موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الانتخابات المعارضة والمستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما معنى وأهداف المعارضة السياسية؟ سؤال يطرح نفسه أمام مواكب الانتخابات البرلمانية في طول وعرض بلاد العرب، والتي تنتهي دائماَ وأبداً بفوز الأحزاب الحاكمة أو جماعات السلطة المتنوٍّعة وبهزيمة متفاوتة في الشدَّة لمرشحي المعارضة. ما يجعل السؤال المطروح مهمًّاَ ما يلاحظه المراقب، بعد كل تمثيليَّة انتخاب، من قنوط ويأس في صفوف أعضاء ومناصري المعارضة ومن شعورهم بأن الطُّرق مسدودة أمامهم، فقط لأنَّهم لن يدخلوا البرلمان أو سيدخلونه بأعداد رمزية صغيرة غير مؤثٍّرة.

إنًّ ذلك اليأس يعني أنًّ حركة المعارضة لم تبيٍّن بوضوح لأعضائها وأنصارها طبيعة عملها ومدى إتٍّساع الأفق الذي تعمل فيه. فعدم الوصول إلى مقاعد البرلمان لا يعني أكثر من فقدان منبر للتعبير السياسي ووسيلة من وسائل الضغط على الحكم والتأثير على إتٍّخاذ القرارات، ولكن تبقى هناك عشرات المنابر والوسائل والسًّاحات الأخر. ذلك أن المعارضة السياسية المنظًّمة يجب أن لا تنسى قط بأنها، إضافة لهدفها الأساسي وهو الوصول إلى سلطة الحكم يوماً ما، تمثٍّل قوى مجتمع في المجال السياسي غير ممثًّلة على الإطلاق أو غير ممثًّلة بما فيه الكفاية في مؤسَّسات الحكم المختلفة. ولما كان الحكم في الغالبيًّة السَّاحقة من بلاد العرب يمثٍّل أقليًّة عسكرية أو حزبية غير ديمقراطية انتهازية أو مذهبيًّة دينيًّة أو قبيلة أو عائلة، فان من الطبيعي أن تمثٍّل المعارضة القوى والشرائح المجتمعية الأخرى. في قلب تلك القوى والشًّرائح المجتمعية الأخرى من الرجال والنساء يقبع الفقراء والمهمَّشون اقتصادياً واجتماعياً، والمظلومون سياسياً وحقوقياً، والموصدة في وجوههم أبواب الفرص المتكافئة في مجالات التعليم والصحًّة والإسكان والعمل وغيرها.

المعارضة إذن يجب أن ترسٍّخ في أذهان أعضائها ومناصريها وعياً عميقاً وإيماناً لا يتزعزع بمهمٍّتها الاجتماعية ـ السياسية تلك، تلك المهمًّة التي ستبقى مفصليٍّة في حياة الشعوب، ومن بينها شعوب أمًّة العرب، إلى حين حدوث تغييرات كبرى في تركيبة ووظائف ومرجعية سلطات الحكم. من خلال هذا الفهم لن يكون هناك قنوط، بل تجديد للعزم والإرادة لطيٍّ صفحة الانتخابات مؤقًّتاً والانتقال إلى مجالات نضالية أخرى، وما أكثرها، للدُّفاع عن حقوق قوى وشرائح المجتمع التي تدًّعي المعارضة بأنها تمثٍّلها.

