موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

خريف... بل محنة الربيع العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عندما انطلقت الحراكات الجماهيرية في تونس ومصر وانتقلت إلى ليبيا واليمن وبعض الدول العربية الأخرى، جرى إطلاق مصطلح ”ثورة“ على كل هذه الحركات. هذا في الواقع تجاوز كبير للواقع، مع أن الكثير من المحللين والكتّاب والصحافيين (بمن فيهم كاتب هذه السطور) استعملوا هذا اللفظ في وصف هذه الحركات.

 

أيضاً فإن المسألة الأخيرة هي غير موضوعية، جرى استعمالها من قبل البعض، كونها تحمل مضموناً تفاؤلياً بإمكانية التحول إلى ”ثورة“، لكن واقع الأمر أن ”الربيع العربي“ الذي سمي تيمناً ﺑ”ربيع براغ“، و”ربيع“ بعض الحراكات الجماهيرية في أكثر من دولة، وبنتائجه حتى اللحظة لم يتجاوز حدود ”الحركات الاحتجاجية“ بعيداً عن وصف ”الثورة“ والتي تعني: حراكات جماهيرية واسعة وعريضة بقيادة ثورية ذات برنامج واضح يهدف إلى زعزعة وهدم بنية وأركان النظام السابق، في عملية تغييرية واضحة وواسعة حيث يكون التغيير شاملاً. للأسف في كل بلدان الربيع العربي لم تتحقق هذه المعادلات أو حتى أجزاء منها، بل في التحليل البانورامي الواسع يمكن الحديث عن انتكاسات تتبلور في مظاهر عديدة سلبية، ربما هي أسوأ مما كانت عليه الأنظمة السابقة.

في مصر مثلاً: فإن الظاهرة لما بعد الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة وقبل ظهور نتائج الأنتخابات، أدت إلى تجاذبات عمودية مجتمعية واسعة، وفوز مرسي في ظل التراجع عن بعض المكتسبات المتواضعة، إذ جرى حل مجلسي الشعب والشورى، وأصدر المجلس العسكري الأعلى ما أسماه ”الإعلان الدستوري المكمّل أو المتمم“، مع عدم وجود الدستور من الأساس، وسط عدم اتفاق واضح على لجنة تأسيسية لصياغة الدستور. هذه المظاهر أدت بالجماهير إلى العودة لميدان التحرير، الأمر الذي حدا بالمجلس العسكري إلى إصدار إعلان جديد يؤكد فيه على استقلالية القضاء، ويحذر فيه من المساس بممتلكات الدولة.

حزب التنمية والعدالة (الإخوان المسلمون) الحزب الأكبر، يريد احتكار كل شيء فهو الحزب المسيطر في مجلس النواب المنحّل، وهو الذي أراد الرئاسة وهو يريد كل شيء. هذا الأسلوب لا يمكن إلا أن يعمل على تنفير باقي فصائل المعارضة من الحزب. الأولى كان: اتفاق فصائل وقوى المعارضة على برنامج تتحدد فيه كل النقاط بما يكفل مشاركة الجميع، والاتفاق على مرشح واحد للمعارضة، بعيداً عن مرشح الإخوان المسلمين، بل من فصيل وطني معارض آخر.

الهيمنة والاستئثار ظاهرتان تعملان على انقسام المعارضة، وبخاصة أن لا فضل لحزب أو حركة في تفجير حركة ”25 يناير“. لذا وفي الجولة الأولى جرى ترشيح أكثر من ممثل للمعارضة، وتبين أن فلول النظام القديم ما زال لها الثقل الكبير في الساحة المصرية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن قسماً ممن انتخبوا أحمد شفيق ليس بالضرورة أن يكونوا من مؤيديه، بالقدر الذي لا يريدون فيه نجاح مرشح الإخوان المسلمين، بما يعنيه ذلك من خوف على مصير الدولة المدنية في مصر. هذه الإشكالات ستعيد انتاج نفسها مستقبلا، وتفتح الأبواب على مشاكل أخرى أكثر تعقيداً وسوداوية، إذا لم تتدارك أحزاب المعارضة، لتتفق فيما بينها على برنامج قواسم مشتركة، وهي في حجمها تتجاوز ثلثي المجتمع المصري، أما استمرار أسلوب الاحتكار للمناصب وفي كل المجالات، فلن يعني سوى المزيد من التشرذم وإتاحة المجال لبقايا الفلول والمؤيِدة من قبل المجلس العسكري باعتباره أحد إفرازات ذلك النظام، لتفعل فعلها في الساحة المصرية. أيضاً فإن العالم العربي برمته يتطلع لما يجري في أرض الكنانة، فمصر هي الشقيقة الكبرى لأخواتها العربيات، وما يجري فيها بالتأكيد سيؤثر على العالم العربي إيجاباً أو سلباً. إن منظور رئيس مصر يتوجب أن يكون شاملاً وليس منطلقاً من نظرة محلية ضيقةالأفق لذا فان مصر بحاجة الى زعيم لا الى رئيس فقط. وبصراحة فإن التجربة الناصرية شكّلت فيما مضى قاسماً مشتركاً لكل الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج. لذا فإن المرشح الممثل لهذه التجربة عدا عن نجاحاته المضمونة في مصر، فإنه سينجح أيضاً على الصعيد العربي. ندرك أن لا أحد سيكون نسخة كربونية عن الزعيم عبد الناصر لكن أدنى شروط الوفاء للتجربة من قبل الذي سيحملها، ستؤهله للنجاح مصرياً وعربياً وربما على صعيد الدول النامية أيضاً.

