موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

الحملة الدولية لإباحة المخدرات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أوراق الكوكا، يمضغونها ويحتفظون بها في أفواههم لساعات، يرطبونها بين الحين والآخر بجرعة من مشروب قلوي ينعش مكوناتها ويضيف إلى مفعولها. آخرون يفضلونها كالشاي وأعشاب أخرى فيشربونها في أوعية تقليدية منتشرة في أنحاء أمريكا الجنوبية كافة. جماعات أخرى تقوم بتصنيع هذه الأوراق لتتحول إلى كوكايين، أحد أبرز وأشهر المخدرات في عالمنا المعاصر.

 

كثيرون لا يعرفون أن هذه الورقة الشهيرة باسم الكوكا، كانت موضوع حرب دولية، أي حرب عابرة للدول والقارات. هذه الحرب شنتها الولايات المتحدة وأقامت باسمها حلفاً عسكرياً، وراح ضحيتها مئات الألوف من الأهالي الأصليين في أمريكا اللاتينية وضباط وجنود في جيوش القارة، وبسببها نشبت ثورات وفسدت نخب وتفسخت أمم.

لإبقاء هذه الحرب مشتعلة، اعتمدت واشنطن على خطة هدفها إثارة الخوف من المخدرات في نفوس الشعوب. صارت المخدرات وعصاباتها ومخاطرها كالحركات الإسلامية فزاعة من فزاعات استخدمها نظام ما بعد الاستعمار التقليدي. أقامت أمريكا ودول الغرب الأخرى ترسانة من قوانين وفرضت مثيلاتها على دول العالم النامي. حرمت هذه القوانين استهلاك الكوكا ومستخلصاتها وعدد آخر من المخدرات كالحشيش والأفيون، كما حرمت زراعتها وتصنيعها ونقلها والمتاجرة بها وحيازتها. ولسنوات طويلة خضعت حكومات أمريكا الجنوبية لضغوط الولايات المتحدة، فنشبت في غاباتها ومرتفعاتها حروب أهلية امتد بعضها أكثر من ثلاثين عاماً، ووافقت على إقامة قواعد عسكرية أمريكية على أراضيها وأنشأت أجهزة للتنسيق العسكري مع القوات المسلحة الأمريكية، وأجبرت على تسليم المطلوبين للعدالة الأمريكية بتهمة الترويج لهذه السلعة وإقامة شركات أو عصابات للاتجار فيها.

بالتدريج، بدأ العالم الخارجي يلاحظ علامات تمرد على السلوك السياسي لبعض قادة أمريكا اللاتينية في شأن الموقف من قضية المخدرات. قرأنا مبكراً عن أفكار بالغة الجرأة تنادي بتحرير تجارة المخدرات وليس فقط الكوكا ومشتقاتها، ونشأت جمعيات أهلية تطالب بوقف تجريم مستهلكي هذه المواد المخدرة، أسوة بمستهلكي المشروبات الكحولية والسجائر. وبعدها ارتفعت أصوات رسمية، بدأت خجولة في الأرجنتين والبرازيل، ولم تجد في مراحلها الأولى صدى في الدول الأشد ارتباطاً بالعسكرية الأمريكية مثل دول أمريكا الوسطى والمكسيك وكولومبيا.

فجأة ظهر إيفو موراليس، ابن الغالبية العظمى من شعب بوليفيا، الغالبية المنتمية إلى الشعوب الأصلية في أمريكا الجنوبية. جعل الرجل شعار حملته الانتخابية وبرنامجه السياسي رفع الحصار الأمريكي المفروض على ورقة الكوكا. كان يسخر من دولة مثل أمريكا تشجع بعض دول الآنديز على زراعة الكوكا ولكن في مساحات معينة وتحت إشراف دقيق. كانت تشترط أن يقتصر تصديرها على كميات محدودة تذهب مباشرة إلى شركات المياه الغازية الأمريكية التي اكتشفت قيمة النكهة ونوع تأثيرها. أرادت هذه الشركات احتكار إنتاجها والتجارة بها واستهلاكها، وحاولت حرمان أهل البلاد منها. لم تكن ورقة الكوكا بالنسبة إلى هذه الشعوب مجرد سلعة. كانت الكوكا تجسد، مثل أشياء أخرى تعتقد بها وتؤمن بها الشعوب القديمة، مجمل تراث وعقيدة وسلوك اجتماعي وأخلاقي.

لم يقبل إيفو موراليس الضغط الأمريكي، وأعلن أنه لن يمنع زراعة نبات أوراق الكوكا ولن يضع عقبات أمام التجارة فيها، ولن يقف أمام جهود تصديرها. وحين دُعي لإلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أخذ معه لفافة من أوراق هذه الشجرة «المقدسة» وراح يوزعها على المندوبين ناصحاً إياهم أن يجربوا مضغها أو شربها سائلاً ساخناً. كان ايفو موراليس، بهذه المغامرة الديبلوماسية، يدشن للعالم إطلاق حملة أمريكية لاتينية من أجل الإفراج عن الكوكا وتحريرها من سيطرة قوى معينة في الولايات المتحدة، وإلغاء كل القوانين والإجراءات الدولية التي تحاربها وتجرمها.

