موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

الربيع الأوروبي في اليونان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"عندما نتذكر أننا جميعاً مجانين، يزول الغموض، وتصبح الحياة مفهومة". شكراً للكاتب الأمريكي الساخر مارك توين في تذكيرنا بذلك، وقد بحثنا عبثاً عن جدوى بقاء اليونان في مجموعة اليورو، إذا كان بقاء اليورو نفسها أمراً مشكوكاً فيه، وما نفع تقديم "كفالة ضامنة" أو ما يسمى "برنامج إنقاذ" قدره مائة مليار دولار لإسبانيا،

وهي خامس كفالة لإسبانيا خلال سنتين. وماذا فعلت تريليونات الدولارات التي ضختها المصارف المركزية الغربية لتمشية عجلات اقتصاداتها المتوقفة؟ ولماذا ينذر رئيس "بنك إنجلترا" بغيمة سوداء ضخمة مقبلة على الاقتصاد الأوروبي والعالمي، وبريطانيا أصلاً خارج اليورو؟ وهل نتوقع من قمة "مجموعة العشرين" في المكسيك قرارات شجاعة كما فعلت إثر انهيار مصرف "ليمان بروذرز" عام 2008، والتي يُقال إنها أنقذت الاقتصاد العالمي الموشك على الانهيار آنذاك، ولا يزال يوشك على الانهيار الآن؟.. وبعد كل شيء، وقبل كل شيء، لماذا الربيع الأوروبي في اليونان؟

 

تحتل اليونان 3 في المئة فقط من اقتصاد منطقة اليورو، فلماذا الهلع إذن من إفلاسها أو مغادرتها اليورو؟ وهل أنقذت نتيجة انتخابات اليونان اليورو من الانهيار؟ ولماذا صعّد الإعلام العالمي توقعاته بصدد تأثير نتائجها على مصير اليونان واليورو، بينما نتائجها معروفة مسبقاً، لأن كلا الحزبين الرئيسيين المتنافسين متفقان على البقاء في اليورو؟ ومعلوم أن حزب "الديمقراطية الجديدة" المحافظ الذي فاز بنحو ثلث الأصوات لا يتمسك وحده باليورو، بل كذلك منافسه حزب "سيريزا" اليساري، وأن نتائج الانتخابات عجزت حتى عن تغيير أسعار الأسهم التي تتأرجح هابطة دون تغيير، ومصير اليورو خلافاً للتوقعات لا يزال مهدداً. وعلى الهامش نسأل: لماذا اعتُبر حصول "سيريزا" على 27 في المئة من الأصوات، وهو أقل بثلاث نقاط فقط من غريمه المحافظ، هزيمة لليسار الذي لم يملك قبل الدورة الانتخابية الأولى، في مايو، سوى 4 في المئة.

وهل يعود الانهيار كما يدّعي الأوروبيون الشماليون إلى كسل اليونانيين، وعاداتهم في الإنفاق دون حساب؟ ربما، فاليونانيون كبطل رواية كازانتزاكي المشهورة "زوربا اليوناني"، لا يترددون في الاعتراف علناً على الإنترنت بأنهم يعرفون كيف ينفقون أفضل مما يعرفون كيف يدّخرون، ويفخرون بأنهم يشترون البطيخ الأحمر بالقطاعي، وليس شرائح كالأوروبيين الشماليين، ويشترون الخروف كاملاً وليس أجزاء مقطعة، ولياليهم تنتهي في الصباح، ويسهرون كل يوم خارج المنازل حتى ينفد ما في جيوبهم، ولا يزورون أحداً وأيديهم خالية، والغزل عندهم عادة قومية، وممارسة الحب رياضة قومية، وخاضوا حروب "طروادة" عشر سنوات لأجل امرأة. ومن لا يفعل ذلك إذا كان "هناك امرأة واحدة في العالم، امرأة واحدة بوجوه متعددة"، حسب "زوربا" المجرب؟ ومن لا يستسلم لحلاوة الحياة في اليونان الساحرة، حيث "سألتُ شجرة اللوز: حدِّثينا عن الله، فأزهرتْ شجرة اللوز"، كازانتزاكي.

