موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

المعيقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي... 14

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في معيقات الحركة العمالية:... 2

فالوحدة التنظيمية للحركة العمالية، والعمل على قيام العمل المشترك بين التنظيمات العمالية، في أفق قيام تحالف معين، أو جبهة معينة، ذات برنامج حد أدنى محدد،

وذات أهداف مرحلية، وإستراتيجية محددة، وتحديد الأهداف المرحلية، والإستراتيجية، وتحديد وسائل العمل المشترك، تجد أن أمامها معيقات كثيرة، ومتعددة، يمكن إجمالها في:

أ- غياب تصور تنظيمي واضح، يمكن أن يستقطب إليه جميع فصائل الحركة العمالية في البلاد العربية، وفي كل بلد عربي على حدة، نظرا لاختلاف المرجعيات الموجهة للتصورات التنظيمية إلى درجة التناقض.

ب- غياب الوضوح الإيديولوجي لدى كل فصيل على حدة، حتى يمكن اعتماده لصياغة إيديولوجية قائمة على أساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية، يمكن أن تكون مقنعة لجميع فصائل الحركة العمالية في البلاد العربية، وفي كل بلد عربي، لتتحقق، بذلك، الوحدة الإيديولوجية.

ج- غياب الوضوح في المواقف السياسية، إلى درجة أن مواقف الفصائل المحسوبة على الحركة العمالية تختلف إلى درجة التناقض، بالإضافة إلى كونها لا تنسجم مع طبيعة التنظيم العمالي، ومع طبيعة الإيديولوجية التي يقتنع بها.

د- الاختلاف الواضح القائم في البرامج المرحلية، التي يعتمدها كل فصيل عمالي على حدة، مما يجعل إمكانية قيام برنامج حد أدنى غير وارد بين فصائل الحركة العمالية، على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد على حدة.

ﻫ- عدم الوضوح في الأهداف الإستراتيجية، التي يسعى كل فصيل عمالي إلى تحقيقها على المستوى البعيد، بل إننا نجد أن الفصيل العمالي الواحد لا يدري ماذا يفعل؟ وإلى أين يسير؟ وماذا يريد؟

و- عدم وجود إعلام عمالي واضح، أو عدم وجوده مطلقا. وهو ما يعني أن الحركة العمالية تراوح مكانها، بسبب الحصار المضروب حولها، أو بسبب طبيعة إعلامها، إن وجد هذا الإعلام العمالي.

ز- ضعف التواصل الموضوعي بين الأحزاب العمالية، وبين الطبقة العاملة من جهة، وبين الأحزاب العمالية، وسائر الجماهير الشعبية الكادحة من جهة أخرى، مما يجعل حضور الاهتمام بالأحزاب العمالية ضعيفا، أو غير وارد.

ح- ضعف التواصل الموضوعي، أو انعدامه مع المنظمات الجماهيرية، مما يجعل هذه المنظمات مفترسة من قبل الأحزاب الرجعية، أو البرجوازية، أو البرجوازية الصغر،ى لنشر الفكر الرجعي، أو البرجوازي، أو البرجوازي الصغير، وخاصة في صفوف النقابات، ليبقى الفكر العمالي بعيدا عن مجالاته الحقيقية، ولتبقى الممارسة الجماهيرية ممارسة تحريفية جملة، وتفصيلا، وهو ما يضاعف المهام المطروحة على الحركة العمالية.

فغياب التصور التنظيمي الواضح، وغياب الوضوح الإيديولوجي، وغياب الوضوح في المواقف السياسية، والاختلاف الواضح القائم بين البرامج المرحلية، وعدم الوضوح في الأهداف الإستراتيجية، وعدم وجود، أو ضعف الإعلام العمالي، وضعف التواصل الموضوعي بين الأحزاب العمالية، وبين الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، وعموم الجماهير الشعبية، وضعف التواصل الموضوعي، أو انعدامه مع المنظمات الجماهيرية، لا يمكن أن يعتبر إلا معيقات ذاتية، كان يفترض أن تتجاوزها الحركة العمالية بسهولة، لإحداث تماس مستمر، وهادف بين الحركة العمالية، وبين الطبقة العاملة، وسائر الجماهير الشعبية.

وهذه المعيقات الذاتية، التي وقفنا لا يمكن اعتبارها إلا نتيجة للممارسة الموضوعية، التي تعمل باستمرار على إعاقة العمل المؤسساتي، الهادف إلى جعل الطبقة العاملة، وحلفائها، حاملين للوعي الطبقي الحقيقي، الذي يجعل العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، في صلب العملية السياسية الجارية على أرض الواقع.

