موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

المعيقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي... 12

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الفرق بين الحركة العمالية، والحركة النقابية:... 7

أما الأهداف الإستراتيجية بالنسبة للحركة العمالية، من خلال بناء الأداة الحزبية / العمالية، في كل بلد من البلدان العربية، ومن خلال بناء البرامج المرحلية، وأجرأة تنفيذ تلك البرامج على أرض الواقع، ومن خلال اتخاذ المواقف السياسية مما يجري في كل بلد عربي، بما يتناسب مع الزمان، والمكان، فإنها تتجسد في:

 

أولا: تحقيق الديمقراطية، بمضمونها الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي:

أ- على مستوى التنظيم العمالي بنفسه، الذي يجب أن يصير في بنائه، وفي تحديد مسؤوليات أجهزته المختلفة، وفي وضع برنامجه المرحلي، وفي اتخاذ مواقفه ديمقراطيا.

ب- على مستوى التنظيمات الجماهيرية، يجب أن يحرص المناضلون العماليون، المنتمون الى مختلف التنظيمات الجماهيرية، والحقوقية، والنقابية، والثقافية، والتربوية، والترفيهية، والتنموية، وغيرها على دمقرطة هذه التنظيمات: تنظيميا، ومطلبيا، وبرنامجيا، ومواقفيا.

ج- على المستوى العام، يجب أن تحرص الحركة العمالية على النضال من أجل دمقرطة المجتمع، عن طريق:

- العمل على تحقيق التوزيع العادل للثروة.

- تمكين جميع أفراد المجتمع من التمتع بحقوقهم الاجتماعية: في التعليم، والصحة، والسكن، والشغل، والترفيه...الخ

- تكريس احترام التنوع الثقافي القائم في المجتمع، وتمكين جميع الثقافات من الوسائل التي تمكنها من النمو، والتطور، والتفاعل مع الثقافات الأخرى: المحلية، والقومية، والعالمية.

- العمل على فرض دستور ديمقراطي، تكون فيه السيادة للشعب، ويفصل بين السلطة التنفيذية، والسلطة التشريعية، والسلطة القضائية.

- العمل على إجراء انتخابات حرة، ونزيهة، انطلاقا من قيام دستور ديمقراطي، ومن قوانين انتخابية، ضامنة للحرية، والنزاهة، من أجل إيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقية، تعكس الإرادة الشعبية.

ثانيا: تحقيق الحرية، التي تتخذ مجموعة من المستويات:

أ- مستوى حرية الشعوب في البلاد العربية، والتي لا تتحقق إلا بامتلاك سيادتها على نفسها.

ب- ضمان سيادة الحريات العامة، والفردية، بما فيها حرية الانتماء، والتنقل، وحرية المعتقد.

ج- ضمان حرية تأسيس التنظيمات السياسية، والنقابية، والثقافية، وغيرها.

د- ضمان حرية الأرض، واستكمال حرية باقي الأراضي المحتلة من قبل الاستعمار.

ﻫ- ضمان حرية الاقتصاد الوطني، وفي إطار حركة تنموية شاملة، على مستوى كل بلد عربي على حدة، وفي جميع البلاد العربية.

و- ضمان وجود تعليم وطني متحرر من التعبئة لأنماط التعليم الممولة من صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، والمؤسسات المالية الأخرى.

ز- ضمان وجود حماية اجتماعية، وصحية، ووطنية، تسعى إلى حفظ كرامة المواطنين في كل بلد عربي على حدة، وعلى مستوى جميع البلاد العربية.

ح- ضمان تكريس ثقافة وطنية متحررة، ومتفاعلة مع الثقافة الأجنبية، مما يساعدها على التقدم، والتطور، من أجل إنتاج قيم ثقافية متقدمة ومتطورة.

ثالثا: تحقيق الاشتراكية التي لا تعني في عمقها إلا تحويل الملكية الفردية لوسائل الإنتاج، إلى ملكية جماعية، وما يستلزمه ذلك من ضرورة الحرص على بناء الدولة الاشتراكية في كل بلد عربي، وفي جميع البلاد العربية.

والدولة الاشتراكية لا يمكن أن تكون كذلك إلا ب:

أ- حرصها على دمقرطة المجتمع، بما يخدم تحقيق التوزيع العادل للثروة الوطنية، والقومية: المادية، والمعنوية، وفي جميع البلاد العربية.

ب- حرصها، ومن خلال المؤسسات التشريعية: المحلية، والجهوية، والوطنية في كل بلد عربي، على إيجاد تشريعات لحماية الممارسة الديمقراطية، ولحماية التوزيع العادل للثروة.

ج- حرصها على تطبيق تلك القوانين على جميع المواطنين، وعلى أساس المساواة فيما بينهم.

د- حرصها على الإعداد الجيد للمواطنين الذين يشكلون المجتمع الاشتراكي، تعليميا، ونظريا، وإيديولوجيا، وعلميا، وتقنيا، حتى يصيروا في مستوى القدرة على بناء المجتمع الاشتراكي، وحماية هذا المجتمع.

