موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الحملة الدولية لإباحة المخدرات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أوراق الكوكا، يمضغونها ويحتفظون بها في أفواههم لساعات، يرطبونها بين الحين والآخر بجرعة من مشروب قلوي ينعش مكوناتها ويضيف إلى مفعولها. آخرون يفضلونها كالشاي وأعشاب أخرى فيشربونها في أوعية تقليدية منتشرة في أنحاء أمريكا الجنوبية كافة. جماعات أخرى تقوم بتصنيع هذه الأوراق لتتحول إلى كوكايين، أحد أبرز وأشهر المخدرات في عالمنا المعاصر.

 

كثيرون لا يعرفون أن هذه الورقة الشهيرة باسم الكوكا، كانت موضوع حرب دولية، أي حرب عابرة للدول والقارات. هذه الحرب شنتها الولايات المتحدة وأقامت باسمها حلفاً عسكرياً، وراح ضحيتها مئات الألوف من الأهالي الأصليين في أمريكا اللاتينية وضباط وجنود في جيوش القارة، وبسببها نشبت ثورات وفسدت نخب وتفسخت أمم.

لإبقاء هذه الحرب مشتعلة، اعتمدت واشنطن على خطة هدفها إثارة الخوف من المخدرات في نفوس الشعوب. صارت المخدرات وعصاباتها ومخاطرها كالحركات الإسلامية فزاعة من فزاعات استخدمها نظام ما بعد الاستعمار التقليدي. أقامت أمريكا ودول الغرب الأخرى ترسانة من قوانين وفرضت مثيلاتها على دول العالم النامي. حرمت هذه القوانين استهلاك الكوكا ومستخلصاتها وعدد آخر من المخدرات كالحشيش والأفيون، كما حرمت زراعتها وتصنيعها ونقلها والمتاجرة بها وحيازتها. ولسنوات طويلة خضعت حكومات أمريكا الجنوبية لضغوط الولايات المتحدة، فنشبت في غاباتها ومرتفعاتها حروب أهلية امتد بعضها أكثر من ثلاثين عاماً، ووافقت على إقامة قواعد عسكرية أمريكية على أراضيها وأنشأت أجهزة للتنسيق العسكري مع القوات المسلحة الأمريكية، وأجبرت على تسليم المطلوبين للعدالة الأمريكية بتهمة الترويج لهذه السلعة وإقامة شركات أو عصابات للاتجار فيها.

بالتدريج، بدأ العالم الخارجي يلاحظ علامات تمرد على السلوك السياسي لبعض قادة أمريكا اللاتينية في شأن الموقف من قضية المخدرات. قرأنا مبكراً عن أفكار بالغة الجرأة تنادي بتحرير تجارة المخدرات وليس فقط الكوكا ومشتقاتها، ونشأت جمعيات أهلية تطالب بوقف تجريم مستهلكي هذه المواد المخدرة، أسوة بمستهلكي المشروبات الكحولية والسجائر. وبعدها ارتفعت أصوات رسمية، بدأت خجولة في الأرجنتين والبرازيل، ولم تجد في مراحلها الأولى صدى في الدول الأشد ارتباطاً بالعسكرية الأمريكية مثل دول أمريكا الوسطى والمكسيك وكولومبيا.

فجأة ظهر إيفو موراليس، ابن الغالبية العظمى من شعب بوليفيا، الغالبية المنتمية إلى الشعوب الأصلية في أمريكا الجنوبية. جعل الرجل شعار حملته الانتخابية وبرنامجه السياسي رفع الحصار الأمريكي المفروض على ورقة الكوكا. كان يسخر من دولة مثل أمريكا تشجع بعض دول الآنديز على زراعة الكوكا ولكن في مساحات معينة وتحت إشراف دقيق. كانت تشترط أن يقتصر تصديرها على كميات محدودة تذهب مباشرة إلى شركات المياه الغازية الأمريكية التي اكتشفت قيمة النكهة ونوع تأثيرها. أرادت هذه الشركات احتكار إنتاجها والتجارة بها واستهلاكها، وحاولت حرمان أهل البلاد منها. لم تكن ورقة الكوكا بالنسبة إلى هذه الشعوب مجرد سلعة. كانت الكوكا تجسد، مثل أشياء أخرى تعتقد بها وتؤمن بها الشعوب القديمة، مجمل تراث وعقيدة وسلوك اجتماعي وأخلاقي.

لم يقبل إيفو موراليس الضغط الأمريكي، وأعلن أنه لن يمنع زراعة نبات أوراق الكوكا ولن يضع عقبات أمام التجارة فيها، ولن يقف أمام جهود تصديرها. وحين دُعي لإلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أخذ معه لفافة من أوراق هذه الشجرة «المقدسة» وراح يوزعها على المندوبين ناصحاً إياهم أن يجربوا مضغها أو شربها سائلاً ساخناً. كان ايفو موراليس، بهذه المغامرة الديبلوماسية، يدشن للعالم إطلاق حملة أمريكية لاتينية من أجل الإفراج عن الكوكا وتحريرها من سيطرة قوى معينة في الولايات المتحدة، وإلغاء كل القوانين والإجراءات الدولية التي تحاربها وتجرمها.

