موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

تونس إلى أين؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد أيام قليلة فقط من تجديد العمل بقانون الطوارئ، تجددت الاضطرابات في أنحاء تونس، بعد إقدام شاب على الانتحار حرقاً في ولاية (توزر) غرباً، فيما وقعت مواجهات بين الشرطة وعاطلين عن العمل في مدينة (مدنين) على الحدود مع ليبيا. وشهدت ولاية (المنستير) شرقاً، إضراباً عاماً، وبدأ أهالي شهداء وجرحى الثورة اعتصاماً مفتوحاً في ولاية (سيدي بوزيد)، مهد الثورة التي أطاحت نظام ابن علي، مطالبين بالتعويضات التي يستحقونها.. هكذا لخصت صحيفة مصرية الوضع مطلع مايو/ أيار الماضي.

 

وبين نهاية مايو/ أيار، ونهاية الأسبوع الأول من يونيو/ حزيران، اتسعت موجة الإضرابات والاحتجاجات بمشاركة (الاتحاد العام للشغل)، فشملت قطاعات حيوية مثل التعليم الابتدائي والقضاء والصحة، ما أوصلها إلى ذروة جديدة تخللتها دعوات للحكومة الائتلافية إلى الاستقالة، وتشكيل “حكومة إنقاذ وطني” حقيقية. في الوقت نفسه تزايدت الاحتجاجات ضد “العنف السلفي”، ومطالبة الحكومة بحماية منظمات المجتمع المدني من السلفيين. وتعليقاً على ما وصل إليه الوضع من تدهور، قال حمة الهمامي، زعيم (حزب العمال): “إن التونسيين يعيشون حالة إحباط وخوف من المستقبل لما تشهده البلاد من ترد للوضع السياسي والاجتماعي والأمني”. من جهته، أعاد شكري بلعيد، الناطق الرسمي باسم حزب (حركة الوطنيين الديمقراطيين)، الأسباب إلى أن “حكومة الترويكا” تتعامل مع الدولة التونسية كغنيمة، وتعطي المناصب لأشخاص لا يُشهد لهم بالكفاءة، ما أدى إلى تدهور الوضع العام في البلاد، وانتشار أعمال العنف والتخريب اللذين أنتجا قطيعة بين حكومة “الالتفاف على الثورة” وبين الشعب التونسي.

وقد اعتبرت الحكومة الائتلافية هذه الإضرابات والاحتجاجات مجرد “محاولات” لتأزيم الوضع الاجتماعي، وتعطيل النشاط الاقتصادي، وإرباك عمل الحكومة، بحسب تصريحات قادة “النهضة”، قائدة الائتلاف الحكومي. بينما حمل “الاتحاد العام للشغل” مسؤولية ما آل إليه الوضع للحكومة، نتيجة لسياسة “المحاصصة الحزبية” التي قامت عليها. لكن مراقبين دوليين كان لهم رأي آخر، إذ جاء في تقرير أعدته “مجموعة الأزمات الدولية” تحت عنوان “تونس: مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية”: “إن المشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي كانت السبب الرئيس في اندلاع الثورة التونسية، كارتفاع معدلات البطالة، والتفاوت الصارخ بين مناطق البلاد، والتهريب والفساد، لاتزال دون حل، ومن المرجح أن تؤدي إلى تأجيج الاعتصامات الضخمة وفي النهاية إلى ثورة جديدة، رغم الانتقال الإيجابي إلى الديمقراطية”. ورأى التقرير أيضاً، أنه أمام الفشل المتزايد في حل تلك المشكلات، تسعى الحكومة إلى إثارة قضايا هامشية لا علاقة لها بمطالب المواطنين.

ويبدو أن “فشل” الحكومة في فرض “الأمن والاستقرار”، شجّع السلفيين على التمادي في كشف نواياهم. كان تيار “السلفية الجهادية” قد عقد لقاءه السنوي الثاني في مدينة القيروان يوم 21-5-2012، في تحدّ واضح لسلطة الدولة تحت شعار “لا قانون، لا دستور، قال الله قال الرسول”، تأكيداً لمشروع الدولة التي يسعون إلى إقامتها. وبعد أقل من أسبوعين من عقد هذا “اللقاء السلفي”، جاءت الهجمة على “معرض المرسى” التشكيلي بحجة “الإساءة إلى الدين والمقدسات”، فصبت الزيت على النار وأدت إلى مواجهات أوقعت قتيلاً وعشرات الجرحى، واستهدفت مقرات للاتحاد العام للشغل وأحزاب معارضة علمانية، وفرضت على وزارتي الدفاع والداخلية فرض نظام حظر التجول على ثماني ولايات تونسية. في غضون ذلك، لاحظت أوساط صحفية أن “تنامي التسريبات عن شبكات تهريب السلاح من ليبيا، وضعف السلطة المركزية”، بالارتباط مع الأوضاع الملتهبة، دفعت قطاعات من التونسيين إلى التساؤل عن مستقبل بلادهم، بينما أبدى ناشطون سياسيون تخوفهم من تكرار السيناريو الجزائري.

وبتطور الأحداث، جاءت دعوة السلفيين إلى “تظاهرة” بعد صلاة الجمعة (15-6-2012)، وأيد زعيم حركة “النهضة”، راشد الغنوشي الدعوة، لكن وزارة الداخلية لم تسمح بتنظيمها، فتراجع الجميع عنها بعد بيان لوزارة الداخلية، حذرت فيه من إقامتها ودعت المواطنين إلى المحافظة على الهدوء، ما يلقي الشكوك، ويطرح التساؤلات عن طبيعة العلاقة القائمة بين السلفيين من جهة، وبين حركة “النهضة” والحكومة، من جهة أخرى. ففي الوقت الذي يهدد فيه وزير الداخلية التونسي (القيادي في الحركة) السلفيين، فيقول لصحيفة “لوموند” الفرنسية: إن المواجهة مع السلفيين “قادمة لا محالة”، تتهم قوى سياسية “الحركة” بأن علاقتها بالسلفيين مزدوجة، واحدة علنية، وأخرى سرية. ويقول مدير العلاقات العامة في “الاتحاد العام التونسي للشغل”، فتحي دبك، إن السلفيين هم “جنود النهضة”، وإن “النهضة” تفتعل الأحداث الأمنية، عبر السلفيين، لإبعاد الأنظارعن الفشل الذي تواجهه على كل المستويات، اقتصادياً وأمنياً وسياسياً.

الآن وقد عاد “الهدوء الحذر” إلى تونس، تبقى الأمور عائمة، على الأقل حتى الانتهاء من كتابة الدستور في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، ولا أحد يدري إلى متى سيستمر الهدوء، ومتى ستشتعل ثانية ما دامت الأوضاع لم تتغير، وأسبابها باقية، وعيدان الكبريت متوافرة، الأمر الذي يبقي السؤال الكبير معلقاً: تونس إلى أين؟

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12704
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101423
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر592979
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45655367
حاليا يتواجد 3172 زوار  على الموقع