لكن قبل الإنتقال إلى مسؤولياتها الأخرى ينبغي أن تطرح المعارضة على نفسها سؤالاً يتعلق بعدم فوزها في الانتخابات وتجيب عليه بصدق وموضوعية السؤال هو: هل أظهرت نتائج الانتخابات، إضافة لمواضيع من مثل التدخٌّلات وشراء الذمم، حاجة المعارضة لإجراء تغييرات في خطابها السياسي والاقتصادي والاجتماعي وحاجة لإجراء تعديلات جوهرية في طرائق عملها وفي علاقاتها مع الناس وفي آلياتها التنظيمية ؟ الإجابة على هذا السؤال ليست فقط ضرورية للنجاح في الانتخابات المستقبلية، وإنًّما أيضاً للتأكًّد من أنها بالفعل قادرة في عملها اليومي طيلة السنة على تجسيد مصالح القوى والشرائح التي تدًّعي تمثيلها، نضالاً وتوعية وتثقيفاً وتجييشاً وتحالفات وتوسًّعٍا أفقيا في العضوية والأنصار. ومن المهم أن لا يقتصر نشاط المعارضة على السياسة، بل يشمل أيضاً النشاطات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والإعلامية والشبابية والنسائية والرياضية حتى ولو لم تكن لها أية تأثيرات على المجال السياسي العام. إن الناس يجب أن يشعروا بأن المعارضة تهتم أيضاً بالأمور التي تخصُّهم هم كأفراد وكجماعات محليًّة وليس فقط التي تخّص المجتمع ككل.

إضافة إلى كل ما سبق ذكره تحتاج المعارضة العربية أن تذكٍّر نفسها بأنها تختلف عن مثيلتها في دول الغرب الديمقراطية. في الغرب، حيث حسمت الأسس التي تقوم عليها الدولة وحسمت شرعية الحكم، وتوافق الجميع على هوية الأمة، واستقرًّت المرجعية الدَّستورية كضابط لحياة المجتمع، أصبحت المعارضة توصف بالمعارضة الموالية وأصبح تبادل السلطة من خلال العملية الانتخابية لا يؤدٍّي إلى أكثر من تغييرات تفصيليًّة محدودة في البرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وهناك توجًّه في الغرب إلى اعتبار المعارضة جزءا من مؤسسة الحكم وظيفتها أن تمارس النقد والتوازن وتتدرًّب لإستلام سلطة الحكم في المستقبل. أما المعارضة العربية فإنها تحمل مسؤولية تاريخية أثقل وتتعامل مع وضع مجتمعي لم تستقر أسسه بعد. المعارضة العربية لاتزال تناضل في سبيل قضايا كبرى من مثل أسس الدولة ونظامها الحياتي، وقضية وحدة الأمة في وطن واحد، ومرجعية الأمة الحاكمة لكل مرجعيًّاتها الأخرى والشرعية بكل أنواعها. وهي لاتقل أهميًّة عن السُّلطة الرابعة، أي سلطة الإعلام، في مراقبتها ومحاسبتها للأداء الحكومي. وهي تحمل العبء الأكبر في تصدٍّيها للمشروع الأمريكي ـ الصهيوني الاستعماري ولمشاريع الإمعان في تجزئة الأمًّة. وعليه فانًّها، بعكس المعارضة عند الأمم الموحًّدة المستقلًّة ذات الأنظمة الديمقراطية المستقرًّة، لا تختلف مع سلطات الحكم حول هذا البرنامج الفرعي أو ذاك وإنًّما حول الأسس والإيديولوجيات التي تقوم عليها الدولة. إنها إذن تناضل من أجل تغييرات كبرى، وبالتالي فانًّ عدم وصولها للمنبر البرلماني ليس أكثر من خسارة صغيرة في معركة ملحميًّة كبرى.

وأخيراً دعنا نذكٍّر بان كسب الانتخابات في بلاد العرب هي، كما عبًّر عنها الصحافي الأمريكي فرانكلن آدمز، نتيجة لتصويت أغلب الناخبين ضدًّ أحدهم وليس من أجل أحدهم، وأننا مازلنا بعيدين عن اليوم الذي يفاخر فيه مسؤول كبير، كما فعل رئيس وزراء بريطانيا بنيامين دزرائيلي منذ قرنين، من أن 'لا حكومة تستطيع الشعور بالأمان دون وجود معارضة قوية'. الطريق طويل والأفق بعيد.


 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40179
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع178469
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر506811
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48019504