موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

المعيقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي... 13

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في معيقات الحركة العمالية:... 1

إن الحركة العمالية عندما تعمل في واقع معين، تصطدم بجملة من المعيقات الذاتية، والموضوعية.

ففي ماذا تتجسد هذه المعيقات؟

هل تتجسد في الواقع التنظيمي المتشرذم للحركة العمالية؟

هل تتجسد في الحمولة الإيديولوجية التي تفتقر إلى الوضوح اللازم لوحدة المنتمين إلى الحركة العمالية؟

هل تتجسد في طبيعة البرنامج المرحلي، الذي لا يتفاعل مع الواقع؟

هل تتجسد في طبيعة الأهداف الإستراتيجية التي يعسر تحقيقها في ظل الشروط الموضوعية القائمة؟

هل تتجسد في طبيعة العلاقة القائمة بين الحركة العمالية، والواقع العيني الذي تتحرك فيه؟

هل تتجسد في طبيعة الأنظمة السياسية القائمة في البلاد العربية؟

هل تتجسد في طبيعة الدين الإسلامي الذي يوظف الواقع لخدمة العالم الآخر؟

هل تتجسد في طبيعة التشكيلة الاقتصادية الاجتماعية القائمة في كل بلد عربي، وفي مجموع البلاد العربية؟

هل تتجسد في التحالف البرجوازي الإقطاعي المهيمن، والحاكم في البلاد العربية؟

هل تتجسد في تبعية هذا التحالف للأنظمة الرأسمالية العالمية؟

هل تتجسد في طبيعة الطبقة الوسطى بميولاتها الإيديولوجية، وبتطلعاتها الطبقية؟

هل تتجسد في السيطرة الإيديولوجية للأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي على مجموع الكادحين؟

هل تتجسد في غياب الحرية في الواقع القائم في مجموع البلاد العربية؟

هل تتجسد في انعدام الديمقراطية بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية؟

هل تتجسد في غياب العدالة الاجتماعية؟

هل تتجسد في علاقة الحركة العمالية بالمنظمات الجماهيرية: الحقوقية، والنقابية، والثقافية، والتربوية، والترفيهية، والتنموية؟

هل تتجسد في طبيعة هذه المنظمات الجماهيرية نفسها؟

هل تتجسد في حرمان الشعوب في البلاد العربية من الحقوق الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، ومن حق تقرير المصير؟

إن معيقات الحركة العمالية، ومن خلال الأسئلة التي طرحناها في هذا الاتجاه، يمكن تصنيفها إلى:

1) معيقات ذاتية؟

2) معيقات موضوعية؟

3) معيقات ذات موضوعية؟

ونحن في معالجتنا سوف لا نخضع لهذا التصنيف، بقدر ما نرتبط بمسلسل الأسئلة المطروحة للنقاش، حتى نستجيب لاهتمامات المتتبع لتحولات الحركة العمالية.

فالحركة العمالية، ونظرا للتحولات المتسارعة، التي عرفها العالم، وبسبب تبعية العديد من فصائلها، لما كان يعرف بالاتحاد السوفياتي السابق، أو بسبب ارتباطها بالتجربة الماوية، أو بالتجربة التشيغفارية في أمريكا اللاتينية، أو بأي تجربة أخرى تعرف تشرذما تنظيميا، وإيديولوجيا، وسياسيا، وهو ما يحد من قدرتها على ضبط التنظيمات العمالية، وعلى وضوحها الإيديولوجي، وعلى صياغة مواقف سياسية واضحة.

ويعتبر التشرذم، والتشتت التنظيمي في صفوف فصائل الحركة العمالية، على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي على حدة، من أهم المعيقات التي تحول دون قيام الحركة العمالية بدورها في اتجاه:

أ- العمل على إيجاد وحدة تنظيمية بين فصائل الحركة العمالية، تلك الوحدة التي تقف وراء قوة الحركة العمالية، ووراء انتشارها بالسرعة المطلوبة في صفوف العمال، وباقي الأجراء، ووراء قوة فعلها في الواقع، من خلال تنفيذ برنامجها المرحلي، الذي لا يكون إلا في خدمة الأهداف الإستراتيجية، ونظرا لانعدام الوحدة بين فصائل الحركة العمالية، فإن التشرذم بين هذه الفصائل، وفي صفوف كل فصيل على حدة، يبقى سيد الموقف، إلى درجة صيرورة هذه التنظيمات بعدد أطر كل فصيل عمالي على حدة. ولذلك، فالضرورة المرحلية تقتضي العمل على قيام تنظيمات عمالية قوية، وأن تكون هذه التنظيمات بعدد البلدان العربية، حتى يتأتى العمل على توحيدها على مستوى مجموع البلاد العربية.

