موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

المعيقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي... 13

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في معيقات الحركة العمالية:... 1

إن الحركة العمالية عندما تعمل في واقع معين، تصطدم بجملة من المعيقات الذاتية، والموضوعية.

ففي ماذا تتجسد هذه المعيقات؟

هل تتجسد في الواقع التنظيمي المتشرذم للحركة العمالية؟

هل تتجسد في الحمولة الإيديولوجية التي تفتقر إلى الوضوح اللازم لوحدة المنتمين إلى الحركة العمالية؟

هل تتجسد في طبيعة البرنامج المرحلي، الذي لا يتفاعل مع الواقع؟

هل تتجسد في طبيعة الأهداف الإستراتيجية التي يعسر تحقيقها في ظل الشروط الموضوعية القائمة؟

هل تتجسد في طبيعة العلاقة القائمة بين الحركة العمالية، والواقع العيني الذي تتحرك فيه؟

هل تتجسد في طبيعة الأنظمة السياسية القائمة في البلاد العربية؟

هل تتجسد في طبيعة الدين الإسلامي الذي يوظف الواقع لخدمة العالم الآخر؟

هل تتجسد في طبيعة التشكيلة الاقتصادية الاجتماعية القائمة في كل بلد عربي، وفي مجموع البلاد العربية؟

هل تتجسد في التحالف البرجوازي الإقطاعي المهيمن، والحاكم في البلاد العربية؟

هل تتجسد في تبعية هذا التحالف للأنظمة الرأسمالية العالمية؟

هل تتجسد في طبيعة الطبقة الوسطى بميولاتها الإيديولوجية، وبتطلعاتها الطبقية؟

هل تتجسد في السيطرة الإيديولوجية للأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي على مجموع الكادحين؟

هل تتجسد في غياب الحرية في الواقع القائم في مجموع البلاد العربية؟

هل تتجسد في انعدام الديمقراطية بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية؟

هل تتجسد في غياب العدالة الاجتماعية؟

هل تتجسد في علاقة الحركة العمالية بالمنظمات الجماهيرية: الحقوقية، والنقابية، والثقافية، والتربوية، والترفيهية، والتنموية؟

هل تتجسد في طبيعة هذه المنظمات الجماهيرية نفسها؟

هل تتجسد في حرمان الشعوب في البلاد العربية من الحقوق الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، ومن حق تقرير المصير؟

إن معيقات الحركة العمالية، ومن خلال الأسئلة التي طرحناها في هذا الاتجاه، يمكن تصنيفها إلى:

1) معيقات ذاتية؟

2) معيقات موضوعية؟

3) معيقات ذات موضوعية؟

ونحن في معالجتنا سوف لا نخضع لهذا التصنيف، بقدر ما نرتبط بمسلسل الأسئلة المطروحة للنقاش، حتى نستجيب لاهتمامات المتتبع لتحولات الحركة العمالية.

فالحركة العمالية، ونظرا للتحولات المتسارعة، التي عرفها العالم، وبسبب تبعية العديد من فصائلها، لما كان يعرف بالاتحاد السوفياتي السابق، أو بسبب ارتباطها بالتجربة الماوية، أو بالتجربة التشيغفارية في أمريكا اللاتينية، أو بأي تجربة أخرى تعرف تشرذما تنظيميا، وإيديولوجيا، وسياسيا، وهو ما يحد من قدرتها على ضبط التنظيمات العمالية، وعلى وضوحها الإيديولوجي، وعلى صياغة مواقف سياسية واضحة.

ويعتبر التشرذم، والتشتت التنظيمي في صفوف فصائل الحركة العمالية، على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي على حدة، من أهم المعيقات التي تحول دون قيام الحركة العمالية بدورها في اتجاه:

أ- العمل على إيجاد وحدة تنظيمية بين فصائل الحركة العمالية، تلك الوحدة التي تقف وراء قوة الحركة العمالية، ووراء انتشارها بالسرعة المطلوبة في صفوف العمال، وباقي الأجراء، ووراء قوة فعلها في الواقع، من خلال تنفيذ برنامجها المرحلي، الذي لا يكون إلا في خدمة الأهداف الإستراتيجية، ونظرا لانعدام الوحدة بين فصائل الحركة العمالية، فإن التشرذم بين هذه الفصائل، وفي صفوف كل فصيل على حدة، يبقى سيد الموقف، إلى درجة صيرورة هذه التنظيمات بعدد أطر كل فصيل عمالي على حدة. ولذلك، فالضرورة المرحلية تقتضي العمل على قيام تنظيمات عمالية قوية، وأن تكون هذه التنظيمات بعدد البلدان العربية، حتى يتأتى العمل على توحيدها على مستوى مجموع البلاد العربية.

