موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أوباما في صورة رئيس أقوى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سمعت أصدقاء ينتمون إلى جنسيات متعددة يسألون السؤال نفسه، لماذا يحاول باراك أوباما إثبات أنه شخص قوي الشكيمة وعنيف عند اللزوم بل وقاسٍ إلى حد إعلان استعداده إصدار أوامر اغتيال؟ سمعت إجابات متنوعة، كان أسرعها وأقربها إلى واقع الحال الرد بأن خطابات الرئيس الأمريكي وأنماط سلوكه

تخضع في أوقات الانتخابات الرئاسية لاعتبارات استثنائية. الرئيس أوباما ليس استثناء عن هذه القاعدة. تطالب القوى النافذة في الحزب الديموقراطي مستشاري الرئيس في البيت الأبيض بضرورة الرد على الاتهام الموجه له من الحزب الجمهوري، ومن ميت رومني، المرشح المنافس لأوباما، بأنه رئيس ناعم لا يقوى على مواجهة خصوم أقوياء في الداخل والخارج على حد سواء.

 

جاء أحد الردود في شكل هجوم شنته القوات الخاصة التابعة للسلاح البحري على أسامة بن لادن وعائلته في أبوت آباد، وهي الضاحية التي يقطنها ضباط في الجيش الباكستاني وعائلاتهم. لم يكن الغرض من تسريب تفاصيل الهجوم إثارة الاهتمام مجدداً بقضية الحرب ضد الإرهاب بقدر ما كانت رغبة أوباما ومستشاريه إعادة تقديم الرئيس للناخب الأمريكي في صورة مختلفة عن الصورة التي قدمت له قبل أربع سنوات. كانت الحملة الإعلامية التي أعقبت هذا الهجوم وخطة تسريب المعلومات عن هذه العملية هما اللتان دفعتا الكثيرين إلى التنبه إلى أن جماعة أوباما قررت تغيير صورته وصنع شخصية جديدة لأغراض انتخابية.

أكدت هذا الانطباع تسريبات أخرى أثارت الكثير من القلق في الولايات المتحدة بخاصة والغرب بعامة، منها على سبيل المثال التسريبات المتعلقة بقوائم المرشحين للاغتيال التي تعرض على أوباما للتصديق عليها. مثل هذه التسريبات جديدة على الإعلام الأمريكي لأنها تتعلق بصورة مؤسسة الرئاسة وليس فقط بصورة رئيس سواء كان في وضع انتخابي أو في ظروف عادية. كان مفهوماً أن الرئيس لا تعرض عليه ترشيحات الاغتيال التي ترفعها إلى البيت الأبيض وكالات الاستخبارات ووزارة الدفاع الأمريكي. لم يحدث من قبل فيما أذكر أن كانت تتسرب من داخل البيت الأبيض معلومات تشير إلى أن الرئيس يطلع على قوائم من هذا النوع ويوافق على أولويات القتل فيها.

من التسريبات أيضاً التي تسببت بما يشبه الصاعقة في الدوائر العسكرية والاستخباراتية العالمية ما تردد عن أن الولايات المتحدة شنت هجوماً «إلكترونياً» على مواقع في إيران أحدث شللاً شبه كامل فيه. تعددت وتناثرت أصداء هذه الصاعقة في عواصم كثيرة بدت كلها تستعد إثرها لسباق طويل الأجل على تملك مفاتيح هذه الحرب الجديدة وأسرارها. المفارقة أن يحدث هذا التطور الخطير في وقت تدعو فيه الولايات المتحدة إلى تنسيق الجهود لإقرار تشريعات دولية تضمن حماية شبكة الإنترنت وصيانة خصوصية الأفراد والمؤسسات التجارية.

كذلك لم تمر ببساطة رواية اكتشاف مؤامرة لتخريب طائرة مدنية أمريكية باستخدام ملابس داخلية متفجرة. ما زال الأمر، سواء تعلق بمعلومات حقيقية جرى تسريبها لتحقيق أقصى قدر من الانتشار أو بقصة وهمية يراد من وراء نشرها حشد تأييد دولي لتدخل عسكري واسع في اليمن وأقاليم أخرى، ما زال الأمر يحيطه الغموض وكثير من الشك. ومع ذلك ينبغي الاعتراف بأن تسريب هذه المعلومات أضاف إلى عمر الحرب الأمريكية ضد الإرهاب، وبالتالي يمكن أن يساعد القوى والمصالح التي استفادت من سنوات الحرب العالمية ضد الإرهاب في العمل على استعادتها.

تغيرت، أو تتغير، صورة أوباما من شخص مسالم وطيب ومناهض للحروب، إلى صورة شخص مقاتل وعنيف ومستعد لشن حروب. نذكر موقفه في حملة انتخابات الرئاسة في العام 2007 من السيدة هيلاري كلينتون حين اتهمها بأنها «مستعدة لفعل أي شيء وكل شيء من أجل أن تفوز في الانتخابات». تغيرت صورته، وفي قول آخر سمعته من شخص قريب من دوائر البيت الأبيض، لقد تغير أوباما إلى شخص مستعد لأن يقود بلاده نحو حروب جديدة. فاز في الانتخابات الماضية لأنه كان ضد الحروب كافة، وبخاصة حرب العراق. هو الآن يقول عن حرب أفغانستان إنها كانت حرباً «طيبة».