ب- العمل على قيام عمل مشترك بين التنظيمات العمالية القائمة في كل بلد عربي، وفي مجموع البلاد العربية؛ لأن من شان العمل المشترك، أن يقرب بين الفصائل المكونة للحركة العمالية، من خلال نقط الالتقاء التنظيمية، والإيديولوجية، والسياسية، موضوع العمل المشترك، ونظرا لحدة النقد اللا موضوعي المتبادل بين فصائل الحركة العمالية، ونظرا لإغلاق باب الحوار فيما بينها، وبسبب تحول الأمور إلى تعصب، فإن إمكانية قيام عمل مشترك فيما بينها غير واردة في الظرف الراهن على الأقل. وفي أفق قيام حوار مسؤول، وهادف بين فصائل الحركة العمالية، لا بد من:

- إيقاف حملة النقد اللا موضوعي، القائم فيما بين فصائل الحركة العمالية.

- العمل على تقريب وجهات النظر الفصائلية، من التصورات التنظيمية، والاقتناعات الإيديولوجية، والمواقف السياسية.

- البحث في أوجه الالتقاء، والاختلاف، المتعلقة بالمسألة التنظيمية، وبالاقتناعات الإيديولوجية، وبالمواقف السياسية، من القضايا الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

- الدفع في اتجاه إبداع الوسائل المؤدية إلى قيام عمل مشترك فيما بين الفصائل العمالية، على مستوى كل بلد عربي، ثم على مستوى مجموع البلاد العربية.

وعمل من هذا النوع، إذا لم ينجز على أرض الواقع، سيزداد الأمر استفحالا، في ظل الشروط الموضوعية القائمة، وسيزداد، بناء على ذلك، استمرار تشرذم الحركة العمالية، واستمرار عسر عملها، وسيبقى العمال، وباقي الأجراء، ضحايا ذلك التشرذم، وخاصة في ظل الانكسار الذي تعرفه الحركة العمالية، في ظل سيادة عولمة اقتصاد السوق.

ج- تحويل العمل المشترك، في حالة قيامه، وفي أي مستوى من مستوياته، إلى وسيلة لفتح الحوار بين فصائل الحركة العمالية، حول أوجه الالتقاء، وأوجه الاختلاف، وكيفية التجاوز، وحول تطوير أوجه الالتقاء، في اتجاه تكوين تحالف معين، او جبهة عمالية معينة، من أجل إعادة الاعتبار للحركة العمالية، حتى تلعب دورها في الزمان، والمكان، إلا أن الشروط المحيطة بالحركة العمالية في البلاد العربية، وفي كل بلد عربي بالخصوص، لا تسمع ب:

- قيام عمل مشترك بين فصائل الحركة العمالية.

- فتح نقاش جاد، ومسؤول، حول نقط الالتقاء، والاختلاف.

- بناء تحالف عمالي معين.

- تطوير ذلك التحالف في اتجاه بناء جبهة عمالية.

ولذلك، فقبل الوصول إلى أي عمل مشترك بين فصائل الحركة العمالية، يجب تعميق النقاش حول مجمل، وجزئيات نقط الالتقاء، والاختلاف على حد سواء، من أجل التدقيق في البرنامج المشترك، بأبعاده التنظيمية، والإيديولوجية، والسياسية، حتى يصير ذلك البرنامج المشترك وسيلة لبناء، وضبط التنظيم المشترك، الذي يقوم بتفعيل البرنامج المشترك في صفوف العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي على حدة.

د- تحديد الأهداف المشتركة، في حالة قيام عمل مشترك بين فصائل الحركة العمالية، والتدقيق في تلك الأهداف المرحلية على الأقل، والتي يجب أن تصير أكثر نجاعة في خدمة الأهداف الإستراتيجية المشتركة، التي لا تكون إلا تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية، في إطار العلاقة الجدلية فيما بينها.

