موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الاتجار بالبشر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خلال زيارتي الأخيرة إلى كردستان حضرت مؤتمراً دولياً مهماً انعقد بالقرب من بحيرة دوكان التاريخية في محافظة السليمانية، بعنوان “المؤتمر الدولي للاتجار بالبشر: آليات وإجراءات فاعلة لمكافحته” وكان قد دعا إلى المؤتمر منظمة التحالف الدولي من أجل العدالة التي يرأسها بختيار أمين وزير حقوق الإنسان الأسبق في العراق، بالتعاون مع منظمة منيرفا الإيطالية ومنظمة القانون Law ووزارة الخارجية الإيطالية، وحضر حفل الافتتاح ممثلون عن حكومة بغداد الاتحادية وحكومة الإقليم الفيدرالية، ووزراء وسفراء وبرلمانيون ومؤسسات مجتمع مدني عراقية وأجنبية، إضافة إلى ممثلين عن منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية .

 

وصادف وجود وفد لجامعة اللاعنف (بيروت) في كردستان، فتمت دعوته والترحيب به في حفل الافتتاح، وكان صدور قانون من البرلمان العراقي في شهر فبراير/شباط 2012 بخصوص الاتجار بالبشر مناسبة جديدة لبحث هذا الموضوع المهم، علماً بأن موضوع الاتّجار بالبشر لا يعني الدول المتقدمة وحدها، بل يشمل البلدان المتخلفة في الوقت نفسه، خصوصاً انتقال البشر بصورة لا شرعية تجاوزاً لقوانين جميع البلدان .

وانصبّ عمل المؤتمر على مناقشة الإجراءات والخطوات التشريعية لمكافحة الاتّجار بالبشر، لاسيما الرؤية الدولية وأهمية الاطلاع على التشريعات الإيطالية والأوروبية بهذا الخصوص لمكافحة الاتّجار بالبشر، كما تمّ تسليط الضوء على التشريعات العراقية بهذا الخصوص، بما لها من إيجابيات وما احتوته من نواقص تحتاج إلى تكييفها مع الشرعة الدولية بهذا الخصوص، من جانب البرلمان ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية في المركز والإقليم .

وناقش المؤتمر بصورة مستفيضة الآليات والإجراءات والتدابير الفاعلة لمكافحة الاتّجار بالبشر، وألقى ضوءًا على الواقع العراقي من خلال مداخلات حددت رؤية الأمن الوطني العراقي ووزارة الداخلية العراقية والقضاء ولجنة الأمن والدفاع . كما تناولت الأبحاث دور المؤسسات الدينية وكذلك دور المجتمع المدني ودور الثقافة والقانون والإعلام في هذا المجال . وعُرضت رؤية سفيرة الفاتيكان والوقف الشيعي والسنّي، إضافة إلى وسائل الإعلام، وخلصت نتائج المؤتمر إلى ضرورة تعزيز التعاون الإقليمي والدولي في مكافحة الاتّجار بالبشر مع التركيز على دور مؤسسات المجتمع المدني الدولية والإقليمية على هذا الصعيد، خصوصاً إذا اعتمدت على كونها قوة رصد ورقابة من جهة وقوة اقتراح وشراكة مع الحكومات من جهة ثانية .

ولعل أول ما يخطر على بال القارئ: ما الذي نعنيه من موضوع “الاتّجار بالبشر”؟ ذهبت اتفاقية الأمم المتحدة لعام ،2000 التي دخلت حيّز التنفيذ العام 2003 والتي اعترفت بهذه الظاهرة وسعت لتقنينها إلى القول إنها تعني الانتقال غير القانوني من بلد إلى آخر بهدف تحقيق الربح، وذلك طبقاً لفئتين الأولى: التهريب، والثانية: المتاجرة غير المشروعة واحتمال الاستغلال اللاحق للذين يتم انتقالهم من بلد إلى آخر .

وهناك وسائل مختلفة منها الانتقال ثم الاكّراه عن طريق الخداع أو حتى الاختطاف (الاختفاء القسري) ثم الاستغلال بما فيها الدعارة أو العمل غير القانوني أو نقل الأعضاء وبيعها بصورة تجرّمها الغالبية الساحقة من القوانين الوضعية، ناهيكم عن التعاليم الدينية والأخلاقية .

وهكذا تكون الضحية خاضعة للسيد أو أنها إزاء عجز كلّي، فتراها غير قادرة على التحرر، بل هي مقموعة ويمارس عليها سيف الإذعان، خصوصاً عندما لا يكون أمامها من سبيل أو بديل، لاسيما إذا تم إخضاعها بواسطة “القانون” بأخذ تعهّدات أو ضمانات أو حجز جوازات سفرها أو إدخالها بصورة غير شرعية، من دون وثائق مثلاً، ناهيكم عن الإقامة .

