موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

قراءة في المؤتمر القومي العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عقد المؤتمر القومي العربي مؤتمره السنوي الثالث والعشرين في مدينة حمامات في تونس الخضراء بين 4 و6 حزيران. حضر المؤتمر حوالي 200 شخصية عربية من جميع الأقطار يمثلون مختلف التيّارات السياسية في الوطن العربي. وهذه ميزة المؤتمر إذ أنه الملتقى العربي الذي يتحاور فيه المشاركون حول قضايا الأمة سواء كانت قضايا سياسية ساخنة أو قضايا فكرية تصبّ في مكوّنات الثقافة والفكر العربي.

 

هناك إلتباس ما زال قائما عند العديد من المراقبين وحتى الأعضاء حول ماهية المؤتمر. فهو ليس تنظيما سياسيا أسوة بسائر التنظيمات السياسية القائمة كما أنه ليس بديلا عنها. فالكثيرون من أعضاء المؤتمر ناشطون في أحزاب مختلفة وحضورهم للمؤتمر يكون بصفتهم الشخصية وليست الحزبية أو التنظيمية. وهذا الحضور هدفه التداول في مختلف القضايا حتى في تلك التي تُظهر التباينات بين المشتركين وهذه قوة وقيمة المؤتمر. وقد أتفق الأعضاء المؤسسون للمؤتمر أن يتمّ التركيز على ما يجمع عليها المشاركون وترك القضايا الخلافية إلى وقت يكون المناخ السياسي أكثر استعدادا لمناقشتها. ولكن هناك أيضا ثوابت حرص المؤتمر على التأكيد عليها ويؤكّدها في كل مؤتمر سنوي وفي كل القضايا التي تستدعي منه موقفا واضحا. وهذا يجعل المؤتمر ميزانا دقيقا لمزاج الأمة يأخذ بعين الإعتبار كافة نواحي القضايا بما لها وبما عليها كما أوضحه الأمين العام السابق وأحد المؤسسين للمؤتمر والوحيد الذي حضر كافة المؤتمرات منذ نشأته منذ 23 عام، الأستاذ معن بشور. وسمة التوازن في المواقف الصادرة عن المؤتمر غير مألوفة عند العديد من النخب العربية التي تعوّدت على الخلط بين الثوابت والمواقف الحادة التي تفرّق ولا تجمع.

كون المؤتمر ”ميزان“ الأمة يستدعي عدّة ملاحظات. الملاحظة الأولى أنه لا يمكن أن يكون ميزانا إلاّ إذا كان المؤتمر مستقلاّ عن الحكومات العربية أو عن أي جهة قائمة. فليست هناك من جهة تستطيع أن تقول أنها ”أثّرت“ في قرارات المؤتمر عبر السنين. والدليل على ذلك هو الهجوم المتكرّر على المؤتمر من قبل ”أخصام“ متنافسين في الساحة العربية متّهمين ”النظام الخصم“ أو ”الجهة الأخرى“ بالهيمنة عليه. مؤخّرا، كانت التهمة بأن المؤتمر القومي العربي هو مؤتمر قومي ”فارسي“ سوّقها كل من يناهض جبهة الممانعة المتحالفة مع إيران. بالمقابل، وفي نفس الوقت سوّق الفريق المؤيّد للجبهة الممانعة بأن المؤتمر القومي العربي إنعقد في تونس عند ”كرازي العرب” إذا، النقيضان إلتقيا على التحريض على المؤتمر وهذه ظاهرة تكرّرت عبر السنين منذ الحرب على العراق وصولا إلى الأزمة الحالية في سورية. فلا جديد تحت الشمس في هذا الموضوع والحمد لله.