فالأهداف المشتركة بين فصائل الحركة العمالية على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي، تعتبر مسالة أساسية، وضرورية لقيام برنامج مشترك، يصير منطلقا للعمل المشترك، لتحقيق الأهداف المحددة الواجبة الوضوح، والمساعدة على تجاوز المعيقات القائمة.

ذلك، أن أكبر معيق يواجه الحركة العمالية في البلاد العربية، هو عدم التحقيق في الأهداف المرحلية بالخصوص، وعدم الوضوح في تلك الأهداف، الأمر الذي يقتضي إعادة النظر في ممارسة فصائل الحركة العمالية، فيما يخص تحديد أهداف كل فصيل، وفيما يخص اعتماد مجموع أهداف مختلف الفصائل، لإفراز ما هو مشترك فيما بينها، وإخضاعه للدراسة، والتدقيق، سعيا إلى جعله محددا، وواضحا، وقابلا للاستيعاب من قبل جميع الفصائل، ومن قبل الجماهير الشعبية الكادحة المعنية بالعمل المشترك بين فصائل الحركة العمالية.

ﻫ- تحديد وسائل العمل المشترك، التي تساعد على أجرأة برنامج العمل المشترك، وعلى تحقيق الأهداف المرحلية المشتركة.

ووسائل العمل المشترك، هي التي يفترض فيها أن تكون موحدة، إلا أن اختلاف الشروط الموضوعية، يجعل تلك الوسائل تختلف من مكان، إلى مكان، ومن زمن، إلى زمن. وبصفة عامة، فوسائل العمل المشترك المناسبة لكل زمان، ومكان، يمكن اختصارها في:

- الوسيلة الإيديولوجية، بحيث تعمل جميع فصائل الحركة العمالية على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي على حدة، على توظيف إيديولوجية الطبقة العاملة، القائمة على أساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية كوسيلة لتوعية العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، بأوضاعهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، حتى يدركوا أهمية الانخراط في العمل المشترك، لمواجهة، وتجاوز المعيقات التي تعترض الحركة العمالية.

- الوسيلة التنظيمية، التي تجعل فصائل الحركة العمالية على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي على حدة، تعمل على إيجاد تنظيم مشترك، يصير وسيلة لقيادة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، في نضالاتهم المسترسلة من أجل تحقيق الأهداف المرحلية، المتضمنة في البرنامج المرحلي، وفي أفق تحقيق الأهداف الإستراتيجية. فالوسيلة التنظيمية المشتركة تعتبر وسيلة ناجعة، لتجاوز المعيقات التنظيمية، التي تعترض عمل كل تنظيم عمالي مفرد.

- الوسيلة السياسية، التي تلعب دورا كبيرا، ورائدا في رفع مستوى الإحساس بأهمية العمل المشترك بين فصائل الحركة العمالية. ولذلك فالحركة يجب أن تعمل، ومن خلال تنظيماتها، على صياغة برنامج سياسي مشترك، يصير وسيلة لتوعية العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، بأهمية المشاركة السياسية اليومية، وبالنضال السياسي اليومي، وعلى جميع الواجهات، من اجل تغيير الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، بما فيه مصلحة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وضدا على مصالح الطبقات الممارسة للاستغلال، والمستفيدة منه.

- الوسيلة الإعلامية، التي تقتضي من الحركة العمالية، الحرص على فتح كافة الواجهات الإعلامية السمعية/ البصرية، والسمعية، والالكترونية، والورقية، وغيرها من الوسائل الإعلامية الأخرى، التي تلعب دورا كبيرا في إيصال المعلومة العمالية إلى عموم الجماهير الشعبية الكادحة. ذلك أن الوسيلة الإعلامية، يمكنها، بالإضافة إلى إيصال المعلومة، أن تعمل على رفع المستوى التكويني للمتلقي، وعلى تعبئته إيديولوجيا، وتنظيميا، وسياسيا، حتى يساهم في تفعيل الحركة العمالية، التي تواجه معيقات بدون حدود.

********

sihanafi@gmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7683
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع7683
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر761098
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57838647
حاليا يتواجد 2779 زوار  على الموقع