موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

بوتن و"التاريخ اليهودي"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خسر العرب نصيراً كبيراً لقضاياهم بانهيار الاتحاد السوفيتي. بانهياره تفرَّدت الولايات المتحده بالقطبية فاستبدت بقرار العالم، الأمر الذي لازال العرب يكابدون تداعياته المريرة إلى يومنا هذا. كانت مواقف السوفيت من القضايا العربية يحكمها مزيج من ركائزٍ ثلاثٍ هى: مصالح دولة عظمى هى واحدة من قطبين كونيين مامن منازعٍ لهما،

والمبادئ المستندة إلى ايدولوجيا تحكمها الرؤيا الشيوعية لعالمنا، أو صراع النفوذ بين القوتين الكونيتين العظميين في حينها. بعد دراما الإنهيار السوفيتي وبدء الحقبة اليلتسينية انحدرت المواقف الروسية ازاء القضايا الدولية بانحدار مكانة روسيا وأنحسار تأثيرها في السياسة الدولية وحلَّت حقبة البيات الشتوي للدب الروسي المنهك، وطبعت السياسة الروسية براغماتية مُسفَّة فتصرَّف الكرملين بماينطبق عليه تصرُّف عزيز قومٍ ذل. بعدها جاءت الحقبة البوتينية لتبدأ إفاقة الدب من سباته ومحاولاته إستعادة الدور والمكانة الكونية البائدة. تجلى هذا روسياً في السعي الحثيث لاستيلاد عالمٍ متعدد الأقطاب، الأمرالذي سهَّله وشجَّع عليه ارهاصات تراجع المد الإمبراطوري الأمريكي وبداية العد العكسي لإفوله. لكنما المرتكزات للمواقف الروسية من قضايا عالمنا لم تعد هى المرتكزات، إذ لا مكان بات للمبادئ وما من دورٍ للأيدولوجيا، وإنما المعيار أصبح هو المصالح والمصالح أولاً وأخيراً، مع محاولاتٍ جادةٍ لتفادي العودة للحرب الباردة مرةً أخرى ما امكنهم ذلك، وإن كان راهن العلاقات الروسية الغربية يشير إلى أنه من الصعب تفاديها في مثل هذه المرحلة الكونية الحبلى بالتحولات المتسارعة. نرى هنا براغماتية تختلف عن براغماتية يلتسن، وهي قد تكون مفهومة ومنطقية، بل ومن حق الروس، وقد تلتقي أحياناً مع مصالح أمتنا والمنطقة في مواجهاتها مع المشاريع الغربية المعادية. من ذلك الموقف الروسي الصارم من إستهداف سورية ورفض موسكو للتدخل الخارجي في الأزمة التي تعيشها، وكذا الموقف من تهديدات الغرب لإيران وفرض المقاطعة الإقتصادية عليها بذريعة ملفها النووي. لكن ما دامت المصالح وحدها هي المعيار، فلا ينبغي علينا إنتظار عودة الروس إلى سالف عهدهم السوفيتي إتجاه قضايانا، إذ لم تعد من سياسة تتحكم فيها المبادئ وترسمها الأيدولوجيا في الكرملن، ناهيك أصلاً أنه ما من سياسةٍ خيريةٍ في عالمنا هذا. وعليه، ومن هذه الزاوية فقط، يمكن النظر إلى زيارة بوتن الأخيرة الى الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة وفهم ماوراء إكتشافاته ﻟ"التاريخ اليهودي" المزعوم!.

 

حاول "الإسرائيليون" الإفادة من الزيارة إلى أبعد حدٍ. تغنوا بكونها الزيارة الرئاسية الرسمية الأولى التي يقوم بها قيصر الكرملن لجهةٍ خارجيةٍ بعد تتويجه لفترة رئاسيةٍ ثالثةٍ. اطنبوا في الحديث عن الوشائج الثقافية والبشرية التي تربط كيانهم بالفضاء الروسى. أكثروا من الكلام عن مليون يهودي روسي هاجر الى فلسطين المحتلة قبيل وبعيد إنهيار الإتحاد السوفيتي. تحوَّل وزير الخارجية ليبرمان حارس الملهى الليلي في دنيا السوفيت سابقاً إلى مرافقٍ ودليلٍ سياحيٍ لبوتن طيلة أمد الزيارة. أخذوه معتمراً القلنسوة اليهودية الى حائط البراق، حيث، وكما يقولون، "أدى بعض الشعائر". وقبلها قام بافتتاح نصبٍ تذكاريٍ للجنود السوفيت اليهود الذين قضوا إبان الحرب العالمية الثانية في نهاريا... أعطوا إنطباعاً باحتمالات نسج تلاقٍ إستراتيجيٍ بين الطرفين بالحديث عن الخطر الأصولي الإسلامي، أو هذا العدو المشترك، الذي يتفقان حول خطورة تهديده لكلٍ منهما.

كل هذا هو المتوقع من قبل "الإسرائيليين"، وقد يكون غيرمستغربٍ أن يأتي مثله من روس مابعد السوفييت، لكن ربما هو غير المتوقع وحتى المستهجن بالنسبة للكثيرين أن يطلب بوتن... وقد أهداه مواطنه السابق ليبرمان كتاب بالروسية محشو بالخرافات الأثرية حول ما يدعوه الصهاينة "نفق الحائط الغربي"، أو تلكم الحفريات التي نبشوا من خلالها ما تحت المسجد الأقصى وبالتالي طمست العديد من المواقع الأثرية العربية الإسلامية... أن يطلب أن يأخذوه إلى النفق، حيث يقول "الإسرائيليون" أنه وهو يجول فيه منبهراً قد عقب قائلاً: "هنا نشاهد كيف أن (التاريخ اليهودي) محفور في حجارة القدس"... من غير المتوقع بل والمستهجن أن يكتشف الرئيس الروسي "تاريخاً يهودياً" منقوشاً تحت اساسات المسجد الأقصى!

تزامن هذا مع إعلان بلدية القدس المحتلة عن حفلةٍ تهويديةٍ جديدةٍ في سياق عملية إستكمال تهويد المدينة. بناء ما مجموعه 1800 وحدة سكنية في مستعمرةٍ تحاذي جنوبها. إقامة "متحفٍ ضوئيٍ بصريٍ" في موقع نبعٍ اثريٍ يعود للحقبة العربية اليبوسية قبل ثلاثة ألاف عامٍ في وادي حلوة لا يبعد عن المسجد الأقصى إلا بعشرات الأمتار!!!

إبان زيارة الرئيس الروسي لفلسطين المحتلة لم يعرِّج على رام الله، اكتفى بلقاءٍ بروتوكوليٍ مع رئيس سلطتها خلال حجيجه إلى كنيسة المهد في بيت لحم المحتلة، وفعل مثلها في الأردن حيث التقى الملك وحج الى المغطس، أو موقع تعميد السيد المسيح، ليفتتح بيتاً للحجاج الروس على أرض كان قد قدمها الملك... هناك بون شاسع بين الحاج بوتن والرئيس الروسي المنبهر بما اكتشفه على حين غرةٍ من آثار إسطوريةٍ يهوديةٍ نقشت حديثاً على حجارة القدس... لايلام الحاج الروسي، والأحق باللوم هم العرب ابعد خلق هذه المعمورة عن التنادي للذود عن حقوقهم و مقدساتهم ومصالحهم.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14996
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14996
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر674095
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55590574
حاليا يتواجد 3203 زوار  على الموقع