الملاحظة الثانية هي التأكيد على هوية المؤتمر وتحديد من هو القومي العربي. وربما هنا إلتباس آخر في عقول العديد من المراقبين والمشاركين في المؤتمر. وصل المؤتمر بعد تفكير معمّق مبني على تجربة العديد من مؤسّسيه إلى قناعة أن القومي العربي هو من يلتزم بالمشروع النهضوي العربي بأبعاده الست: الوحدة، الإستقلال الوطني، التنمية المستقلة، العدالة الاجتماعية، الديمقراطية، والتجدّد الحضاري. فهذه الأبعاد تشكّل الردّ الإستراتيجي على مكامن الضعف في الأمة وما يهدّدها. فالوحدة هي الردّ على التجزئة، والإستقلال الوطني هو التحرّر من كافة أشكال التبعية القديمة والجديدة وضرورة تحرير الأرض من الاحتلالات ومن القواعد العسكرية الغربية على أرض العرب، التنمية المستقلّة هي الردّ على التخلّف، والعدالة الاجتماعية الردّ على الفجوات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المجتمعات العربية ولإيجاد مجتمع الكفاية والعدل، والديمقراطية هي الردّ على كافة أشكال الإستبداد، والتجدّد الحضاري هو الهدف الذي يحافظ على التراث ويستنبط العلوم الحديثة لتحديد منظومة معرفية خاصة بالأمة.

هذا التعريف للقومية العربية يشكّل محطّة متقدّمة في مسارات العروبة منذ بدايات القرن الماضي. ﻓ”السلالات“ القومية العربية من ناصرية وبعثية وحركية قومية لا يمكن أن ”تحتكر“ العروبة. والمشروع النهضوي العربي يضمّ جميع التيّارات في الوطن العربي من قومية وإسلامية ويسارية وليبرالية ويحظى بإجماع عليه. فممثّلون عن هذه التيّارت ساهموا في تحريره. ولذلك كيف يمكننا أن نتصوّر أنه هناك من داخل هذه التيّارت من يعارض المشروع النهضوي العربي الحديث. ونشير إلى أن مركز دراسات الوحدة العربية أصدر في ذكرى الوحدة بين مصر وسورية في شباط 2010 الكرّاس الذي يحدّد معالم المشروع النهضوي العربي. هذا التعريف للقومي العربي يجعل العروبي حاملا كافة هموم الأمة. فهو يحمل همّ القومي العربي التقليدي، ويحمل همّ الإسلامي، واليساري، والليبرالي. من هنا المقولة أن حلّ أزمات الأمة وصُنع مستقبله هو عبر العروبة ورسالتها الإنسانية.

الملاحظة الثالثة هو حرص المؤتمر منذ تأسيسه وفي تكوينه على تكريس ما نسمّيه بالكتلة التاريخية أي تفاهم التيّار القومي والتيّار الإسلامي. ونعتقد أن المؤتمر القومي العربي وشقيقه المؤتمر القومي الإسلامي ساهما بشكل مباشر وفعّال للتقارب بين التيارين اللذين يواجهان مع سائر التيّارات الأخرى نفس التحدّيات والأخطار المهددّة للأمة كالتجزئة، والتبعية للإستعمار الغربي والاحتلال الصهيوني لفلسطين من البحر حتى النهر، والتخلّف، والفجوات الاقتصادية والاجتماعية، ومحاربة كافة أشكال الإستبداد، وضرورة التجدّد الحضاري. هناك توافق عميق حول هذه الأهداف وبالتالي التفاهم بين الكتلتين أمر ضروري للنهوض بهذه الأمة. نشير هنا إلى الكلمة المميّزة والهامة التي ألقاها المنسّق العام للمؤتمر القومي الإسلامي الأستاذ منير شفيق في إفتتاح المؤتمر القومي العربي في تونس حيث أكّد على ضرورة إنشاء جبهة عريضة في مصر تضمّ التيّار القومي والتيّار الإسلامي في مواجهة الثورة المضادة. أكثر من ذلك فقد اقترح إنشاء مجلس رئاسي في مصر يتداول في رئاسته المرشح القومي الناصري الأستاذ حمدين صباحي، ومرشح الأخوان المسلمين المهندس محمد مرسي، والمرشح الإخواني سابقا الدكتور عبد المنعم عبد الفتوح. هذا هو العقل الجامع في التيّار القومي العربي الحقيقي الذي يتجاوز التناقضات الفرعية ويركّز على التناقضات الوجودية مع أعداء الأمة.

