موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

الربيع الأوروبي في اليونان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"عندما نتذكر أننا جميعاً مجانين، يزول الغموض، وتصبح الحياة مفهومة". شكراً للكاتب الأمريكي الساخر مارك توين في تذكيرنا بذلك، وقد بحثنا عبثاً عن جدوى بقاء اليونان في مجموعة اليورو، إذا كان بقاء اليورو نفسها أمراً مشكوكاً فيه، وما نفع تقديم "كفالة ضامنة" أو ما يسمى "برنامج إنقاذ" قدره مائة مليار دولار لإسبانيا،

وهي خامس كفالة لإسبانيا خلال سنتين. وماذا فعلت تريليونات الدولارات التي ضختها المصارف المركزية الغربية لتمشية عجلات اقتصاداتها المتوقفة؟ ولماذا ينذر رئيس "بنك إنجلترا" بغيمة سوداء ضخمة مقبلة على الاقتصاد الأوروبي والعالمي، وبريطانيا أصلاً خارج اليورو؟ وهل نتوقع من قمة "مجموعة العشرين" في المكسيك قرارات شجاعة كما فعلت إثر انهيار مصرف "ليمان بروذرز" عام 2008، والتي يُقال إنها أنقذت الاقتصاد العالمي الموشك على الانهيار آنذاك، ولا يزال يوشك على الانهيار الآن؟.. وبعد كل شيء، وقبل كل شيء، لماذا الربيع الأوروبي في اليونان؟

 

تحتل اليونان 3 في المئة فقط من اقتصاد منطقة اليورو، فلماذا الهلع إذن من إفلاسها أو مغادرتها اليورو؟ وهل أنقذت نتيجة انتخابات اليونان اليورو من الانهيار؟ ولماذا صعّد الإعلام العالمي توقعاته بصدد تأثير نتائجها على مصير اليونان واليورو، بينما نتائجها معروفة مسبقاً، لأن كلا الحزبين الرئيسيين المتنافسين متفقان على البقاء في اليورو؟ ومعلوم أن حزب "الديمقراطية الجديدة" المحافظ الذي فاز بنحو ثلث الأصوات لا يتمسك وحده باليورو، بل كذلك منافسه حزب "سيريزا" اليساري، وأن نتائج الانتخابات عجزت حتى عن تغيير أسعار الأسهم التي تتأرجح هابطة دون تغيير، ومصير اليورو خلافاً للتوقعات لا يزال مهدداً. وعلى الهامش نسأل: لماذا اعتُبر حصول "سيريزا" على 27 في المئة من الأصوات، وهو أقل بثلاث نقاط فقط من غريمه المحافظ، هزيمة لليسار الذي لم يملك قبل الدورة الانتخابية الأولى، في مايو، سوى 4 في المئة.

وهل يعود الانهيار كما يدّعي الأوروبيون الشماليون إلى كسل اليونانيين، وعاداتهم في الإنفاق دون حساب؟ ربما، فاليونانيون كبطل رواية كازانتزاكي المشهورة "زوربا اليوناني"، لا يترددون في الاعتراف علناً على الإنترنت بأنهم يعرفون كيف ينفقون أفضل مما يعرفون كيف يدّخرون، ويفخرون بأنهم يشترون البطيخ الأحمر بالقطاعي، وليس شرائح كالأوروبيين الشماليين، ويشترون الخروف كاملاً وليس أجزاء مقطعة، ولياليهم تنتهي في الصباح، ويسهرون كل يوم خارج المنازل حتى ينفد ما في جيوبهم، ولا يزورون أحداً وأيديهم خالية، والغزل عندهم عادة قومية، وممارسة الحب رياضة قومية، وخاضوا حروب "طروادة" عشر سنوات لأجل امرأة. ومن لا يفعل ذلك إذا كان "هناك امرأة واحدة في العالم، امرأة واحدة بوجوه متعددة"، حسب "زوربا" المجرب؟ ومن لا يستسلم لحلاوة الحياة في اليونان الساحرة، حيث "سألتُ شجرة اللوز: حدِّثينا عن الله، فأزهرتْ شجرة اللوز"، كازانتزاكي.

