موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

يبقى الدور التركي معلقاً آخر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أثارت تركيا بقيادة الطيب أردوغان ضجة عظيمة وصخباً هائلاً عندما قررت أن تلعب دوراً رئيساً في إقامة نظام إقليمي جديد في الشرق الأوسط . كانت على استعداد للاقتراب من حكومات دول عربية والمساهمة في تسوية مشكلات عويصة تعب في محاولات حلها دول أحدث خبرة في شؤون العرب . حشدت طبقتها التجارية والصناعية والمالية لاختراق أسواق الدول العربية، وأقامت شراكات استثمارية واستعدت بالرأي العام وباستخدام فنون التلفزيون والاستعراض لتعرض على العرب نموذجها في الحكم والاقتصاد في صورة جذابة ومغرية .

كنت واحداً من الذين أشفقوا على تركيا وأحلام حكومتها في المنطقة العربية . أشفقت عليها من عواقب انبهارها بذاتها وبالإنجازات الصغيرة ولكن العديدة التي حققها أردوغان على الصعيد الداخلي، وبالأفكار الضخمة التي طرحها بجاذبية ومهارة وزير خارجيته، لم أخف إشفاقي بل نقلته من دون تشذيب إلى أصدقاء وأكاديميين أتراك . طلبت منهم وضع الترحيب الحماسي من جانب العرب بقدوم الأتراك ضمن إطار محدد وواضح . قلت وقتها إن الدعوات المتكررة من جانب جماعات وحكومات وأحزاب عربية لتركيا للتدخل من شقاقات العرب ومشكلاتهم يجب أن يستقبلها الأتراك بكثير من الحذر .

كانت رغبة تركيا، إلى جانب رغبات أخرى، من رحلة العودة إلى الشرق العربي أن تستعيد مكانة في المنطقة . أرادت أن تكون علاقتها بسوريا الأقوى، وكانت الأسباب مفهومة، وهذه رحبت بها سوريا ولكن في إطار شك كبير . مهدت سوريا بتسليم عبدالله أوجلان إلى تركيا . ومن جانبهم رد الأتراك بنصائح للسوريين فور نشوب الثورة في تونس ثم مصر وليبيا . يقول الزميل سركيس نعوم، الصحافي اللبناني المرموق، إن الأتراك “سعوا إلى إقناع النظام السوري باستباق ما يمكن أن يحصل وقيادة عملية إصلاحية تنقذ سوريا من الدمار، لكنهم أخفقوا ثم كرروا المحاولة بعدما شمل الربيع سوريا مباشرة، فأخفقوا ثانية . وحاولوا مرة ثالثة وأعطوا ضمانات أنهم سينزلون إلى الشارع السوري لقيادة الحملة الانتخابية الرئاسية لبشار الأسد عام 2014 إذا نفذ إصلاحات معينة، لكنهم فشلوا أيضاً” .

لا يسعدني كثيراً قراءة ما يثبت أنني كنت على حق عندما حذرت أصدقاء أتراك من المبالغة بالانبهار بصدى عودتهم إلى المنطقة العربية وبالصعود المتتالي لسقف توقعاتهم، لم يكن سعي الأتراك إلى التهدئة أو التدخل الوقور الذي صادف ترحيباً شعبياً سوى البداية في مسلسل خيبات الأمل . إذ إنه عندما فشل السعي للتهدئة بالتدخل الهادئ لجأت أنقرة إلى أسلوب أقل نعومة، وهو الأسلوب الذي جسّد في واقع الأمر نهاية حلم “الصفر مشاكل” في السياسة الخارجية لحكومة أردوغان . أقول حلماً لأنه كان شعاراً مثالياً لحالة خائلية لا  علاقة لها بواقع العلاقات الدولية كما عرفناها ونعهدها .

ظهرت خيبة الأمل واضحة في المحاولة الثالثة للتدخل حين طرح أوغلو، وزير الخارجية، في فبراير/شباط الماضي فكرة إقامة حلف الراغبين ليشترك فيه العرب لوقف عنف النظام السوري ضد الشعب ويهدف إلى إنشاء مناطق عازلة وشبكة من الممرات الآمنة لأغراض إنسانية، كما وعد بتنظيم حملة انشقاق ضباط وجنود الجيش وتشجيعهم .
استمر التصعيد في الموقف التركي مع استمرار تحدي دمشق لمواقف الحكومة التركية واستمرار تدهور الأحوال في سوريا حتى وصل الأمر بأردوغان إلى التهديد “بحشد قوتنا وإصدار الأوامر بإطلاق النار على كل شيء أو شخص سوري يقترب من حدود تركيا” . هدد أيضاً بأنه سوف يواصل دعم المعارضة بكل الوسائل المتاحة .