فيما يتعلق بتونس، وعلى الرغم من التقدم في الرؤيا وصوابيتها والتي قدمها حزب النهضة بتغليبه التحالف مع قوى المعارضة الأخرى على مصالحه الذاتية، من حيث تسليم منصب الرئاسة لعضو في حزب وطني آخر، إلا أن طبيعة الأحداث بعد استقرار أمور تونس تميل إلى محاولة فرض وجهات نظر حزب النهضة على الحياة الاجتماعية في تونس: من حيث التكفير الديني لبعض المظاهر، عدا عن اشتباكات تقوم بين الفينة والأخرى بين المعارضة وقوى الأمن، اضافة الى تسليم الحكومة (النهضوية) للمحمودي رئيس الوزراء الليبي ابان الحقبة القذافية، الى ليبيا، بعيدا عن علم الرئيس المنصف المرزوقي وما ستثيره هذه الخطوة من خلافات داخلية، وبصراحة هي خطوة أقرب الى الغدر منها الى أي شيء آخر. هذا إلى جانب أن معظم أجهزة الدولة والكثير من المناصب في الدولة ظلت على ما هي عليه في أيام الرئيس المخلوع بن علي. تظل التجربة التونسية هي الأكثر استقراراً في بلدان الربيع العربي.

على الصعيد الليبي، فإن حالة من الانفلات الأمني والاشتباكات شبه اليومية بين قطاعات واتجاهات مختلفة هي التي تسود اضافة الى الأختطاف والقتل والاعتقالات. تدخل قوات الناتو في ليبيا حسم الأمر باتجاه انتصار المعارضة، التدخل لم يكن بلا ثمن، فالنفط الليبي تقاسمته دول الناتو. أما تبعات التدخل فأنظر إلى كل الذي نراه.... إضافة إلى ذلك، فإن العديد من الاتجاهات الانفصالية ظهرت في ليبيا وسط خشية حقيقية من أن يتمظهر ذلك خطوات على صعيد الواقع. باختصار: فإن ليبيا بحاجة إلى وقت طويل على طريق استقرار الأوضاع فيها.

يمنياً: فإن الرئيس الجديد هو من إفرازات النظام السابق. صحيح أن الحراك الجماهيري قد خفّت حدثه، لكن من زاوية أخرى، فإن الحرب مع القاعدة تتطور يوماً بعد يوم. هذا إلى جانب ما لمسناه قبل أحداث الربيع العربي من اتجاهات انفصالية في الجنوب. هذه لم تنته ولن تنته إلا بتطبيق ديموقراطي حقيقي، ومساواة كاملة بين اليمينيين في الشمال أو الجنوب. كذلك فإن الأزمة الاقتصادية في اليمن تتعمق يوماً بعد يوم، إن في انخفاض قيمة العملة أو في ارتفاع الأسعار أو زيادة المديونية.

على الصعيد السوري فإن جاز لنا إطلاق كلمة ”ربيع“ سوريا على ما حدث ويحدث فيها، فإن الأزمة سائرة باتجاه اشتباكات يومية بين الجيش السوري وقوات الجيش الحر، وثمنها: المزيد من الضحايا بين السوريين. هذا وسط صعوبة كبيرة في استطاعة إحدى القوتين حسم الأمر لصالحها. المعارضة الداخلية ضد تجييش الحركة الاحتجاجية، أما الخارجية فتدعو إلى التسليح وهي منقسمة إلى اتجاهات عديدة وكلها يدعو إلى التدخل الخارجي وتكرار النموذج الليبي سواء بقصف قوات النظام أو بإيجاد مناطق عازلة دون إدراك (أو ربما بإدراك مقصود) لما يعنيه التدخل الخارجي من خطر على سوريا الوطن. رئيس المجلس الوطني السوري السابق برهان غليون كان واضحاً في أحد تصريحاته السابقة في أن المعارضة (الخارجية) وفي حالة تسلمها للحكم فلن تقوم بمحاربة إسرائيل وستعدّل من علاقاتها سلبا مع إيران وحزب الله (فالمعارضة الخارجية تتهم الجانبين بمساعدة وتسليح النظام والتدخل المباشر في الشأن السوري). ما قاله غليون هو رسالة واضحة للولايات المتحدة وإسرائيل والدول الغربية عموماً.

من الواضح أن الربيع العربي هو على غير ما توقعته الجماهير العربية: من نتائج. الآن يمكن القول أن: الربيع يعيش خريفه، بل الأصح تعبيراً يعاني محنته.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10686
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع178479
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر670035
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45732423
حاليا يتواجد 3584 زوار  على الموقع