لكن اتهام اليونانيين بالكسل ظلم، فهم يعملون ربما أكثر من أي بلد أوروبي آخر، وبالتأكيد ساعات عمل أكثر من الألمان. يشهد بذلك عالِم الاقتصاد الأمريكي بول كروجمان، ويتحدث في مقالة حميمية عنوانها "اليونان الضحية"، عن عجرفة الأوروبيين الذين يتهمون اليونانيين بالهدر العام على نفقات الرفاه الاجتماعي، وإنفاق اليونان العام أقل كثيراً من ألمانيا والسويد. ومأساة اليونانيين سببها "فقاعة اليورو" التي جاءتهم بطوفان الاستثمارات الخارجية، ورفعت نسبة التضخم، وجعلتهم أقل تنافسية. ولا تُنكرُ مساهمة اليونانيين في إنفاق طوفان الأموال دون حساب، "لكن من لا يفعل ذلك"، حسب كروجمان الذي يورد أمثلة فقاعات مماثلة انفجرت في فلوريدا وتكساس وسارعت واشنطن لإنقاذها. وهذا لا يحدث في اليونان التي تعوم في فراغ انعدام الوزن لعدم إنشاء "الولايات المتحدة الأوروبية". ورهاني على اليونانيين أن يثبتوا جدارتهم عندما يفوزون بعد غد على الألمان في مباراة الربع الأخير لبطولة كرة القدم الأوروبية، وهم يتحدّون المستشارة الألمانية في تحديد عدد الأهداف، حسب "الجارديان"!

واليونانيون على صواب حين يعتقدون بأن كرة القدم ليست أخطر من "برنامج الإنقاذ" بل أخطر منه بكثير، فالحصول عليه لن يحررهم من مصيدة الديون. فمبلغ الكفالة الضامنة، 130 مليار يورو، سيخرج من جيوب الثلاثية: "البنك الأوروبي المركزي" و"صندوق النقد الدولي" و"الوحدة الأوروبية"، ويعود إلى جيوبها بعد أن يمد في عمر القرض ويضاعف حجم الدين. تذكر ذلك "نيويورك تايمز" التي تقرُّ بأن المبلغ يخدم فائدة الدين فحسب. فالثلاثية الدائنة التي تمسك بثلاثة أرباع مبلغ الدين تستولي على مبلغ الضمان كدُفعات لفائدة الديون، وكل ما سينجم عن ذلك "مراكمة الدين إلى مستويات كارثية من دون دفع سنت واحد لليونانيين أو لاقتصادهم المُغمى عليه". والنتيجة مضاعفة حجم الدين خلال أقل من ثلاث سنوات. وإذا كان اليونانيون عاجزين حتى عن دفع فوائد ديونهم الآن من دون الاقتراض، فكيف سيدبرون رد ضعفي المبلغ خلال أقل من ثلاث سنوات، والذي يعادل تخصيص كامل إنتاجهم القومي لدفع الفوائد فقط؟ هذا "دين بغيض"، حسب زعيم اليسار ألكسي تسيبراس، والقانون الدولي يحرر المدين من دفع "الديون البغيضة". واليسار اليوناني الشاب المتمسك بالوحدة الأوروبية واليورو عازم على أن لا يغادر الملعب لكن يغير قواعد اللعبة. الباحث الاقتصادي اليوناني جورج كيساريوس، الذي شارك في الحملة الانتخابية يذكر في مدونته على الإنترنت، أن "البنك المركزي الأوروبي" ليس بنكاً عادياً، بل هو كونفيدرالية بنوك، وكل بنك أوروبي مركزي قادر نظرياً على القيام بعمليات في السوق كالأوربي المركزي، ولا تمنعه القوانين الأوروبية من إصدار عملته القديمة "الدراخما" مع استمرار التعامل باليورو. وتوفر "الدراخما" السيولة النقدية الضرورية لدفع مرتبات العاملين، وإنشاء الهياكل الارتكازية، وتوسيع الخدمات الاجتماعية.

