موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

المسيرة عسيرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هوايتى الجديدة متابعة السيدة هيلارى كلينتون صوتا وصورة. أعترف أننى أثرت فضول زميلات وزملاء لاحظوا اهتمامى المفاجئ بالوزيرة الأمريكية وإدمان ملاحقتها أينما حلت.

كانت إجاباتى عن تساؤلاتهم منطقية، فالسيدة كلينتون وزيرة خارجية فى حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، وواجبى المهنى أن أتابعها كما فعلت مع سابقتيها أولبرات ورايس. هذه المتابعة سواء كانت متقطعة أم مكثفة ومتواصلة، تكشف عن أمرين، أولهما اهتمام طبيعى من محلل سياسى بشخصية مؤثرة فى السياسة وصانعة لها، وثانيها رغبة فى الاطلاع على أحوال العالم بأسره من خلال زيارات ومقابلات تجريها السيدة كلينتون، فهى دائمة التجوال والترحال وغزيرة التصريحات والأقوال، وبالتالى تصبح متابعتها فرصة لا تعوض للتعرف على تطورات أزمات الدول ومشكلاتها والقضايا الدولية المعقدة.

 

هناك إجابة أخرى لا أتردد فى أن أفصح عنها لأنها الأقدر على تقديم تفسير مناسب لظاهرة التركيز على هيلارى إلى حد الإدمان. لقد أذهلنى هذا التغيير الذى طرأ على السيدة كلينتون خلال العامين الأخيرين، وبتحديد أدق، خلال السنة الأخيرة. تغيرت شكلا وأقصد تفاصيل وجهها وتسريحات شعرها وأنواع الحلى الاصطناعية التى تستعملها. وبمناسبة الحلى التى تزين جيدها تذكرت أشكال «البروش» التى كانت السيدة مادلين أولبرايت تزين بها صدرها، وكيف أنها كانت ترتدى لكل مناسبة شكلا يعكس نيتها وينبئ عن موقفها حتى بات الدبلوماسيون يعرفون مقدما أنها تتعمد باختيارها البروش المناسب استفزاز محدثيها أو ترطيب أجواء لقاءاتها. عرفنا مثلا كم كانت تكره شخصا فتضع على صدرها دبوسا فى شكل ثعبان وأحيانا فى شكل عقرب.

نعود إلى السيدة كلينتون بعد أن تغير الكثير من تفاصيلها، تغير الوزن وتغيرت النظرة وتغيرت الخطوة، وكلها تغيرات مهمة بالنسبة لشخص مثلى تابع تطور هيلارى منذ كانت طالبة جامعية ثم محامية قبل أن تدخل مع زوجها البيت الأبيض لتعيش فيه سيدة أولى ويحدث ما حدث.

تلك الأيام فى البيت الأبيض كانت بمعنى من المعانى «تاريخية»، وبخاصة الساعات التى وقف فيها بيل أمام كاميرات تحقق معه فى قضية المتدربة لوينسكى. أرادت هيلارى فى تلك الأيام أن تثبت أن أعصابها من فولاذ لتستحق بها منصبا عالى المستوى. وبالفعل رشحت نفسها لمنصب الرئيس محل زوجها.

●●●

بالصدفة المحضة تبين أن جميع التغيرات التى طرأت مؤخرا على السيدة هيلارى تعكس بشكل من الأشكال التغيرات التى طرأت مؤخرا على الولايات المتحدة الأمريكية. الوجه المتعب وإن احتفظ بمسحة جمال لا يمكن إنكارها، آثار لا تخفى لعمليات تجميل تحدت الزمن أفلح بعضها فى البداية، وانهزم أكثرها فى النهاية، تسريحة شعر مقتبسة من تسريحات المزارعات الأمريكيات من عصر الهجرات الهولندية الأولى للقارة الأمريكية، وأطقم ملابس تناسب الحد الضرورى من ارتدائها لا أكثر، أى لا رفاهة ولا ادعاء ثراء وترف.