ب- العمل على قيام عمل مشترك بين التنظيمات العمالية القائمة في كل بلد عربي، وفي مجموع البلاد العربية؛ لأن من شان العمل المشترك، أن يقرب بين الفصائل المكونة للحركة العمالية، من خلال نقط الالتقاء التنظيمية، والإيديولوجية، والسياسية، موضوع العمل المشترك، ونظرا لحدة النقد اللا موضوعي المتبادل بين فصائل الحركة العمالية، ونظرا لإغلاق باب الحوار فيما بينها، وبسبب تحول الأمور إلى تعصب، فإن إمكانية قيام عمل مشترك فيما بينها غير واردة في الظرف الراهن على الأقل. وفي أفق قيام حوار مسؤول، وهادف بين فصائل الحركة العمالية، لا بد من:

- إيقاف حملة النقد اللا موضوعي، القائم فيما بين فصائل الحركة العمالية.

- العمل على تقريب وجهات النظر الفصائلية، من التصورات التنظيمية، والاقتناعات الإيديولوجية، والمواقف السياسية.

- البحث في أوجه الالتقاء، والاختلاف، المتعلقة بالمسألة التنظيمية، وبالاقتناعات الإيديولوجية، وبالمواقف السياسية، من القضايا الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

- الدفع في اتجاه إبداع الوسائل المؤدية إلى قيام عمل مشترك فيما بين الفصائل العمالية، على مستوى كل بلد عربي، ثم على مستوى مجموع البلاد العربية.

وعمل من هذا النوع، إذا لم ينجز على أرض الواقع، سيزداد الأمر استفحالا، في ظل الشروط الموضوعية القائمة، وسيزداد، بناء على ذلك، استمرار تشرذم الحركة العمالية، واستمرار عسر عملها، وسيبقى العمال، وباقي الأجراء، ضحايا ذلك التشرذم، وخاصة في ظل الانكسار الذي تعرفه الحركة العمالية، في ظل سيادة عولمة اقتصاد السوق.

ج- تحويل العمل المشترك، في حالة قيامه، وفي أي مستوى من مستوياته، إلى وسيلة لفتح الحوار بين فصائل الحركة العمالية، حول أوجه الالتقاء، وأوجه الاختلاف، وكيفية التجاوز، وحول تطوير أوجه الالتقاء، في اتجاه تكوين تحالف معين، او جبهة عمالية معينة، من أجل إعادة الاعتبار للحركة العمالية، حتى تلعب دورها في الزمان، والمكان، إلا أن الشروط المحيطة بالحركة العمالية في البلاد العربية، وفي كل بلد عربي بالخصوص، لا تسمع ب:

- قيام عمل مشترك بين فصائل الحركة العمالية.

- فتح نقاش جاد، ومسؤول، حول نقط الالتقاء، والاختلاف.

- بناء تحالف عمالي معين.

- تطوير ذلك التحالف في اتجاه بناء جبهة عمالية.

ولذلك، فقبل الوصول إلى أي عمل مشترك بين فصائل الحركة العمالية، يجب تعميق النقاش حول مجمل، وجزئيات نقط الالتقاء، والاختلاف على حد سواء، من أجل التدقيق في البرنامج المشترك، بأبعاده التنظيمية، والإيديولوجية، والسياسية، حتى يصير ذلك البرنامج المشترك وسيلة لبناء، وضبط التنظيم المشترك، الذي يقوم بتفعيل البرنامج المشترك في صفوف العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي على حدة.

د- تحديد الأهداف المشتركة، في حالة قيام عمل مشترك بين فصائل الحركة العمالية، والتدقيق في تلك الأهداف المرحلية على الأقل، والتي يجب أن تصير أكثر نجاعة في خدمة الأهداف الإستراتيجية المشتركة، التي لا تكون إلا تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية، في إطار العلاقة الجدلية فيما بينها.