وهناك بروتوكولان مكمّلان لاتفاقية الأمم المتحدة لعام 2000: الأول يتعلق بمنع ومناهضة ومعاقبة الاتجار بالأشخاص وخصوصاً النساء والأطفال (بروتوكول الاتجار بالأشخاص) والثاني بروتوكول (مكافحة تهريب المهاجرين) عن طريق البر والبحر والجو . وكانت الأمم المتحدة قد أعدّت مدوّنة نموذجية صدرت عن مكتبها الخاص بالمخدرات والجريمة بهدف التوصل إلى أفضل النتائج لمسألة الاتّجار بالأشخاص من الناحية التشريعية، وقام مجلس أوروبا بمبادرات بهذا الخصوص سواء ببعدها الإنساني أو الإداري، لكن بعض هذه الإجراءات لها عوارض أخرى قد تتسبب في المزيد من الأضرار بالضحايا، كأن يتم إغلاق الحدود ورفض إدخال المهاجرين أو حجزهم أو إعادتهم بالقوة، الأمر يلحق ضرراً بحقوقهم في الحصول على اللجوء طبقاً لاتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951 وملحقها لعام ،1967 ولعل بعض ضحايا الاتجار بالبشر يتعرّضون إلى استغلال جنسي وإلى امتهان للكرامة الشخصية على نحو أقرب إلى الاستعباد .

لقد أضحت جريمة الاتّجار بالبشر مسألة حقوقية وأخلاقية، إضافة إلى كونها قضية إنسانية أساساً، فلم يعد السكوت عنها ممكناً أو إهمالها مبرراً، بل لا بدّ من العمل على إيجاد حلول مناسبة لها ومعالجة آثارها السلبية، ولعلّ مثل هذا الالتزام يقع على عاتق الدول الأعضاء في الاتفاقيات الدولية، فضلاً عن مسؤولية المجتمع الدولي . وحسناً فعلت الحكومة العراقية والبرلمان العراقي بإقرار قانون لمكافحة الاتّجار بالبشر، خصوصاً وقد أخذ نطاق البحث والاهتمام به يزداد في الفترات الأخيرة، وصدرت العديد من الاتفاقيات الدولية بشأنه وانعقدت الكثير من المؤتمرات الدولية، لدراسة الظاهرة وأسبابها الاجتماعية والاقتصادية وتأثيراتها اللاحقة .

إن الاتّجار بالبشر هو عمل إجرامي ينتهك بصورة صارخة كامل منظومة حقوق الإنسان، والقيم والتعاليم الدينية، ويقوّض أسس السلام المجتمعي والأمن والاستقرار، ولعل العديد من العصابات الدولية اليوم تعمل لاستثمار هذه الظاهرة الخطرة لكسب المزيد من الأرباح غير المشروعة، وهو ما شخّصه مؤتمر فيينا لعام 2008 لمكافحة الاتّجار بالبشر والمؤتمر الإقليمي المنعقد في عمان ،2010 ولا بدّ للدول العربية من المصادقة على بروتوكول منع ومناهضة ومعاقبة الاتّجار بالأشخاص، لاسيما البلدان التي لم توقّع عليه، وضرورة مواءمة التشريعات معه ومع أحكام الاتفاقيات الدولية وضرورة إصدار قوانين وطنية لمكافحة الاتّجار بالبشر وتحريمه وتجريمه بكل صوره وأشكاله وحماية الضحايا .

وقد أقدمت جامعة الدول العربية على خطوة إيجابية بعد المؤتمر الإقليمي فأطلقت مبادرة لمكافحة الاتّجار بالبشر في مارس/آذار 2010 بالتعاون مع المؤسسة القطرية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات، ولا بدّ من وضع سياسات عربية لكل بلد عربي، وبذلك يمكن أن تؤتي الجهود الرسمية بالتعاون مع المجتمع المدني ثمارها وتفلح في معالجة أسباب الظاهرة مثل الفقر والجهل وانعدام تكافؤ الفرص وشحّ الحريات والفجوة بين الشمال والجنوب وعدم الاستفادة من منجزات الثورة العلمية التقنية . ولعل جريمة الاتّجار بالبشر اليوم تسير جنباً إلى جنب مع جرائم المخدّرات وغسيل الأموال والتزوير، وكلّها أصبحت جرائم دولية، ما فوق قومية وعابرة للقارات، وهي شكل مستحدث من أشكال المافيا الجديدة، كما أشار إلى ذلك فرناندو أساور المدعي العام الإيطالي في مؤتمر دوكان المتميّز . وكانت حالة سرقة الأعضاء البشرية من الضحايا الفلسطينيين الذين يتم اغتيالهم من جانب السلطات “الإسرائيلية” التي أسهم في فضحها الصحافي السويدي دونالد بوستروم الذي تعرّض إلى حملة تشويه، فضيحة دولية بكل معنى الكلمة، وهي تندرج في إطار الاتفاقيات الدولية التي تضع مسؤوليات على عاتق الحكومات والمجتمع الدولي لمعالجة آثارها ووضع حد لها، ناهيكم عن إنزال أشد العقوبات بمرتكبيها .

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16286
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105005
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر596561
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45658949
حاليا يتواجد 3707 زوار  على الموقع