لا ننكر أن هناك في كلا التيّارين من يمتعض من هذا التفاهم وذلك من منطلقات مختلفة نعتبرها غير مقنعة ولسنا معنيين بتفنيدها. نحترم الرأي الآخر ونعتقد أن المستقبل سيدعم صحّة مواقفنا. كما لا يجب ولا يمكننا أن نحكم على تيّارات بناء على نوايا يتصوّرها البعض وبعيدة عن الواقع أو على تصريحات من هنا وهناك دون الإلتفات إلى الظروف المحيطة بها. المهم هو في الأعمال وتقييم أي تيّار هو بمدى إلتزامه بالثوابت للمؤتمر. ونستغرب مواقف أولئك الذين ينادون ﺑ”الديمقراطية“ ويرفضون إحترام نتائج صناديق الإقتراع. فالإزدواجية في المعايير غير مقبولة عندنا وإلاّ لما أتهمنا الغرب وأعداء الأمة بها. نحن على قناعة بأن ثقتنا في حسّ الجماهير في تقييم نخبها الحاكمة والمعارضة في محلّها. وخلافا لم يسود في نفوس العديد من ”المثقفين“ و”النخب“ فإن الشعب هو المعلّم والجماهير هي الضمانة. المهم في رأينا اليوم هو التركيز على مواجهة الثورة المضادة التي تحاول في البداية احتواء إنجازات الحراك الشعبي الذي بدأ في تونس والرافض للإستبداد والتبعية والفساد والذي امتدّ إلى معظم الأقطار العربية مما يدّل على وحدة الحال عند الشعب العربي مهما اختلفت الأقطار والحكومات، ومن بعد ذلك الإنقضاض عليه.

الملاحظة الرابعة، وهي مستمدّة من الأبعاد الست تتعلّق بمواقف المؤتمر القومي العربي من الأزمات التي تعصف بالأمة. فالمواقف المتكرّرة للمؤتمر تؤكد دائما على ثوابته وتقف دائما إلى جانب الجماهير العربية في نضالها لتحقيق مجتمع الكفاية والعدل وتكافؤ الفرص ورفض كافة أشكال التبعية والفساد والإستبداد، وتحرير الأرض، وتحقيق الوحدة. وأكّد المؤتمر القومي أن تقيمه للحراك الشعبي في مختلف الأقطار يستند إلى ”البوصلة“ أي القضية الفلسطينية. فجاء في البيان الختامي للمؤتمر: «يرى المؤتمر أن شعار ”الشعب يريد تحرير فلسطين“ الذي اقترن بشعار ”الشعب يريد إسقاط النظام“ في العديد من الميادين والساحات العربية بات يفرض علينا جميعا الانخراط في مشروع قومي لتحرير فلسطين تشارك فيه كافة القوى الوطنية العربية وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني بكافة فصائله على قاعدة خيار المقاومة باعتباره الخيار الاستراتيجي العربي، بدلا مما يسمى خيار السلام، وفرض ثقافة المقاومة كبديل لثقافة التسوية والاستسلام التي نالت من مكانة فلسطين كقضية مركزية عربية». كما أن المؤتمر يؤكد دائما حرصه على وحدة الأقطار أمام محاولات التجزئة والتفتيت. فالمؤتمر يعتبر أن الحفاظ على وحدة الأقطار أرضا وجماهير من وحدة الأمة وبالتالي يحذّر ويندّد بكافة أشكال الفتنة سواء كانت عرقية أو طائفية أو مذهبية أو قبلية أو عشائرية أو مناطقية التي تشكّل البيئة الحاضنة للتدخّلات الخارجية. وبالتالي يرفض أي شكل من أشكال التدخّلات الخارجية سواء كانت عسكرية أو سياسية أو دبلوماسية أو إعلامية أو اقتصادية أو ثقافية في شؤون الأقطار. هكذا كانت مواقف المؤتمر في الأزمة الليبية وهكذا هو موقف المؤتمر في الأزمة السورية. ونقتبس من مقرّرات المؤتمر في شأن الأزمة السورية للتأكيد على ذلك: ”إن المؤتمر، انطلاقا من ثوابت المؤتمر في رفض الاستبداد والفساد والتبعية. فإنه يؤكد على:

1. حقوق الشعب السوري الكاملة في الحرية والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتداول السلمي للسلطة.

2. ضرورة إيقاف العنف أياَ كان مصدره.

3. الانخراط في حوار وطني شامل من خلال مناخات حقيقية، بهدف تحقيق تطلعات الشعب السوري، وحماية المدنيين والحفاظ على دور سوريا الوطني والقومي.