وأغالب بصعوبة الرغبة في شتم أوروبا المتعجرفة، وأهمس مع نفسي الآن بشتيمة مقذعة لا أجد غيرها تعبيراً عن الغضب من تحويل اليونان التي أسست الفلسفة والعلوم العالمية وتحويل المنطقة العربية التي ورثتها عنها وطوّرتها إلى باب خلفية تتلقى أوروبا عبرها المؤونة والذخيرة والعقول النيّرة وتُلقي فيها بقمامة أسلحة فاسدة، ومنتجات مفسدة، وسياسيين محتالين.

فإذا كانت الحلول متيسرة فلماذا لا نعمل سويةً على تغيير قواعد اللعبة العالمية؟ لا أجد تفسيراً غير نكتة قديمة عن مريض بالوهم يخاف أن تأكله الطيور. وعندما أكدت الفحوص شفاءه، وما أن سُمح له بالمغادرة، وبلغ باب المستشفى حتى عاد يصرخ فزعاً: "العصافير تأكلني". سأله الطبيب: قبل دقائق أكدت أن العصافير لا تستطيع أن تأكلك وأنت أكبر منها مئات المرات؟ أجابه: "نعم، أنا أعرف ذلك، لكن العصافير لا تعرفه"!

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مَن المسؤول عن القضية الفلسطينية؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

    تتعرض القضية الفلسطينية إلى أخطار جدية، مصيرية، خارجية وداخلية. وإذا اختصرت الخارجية، سياسيا، بما ...

غاز المتوسط بين مِطرقة الصّراع وسِندان التعاون والتطبيع

د. علي بيان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    المقدمة: يعتبر البحر الأبيض المتوسط مهدَ الحضارات، وشكَّل منذ القدمِ طريقاً هامّاً للتجارة والسفر. ...

أطفال من أطفالنا.. بين حدي الحياة والموت

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في خضم هذا البؤس الذي نعيشه، لم تضمُر أحلامُنا فقط، بل كادت تتلاشى قدرتنا ...

المختبر السوري للعلاقات الروسية - التركية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 يناير 2019

    ليس مؤكَّداً، بعد، إن كانت الاستراتيجية الروسيّة في استيعاب تركيا، ودفعها إلى إتيان سياسات ...

«حل التشريعي».. خطوة أخرى في إدارة الشأن العام بالانقلابات!

معتصم حمادة

| الاثنين, 21 يناير 2019

  (1)   ■ كالعادة، وقبل انعقاد ما يسمى «الاجتماع القيادي» في رام الله (22/12)، أطلت ...

وعود جون بولتون المستحيلة

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 21 يناير 2019

    يبدو أن الانتقادات «الإسرائيلية» المريرة لقرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من سوريا، قد وصلت ...

الحبل يقترب من عنق نتنياهو

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

    إعلان النيابة العامة «الإسرائيلية» قبولها بتوصية وحدة التحقيقات في الشرطة لمحاكمة نتنياهو، بتهم فساد ...

لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى او ان يتغير بقرار من الخارج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 21 يناير 2019

    العولمة تضرب العالم كله و تخلق عاما مختلفا عما شهدناه من عصور سابقة .اثار ...

ديمقراطية الاحتجاج وديمقراطية الثقة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في الوقت الذي دخلت فيه حركة «السترات الصفراء» في فرنسا أسبوعها العاشر بزخم منتظم، ...

كوابيس المجال التواصلي الرقمي القادمة

د. علي محمد فخرو

| الأحد, 20 يناير 2019

منذ عام 1960 تنبأ الأكاديمي المنظِّر مارشال مكلوهان بأن مجيء وازدياد التواصل الإلكتروني سينقل الأ...

سنين قادمة وقضايا قائمة

جميل مطر

| الأحد, 20 يناير 2019

أتفق مع السيد شواب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسه على أننا، أي البشرية، على أبو...

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

د. نيفين مسعد

| الأحد, 20 يناير 2019

كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6803
mod_vvisit_counterالبارحة51507
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150570
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1097864
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63702261
حاليا يتواجد 6205 زوار  على الموقع