مرت أمريكا، مثل هيلارى، بظروف صعبة خلال السنوات الأخيرة. لا أردد ما يقوله محللون أمريكيون عن أن مستقبل كليهما، أمريكا وهيلارى أصبح مثل أساطير الهنود الحمر وراءهما، ولكنى أقول إن كثيرا مما كنا نعتبره إنجازات عظيمة معرض الآن لهزات عنيفة ونكسات قوية، نرى آثارها واضحة على وجه كل منهما، وجه أمريكا ووجه هيلارى.

لن أتطرق إلى التاريخ الشخصى للسيدة هيلارى، ولن أسرد إنجازاتها وعثراتها، أو العقبات التى وقفت أمام مسيرة طموحاتها، ولكنى أشير هنا إلى قضيتين أساسيتين تهمان الناس فى المجتمعات المتأثرة بأمريكا، سواء كانت مجتمعات ما زالت تحتفظ بإرادتها حرة أو مجتمعات تنازلت عنها.

أشير أولا، ولن أطيل فى الإشارة، إلى أزمة الاقتصاد العالمى. إذ يخيم على منطقة المتوسط كما يخيم على أمريكا شبح سقوط النظام الأوروبى، هذا النظام الذى بذلت الولايات المتحدة جهدا خارقا لتبنيه حجرا فوق حجر بعد الحرب العالمية الثانية واستمرت تحميه بجيوشها حوالى نصف قرن. أمريكا تبدو متعبة وغير واثقة تماما من خطواتها القادمة، ليس فقط لأنها عاجزة عن تقديم يد العون لأوروبا كما فعلت قبل ستين عام، ولكن أيضا لأنها على وشك أن تدخل عامها الخامس، وهى مازالت تحاول إنقاذ اقتصادها من أزمة تزداد تعقيدا.

إن أخطر العلامات التى وجدت طريقا إلى وجه أمريكا هى تلك العلامة التى تكشف عن تفاقم عدم ثقة المواطن الأمريكى فى مستقبل بلاده. أمريكا، فى نظره، فقدت البريق والحلم والفرصة، ويتعين عليه لأول مرة فى تاريخه أن يتعلم ثم تتقن أساليب التأقلم مع واقع جديد، واقع دولة عادية وليس الدولة الاستثنائية التى لا غنى عنها.

●●●

أشير ثانيا، إلى الحماسة المتجددة لدى وزير الخارجية الأمريكية، ورفاقها من صناع السياسة الأمريكية، فى موضوع نشر الديمقراطية. لم أعش فى وقت مثل هذا الوقت حيث الديمقراطية فى قمة أمل الانتعاش وفى أدنى الأمل والإحباط. تجدد الأمل فى الديمقراطية فى الثمانينيات مع دخول دول أمريكا اللاتينية مرحلة الانتقال إلى الديمقراطية، وتجدد فى التسعينيات مع سقوط الشيوعية والنظم السائرة فى فلك الاتحاد السوفييتى ودخول دول شرق أوروبا مرحلة بناء الديمقراطية إن فوق هياكل النظم الاستبدادية، عاد الأمل وتجدد فى العامين الأخيرين على أصداء ثورات الربيع العربى.

المحصلة، وبمختلف المعايير، مازالت إيجابية. ولكن ما زالت تطورات المسيرة الديمقراطية صعبة ومعقدة، ومازالت قائمة احتمالات توقف المسيرة بل وعودتها إلى الوراء فى عدد كبير من الحالات. المشكلة الأخطر من وجهة نظرى ليست فى سقوط الديمقراطية فى تجربة أو أخرى، ولكن فى «تشويه» الديمقراطية بالالتفاف حولها أو بتشديد الخناق عليها. وقد رأينا خلال الأسابيع الأخيرة أساليب عديدة تستخدم فى تشويه الديمقراطية أو الالتفاف حولها أو إسقاطها.