4. رفضه المطلق لأي شكل من أشكال التدخل الأجنبي، أياَ كانت أطرافه وطبيعته ومبرراته، كما لرفضه عسكرة الانتفاضة والاحتراب الطائفي.

5. رفضه الكامل لكل انواع الحصار المفروض على سوريا وشعبها، كما يطالب بالغاء اقصاء سوريا عن الجامعة العربية وقطع بعض العلاقات العربية معها، ويطالب باعادة النظر في هذه القرارات والغاءها.

6. إدانة كل الأطراف التي تعمل على عرقلة أي حل سياسي وتساهم في إذكاء الفتنة بإغراق سوريا بمختلف أنواع الأسلحة وبعرقلة الحوار الوطني والوصول إلى حلول سورية سورية للأزمة، وخصوصا تلك الحكومات العربية التي تنكر على مواطنيها الحد الأدنى من حقوقهم السياسية.

7. كما ينوه المؤتمر بالمعارضة الوطنية التي ترفض التدخل الأجنبي وعسكرة الانتفاضة والاحتراب الداخلي، ويدعو كافة قوى المعارضة إلى توحيد موقفها حول هذه الثوابت”.

الملاحظة الخامسة التي تؤكّد أن المؤتمر ”ميزان“ الأمة هو في جدّية النقاش حول أبعاد المشروع النهضوي العربي. فالمشروع ليس مجموعة شعارات بل مواضيع في غاية الأهمية ترسم معالم مستقبل الأمة. تميّز المؤتمر الثالث والعشرون بمستوى الأوراق والمداخلات التي تلت عرض الأوراق المقدّمة مما يدّل على الشعور العميق لدى المؤتمرين بجدّية الأوراق المقدّمة وبالتالي المساهمة في التعليق عليها. تناولت الآوراق المحاور الست للمشروع النهضوي العربي وما تمّ من تحقيقها خلال عام من الحراك الجماهيري تلتها مداخلات قيّمة من الحضور المشاركين. ستنشر تلك الأوراق والمداخلات قريبا على الموقع الإلكتروني للمؤتمر.

الملاحظة السادسة التي تدّل على النظرة الشاملة للمؤتمر لكافة قضايا الأمة هو تغطيته في بيانه الختامي لكافة الأقطار العربية من المحيط إلى الخليج. ليس هناك من أزمة تعصف بأقطار الأمة إلاّ وتناولها المؤتمر وعبّر عنها البيان الختامي الذي تميّز بشموليته من جهة وبإختصاره من جهة أخرى معبّرا عن مواقف سياسية وفكرية حاسمة وعميقة. ونشير هنا أيضا إلى أن مناقشة البيان الختامي في الجلسة الأخيرة للمؤتمر استغرقت عدّة ساعات مما دلّ على جدّية المناقشات والحرص على الخروج بمواقف تعكس السمة ”التوازنية“ للمؤتمر في كافة مواقفه من القضايا الساخنة والمصيرية.

وأخيرا لا يمكننا أن نغفل أن العديد من المشاركين يتمنّون على المؤتمر أن يقوم بأعمال هي حاليا فوق طاقته وإمكانياته المادية كأنشاء محطة فضائية قومية أو صحيفة قومية أو صندوق قومي يؤمن احتياجات العمل القومي. فالمؤتمر القومي العربي ومن خلاله التيّار القومي العربي ما زال محاصرا ومحروما من مساهمات قد تساعد في استنهاض العمل القومي.

في هذا السياق نشير إلى الورقة المميزة للأمين العام السابق الأستاذ معن بشور حول سبل استنهاض العمل القومي مما يدّل على الوعي الكامل بأن العمل القومي ما زال دون المستوى المطلوب وذلك لعدّة أسباب تعود في الأساس في رأينا إلى محاصرة العمل القومي والتيّار التابع له من قبل قوى تحالف الإستعمار والصهيونية وأدواته العربية، كما بسبب الأحقاد بين النخب التي تضع مصالحها الخاصة فوق أي إعتبار. ولكن نرى أن المؤتمر مستمرّ في مسيرته وهو يدخل عامه الرابع والعشرين رغم كل المصاعب والمتاعب والأحقاد.

 

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21449
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180338
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر580655
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56499492
حاليا يتواجد 3194 زوار  على الموقع