وهذه الأهداف الإستراتيجية، التي تسعى الحركة العمالية إلى تحقيقها على أرض الواقع، تربط فيما بين عناصرها علاقة جدلية، وفق الترسيمة الآتية:

تحرير.......:. ديمقراطية........:. اشتراكية

ديمقراطية.......:. تحرير.......:. اشتراكية

اشتراكية.......:. ديمقراطية.......:. تحرير

اشتراكية.......:. تحرير.......:. ديمقراطية

ديمقراطية.......:. اشتراكية......:. تحرير

تحرير.......:. اشتراكية.......:. ديمقراطية

وهذه العلاقة الجدلية القائمة بين هذه المكونات الثلاثة، هي التي تضمن النمو، والتطور، والإشعاع، باعتبار النمو، والتطور، والإشعاع، وسائل ناجعة لحماية المجتمع الاشتراكي، من أي انهيار محتمل، حتى نضمن الاستمرار لهذا المجتمع، الذي يصير قويا بديمقراطيته، وحريته، واشتراكيته.

وأن الأهداف الإستراتيجية للحركة النقابية، لا تتجاوز الطبيعة التي تتميز بها الحركة النقابية إلى ما هو سياسي، وحزبي. وبالتالي: فنحن عندما نتكلم عن الأهداف الإستراتيجية للحركة النقابية، فإننا نجد أنها تتمثل في:

أ- تحقيق الضمانات الكافية للتحسين المستمر للأوضاع المادية، والمعنوية للعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين من العيش الكريم، الذي يحفظ كرامتهم، ويزيح الإذلال من طريقهم.

ب- تحقيق ضمان الحماية الاجتماعية في حالة المرض، أو العجز المزمن، أو التقاعد، وغير ذلك؛ لأنه بدون ذلك، يصير العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، عرضة لكافة الأخطار، كما هو حاصل الآن على مستوى البلاد العربية، وفي كل بلد عربي على حدة. ولذلك، فتحقيق ضمان الحماية الاجتماعية، يعتبر مسالة أساسية، وإستراتيجية بالنسبة للحركة النقابية.

ج- تحقيق ضمان الحماية الصحية للعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، عندما يصابون بمرض عابر، او متوسط المدى، او بمرض مزمن؛ لأنه بدون الحماية الصحية، قد يصير العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، عاجزين عن مواجهة الأمراض التي قد تنتشر في صفوفهم، الأمر الذي يقتضي من الحركة النقابية أن تعتبر تحقيق ضمان الحماية الصحية، مسالة استراتيجية في كل البلاد العربية، وفي كل بلد عربي على حدة.

د- تحقيق ضمان احترام كرامة العامل، أثناء تأديته للعمل، عن طريق توفير الشروط الضرورية لأداء العمل، بما في ذلك التمتع بالاحترام الواجب، من قبل رؤسائه، أو من قبل أرباب العمل، لأنه بدون احترام كرامة العامل كانسان، وكعامل منتج للخيرات المادية، والمعنوية، يعيش هذا العامل في ظل الإرهاب المادي، والمعنوي. وهو ما يؤثر على مردودية الإنتاج وجودته.

ﻫ- تحقيق ضمان وجود قوانين الشغل الضامنة لكافة حقوق العمال، وباقي الأجراء في القطاعين: العام، والخاص، حتى يطمئن العمال على مستقبل عملهم، وعلى استمرارهم في العمل، حتى الوصول الى التقاعد.

وهذه الأهداف الإستراتيجية للحركة النقابية، التي تتلخص في تحقيق الضمانات الكافية للتحسين المستمر للأوضاع المادية، والمعنوية للعمال، وباقي الأجراء، وفي تحقيق ضمان الحماية الصحية في حالة المرض، أو العجز المزمن، أو التقاعد، وفي تحقيق ضمان الحماية الصحية للعمال، وباقي الأجراء، وفي تحقيق ضمان احترام كرامة العامل أثناء تأديته للعمل، عن طريق توفير الشروط الضرورية لذلك، وفي تحقيق ضمان وجود قوانين الشغل الضامنة لكافة حقوق العمال، وباقي الأجراء، تبين إلى أي حد تختلف الأهداف الإستراتيجية للحركة النقابية، عن الأهداف الإستراتيجية للحركة العمالية.

وهذا الاختلاف الواضح بين الحركة العمالية، والحركة النقابية، على مستوى طبيعة التنظيم، وطبيعة المطالب، وطبيعة البرامج المرحلية، وطبيعة المواقف، وطبيعة الأهداف الإستراتيجية، هو الذي يبين لنا بكامل الوضوح أن الحركة العمالية، ليست هي الحركة النقابية.