فهناك عرب دقوا أجراساً عدة للتحذير من مخاطر دفع أنقرة والإسلاميين الذين يتولون مقادير تركيا إلى عمل عسكري ضد سوريا، هؤلاء يدركون أهمية سوريا الاستراتيجية وحساسية موقعها وتركيبتها السكانية وكفاءة استخدامها الأوراق القليلة التي تحتفظ أو تهدد بها .
كانت خيبة أمل القادة العرب الذين راهنوا على تدخل عسكري وسياسي تركي في سوريا لا تقل عن خيبة أمل الأتراك في انكسار حلم العودة التاريخية السلسة إلى العالم العربي . هؤلاء القادة العرب لم يقدروا أن في تركيا مؤسسات ومراكز أبحاث وتعددية فكرية نشأت وتعمقت في ظل نظام سياسي منفتح على عوالم الديمقراطية، وهو الانفتاح الذي ضمن أن يأتي لأنقرة بحكومة إسلامية من دون المرور على ثورة ربيع أو خريف . توصل قطاع مهم في المجتمع الأكاديمي والسياسي التركي إلى أن سوريا ليست حالة عادية من حالات الربيع العربي، حين اكتشف أن حال سوريا أقرب إلى حال البوسنة وقت الحرب الأهلية منها إلى تونس وليبيا ومصر . ففي سوريا، كما كان الحال في البوسنة، توجد حكومة ضعيفة تقتل شعباً أعزل ولكنها في الوقت نفسه قوية التأثير في ما حولها، وتستطيع دائماً أن تحصل على دعم حلفاء خارجيين .

يطرح محللون أتراك وغربيون أفكاراً أخرى في محاولات لتفسير تراجع إجراءات وتهديدات حكومة أردوغان عن التدخل في سوريا، وتغيير لهجة الخطاب التركي المناهض لحكومة بشار الأسد . يعتقدون أن الموقف من إسقاط الطائرة التركية لم يتناسب إطلاقاً ولهجة الخطاب الرسمي الذي كان يهدد قبلها بأقصى الإجراءات مثل الممرات الآمنة والحشود العسكرية على الحدود . التفسير الذي التقى عنده البعض من هؤلاء هو أن الجيش التركي، كمؤسسة مازالت فاعلة في النظام السياسي التركي، ضغط على الحكومة من أجل عدم تصعيد الخطاب الرسمي . توجد عناصر ترجح هذا التفسير منها على سبيل المثال أن الجيش خاب ظنه في القدرة الدبلوماسية لحكومة أردوغان على تنفيذ وعودها وتهديداتها، ومنها أيضاً أن الثقة الدولية والإقليمية وكذلك الداخلية في حكمة وخبرة أردوغان ومستشاريه من قادة التيار الإسلامي ربما اهتزت بعد أن اتضح ميل أردوغان شخصياً إلى اتخاذ قرارات تحت ضغط الاندفاع أو الغضب أو الشعب .

من ناحية أخرى، يتردد أن جهات مسؤولة ومتخصصين وخبراء في الشؤون الإقليمية حذروا من أن التورط التركي في سوريا بدأ يضع العلاقات بين تركيا وإيران على درجة شديدة الحرج والحساسية . وإن كان المؤكد على كل حال هو أن الثورات العربية في مجملها كانت، ومازالت، تمثل أحد مصادر التوتر في العلاقات بين الدولتين الكبيرتين في الإقليم . ويصعب تصور أن القادة العسكريين الأتراك يريدون أن تصل العلاقات بين الدولتين إلى حالة صدام أو  توتر شديد في الوقت الراهن بسبب تطورات في سوريا أو العراق .

مازالت الثورة السورية وما يحيط بها من تفاعلات دولية وإقليمية تمثل حالة نموذجية للمدى الذي يمكن أن تذهب إليه دول عظمى ودول إقليمية لتتفادى مخاطر اصطدامات غير محسوبة النتائج . يبقى أمل النظام في سوريا معقوداً على تسويات بين أطراف دولية لمشكلات أخرى تمهد لتسوية سورية . ويبقى أمل أطراف إقليمية، ومنها تركيا، معلقاً بانتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل .

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

إنعاش المجتمعات المحلية تصحيح لمسيرة العولمة

جميل مطر

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    المشهد المألوف هذه الأيام منظر بعض فرسان العولمة يترجلون مثل دونالد ترامب وكثيرين من ...

العودة إلى إفريقيا

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    على الرغم من أن مصر تقع فى أقصى الطرف الشمالى الشرقى لإفريقيا فإنها مثلت ...

أسطوانة نتنياهو المشروخة

د. فايز رشيد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    طلع علينا نتنياهو بالعملية التي أسماها «درع الشمال» والتي تهدف إلى تفجير ما ادّعاه ...

الابتكار أو الاندثار

د. محمّد الرميحي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    كثيرة هى التقارير التى تصدر من مؤسسات مختلفة تتناول الوضع العربي، إلا أن تقرير ...

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم436
mod_vvisit_counterالبارحة55445
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع251862
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر588143
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61732950
حاليا يتواجد 5286 زوار  على الموقع