موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

المعيقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي... 12

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الفرق بين الحركة العمالية، والحركة النقابية:... 7

أما الأهداف الإستراتيجية بالنسبة للحركة العمالية، من خلال بناء الأداة الحزبية / العمالية، في كل بلد من البلدان العربية، ومن خلال بناء البرامج المرحلية، وأجرأة تنفيذ تلك البرامج على أرض الواقع، ومن خلال اتخاذ المواقف السياسية مما يجري في كل بلد عربي، بما يتناسب مع الزمان، والمكان، فإنها تتجسد في:

 

أولا: تحقيق الديمقراطية، بمضمونها الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي:

أ- على مستوى التنظيم العمالي بنفسه، الذي يجب أن يصير في بنائه، وفي تحديد مسؤوليات أجهزته المختلفة، وفي وضع برنامجه المرحلي، وفي اتخاذ مواقفه ديمقراطيا.

ب- على مستوى التنظيمات الجماهيرية، يجب أن يحرص المناضلون العماليون، المنتمون الى مختلف التنظيمات الجماهيرية، والحقوقية، والنقابية، والثقافية، والتربوية، والترفيهية، والتنموية، وغيرها على دمقرطة هذه التنظيمات: تنظيميا، ومطلبيا، وبرنامجيا، ومواقفيا.

ج- على المستوى العام، يجب أن تحرص الحركة العمالية على النضال من أجل دمقرطة المجتمع، عن طريق:

- العمل على تحقيق التوزيع العادل للثروة.

- تمكين جميع أفراد المجتمع من التمتع بحقوقهم الاجتماعية: في التعليم، والصحة، والسكن، والشغل، والترفيه...الخ

- تكريس احترام التنوع الثقافي القائم في المجتمع، وتمكين جميع الثقافات من الوسائل التي تمكنها من النمو، والتطور، والتفاعل مع الثقافات الأخرى: المحلية، والقومية، والعالمية.

- العمل على فرض دستور ديمقراطي، تكون فيه السيادة للشعب، ويفصل بين السلطة التنفيذية، والسلطة التشريعية، والسلطة القضائية.

- العمل على إجراء انتخابات حرة، ونزيهة، انطلاقا من قيام دستور ديمقراطي، ومن قوانين انتخابية، ضامنة للحرية، والنزاهة، من أجل إيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقية، تعكس الإرادة الشعبية.

ثانيا: تحقيق الحرية، التي تتخذ مجموعة من المستويات:

أ- مستوى حرية الشعوب في البلاد العربية، والتي لا تتحقق إلا بامتلاك سيادتها على نفسها.

ب- ضمان سيادة الحريات العامة، والفردية، بما فيها حرية الانتماء، والتنقل، وحرية المعتقد.

ج- ضمان حرية تأسيس التنظيمات السياسية، والنقابية، والثقافية، وغيرها.

د- ضمان حرية الأرض، واستكمال حرية باقي الأراضي المحتلة من قبل الاستعمار.

ﻫ- ضمان حرية الاقتصاد الوطني، وفي إطار حركة تنموية شاملة، على مستوى كل بلد عربي على حدة، وفي جميع البلاد العربية.

و- ضمان وجود تعليم وطني متحرر من التعبئة لأنماط التعليم الممولة من صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، والمؤسسات المالية الأخرى.

ز- ضمان وجود حماية اجتماعية، وصحية، ووطنية، تسعى إلى حفظ كرامة المواطنين في كل بلد عربي على حدة، وعلى مستوى جميع البلاد العربية.

ح- ضمان تكريس ثقافة وطنية متحررة، ومتفاعلة مع الثقافة الأجنبية، مما يساعدها على التقدم، والتطور، من أجل إنتاج قيم ثقافية متقدمة ومتطورة.

ثالثا: تحقيق الاشتراكية التي لا تعني في عمقها إلا تحويل الملكية الفردية لوسائل الإنتاج، إلى ملكية جماعية، وما يستلزمه ذلك من ضرورة الحرص على بناء الدولة الاشتراكية في كل بلد عربي، وفي جميع البلاد العربية.

والدولة الاشتراكية لا يمكن أن تكون كذلك إلا ب:

أ- حرصها على دمقرطة المجتمع، بما يخدم تحقيق التوزيع العادل للثروة الوطنية، والقومية: المادية، والمعنوية، وفي جميع البلاد العربية.

ب- حرصها، ومن خلال المؤسسات التشريعية: المحلية، والجهوية، والوطنية في كل بلد عربي، على إيجاد تشريعات لحماية الممارسة الديمقراطية، ولحماية التوزيع العادل للثروة.

ج- حرصها على تطبيق تلك القوانين على جميع المواطنين، وعلى أساس المساواة فيما بينهم.

د- حرصها على الإعداد الجيد للمواطنين الذين يشكلون المجتمع الاشتراكي، تعليميا، ونظريا، وإيديولوجيا، وعلميا، وتقنيا، حتى يصيروا في مستوى القدرة على بناء المجتمع الاشتراكي، وحماية هذا المجتمع.