قد تكون الانتخابات الرئاسية الدافع وراء الرغبة الجامحة في تغيير صورة أوباما من رجل سلام إلى صورة رجل الحرب. ولكن يجب أن لا نتوقف عند هذا الاحتمال. يجب أن نفكر في احتمالات بدوافع أخرى أقرب إلى الموضوعية والواقعية. هناك على سبيل المثال دوافع، لو ثبتت لنا صحتها لكنا أمام عدد من التحولات المحتملة في السياسة الخارجية الأمريكية، وبالتالي في النظام الدولي. من هذه الاحتمالات اخترت ثلاثة وهي:

أولا: احتمال أن يكون الرأي قد استقر في المؤسسات الأمريكية على وضع استراتيجية دفاع جديدة تحمل اسم «مبدأ أوباما في الدفاع». إذ توجد بالفعل مؤشرات مهمة في هذا الصدد مثل القرار الذي اتخذ بعد أقل من شهر من سقوط القذافي في تشرين الأول (أكتوبر) 2011 بإرسال جنود أمريكيين إلى أربع دول إفريقية، أعقبتها رسائل متعددة تتعلق بتنشيط دور القيادة العسكرية الأمريكية لإفريقيا والمعروفة باسم Africom، وتتعلق أيضاً بتوسيع عمليات الغارات التي تقوم بها الطائرات من دون طيار في أقاليم وسط وشرق وغرب إفريقيا وجنوب البحر الأحمر. بمعنى آخر، توجد إشارات غير قليلة تشير إلى أن أمريكا تستعد لإنشاء «منطقة حرب جديدة» في إفريقيا بعد الخروج من أفغانستان.

ثانياً: احتمال أن تكون مؤسسة الدفاع الأمريكية قد توصلت إلى قناعة بأن النشاط التسلحي في الصين تجاوز حدود الرغبة في الدفاع إلى الرغبة في التوسع. تشير تحليلات وتقارير عديدة أصدرتها مراكز البحث المتخصصة في واشنطن وغيرها إلى أن المؤسسة الدفاعية ربما توصلت فعلاً إلى هذه القناعة بدليل الجهود المكثفة التي تجري الآن لنقل الخطة المعروفة باسم «معركة بحر- جو»، من حيز التنقيح والتجويد إلى حيز التنفيذ. هذه الخطة التي اقتبسها خبراء الدفاع الأمريكيون من لعبة «آتاري» ظهرت في الأسواق في الثمانينات من القرن الماضي وحملت الاسم نفسه. تهدف خطة «معركة بحر- جو» الجديدة إلى تحويل المحيط الهادئ وإقليم شرق أسيا إلى منطقة «حرب» زاخرة بالغواصات والبوارج وحاملات الطائرات المزودة بالصواريخ. قرأنا أن الاستعدادات لوضع هذه الخطة موضع التنفيذ تجري منذ خمس سنوات على الأقل وعلمنا أنها طرحت أمام الخبراء الأمريكيين تحدياً جديداً، وهو ما يعرف «بطغيان المسافة»، إذ لأول مرة في تاريخ الحروب الأمريكية تستعد العسكرية الأمريكية لمواجهة عدو محتمل، هو الصين في هذه الحالة، يتمتع بهذا العمق الجغرافي الهائل، بحراً وأرضاً وجواً.

ثالثاً: احتمال أن تكون واشنطن وبكين وموسكو قد توصلت كلها وفي وقت واحد إلى نتيجة مؤداها أن أمريكا، في أي مواجهة قادمة، لن تستطيع أن تعتمد على حلفائها الأوروبيين، ولن تستطيع أن تعتمد على اقتصاد عالمي مزدهر يمول حشودها وبرامج تسليحها، ولن تستطيع أن تزعم، كعهدها في السابق، إنها تتربع على عرش القيادة وتفصلها عن أقوى قوة دولية منافسة عشرات السنين.

كثيرة هي الدوافع المحتملة وراء جهود تغيير صورة أو شخصية الرئيس أوباما. تبقى حقيقة لا يتنازع عليها اثنان وهي أن الولايات المتحدة صارت، خلال السنوات الخمس الأخيرة، أقرب مسافة وزمناً إلى الأطراف الدولية الصاعدة من أي وقت مضى، الأمر الذي ربما شجع الرئيس الأمريكي أكثر وأكثر على أن يبدو أمام العالم الخارجي رئيساً أكثر عدوانية وأشد صرامة وأقوى شكيمة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22947
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع177908
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر658297
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54670313
حاليا يتواجد 2264 زوار  على الموقع