موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

نفاق علماني في الحديث عن الإسلاميين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يُشبه احتفاء بعض اليسار العربي، وبعض الليبراليين والقوميين العرب، ب”الثورات” العربية، وبقيام نظم حكم إسلامية، احتفاءهم، قبل ثلث قرن، ب”الثورة الإيرانية” التي تمخضت فأنجبت نظاماً سياسياً ثيوقراطياً احتكر السلطة والسياسة . لا يستفيد هؤلاء من أخطائهم، وإن استفادوا أتت الاستفادة على نحو كاريكاتوري مزرٍ، فحين انتبهوا - قبل عقدين مثلاً - إلى خطورة مشروع “الإسلام السياسي”

(وكان ذلك بعد أن خذلتهم “الثورة” الإيرانية وأحبطت انتظار اتهم الرومانسية)، لم يجدوا من طريقة لتصريف موقفهم سوى مساندة سياسات الاستئصال الأمني للإسلاميين - التي تهجتها نظم مستبدة مثل نظام ابن علي، أو جنرالات “المجلس الأعلى للدولة” في جزائر التسعينات، أو نظام حسني مبارك - أو الصمت حيال فظاعتها، في الوقت عينه الذي كانوا يمعنون فيه في الخلط غير المشروع بين الموقف من الجماعات السياسية الإسلامية والموقف من الإسلام . وها هم اليوم ينتقلون، فجأة، من النقيض إلى النقيض، من العداء إلى الاحتفاء .

 

يقولون اليوم إن الأمر يختلف، فهم شركاء - مع الإسلاميين - في الثورة وفي السلطة: حيث يشارك العلمانيون (حزب المنصف المرزوقي، وحزب مصطفي بن جعفر) “حركة النهضة” إدارة النظام السياسي والدولة في تونس . وهم شركاء - مع “الإخوان المسلمين” والسلفيين - في الثورة المصرية، وستكون للعلمانيين مهمة في النظام (في الحكومة وفي مجلس الرئاسة)، كما جرى الاتفاق على ذلك مع محمد مرسي قبيل إعلان الهيئة العليا للانتخابات عن النتائج في المنافسة على منصب الرئاسة . ينسى هؤلاء أن “فدائيي خلق”، و”مجاهدي خلق”، و”حزب تودة” (الشيوعي)، و”الجبهة الوطنية” كانت شريكاً للخميني ورجال الدين في الثورة، ثم صارت شريكاً لهم في السلطة، وأن أشخاصاً ليبراليين مثل الحسن بني صدر، ومهدي بازركان، وقطب زادة، وآخرين تولوا - في أول أمر الثورة - مناصب رئاسة الجمهورية، ورئاسة الحكومة، ووزارة الخارجية . . قبل أن ينقلب عليهم التيار الديني فيزيحهم من السلطة، ويحتكرها لنفسه، ويقيم نظاماً ثيوقراطياً، هل سيكون مصير ليبراليينا أفضل مع تيار إسلامي أبدى شغفاً بالسلطة غير مسبوق؟

بعض اليساريين والقوميين والليبراليين، من غير المتحمسين للتحالف مع الإسلاميين ولا من الداعين جهرة إليه، يسلم بالأمر الواقع ويكتفي بالقول: “دعونا نجرب الإسلاميين، قبل أن نحكم عليهم، مثلما جربنا القوميين والليبراليين في ما مضى” . والدعوة هذه مزعومة لأنها تتجاهل حقيقة أن النخب الإسلامية وصلت إلى السلطة، وأدارتها، في بلاد عديدة من العالمين العربي والإسلامي (السودان، إيران، باكستان، أفغانستان)، وقدمت أسوأ مثال يمكن لنخبة سياسية في العالم أن تقدمه للرأي العام . ويزيد بعض هؤلاء بالقول “إن السلطة ستعلمهم الواقعية والبراغماتية وتخفف من غلواء النظرة الدينية المتشددة لديهم” . وهؤلاء - أيضاً - ينسون أن الإسلاميين سادة الواقعية والبراغماتية وأساتذتها المبرزون، وأن هذه هي التي أوصلتهم إلى السلطة، وبالتالي فإنهم في غير حاجة إلى تجريب السلطة للصيرورة واقعيين وبراغماتيين، وهل من براغماتية أكثر من أن يسلموا بمعاهدة كامب ديفيد بوصفها أمراً واقعاً؟ لكن بعضاً ثالثاً يضيف واثقاً: “دعوا الشعب، الذي صوت لهم، يحاسبهم على وعودهم بعد أن تنتهي ولايتهم، ويصحح خطأه” . وليس هذا من البدا هات، وإنما هو محض فرضية لا دليل عليها، حتى الآن، من الواقع، وهي ليست فرضية لكون أحدنا لا يعلم إن كانت ستكون هناك انتخابات أخرى قادمة - فمن الأليق أن نحسن الظن بالإسلاميين وبقدرة الشعب على فرض احترامهم انتظام المواعيد الانتخابية - وإنما هي فرضية لأن أحداً لا يعلم إن كان الشعب سيحاسبهم حقاً، كما يأمل علمانيونا، أم سيكافئ أخطاءهم بتصويت جديد؟

ما العمل إذاً؟ لقد وصل هؤلاء إلى السلطة برضا قسم كبير من الشعب، فهل علينا أن نقف في وجه إرادة الشعب؟ وهل هذا موقف ديمقراطي؟ يتساءل كثيرون سؤالاً جديراً بالإصغاء والاهتمام .

لا يمكن للمرء، للديمقراطي، إلا أن يحترم إرادة الناخبين، وينزل عند حكمهم أياً يكن، ويسلم بنتائج الاقتراع، لكن فرقاً كبيراً يقيم بين احترام اختيار أكثرية الشعب التصويت ل”الإخوان المسلمين والسلفيين، وبين محالفتهم ومشاركتهم السلطة بدعوى أن الشراكة في الثورة تستوجب الشراكة في السلطة . وبصرف النظر عما إذا كانت الأحزاب الإسلامية، والقومية، والليبرالية، واليسارية، مشاركة حقاً في صنع الثورة أم ضيفاً على طبقها ومائدتها، وعما إذا كانت نتائج الانتخابات من ثمار الثورة أم مصادرة لها، فإن من أبجديات الفكر الحديث أن النظام الديمقراطي العصري الذي يضعف المشاركة السياسية للمواطنين جميعاً، يضمنها في موقع السلطة، كما يضمنها في موقع المعارضة، وأن من يلوذ بالمعارضة، معتذراً عن عدم المشاركة في السلطة التنفيذية، لا يحترم فقط إرادة الشعب الذي لم يمنحه الأغلبية، وإنما - أيضاً- يختار موقع المعارضة لتحسين شروط الديمقراطية في النظام، فالمعارضة من أساسات النظام الديمقراطي الذي لا تقوم له قائمة من دونها .

على اليساريين والقوميين والليبراليين أن يعترفوا بهزيمتهم المدوّية، وألا يغطوها بحديث غير مُجدٍ عن الشراكة في الثورة . وبدلاً من أن يصرفوا وقتاً في الدفاع عن “حلفائهم” الإسلاميين، ويستجدوا حصة رمزية في حكومتهم، عليهم أن يعودوا إلى المعارضة، والمجتمع والشعب، ليعيدوا بناء مؤسساتهم المدمرة، ويرمموا شروخ صورتهم .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم50765
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228569
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر592391
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55508870
حاليا يتواجد 2446 زوار  على الموقع