رأينا فى بعض الدول حملات ضد المؤسسات الديمقراطية، حتى بتنا نعيش مرحلة انحدار سريع للمؤسسات، تتراوح بين انهيارات كاملة لجميع المؤسسات مثل الحالة الصومالية وبين الانقلابات غير العسكرية بالضرورة مثل الانقلاب التشريعى الذى وقع مؤخرا فى الباراجواى ضد السنيور لوجو رئيس الجمهورية، والانقلاب التشريعى فى بوخارست ضد الرئيس ترايات بيسسكو ومحاولة رئيس الحكومة فيكتور بونتا «تفكيك» مؤسسة القضاء عندما أصدر قانونا استثنائيا يقضى باستبعاد سلطة المحكمة الدستورية لصالح هيمنة تحالف الأحزاب اليسارية. تجرى هذه المحاولات فى رومانيا بعد أن جريت فى المجر، وأظن أن ما يحدث فى مصر ضد المؤسسات يعبر بصدق عن حال فوضى سائدة فى عديد المجتمعات.

●●●

هناك أيضا هذه الظاهرة الملفتة. مظاهرات واعتصامات تحاصر رموز الدولة ومؤسساتها فى عدد متزايد من الدول. فى المكسيك مثلا فاز فى الانتخابات الرئاسية «إنريكى بينيا نييتو»، المنتمى إلى الحزب الجمهورى الثورى الذى حكم المكسيك قرابة تسعين عاما بالحديد والنار والفساد، حتى أسقطته انتخابات رئاسية أجريت تحت رقابة خارجية. لم يرض اليساريون عن فوز السنيور نييتو فخرجت المظاهرات وفى النية إثارة الفوضى السياسية فى المكسيك، وبخاصة بعد سبتمبر القادم عند إعلان النتائج النهائية. فى المكسيك كما فى غيرها تختفى وراء الشعارات السياسية حقائق أخرى يصب أغلبها فى خانة ثورة اجتماعية عالمية فى مرحلة الإعداد.

جاءت هيلارى كلينتون إلى القاهرة بعد أن نقلت إلى الآسيويين القلق الشديد الذى يساور أمريكا فى شأن مسيرة الديمقراطية فى آسيا، ألقت خطابا فى عاصمة منغوليا استخدمت لفظ الديمقراطية أربعين مرة، وتعمدت الإيحاء بأن منغوليا يمكن أن تكون نموذجا تستوحى منه الصين مزايا الديموقراطية، باعتبار الرأى الأمريكى القائل بأن الصين تمثل العقبة الرئيسية أمام تقدم مسيرة الديمقراطية الغربية. قد يكون فى هذا التصرف من جانب السيدة كلينتون نوع من السذاجة، ولكنه قد يكون أيضا علامة من علامات التعب البادية على وجه أمريكا والديمقراطية الغربية وهيلارى كلينتون ذاتها. أن تكون منغوليا أو ميانمار نموذجا للديمقراطية لهو دليل على حجم الصعوبات التى تواجهها مسيرة الديمقراطية. تأتى فى مقدمة هذه الصعوبات الموقف العنيد والشرس من جانب الصين وروسيا فى التصدى للتدخل الأمريكى. تأتى أيضا جاذبية النموذج الصينى للدول الناهضة حديثا وبخاصة البرازيل، ومدى التهديد الذى تمثله هذه الجاذبية الزاحفة على إفريقيا وأمريكا اللاتينية ودول شرق أوروبا.

نقرأ عن التخبط فى السياسة الخارجية الأمريكية وهناك ما يبرر هذا التقييم. هناك التدخل فى شئون روسيا والصين الداخلية وما يقابله من ردود فعل تدفع ثمنها شعوب كثيرة. هناك عسكرة إفريقيا وصعود حركات مقاومة للتدخل العسكرى الأمريكى وكلها تداعيات ترفع من درجة حرارة القارة فى أوقات عصيبة. هناك أيضا غضب فى ألمانيا ودول أوروبية أخرى بسبب ضغوط وسياسات أمريكية متناقضة تجاه الأزمة الاقتصادية. وهناك هذه المواقف غير المدروسة التى كشفت عنها زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية لمصر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9675
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70390
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر862991
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50839642
حاليا يتواجد 2310 زوار  على الموقع