فالأهداف المشتركة بين فصائل الحركة العمالية على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي، تعتبر مسالة أساسية، وضرورية لقيام برنامج مشترك، يصير منطلقا للعمل المشترك، لتحقيق الأهداف المحددة الواجبة الوضوح، والمساعدة على تجاوز المعيقات القائمة.

ذلك، أن أكبر معيق يواجه الحركة العمالية في البلاد العربية، هو عدم التحقيق في الأهداف المرحلية بالخصوص، وعدم الوضوح في تلك الأهداف، الأمر الذي يقتضي إعادة النظر في ممارسة فصائل الحركة العمالية، فيما يخص تحديد أهداف كل فصيل، وفيما يخص اعتماد مجموع أهداف مختلف الفصائل، لإفراز ما هو مشترك فيما بينها، وإخضاعه للدراسة، والتدقيق، سعيا إلى جعله محددا، وواضحا، وقابلا للاستيعاب من قبل جميع الفصائل، ومن قبل الجماهير الشعبية الكادحة المعنية بالعمل المشترك بين فصائل الحركة العمالية.

ﻫ- تحديد وسائل العمل المشترك، التي تساعد على أجرأة برنامج العمل المشترك، وعلى تحقيق الأهداف المرحلية المشتركة.

ووسائل العمل المشترك، هي التي يفترض فيها أن تكون موحدة، إلا أن اختلاف الشروط الموضوعية، يجعل تلك الوسائل تختلف من مكان، إلى مكان، ومن زمن، إلى زمن. وبصفة عامة، فوسائل العمل المشترك المناسبة لكل زمان، ومكان، يمكن اختصارها في:

- الوسيلة الإيديولوجية، بحيث تعمل جميع فصائل الحركة العمالية على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي على حدة، على توظيف إيديولوجية الطبقة العاملة، القائمة على أساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية كوسيلة لتوعية العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، بأوضاعهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، حتى يدركوا أهمية الانخراط في العمل المشترك، لمواجهة، وتجاوز المعيقات التي تعترض الحركة العمالية.

- الوسيلة التنظيمية، التي تجعل فصائل الحركة العمالية على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل بلد عربي على حدة، تعمل على إيجاد تنظيم مشترك، يصير وسيلة لقيادة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، في نضالاتهم المسترسلة من أجل تحقيق الأهداف المرحلية، المتضمنة في البرنامج المرحلي، وفي أفق تحقيق الأهداف الإستراتيجية. فالوسيلة التنظيمية المشتركة تعتبر وسيلة ناجعة، لتجاوز المعيقات التنظيمية، التي تعترض عمل كل تنظيم عمالي مفرد.

- الوسيلة السياسية، التي تلعب دورا كبيرا، ورائدا في رفع مستوى الإحساس بأهمية العمل المشترك بين فصائل الحركة العمالية. ولذلك فالحركة يجب أن تعمل، ومن خلال تنظيماتها، على صياغة برنامج سياسي مشترك، يصير وسيلة لتوعية العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، بأهمية المشاركة السياسية اليومية، وبالنضال السياسي اليومي، وعلى جميع الواجهات، من اجل تغيير الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، بما فيه مصلحة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وضدا على مصالح الطبقات الممارسة للاستغلال، والمستفيدة منه.

- الوسيلة الإعلامية، التي تقتضي من الحركة العمالية، الحرص على فتح كافة الواجهات الإعلامية السمعية/ البصرية، والسمعية، والالكترونية، والورقية، وغيرها من الوسائل الإعلامية الأخرى، التي تلعب دورا كبيرا في إيصال المعلومة العمالية إلى عموم الجماهير الشعبية الكادحة. ذلك أن الوسيلة الإعلامية، يمكنها، بالإضافة إلى إيصال المعلومة، أن تعمل على رفع المستوى التكويني للمتلقي، وعلى تعبئته إيديولوجيا، وتنظيميا، وسياسيا، حتى يساهم في تفعيل الحركة العمالية، التي تواجه معيقات بدون حدود.

********

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24544
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56459
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر849060
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50825711
حاليا يتواجد 2369 زوار  على الموقع