موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

الأقصى ليس قضية قانونية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد “حرب الأيام الستة” في حزيران 1967 بشهور قليلة، ضمت الحكومة “الإسرائيلية” في حينه القدس الشرقية، وأعلنت القدس “عاصمة أبدية”، وباشرت تهويد المدينة المقدسة ومصادرة الأرض في محيطها، وإقامة المستوطنات عليها، وكذلك بدأت الحفريات تحت المسجد الأقصى بحثاً عن “الهيكل” المزعوم.

بعبارة أخرى، قبل انقشاع غبار “المعارك”، بدأ تنفيذ مخطط هدم المسجد الأقصى، وخلال العقود التي تلت ذلك التاريخ لم يتوقف تنفيذ هذا المخطط عبر كل الوسائل والأساليب. لذلك، فإن تصريحات المستشار القانوني للحكومة “الإسرائيلية”، يهودا فاينشتاين، الأخيرة التي اعتبر فيها أن “المسجد الأقصى تنطبق عليه أحكام القانون “الإسرائيلي” ولا سيما قانون الآثار والتنظيم”، لا يمكن وصفها بأنها مفاجئة، أو تمثل موقفاً “إسرائيلياً” جديداً، بل تتويجاً لكل الممارسات التي سبقتها، وكشفاً لمخطط بات ملموساً منذ عقود.

 

لقد نظر بعض الفلسطينيين إلى تصريحات المستشار القانوني للحكومة “الإسرائيلية” على أنها نوع من “جس النبض”، ورأها البعض الآخر جزءاً من “التجاذبات الداخلية “الإسرائيلية””، بمعنى أنها لا تحمل جديداً أو جدية، لأن الحكومة “الإسرائيلية” تعرف مكانة المسجد الأقصى عند أكثر من ملياري مسلم في العالم! لكن هناك من حذر من “النوايا” “الإسرائيلية” التي تقف وراء هذه التصريحات. وفي تصريح له ﻟ(“القدس برس” 17-7-2012)، حذر النائب في المجلس التشريعي عن مدينة القدس، أحمد عطون، من “مخططات “إسرائيلية” يجري العمل عليها في الخفاء من أجل حسم موضوع المسجد الأقصى”. لكن الجدير بالانتباه أن عبارة “تنطبق عليه أحكام القانون “الإسرائيلي””، ولا سيما “قانون الآثار والتنظيم”، تنطوى على معنى “الهدم” على وجه التحديد، بحيث لم يعد مجال للحديث عن “أعمال في الخفاء” أو الاجتهاد حول النوايا “الإسرائيلية” في هذا الخصوص. من جانبه، قال أحمد قريع، إن تصريحات المستشار القانوني للحكومة “الإسرائيلية” “تستهدف إخضاع المسجد الأقصى للقوانين “الإسرائيلية”، الأمر الذي سيطلق العنان للجمعيات الاستيطانية ولسلطة الآثار ولبلدية الاحتلال لتعيث فسادا وتدميرا لما تبقى من مقدساتنا، للتمهيد لإقامة الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى”. وقبل أقل من شهر، وفي ندوة عقدت في عمان، كشف خبير الآثار الفلسطيني، الدكتور إبراهيم الفني، أن الحفريات الجارية تحت المسجد الأقصى تركته معلقا “وأن أية هزة أرضية خفيفة يمكن أن تؤدي لكارثة”، والمقصود أن تؤدي لهدمه. وذكر أن مدينة سياحية يجري بناؤها تحت المسجد الأقصى، يفترض أن تتسع لستة ملايين سائح في العام 2020.

المشكلة تبدو في كيف تعاطى الفلسطينيون والعرب مع هذه السياسة “الإسرائيلية”. فالفلسطينيون والعرب، وكذلك المسلمون، بالتبعية، في العالم، تعاملوا منذ اليوم الأول للاحتلال مع القضية على أنها “مسألة قانونية”، فكانت النتيجة أن أصبح هدم المسجد الأقصى قاب قوسين أو أدنى في انتظار أن تسقط أنقاضه فوق تلة من القوانين والقرارات الدولية التي لم تمنع الوصول إلى هذه النتيجة. فالحديث عن “القانون الدولي”، و”القانون الدولي الإنساني”، وكون الأعمال “الإسرائيلية” تتناقض معهما، أو اللجوء إلى ما نصت عليه “اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949”، أو “اتفاقية لاهاي لعام 1899”، أو استذكار قرارات مجلس الأمن بدءاً بالقرار 242 لعام 1967 وانتهاء بالقرار 1703 لعام 1996، والتي نظرت كلها إلى القدس على أنها “جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967، ولا يجوز القيام بأي إجراء يكون من شأنه تغيير الوضع الجغرافي أو الديمغرافي أو القانوني للمدينة”، كل ذلك لا يساوي، ولن يساوي، بالنسبة للحكومات “الإسرائيلية” وزن خردلة، وكل تلك القرارات لم تعادل قيمة الحبر الذي كتبت به. والنتيجة الطبيعية عندما تغيب القوة، أن يضيع الحق.

إن قضية القدس والأقصى لم تكن يوماً قضية قانونية، ولا حتى دينية أو ثقافية، بل كانت دائماً قضية سياسية، قضية وطن اغتصب، وأرض احتلت، وهوية جرى تبديدها. والقول إن القدس “جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة” يعني أنها تعود لجذر سياسي واحد، ينطوي في ذاته على الأبعاد الأخرى في القضية: البعد القانوني والبعد الديني والبعد الثقافي. وعندما أعلنت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية اعترافها بشرعية الكيان الصهيوني على أرض فلسطين العربية، خضعت لعامل القوة واستمرت في الخضوع لهذا العامل عبر “اتفاق أوسلو” ولاتزال، وهي بذلك التي فتحت الباب أمام كل الممارسات والمخططات “الإسرائيلية” للاستيلاء على القدس وكل الأراضي الفلسطينية، وفرض ما تشاء وما تحتاج من القوانين لتنفيذ مخططاتها التوسعية والاستيطانية.

نعم، القضية ليست قانونية، ولا دينية، ولا ثقافية، بل هي قضية سياسية أولا وآخرا، تقرر كل ما تم تنفيذه بشأنها بفعل القوة، وسيتقرر ما بقي منها أيضا بالقوة. وما دامت هذه القوة القادرة على إلغاء القرارات “الإسرائيلية” غائبة، فلا فائدة من الحديث عن الحق الفلسطيني في القدس أو في المسجد الأقصى أو في فلسطين كلها. لقد أضاع الفلسطينيون قوتهم عندما اعترفوا بعدوهم، وعندما تعاملوا مع الاغتصاب والاحتلال على أنه قضية يمكن أن تجد حلها (المجزوء) مع المغتصب والمحتل عن طريق المفاوضات، المستندة إلى الضعف. وأضاعوا هذه القوة، أيضا، عندما جعلوا من قضيتهم قضية تخصهم وحدهم وأسقطوها عملياً كقضية قومية تخص كل العرب، أما المسلمون في العالم فلن يغير التغني بمليارين منهم شيئاً، ما دام أصحاب القضية قد أضاعوا قوتهم.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10578
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153278
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر899752
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53032184
حاليا يتواجد 2948 زوار  على الموقع