لكن اتهام اليونانيين بالكسل ظلم، فهم يعملون ربما أكثر من أي بلد أوروبي آخر، وبالتأكيد ساعات عمل أكثر من الألمان. يشهد بذلك عالِم الاقتصاد الأمريكي بول كروجمان، ويتحدث في مقالة حميمية عنوانها "اليونان الضحية"، عن عجرفة الأوروبيين الذين يتهمون اليونانيين بالهدر العام على نفقات الرفاه الاجتماعي، وإنفاق اليونان العام أقل كثيراً من ألمانيا والسويد. ومأساة اليونانيين سببها "فقاعة اليورو" التي جاءتهم بطوفان الاستثمارات الخارجية، ورفعت نسبة التضخم، وجعلتهم أقل تنافسية. ولا تُنكرُ مساهمة اليونانيين في إنفاق طوفان الأموال دون حساب، "لكن من لا يفعل ذلك"، حسب كروجمان الذي يورد أمثلة فقاعات مماثلة انفجرت في فلوريدا وتكساس وسارعت واشنطن لإنقاذها. وهذا لا يحدث في اليونان التي تعوم في فراغ انعدام الوزن لعدم إنشاء "الولايات المتحدة الأوروبية". ورهاني على اليونانيين أن يثبتوا جدارتهم عندما يفوزون بعد غد على الألمان في مباراة الربع الأخير لبطولة كرة القدم الأوروبية، وهم يتحدّون المستشارة الألمانية في تحديد عدد الأهداف، حسب "الجارديان"!

واليونانيون على صواب حين يعتقدون بأن كرة القدم ليست أخطر من "برنامج الإنقاذ" بل أخطر منه بكثير، فالحصول عليه لن يحررهم من مصيدة الديون. فمبلغ الكفالة الضامنة، 130 مليار يورو، سيخرج من جيوب الثلاثية: "البنك الأوروبي المركزي" و"صندوق النقد الدولي" و"الوحدة الأوروبية"، ويعود إلى جيوبها بعد أن يمد في عمر القرض ويضاعف حجم الدين. تذكر ذلك "نيويورك تايمز" التي تقرُّ بأن المبلغ يخدم فائدة الدين فحسب. فالثلاثية الدائنة التي تمسك بثلاثة أرباع مبلغ الدين تستولي على مبلغ الضمان كدُفعات لفائدة الديون، وكل ما سينجم عن ذلك "مراكمة الدين إلى مستويات كارثية من دون دفع سنت واحد لليونانيين أو لاقتصادهم المُغمى عليه". والنتيجة مضاعفة حجم الدين خلال أقل من ثلاث سنوات. وإذا كان اليونانيون عاجزين حتى عن دفع فوائد ديونهم الآن من دون الاقتراض، فكيف سيدبرون رد ضعفي المبلغ خلال أقل من ثلاث سنوات، والذي يعادل تخصيص كامل إنتاجهم القومي لدفع الفوائد فقط؟ هذا "دين بغيض"، حسب زعيم اليسار ألكسي تسيبراس، والقانون الدولي يحرر المدين من دفع "الديون البغيضة". واليسار اليوناني الشاب المتمسك بالوحدة الأوروبية واليورو عازم على أن لا يغادر الملعب لكن يغير قواعد اللعبة. الباحث الاقتصادي اليوناني جورج كيساريوس، الذي شارك في الحملة الانتخابية يذكر في مدونته على الإنترنت، أن "البنك المركزي الأوروبي" ليس بنكاً عادياً، بل هو كونفيدرالية بنوك، وكل بنك أوروبي مركزي قادر نظرياً على القيام بعمليات في السوق كالأوربي المركزي، ولا تمنعه القوانين الأوروبية من إصدار عملته القديمة "الدراخما" مع استمرار التعامل باليورو. وتوفر "الدراخما" السيولة النقدية الضرورية لدفع مرتبات العاملين، وإنشاء الهياكل الارتكازية، وتوسيع الخدمات الاجتماعية.

وأغالب بصعوبة الرغبة في شتم أوروبا المتعجرفة، وأهمس مع نفسي الآن بشتيمة مقذعة لا أجد غيرها تعبيراً عن الغضب من تحويل اليونان التي أسست الفلسفة والعلوم العالمية وتحويل المنطقة العربية التي ورثتها عنها وطوّرتها إلى باب خلفية تتلقى أوروبا عبرها المؤونة والذخيرة والعقول النيّرة وتُلقي فيها بقمامة أسلحة فاسدة، ومنتجات مفسدة، وسياسيين محتالين.

فإذا كانت الحلول متيسرة فلماذا لا نعمل سويةً على تغيير قواعد اللعبة العالمية؟ لا أجد تفسيراً غير نكتة قديمة عن مريض بالوهم يخاف أن تأكله الطيور. وعندما أكدت الفحوص شفاءه، وما أن سُمح له بالمغادرة، وبلغ باب المستشفى حتى عاد يصرخ فزعاً: "العصافير تأكلني". سأله الطبيب: قبل دقائق أكدت أن العصافير لا تستطيع أن تأكلك وأنت أكبر منها مئات المرات؟ أجابه: "نعم، أنا أعرف ذلك، لكن العصافير لا تعرفه"!

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23868
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23868
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر682967
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55599446
حاليا يتواجد 2458 زوار  على الموقع