وانطلاقا من هذا الفرق العلمي الواضح، يمكن القول بأن ما يسود على المستوى النظري، وعلى مستوى الممارسة اليومية، هو الخلط بين الحركة العمالية، والحركة النقابية. وهذا الخلط هدفه تكريس التضليل المؤدي بالضرورة الى تكريس التحريف، الذي هو الأساس الذي تقوم عليه الحركة العمالية، التي تصير، في مفهومها التحريفي، حركة نقابية. وقد آن الأوان لأن نضع النقط على الحروف، وان نجهر بأن عملية التحريف طالت كل شيء يتعلق بالحركة النقابية على حد سواء. وهو ما يعني ضرورة تحرك المناضلين الأوفياء للحركة العمالية، لتنظيمها، ولأيديولوجيتها، ولبرنامجها المرحلي، ولأهدافها الإستراتيجية، من أجل العمل عل استئصال التحريف بأشكاله المختلفة، الذي طالها، في أفق العمل على استعادة قوتها التنظيمية، وصفاءها الأيديولوجي، ونجاعة برنامجها المرحلي، وتأثير أهدافها الإستراتيجية، حتى تصير قادرة على استقطاب العمال، وباقي الأجراء إلى صفوفها، من اجل أن يساهموا في عملية أجرأة برنامجها المرحلي، في أفق تحقيق أهدافها الإستراتيجية، المتجسدة في تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية.

والمناضلون الأوفياء، عندما يعيدون الاعتبار للحركة العمالية على مستوى كل بلد عربي على حدة، وعلى مستوى البلاد العربية، فإنهم سيتجهون، في نفس الوقت، إلى إعادة الاعتبار للحركة النقابية المبدئية، وذلك عن طريق العمل على استئصال الأمراض التحريفية، التي طالت العمل النقابي، والمتمثلة في الممارسة البيروقراطية، وفي تبعية النقابة لجهة معينة، وفي حزبية النقابية، وفي جعلها مجالا للإعداد، والاستعداد لتأسيس حزب معين.

واستئصال الممارسات التحريفية، عن طريق تكريس تربية النقابيين على احترام المبادئ النقابية، لا بد أن يؤدي إلى تحويل الحركة النقابية، من حركة بيروقراطية، إلى حركة ديمقراطية، تكون فيها الكلمة لمنخرطي النقابة، الذين تصير لهم السيادة الكاملة في اختيار ممثليهم في الأجهزة المختلفة، وفي بناء الملفات المطلبية، وفي وضع البرامج النقابية، وتنفيذ خطوات تلك البرامج، وفي اتخاذ المواقف النضالية، المعبرة عن طموحاتهم في التمتع بالحقوق الشغلية، التي تضمنها القوانين المعمول بها، والتي يتم الحرص على أن تكون متلائمة مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان. ولا بد أن يؤدي كذلك الى تحويل الحركة النقابية من حركة رجعية، إلى حركة تقدمية، حتى تتمكن من رفع مستوى العمال، وباقي الأجراء على مستوى الوعي النقابي، الذي لا يبقى حبيس ما هو خبزي، من أجل أن يعود إلى الربط الجدلي بين ما هو نقابي، وما هو سياسي، على مستوى بناء تنظيمات الحركة النقابية، وعلى مستوى تكوين الملفات المطلبية، وعلى مستوى وضع البرامج، وتنفيذ تلك البرامج، وعلى مستوى اتخاذ المواقف النضالية. ولا بد أن يؤدي أيضا إلى تحويل الحركة النقابية من حركة نخبوية، إلى حركة جماهيرية، تجعل كل العمال، وباقي الأجراء، مهما كان جنسهم، أو لونهم، أو معتقدهم، ينخرطون في الحركة النقابية التي تقود نضالاتهم المطلبية، في أفق تحقيق تحسين أوضاعهم المادية، والمعنوية. وفي نفس الوقت، لا بد أن تؤدي إلى تكريس استقلالية الحركة النقابية عن أي جهة تسعى إلى جعلها تابعة لها، أو جزءا منها، بالإضافة إلى حرص الحركة النقابية على تحقيق الوحدة النقابية على جميع المستويات.

وهذا الرصد الذي عملنا من خلاله على الوقوف على الفرق بين الحركة العمالية، والحركة النقابية، نهدف من ورائه إلى تكريس الوضوح في المفاهيم، وفي الممارسة، حتى تصير الحركة العمالية حركة عمالية فعلا، وحتى تصير الحركة النقابية حركة نقابية.

وقد حاولنا من خلال هذا الرصد أن نقف على الفرق القائم بين الحركة العمالية، والحركة النقابية.

أ- على المستوى التنظيمي.

ب- على المستوى المطلبي.

د- على المستوى البرنامجي.

ﻫ- على المستوى المواقفي.

و- على مستوى الوسائل المعتمدة.

ز- على مستوى الأهداف المرحلية.

ح- على مستوى الأهداف الإستراتيجية.

فهل نكون قد وفقنا في تجسيد هذا الفرق، في مستوياته المختلفة؟

أم أن الأمر يحتاج إلى المزيد من العمق في الرؤى والتصورات؟

******

sihanafi@gmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6736
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6736
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر750817
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45813205
حاليا يتواجد 3448 زوار  على الموقع