإدارة للعمليات وخططاً عسكرية وسلاحاً وذخيرة يكفيان لخوض مواجهات طويلة الأمد، على مثال مواجهات حي بابا عمرو في حمص، ومواجهات الرستن وإدلب. ومعناه أن لهذا الجيش كفايته من المقاتلين والمدربين، وقدرته على تنفيذ عمليات عسكرية صعبة، وإمكانات لوجستية يوفرها له فقدان الجيش النظامي السيطرة على مناطق عدّة من البلاد.

لم يعد سهلاً على النظام السوري، إذاً، استئصال معارضة مسلحة زادت عدداً وعدة، وتوسع نطاق انتشارها وعملياتها فتشمل المركز وكبرى المدن، ولا يمكن للاندفاع وراء فكرة الحسم الأمني أن تكون نزهة عسكرية لجيش أرهقه نزف المواجهة منذ عام تقريباً، فضلاً عن أن ثمن الحسم - إن أمكن أمرُهُ- فادح جداً، مثلما يتبين في حمص مثلاً، وقد يصبح صعباً بعد الهزّة النفسية التي أصابت الجيش والأمن، غداة تفجير مبنى الأمن القومي ومقتل عدد من قادته. ومع أن امتناع أية تسوية سياسية للأزمة في سوريا يشجع فريقيْ الصراع على المزيد من الانغماس في الخيار العسكري، إلا أن الذي لم يعد يمكن إنكاره، أنّ مثل ذلك الانغماس سيرفع التكلفة البشرية والسياسية عالياً، وسيدفعها المدنيون قبل غيرهم.

لماذا وصلت الأمور في سوريا إلى هذا الحدّ المخيف من القتل والجنون؟ لا يكفي أن يجاب عن السؤال بأن ثمة من يريد بسوريا الشرّ، وأن المؤامرة عليها من الخارج كبيرة، وهي تدفع الآن ضريبة الدفاع عن الوطن وإسقاط المؤامرة. ليست الرواية هذه مكذوبة تماماً، لكنها لا تقول كل الحقيقة، ولا تقول - مثلاً- إن الأحداث فيها بدأت قبل ستة عشر شهراً، بمطالب مدنية إصلاحية متواضعة في سياق موجةٍ مطلبية عربية عارمة بالإصلاح والديمقراطية. وليس هؤلاء شركاء في المؤامرة لمجرد أنهم خرجوا إلى الشوارع متظاهرين بعد أن انسدّت في وجوههم الآفاق، وهي لا تقول - مثلاً- إن السلطة في سوريا مكّنت أعداءها في الخارج من أن يَنْفُذوا إلى داخلها بعد أن أخفقت في امتحان التقاط دروس اللحظة السياسية واستيعاب الأزمة. ثم إنها لا تقول - ثالثاً- إن طريقة هذه السلطة في إدارة الأزمة هي ما هيأ الأسباب لتدويلها هذا النحوَ من التدويل الذي نراه اليوم.

تدفع سوريا اليوم، ثمن التلكؤ في الجواب السياسي عن أزمتها الداخلية في الوقت المناسب، أي في الوقت الذي كان يسعها أن تستوعب - بيسر شديد- تناقضاتها الداخلية ومطالب جمهور عريض لم يعد يتحمل ذلك القدر الهائل من الانغلاق في النظام السياسي، ومن التهميش والاستبعاد. “الوقت المناسب” هو المفتاح الذهبي في السياسة والعمل السياسي، وهو - من أسف شديد- ما لم تعمل القيادة السورية بمقتضى قاعدته في أطوار الأزمة كافة، خاصة أطوارها الأولى في ربيع وصيف العام 2011، قبل أن تستفحل وتتعصّى على الاستيعاب، فلقد كانت المطالب من التواضع بحيث لا تتجاوز نطاق تحسين شروط المشاركة السياسية وأوضاع حقوق الإنسان، مثل إلغاء المادة الثامنة من الدستور، وإقرار حرية الصحافة والرأي، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وإلغاء قانون الطوارئ. ولقد اضطرت الأحداثُ النظامَ السوري إلى النزول عند مطالب الانتفاضة وإقرار كثير من مطالبها كتلك التي أشرنا إليها، لكن ذلك حصل خارج “الوقت المناسب” على نحو متدرّج وبالتقسيط، وليس كحزمة واحدة على النحو الذي يوحي بأن النظام قدّم جواباً سياسياً متكاملاً عن الأزمة، ثم على نحو من البطء والتسويف والتأخير، كانت معه المطالب قد انتقلت من ضفتها الإصلاحية إلى ضفاف أخرى أبعد مدىً. وهكذا أتت التنازلات متأخرة عن موعدها كثيراً، في الوقت الذي دخل شعار “إسقاط النظام”، ودخل معه السلاح على خط الأزمة والأحداث.

سوريا اليوم تدفع ثمن إصغاء السياسة فيها إلى دعاة الحل الأمني، ولقد كنّا نبّهنا قبل عام ويزيد، إلى مخاطر الانجرار إلى هذا الخيار لكلفته الباهظة على البلد وأهله والوحدة الوطنية فيه، ونبّهنا إلى حاجة سوريا إلى مقاربة سياسية عميقة وشجاعة لأزمتها تبدأ من حوار وطني صادق وجوهري مع المعارضة الوطنية في الداخل، حتى لا تضطرها تبعاتُ الخيار الأمني إلى الغرق في مستنقع الاستنزاف، وتضطرها التطورات إلى التفاوض بشروط الآخرين: الأعداء والأصدقاء، وماذا يحدث اليوم، غير ما حذرْنا منه أمس؟ ماذا يحدث غير ما كانت سوريا في غنىً عنه لمواجهة امتحان داخلي بدأ هيّناً ولا يحتاج إلى كل ذلك الرد غير المناسب؟

على سوريا، اليوم ألا تعتقد أن إفلاتها من أحكام الفصل السابع، بعد الفيتو الروسي والصيني، يكفيها كي تتحرر من ضغط العالم الخارجي للتفرغ لإخماد المعارضة المسلحة في الداخل، فالإخماد هذا لن يجرّ عليها سوى المزيد من الضغط الدولي والنزف الداخلي. إنها تحتاج الآن إلى أن تتكلم سياسياً، إلى أن تطلق مبادرة سياسية للحوار الوطني والمصالحة الوطنية، إذا كانت ترغب في أن تمكّن الروس والصينيين من مبرر سياسي لاستمرار الوقوف معها دولياً، وأن تأخذ أزمتها نحو وجهة أخرى أقل كلفة من وجهة الحل الأمني.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5148
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع93867
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر585423
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45647811
حاليا يتواجد 2955 زوار  على الموقع