وهذه الأهداف الإستراتيجية، التي تسعى الحركة العمالية إلى تحقيقها على أرض الواقع، تربط فيما بين عناصرها علاقة جدلية، وفق الترسيمة الآتية:

تحرير.......:. ديمقراطية........:. اشتراكية

ديمقراطية.......:. تحرير.......:. اشتراكية

اشتراكية.......:. ديمقراطية.......:. تحرير

اشتراكية.......:. تحرير.......:. ديمقراطية

ديمقراطية.......:. اشتراكية......:. تحرير

تحرير.......:. اشتراكية.......:. ديمقراطية

وهذه العلاقة الجدلية القائمة بين هذه المكونات الثلاثة، هي التي تضمن النمو، والتطور، والإشعاع، باعتبار النمو، والتطور، والإشعاع، وسائل ناجعة لحماية المجتمع الاشتراكي، من أي انهيار محتمل، حتى نضمن الاستمرار لهذا المجتمع، الذي يصير قويا بديمقراطيته، وحريته، واشتراكيته.

وأن الأهداف الإستراتيجية للحركة النقابية، لا تتجاوز الطبيعة التي تتميز بها الحركة النقابية إلى ما هو سياسي، وحزبي. وبالتالي: فنحن عندما نتكلم عن الأهداف الإستراتيجية للحركة النقابية، فإننا نجد أنها تتمثل في:

أ- تحقيق الضمانات الكافية للتحسين المستمر للأوضاع المادية، والمعنوية للعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين من العيش الكريم، الذي يحفظ كرامتهم، ويزيح الإذلال من طريقهم.

ب- تحقيق ضمان الحماية الاجتماعية في حالة المرض، أو العجز المزمن، أو التقاعد، وغير ذلك؛ لأنه بدون ذلك، يصير العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، عرضة لكافة الأخطار، كما هو حاصل الآن على مستوى البلاد العربية، وفي كل بلد عربي على حدة. ولذلك، فتحقيق ضمان الحماية الاجتماعية، يعتبر مسالة أساسية، وإستراتيجية بالنسبة للحركة النقابية.

ج- تحقيق ضمان الحماية الصحية للعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، عندما يصابون بمرض عابر، او متوسط المدى، او بمرض مزمن؛ لأنه بدون الحماية الصحية، قد يصير العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، عاجزين عن مواجهة الأمراض التي قد تنتشر في صفوفهم، الأمر الذي يقتضي من الحركة النقابية أن تعتبر تحقيق ضمان الحماية الصحية، مسالة استراتيجية في كل البلاد العربية، وفي كل بلد عربي على حدة.

د- تحقيق ضمان احترام كرامة العامل، أثناء تأديته للعمل، عن طريق توفير الشروط الضرورية لأداء العمل، بما في ذلك التمتع بالاحترام الواجب، من قبل رؤسائه، أو من قبل أرباب العمل، لأنه بدون احترام كرامة العامل كانسان، وكعامل منتج للخيرات المادية، والمعنوية، يعيش هذا العامل في ظل الإرهاب المادي، والمعنوي. وهو ما يؤثر على مردودية الإنتاج وجودته.

ﻫ- تحقيق ضمان وجود قوانين الشغل الضامنة لكافة حقوق العمال، وباقي الأجراء في القطاعين: العام، والخاص، حتى يطمئن العمال على مستقبل عملهم، وعلى استمرارهم في العمل، حتى الوصول الى التقاعد.

وهذه الأهداف الإستراتيجية للحركة النقابية، التي تتلخص في تحقيق الضمانات الكافية للتحسين المستمر للأوضاع المادية، والمعنوية للعمال، وباقي الأجراء، وفي تحقيق ضمان الحماية الصحية في حالة المرض، أو العجز المزمن، أو التقاعد، وفي تحقيق ضمان الحماية الصحية للعمال، وباقي الأجراء، وفي تحقيق ضمان احترام كرامة العامل أثناء تأديته للعمل، عن طريق توفير الشروط الضرورية لذلك، وفي تحقيق ضمان وجود قوانين الشغل الضامنة لكافة حقوق العمال، وباقي الأجراء، تبين إلى أي حد تختلف الأهداف الإستراتيجية للحركة النقابية، عن الأهداف الإستراتيجية للحركة العمالية.

وهذا الاختلاف الواضح بين الحركة العمالية، والحركة النقابية، على مستوى طبيعة التنظيم، وطبيعة المطالب، وطبيعة البرامج المرحلية، وطبيعة المواقف، وطبيعة الأهداف الإستراتيجية، هو الذي يبين لنا بكامل الوضوح أن الحركة العمالية، ليست هي الحركة النقابية.