أتصور أن تطورات كثيرة شجعت موراليس ومن بعده قادة كباراً على المجاهرة بضرورة إعادة النظر في موضوع تجريم المخدرات، وأهمية إباحتها. أذكر من هؤلاء جيمي كارتر الرئيس الأسبق للولايات المتحدة وفيسينتي فوكس الرئيس الأسبق وكالديرون الرئيس السابق للمكسيك وروسيف رئيسة البرازيل وكريستينا رئيسة الأرجنتين وسانتوس رئيس كولومبيا وكوريا رئيس الإكوادور ومولينا رئيس غواتيمالا. وأذكر من هذه التطورات التي شجعت حكام أمريكا الجنوبية على إطلاق حملتهم ضد الحرب الدولية ضد المخدرات، ما يلي:

أولا: انحسار مكانة الولايات المتحدة ونفوذها في أمريكا اللاتينية. لم تكن دولة في القارة تجرؤ قبل ثلاثين عاماً على مجرد إبداء معارضة لسياسة أمريكية تتعلق بشؤون القارة اللاتينية، وما كان يمكن أن تجد أفكار إيفو موراليس أو غيره صدى إيجابياً لولا أن غالبية قادة أمريكا اللاتينية تدرك أن نفوذ واشنطن في العالم ينحسر وإن بدرجات متفاوتة حسب القارات والأقاليم.

ثانيا: تأكد معظم قادة أمريكا اللاتينية من حقيقة أن الولايات المتحدة استفادت، على حسابهم، من إقامة الحلف الدولي ضد المخدرات، تماماً كما استفادت، على حساب دول عربية وإسلامية، من الحلف الدولي ضد الإرهاب، من حيث إنها أحكمت بهما السيطرة على المناطق التي أرادت التحكم في إرادتها ومستقبلها. أحكمت قبضتها بالحرب ضد المخدرات على أمريكا اللاتينية وبالحرب ضد الإرهاب على الشرق الأوسط. ومع ذلك نستطيع الجزم بأنه على رغم هذه الحرب ضد المخدرات لم يتراجع إنتاج المخدرات في أمريكا الجنوبية، واستمر تصاعد نفوذ عصابات التهريب وجرائمهم، واستمر سقوط مئات الألوف من الضحايا، ولكن استمر في الوقت نفسه مضاعفاً «الوجود» العسكري الأمريكي في مناطق عدة في القارة بحجة الحاجة إلى مطاردة هذه العصابات ووقف التهريب.

ثالثاً: ازداد تمسك الولايات المتحدة بتصعيد الحرب وفرض القيود ضد مزارعي الكوكا وغيرها من النباتات المخدرة مع الزيادة في الحملة الأمريكية ضد الهجرة من القارة الجنوبية، وبخاصة من المكسيك أو عبرها. تردد بين المحللين في أمريكا الجنوبية الاتهام بأن واشنطن تستخدم خطط الحرب ضد تهريب المخدرات لدعم قواتها على الحدود مع المكسيك، والتدقيق في أوراق سفر طالبي الزيارة لأمريكا الشمالية.

رابعا: تبين بما لا يدع مجالاً للشك، أن الحملة العالمية ضد المخدرات فشلت فشلاً ذريعاً، فالإنتاج العالمي يزداد مساحة مزروعة ومنتجات جاهزة للاستهلاك وجرائم عصابات وفساد رهيب. بمعنى آخر راحت الإجراءات والحروب والضحايا هباء، بينما ازداد عدد المستهلكين الأمريكيين.

خامساً: ارتفعت وبكثرة الانتقادات الرسمية والشعبية في أمريكا اللاتينية للسياسة الأمريكية التي ترفض أن تركز على علاج المشكلة في الداخل الأمريكي، بينما تصر على تحميل الدول المنتجة المسؤولية. واشنطن لا تريد أن تمس سوق الاستهلاك فيما لا ترى مانعاً من إشعال حروب أهلية كالحرب في كولومبيا وفي غواتيمالا، وآخرها المكسيك التي راح ضحيتها أكثر من 50 ألف قتيل في أسابيع قليلة. تريد أمريكا أن يتولى سوق الإنتاج علاج المشكلة، بينما أبسط مبادئ الاقتصاد تقول إن الزيادة في العرض تعتمد على الزيادة في الطلب. والطلب في أمريكا يزداد كما هو معروف بمعدلات مرتفعة، ولم تفعل واشنطن ما يقنع دول أمريكا اللاتينية بأنها جادة في ترشيده.

سادساً: لم يعد هناك شك في أن أحد أهم أسباب عدم الاستقرار في أمريكا اللاتينية هو وجود تنظيمات وعصابات تتاجر في المخدرات وتعتمد على تنظيمات وعصابات مقابلة في الولايات المتحدة تمدها بالمال والسلاح. ولذلك يتعين على دول القارة كافة أن تجدد الضغط الذي مارسته في قمة قرطاجنة لدول الأمريكتين التي انعقدت قبل شهور قليلة، لتفرض على الولايات المتحدة تحمل مسؤوليتها. من ناحية أخرى استقر الرأي بين معظم قادة أمريكا اللاتينية على أن يبدأوا بأنفسهم المسيرة نحو وقف هذه الحرب بأن يمتنعوا عن تجريم زراعة أشجار الكوكا وغيرها من النباتات المخدرة وتحرير استهلاكها، باعتبار أن سياسات التحريم والتجريم كانت من أهم أسباب عدم الاستقرار السياسي والاضطرابات والفتن وانتشار السلاح وفساد النخب الحاكمة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10070
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع41985
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر834586
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50811237
حاليا يتواجد 2252 زوار  على الموقع