موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

بوتن و"التاريخ اليهودي"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خسر العرب نصيراً كبيراً لقضاياهم بانهيار الاتحاد السوفيتي. بانهياره تفرَّدت الولايات المتحده بالقطبية فاستبدت بقرار العالم، الأمر الذي لازال العرب يكابدون تداعياته المريرة إلى يومنا هذا. كانت مواقف السوفيت من القضايا العربية يحكمها مزيج من ركائزٍ ثلاثٍ هى: مصالح دولة عظمى هى واحدة من قطبين كونيين مامن منازعٍ لهما،

والمبادئ المستندة إلى ايدولوجيا تحكمها الرؤيا الشيوعية لعالمنا، أو صراع النفوذ بين القوتين الكونيتين العظميين في حينها. بعد دراما الإنهيار السوفيتي وبدء الحقبة اليلتسينية انحدرت المواقف الروسية ازاء القضايا الدولية بانحدار مكانة روسيا وأنحسار تأثيرها في السياسة الدولية وحلَّت حقبة البيات الشتوي للدب الروسي المنهك، وطبعت السياسة الروسية براغماتية مُسفَّة فتصرَّف الكرملين بماينطبق عليه تصرُّف عزيز قومٍ ذل. بعدها جاءت الحقبة البوتينية لتبدأ إفاقة الدب من سباته ومحاولاته إستعادة الدور والمكانة الكونية البائدة. تجلى هذا روسياً في السعي الحثيث لاستيلاد عالمٍ متعدد الأقطاب، الأمرالذي سهَّله وشجَّع عليه ارهاصات تراجع المد الإمبراطوري الأمريكي وبداية العد العكسي لإفوله. لكنما المرتكزات للمواقف الروسية من قضايا عالمنا لم تعد هى المرتكزات، إذ لا مكان بات للمبادئ وما من دورٍ للأيدولوجيا، وإنما المعيار أصبح هو المصالح والمصالح أولاً وأخيراً، مع محاولاتٍ جادةٍ لتفادي العودة للحرب الباردة مرةً أخرى ما امكنهم ذلك، وإن كان راهن العلاقات الروسية الغربية يشير إلى أنه من الصعب تفاديها في مثل هذه المرحلة الكونية الحبلى بالتحولات المتسارعة. نرى هنا براغماتية تختلف عن براغماتية يلتسن، وهي قد تكون مفهومة ومنطقية، بل ومن حق الروس، وقد تلتقي أحياناً مع مصالح أمتنا والمنطقة في مواجهاتها مع المشاريع الغربية المعادية. من ذلك الموقف الروسي الصارم من إستهداف سورية ورفض موسكو للتدخل الخارجي في الأزمة التي تعيشها، وكذا الموقف من تهديدات الغرب لإيران وفرض المقاطعة الإقتصادية عليها بذريعة ملفها النووي. لكن ما دامت المصالح وحدها هي المعيار، فلا ينبغي علينا إنتظار عودة الروس إلى سالف عهدهم السوفيتي إتجاه قضايانا، إذ لم تعد من سياسة تتحكم فيها المبادئ وترسمها الأيدولوجيا في الكرملن، ناهيك أصلاً أنه ما من سياسةٍ خيريةٍ في عالمنا هذا. وعليه، ومن هذه الزاوية فقط، يمكن النظر إلى زيارة بوتن الأخيرة الى الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة وفهم ماوراء إكتشافاته ﻟ"التاريخ اليهودي" المزعوم!.

 

حاول "الإسرائيليون" الإفادة من الزيارة إلى أبعد حدٍ. تغنوا بكونها الزيارة الرئاسية الرسمية الأولى التي يقوم بها قيصر الكرملن لجهةٍ خارجيةٍ بعد تتويجه لفترة رئاسيةٍ ثالثةٍ. اطنبوا في الحديث عن الوشائج الثقافية والبشرية التي تربط كيانهم بالفضاء الروسى. أكثروا من الكلام عن مليون يهودي روسي هاجر الى فلسطين المحتلة قبيل وبعيد إنهيار الإتحاد السوفيتي. تحوَّل وزير الخارجية ليبرمان حارس الملهى الليلي في دنيا السوفيت سابقاً إلى مرافقٍ ودليلٍ سياحيٍ لبوتن طيلة أمد الزيارة. أخذوه معتمراً القلنسوة اليهودية الى حائط البراق، حيث، وكما يقولون، "أدى بعض الشعائر". وقبلها قام بافتتاح نصبٍ تذكاريٍ للجنود السوفيت اليهود الذين قضوا إبان الحرب العالمية الثانية في نهاريا... أعطوا إنطباعاً باحتمالات نسج تلاقٍ إستراتيجيٍ بين الطرفين بالحديث عن الخطر الأصولي الإسلامي، أو هذا العدو المشترك، الذي يتفقان حول خطورة تهديده لكلٍ منهما.

كل هذا هو المتوقع من قبل "الإسرائيليين"، وقد يكون غيرمستغربٍ أن يأتي مثله من روس مابعد السوفييت، لكن ربما هو غير المتوقع وحتى المستهجن بالنسبة للكثيرين أن يطلب بوتن... وقد أهداه مواطنه السابق ليبرمان كتاب بالروسية محشو بالخرافات الأثرية حول ما يدعوه الصهاينة "نفق الحائط الغربي"، أو تلكم الحفريات التي نبشوا من خلالها ما تحت المسجد الأقصى وبالتالي طمست العديد من المواقع الأثرية العربية الإسلامية... أن يطلب أن يأخذوه إلى النفق، حيث يقول "الإسرائيليون" أنه وهو يجول فيه منبهراً قد عقب قائلاً: "هنا نشاهد كيف أن (التاريخ اليهودي) محفور في حجارة القدس"... من غير المتوقع بل والمستهجن أن يكتشف الرئيس الروسي "تاريخاً يهودياً" منقوشاً تحت اساسات المسجد الأقصى!

تزامن هذا مع إعلان بلدية القدس المحتلة عن حفلةٍ تهويديةٍ جديدةٍ في سياق عملية إستكمال تهويد المدينة. بناء ما مجموعه 1800 وحدة سكنية في مستعمرةٍ تحاذي جنوبها. إقامة "متحفٍ ضوئيٍ بصريٍ" في موقع نبعٍ اثريٍ يعود للحقبة العربية اليبوسية قبل ثلاثة ألاف عامٍ في وادي حلوة لا يبعد عن المسجد الأقصى إلا بعشرات الأمتار!!!

إبان زيارة الرئيس الروسي لفلسطين المحتلة لم يعرِّج على رام الله، اكتفى بلقاءٍ بروتوكوليٍ مع رئيس سلطتها خلال حجيجه إلى كنيسة المهد في بيت لحم المحتلة، وفعل مثلها في الأردن حيث التقى الملك وحج الى المغطس، أو موقع تعميد السيد المسيح، ليفتتح بيتاً للحجاج الروس على أرض كان قد قدمها الملك... هناك بون شاسع بين الحاج بوتن والرئيس الروسي المنبهر بما اكتشفه على حين غرةٍ من آثار إسطوريةٍ يهوديةٍ نقشت حديثاً على حجارة القدس... لايلام الحاج الروسي، والأحق باللوم هم العرب ابعد خلق هذه المعمورة عن التنادي للذود عن حقوقهم و مقدساتهم ومصالحهم.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9903
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع53701
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر797782
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45860170
حاليا يتواجد 3764 زوار  على الموقع