وانطلاقا من هذا الفرق العلمي الواضح، يمكن القول بأن ما يسود على المستوى النظري، وعلى مستوى الممارسة اليومية، هو الخلط بين الحركة العمالية، والحركة النقابية. وهذا الخلط هدفه تكريس التضليل المؤدي بالضرورة الى تكريس التحريف، الذي هو الأساس الذي تقوم عليه الحركة العمالية، التي تصير، في مفهومها التحريفي، حركة نقابية. وقد آن الأوان لأن نضع النقط على الحروف، وان نجهر بأن عملية التحريف طالت كل شيء يتعلق بالحركة النقابية على حد سواء. وهو ما يعني ضرورة تحرك المناضلين الأوفياء للحركة العمالية، لتنظيمها، ولأيديولوجيتها، ولبرنامجها المرحلي، ولأهدافها الإستراتيجية، من أجل العمل عل استئصال التحريف بأشكاله المختلفة، الذي طالها، في أفق العمل على استعادة قوتها التنظيمية، وصفاءها الأيديولوجي، ونجاعة برنامجها المرحلي، وتأثير أهدافها الإستراتيجية، حتى تصير قادرة على استقطاب العمال، وباقي الأجراء إلى صفوفها، من اجل أن يساهموا في عملية أجرأة برنامجها المرحلي، في أفق تحقيق أهدافها الإستراتيجية، المتجسدة في تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية.

والمناضلون الأوفياء، عندما يعيدون الاعتبار للحركة العمالية على مستوى كل بلد عربي على حدة، وعلى مستوى البلاد العربية، فإنهم سيتجهون، في نفس الوقت، إلى إعادة الاعتبار للحركة النقابية المبدئية، وذلك عن طريق العمل على استئصال الأمراض التحريفية، التي طالت العمل النقابي، والمتمثلة في الممارسة البيروقراطية، وفي تبعية النقابة لجهة معينة، وفي حزبية النقابية، وفي جعلها مجالا للإعداد، والاستعداد لتأسيس حزب معين.

واستئصال الممارسات التحريفية، عن طريق تكريس تربية النقابيين على احترام المبادئ النقابية، لا بد أن يؤدي إلى تحويل الحركة النقابية، من حركة بيروقراطية، إلى حركة ديمقراطية، تكون فيها الكلمة لمنخرطي النقابة، الذين تصير لهم السيادة الكاملة في اختيار ممثليهم في الأجهزة المختلفة، وفي بناء الملفات المطلبية، وفي وضع البرامج النقابية، وتنفيذ خطوات تلك البرامج، وفي اتخاذ المواقف النضالية، المعبرة عن طموحاتهم في التمتع بالحقوق الشغلية، التي تضمنها القوانين المعمول بها، والتي يتم الحرص على أن تكون متلائمة مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان. ولا بد أن يؤدي كذلك الى تحويل الحركة النقابية من حركة رجعية، إلى حركة تقدمية، حتى تتمكن من رفع مستوى العمال، وباقي الأجراء على مستوى الوعي النقابي، الذي لا يبقى حبيس ما هو خبزي، من أجل أن يعود إلى الربط الجدلي بين ما هو نقابي، وما هو سياسي، على مستوى بناء تنظيمات الحركة النقابية، وعلى مستوى تكوين الملفات المطلبية، وعلى مستوى وضع البرامج، وتنفيذ تلك البرامج، وعلى مستوى اتخاذ المواقف النضالية. ولا بد أن يؤدي أيضا إلى تحويل الحركة النقابية من حركة نخبوية، إلى حركة جماهيرية، تجعل كل العمال، وباقي الأجراء، مهما كان جنسهم، أو لونهم، أو معتقدهم، ينخرطون في الحركة النقابية التي تقود نضالاتهم المطلبية، في أفق تحقيق تحسين أوضاعهم المادية، والمعنوية. وفي نفس الوقت، لا بد أن تؤدي إلى تكريس استقلالية الحركة النقابية عن أي جهة تسعى إلى جعلها تابعة لها، أو جزءا منها، بالإضافة إلى حرص الحركة النقابية على تحقيق الوحدة النقابية على جميع المستويات.

وهذا الرصد الذي عملنا من خلاله على الوقوف على الفرق بين الحركة العمالية، والحركة النقابية، نهدف من ورائه إلى تكريس الوضوح في المفاهيم، وفي الممارسة، حتى تصير الحركة العمالية حركة عمالية فعلا، وحتى تصير الحركة النقابية حركة نقابية.

وقد حاولنا من خلال هذا الرصد أن نقف على الفرق القائم بين الحركة العمالية، والحركة النقابية.

أ- على المستوى التنظيمي.

ب- على المستوى المطلبي.

د- على المستوى البرنامجي.

ﻫ- على المستوى المواقفي.

و- على مستوى الوسائل المعتمدة.

ز- على مستوى الأهداف المرحلية.

ح- على مستوى الأهداف الإستراتيجية.

فهل نكون قد وفقنا في تجسيد هذا الفرق، في مستوياته المختلفة؟

أم أن الأمر يحتاج إلى المزيد من العمق في الرؤى والتصورات؟

******

sihanafi@gmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

أربعينية «كامب ديفيد»

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  ران صمت كامل على اجتماع مجلس الأمن القومي المصري الذي دعا إليه الرئيس أنور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15555
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع117571
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر630087
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57707636
حاليا يتواجد 2895 زوار  على الموقع