أتصور أن تطورات كثيرة شجعت موراليس ومن بعده قادة كباراً على المجاهرة بضرورة إعادة النظر في موضوع تجريم المخدرات، وأهمية إباحتها. أذكر من هؤلاء جيمي كارتر الرئيس الأسبق للولايات المتحدة وفيسينتي فوكس الرئيس الأسبق وكالديرون الرئيس السابق للمكسيك وروسيف رئيسة البرازيل وكريستينا رئيسة الأرجنتين وسانتوس رئيس كولومبيا وكوريا رئيس الإكوادور ومولينا رئيس غواتيمالا. وأذكر من هذه التطورات التي شجعت حكام أمريكا الجنوبية على إطلاق حملتهم ضد الحرب الدولية ضد المخدرات، ما يلي:

أولا: انحسار مكانة الولايات المتحدة ونفوذها في أمريكا اللاتينية. لم تكن دولة في القارة تجرؤ قبل ثلاثين عاماً على مجرد إبداء معارضة لسياسة أمريكية تتعلق بشؤون القارة اللاتينية، وما كان يمكن أن تجد أفكار إيفو موراليس أو غيره صدى إيجابياً لولا أن غالبية قادة أمريكا اللاتينية تدرك أن نفوذ واشنطن في العالم ينحسر وإن بدرجات متفاوتة حسب القارات والأقاليم.

ثانيا: تأكد معظم قادة أمريكا اللاتينية من حقيقة أن الولايات المتحدة استفادت، على حسابهم، من إقامة الحلف الدولي ضد المخدرات، تماماً كما استفادت، على حساب دول عربية وإسلامية، من الحلف الدولي ضد الإرهاب، من حيث إنها أحكمت بهما السيطرة على المناطق التي أرادت التحكم في إرادتها ومستقبلها. أحكمت قبضتها بالحرب ضد المخدرات على أمريكا اللاتينية وبالحرب ضد الإرهاب على الشرق الأوسط. ومع ذلك نستطيع الجزم بأنه على رغم هذه الحرب ضد المخدرات لم يتراجع إنتاج المخدرات في أمريكا الجنوبية، واستمر تصاعد نفوذ عصابات التهريب وجرائمهم، واستمر سقوط مئات الألوف من الضحايا، ولكن استمر في الوقت نفسه مضاعفاً «الوجود» العسكري الأمريكي في مناطق عدة في القارة بحجة الحاجة إلى مطاردة هذه العصابات ووقف التهريب.

ثالثاً: ازداد تمسك الولايات المتحدة بتصعيد الحرب وفرض القيود ضد مزارعي الكوكا وغيرها من النباتات المخدرة مع الزيادة في الحملة الأمريكية ضد الهجرة من القارة الجنوبية، وبخاصة من المكسيك أو عبرها. تردد بين المحللين في أمريكا الجنوبية الاتهام بأن واشنطن تستخدم خطط الحرب ضد تهريب المخدرات لدعم قواتها على الحدود مع المكسيك، والتدقيق في أوراق سفر طالبي الزيارة لأمريكا الشمالية.

رابعا: تبين بما لا يدع مجالاً للشك، أن الحملة العالمية ضد المخدرات فشلت فشلاً ذريعاً، فالإنتاج العالمي يزداد مساحة مزروعة ومنتجات جاهزة للاستهلاك وجرائم عصابات وفساد رهيب. بمعنى آخر راحت الإجراءات والحروب والضحايا هباء، بينما ازداد عدد المستهلكين الأمريكيين.

خامساً: ارتفعت وبكثرة الانتقادات الرسمية والشعبية في أمريكا اللاتينية للسياسة الأمريكية التي ترفض أن تركز على علاج المشكلة في الداخل الأمريكي، بينما تصر على تحميل الدول المنتجة المسؤولية. واشنطن لا تريد أن تمس سوق الاستهلاك فيما لا ترى مانعاً من إشعال حروب أهلية كالحرب في كولومبيا وفي غواتيمالا، وآخرها المكسيك التي راح ضحيتها أكثر من 50 ألف قتيل في أسابيع قليلة. تريد أمريكا أن يتولى سوق الإنتاج علاج المشكلة، بينما أبسط مبادئ الاقتصاد تقول إن الزيادة في العرض تعتمد على الزيادة في الطلب. والطلب في أمريكا يزداد كما هو معروف بمعدلات مرتفعة، ولم تفعل واشنطن ما يقنع دول أمريكا اللاتينية بأنها جادة في ترشيده.

سادساً: لم يعد هناك شك في أن أحد أهم أسباب عدم الاستقرار في أمريكا اللاتينية هو وجود تنظيمات وعصابات تتاجر في المخدرات وتعتمد على تنظيمات وعصابات مقابلة في الولايات المتحدة تمدها بالمال والسلاح. ولذلك يتعين على دول القارة كافة أن تجدد الضغط الذي مارسته في قمة قرطاجنة لدول الأمريكتين التي انعقدت قبل شهور قليلة، لتفرض على الولايات المتحدة تحمل مسؤوليتها. من ناحية أخرى استقر الرأي بين معظم قادة أمريكا اللاتينية على أن يبدأوا بأنفسهم المسيرة نحو وقف هذه الحرب بأن يمتنعوا عن تجريم زراعة أشجار الكوكا وغيرها من النباتات المخدرة وتحرير استهلاكها، باعتبار أن سياسات التحريم والتجريم كانت من أهم أسباب عدم الاستقرار السياسي والاضطرابات والفتن وانتشار السلاح وفساد النخب الحاكمة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21450
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع110169
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر601725
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45664113
حاليا يتواجد 2750 زوار  على الموقع