والمعيقات الموضوعية العاملة على محاصرة الحركة العمالية، ومحاولة استئصالها من الواقع، لا يمكن اعتبارها إلا معيقات ذاتية، لما هو نقيض لما هو سائد على المستوى السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي. وهذه المعيقات تتمثل في:

أ- سيادة الأنظمة الرجعية التي يحكمها التحالف البرجوازي الإقطاعي المتخلف، الموسوم بالتبعية للنظام الرأسمالي العالمي، لجعل البلاد العربية على المستوى العام، وعلى مستوى كل بلد عربي، مجرد ضيعة يجني منها النظام الرأسمالي خيرات لا حدود لها، ليبقى سكانها فاقدين للقدرة على العيش الكريم.

ب- غياب دساتير ديمقراطية في مجموع البلاد العربية، مما يجعل شعوب هذه البلاد فاقدة لسيادتها على نفسها، وهو ما يخضعها للاستغلال الهمجي الذي تمارسه الرأسمالية المحلية، والرأسمالية العالمية في نفس الوقت، من خلال القروض التي يقدمها البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، وباقي المؤسسات المالية الأخرى، ومن خلال الشركات العابرة للقارات التي تكون مالكة للمؤسسات الإنتاجية، والخدماتية، في معظم البلاد العربية. فشعوب البلاد العربية، من المحيط إلى الخليج، لا تملك سيادتها على نفسها، ولا تقرر مصيرها الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، ولا تستطيع التمتع بحقوقها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، كما هي في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، ولا تضمن المستقبل الجميل للأجيال الصاعدة.

ج- غياب الديمقراطية بمضمونها الاقتصادي والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، تبعا لطبيعة الأنظمة السائدة في البلاد العربية، باعتبارها أنظمة لا ديمقراطية، ولا شعبية.

د- غياب إجراء انتخابات حرة، ونزيهة، في مجموع البلاد العربية، بسبب غياب دساتير ديمقراطية، وبسبب غياب قوانين انتخابية تضمن النزاهة الكاملة للانتخابات التي تجري في كل بلد عربي على حدة، مما يجعل الانتخابات التي تجري كل أربع، أو خمس، أو ست سنوات في كل بلد عربي، مجرد انتخابات صورية، تجري في إطار ما يمكن تسميته بديمقراطية الواجهة.

ﻫ- انتشار الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، والإداري، في نسيج المجتمع في كل بلد من البلاد العربية، الأمر الذي يترتب عنه سيادة تهريب البضائع، والاتجار في المخدرات، وممارسة الاحتكار، وسيادة الإرشاء والارتشاء، والمحسوبية، والزبونية، وغيرها من الأمراض التي صارت بنيوية في البلاد العربية، بما فيها شراء ضمائر الناخبين الذي يسئ إلى التاريخ الإنساني.

و- عدم تفعيل القوانين، والمساطر المعمول بها في كل بلد عربي على حدة، مما يجعل الأحكام الصادرة عن المحاكم المختلفة، محكومة بالتعليمات، وبالمصالح، وغيرها، مما يؤكد سيادة الفساد القضائي في البلاد العربية.

ز- عدم الفصل بين السلطات التنفيذية، والتشريعية، والقضائية، مما يجعل هذه السلطات جميعا ممركزة بين يدي شخص واحد، أو جهاز واحد، له اليد الطولى على جميع أفراد الشعب في كل بلد عربي على حدة. وبالتالي فإن اللغة التي تسري في البلاد العربية، وفي كل بلد عربي على حدة، هي لغة التعليمات.

ح- سيادة أشكال الاستعباد التي تضرب في عمق التاريخ، والتي لا زالت تستأصل حرية الإنسان في المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، لتصير الشعوب العربية واقعة تحت طائلة الاستعباد، إلى جانب وقوعها تحت طائلة الاستبداد، والاستغلال.

وهذه المعيقات الموضوعية، هي التي يمكن تلخيصها في انعدام الديمقراطية، مقابل تكريس الاستبداد، وانعدام الحرية، مقابل تكريس الاستعباد، وانعدام العدالة الاجتماعية، مقابل تكريس الاستغلال، وهو ما يترتب عنه اعتبار هذه المعيقات الموضوعية سدا منيعا ضد نمو، وتجذر الحركة العمالية في صفوف الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

*******

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26614
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع280806
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر609148
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48121841