موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

الفاتيكان إذ تصهَّين!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"لا تؤكد الكنيسة الكاثوليكية فقط من جديد اعترافها بسيادة الشعب اليهودي في وطنه التاريخي، بل سجَّلت أيضاً مؤسساتها تحت الصلاحية القانونية الإسرائيلية، ومنها مؤسسات في شرقي القدس"... هذه الشهادة تأتي من صهيوني بوزن الحاخام الأميركي ديفيد روزان، الناشط في مجال إنشاء وتطوير العلاقات الدبلوماسية الصهيونية الدولية،

والمدير الدولي لقسم الشؤون الدولية في اللجنة الأميركية اليهودية. المناسبة كانت تعليقه على ما عده الإنجازالكبيرالذي تحقق لإسرائيل، والذي يعكسه مدى ما توصلت اليه المفاوضات المتدرجة بينها وبين الفاتيكان، التي استمرت منذ ثلاثة عشر عاماً ولاتزال جاريةً بهدف حل الخلافات المتعلقة بوضع الكنيسة الكاثوليكية وأملاكها القائمة وتلك المصادرة بطائلة ما يسمى "قانون أملاك الغائبين" التهويدي المطبَّق في فلسطين المحتلة فيما تلى النكبة، وكان قد مهَّد لها ما سبقها من الإعتراف المتبادل بينهما في العام 1993، واليوم تنقل صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية ما ينبىء بقرب توقيع إتفاق بين الطرفين قد ينهيها.

 

هذه المفاوضات كان قد تقررلها بدايةً أن تنجز في مدى لايتجاوز احد عشر عاماً، لكن الإسرائيليين خاضوها بانتهاج ذات الطريقة التي اتبعوها مع الفريق الأوسلوي الفلسطيني، أي ذاك الأسلوب القائم على المماطلة وتحويل قضايا الخلاف الى لجان بغية تأجيلها ومن ثم دفنها، ودائماً بما ينسجم مع تواصل محاولات انتزاع ما هو في مصلحتهم وحدهم سلفاً... ماالذي لم ينجز، أو لم يتم التوافق بشأنه بعد؟

وفق ما تنقله "هآرتس"، بقيت عقدة واحدة يجري الآن تذليلها وتتحدث عن "تقدم" بشأن حلها، وهى "توضيح جميع القضايا القانونية والمالية المتعلقة بمكانة الكنيسة الكاثوليكية ومؤسساتها" في فلسطين المحتلة" لا أكثر... وما الذي يعنيه هذا؟

إنه يعني أن هذه المفاوضات لاعلاقة لها من قريبٍ أو بعيدٍ بالحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني عموماً ولا المسيحيين منه خصوصاً. بل إن فحوى الاتفاق الذي ستسفرعنه، والذي وفق المصادر الإسرائيلية، قد بات قاب قوسين أو أدنى من الإبرام، هو أن "إسرائيل"، وخلافاً للقانون الدولي، لم تعد بالنسبة للفاتيكان قوة محتلة، وفيه اعتراف ضمني منه بضم القدس وتهويدها وسريان قانون المحتلين على باقي الضفة الغربية بكاملها، ولعل هذا هو جل ما تريده "إسرائيل" منها ومبعث ابتهاج الحاخام ديفيد روزان وافتخاره بما أنجزته الدبلوماسية الصهيونية الدولية!

العلاقة الفاتيكانية الإسرائيلية وصلت إلى ما وصلت إليه كتدرُّجٍ منطقيٍ بدأ بما عرف بتبرئة اليهود من دم السيد المسيح، مروراً باعتذارالبابا عما ارتكبه الصليبيون بحقهم وحجبه ازاء ما فعلوه بالمسيحيين الأرثوذكس ورفض إبدائه بالنسبة لما اقترفوه من فظائع ضد المسلمين، رغم أنه، وللإنصاف، لابد لنا من أن نشير إلى أن الكنيسة الكاثوليكية كانت قبل اعترافها بالكيان الصهيوني وما تبعه قد تميَّزت عن سواها من الكنائس الغربية، ولو نسبياً، في مواقفها من القضية الفلسطينية. هذه الكنائس التي هى في أغلبها إن لم تسهم في محاولات تحييد وإخراج الكنائس الفلسطينية التابعة لها كمؤسساتٍ من الصراع منذ بدايته، فقد شجَّعت ضمناً أوسهَّلت هجرة المسيحيين الفلسطينيين من بلادهم أو ساعدت على توطينهم في المنافي البعيدة. وإذا كان هذا بالنسبة لمواقف الغرب، وهى المعادية إجمالاً للعرب والمنحازة كلياً لصهاينته، يعد متوقعاً ومنطقياً، فإنه، ومن الأسفٍ، له أثره فيما نشهده اليوم من واقعٍ كارثيٍ ينذر بتفريغ فلسطين من مسيحييها، أو ما يشتكي ويحذر منه اليوم الفلسطينيون المسيحيون قبل سواهم، إذ تضاءل وجود هؤلاء في وطنهم وديارهم المقدسة من نسبة مايقارب الـ12% في المائة عشية النكبة الى ما قل الآن عن اﻟ2%، الأمر الذي لا يصب إلا في صالح الاستراتيجية التهويدية الصهيونية الاستعمارية الإحلالية، هذه التي، برعاية الغرب، يجهد أمثال الحاخام روزان للإسهام في تنفيذ مالم ينفَّذ بعد من استهدافاتها. وهنا لابد أن نشير إلى أن ما تبدى من بعض التحفظات الغربية الرسمية المنافقة حول ما تتجه اليه المفاوضات الفاتيكانية الإسرائيلية، ومنها موقف فرنسا، التي تخلع على نفسها صفة "حامية الأراضي المقدسة"، هي مجرد إعتراضاتٍ تتعلق بتفاصيلٍ ترى فيها كنائس هذه البلدان ما يتعارض مع مصالحها الكنسية.

قبل سيادة المنطق التسووي التصفوي العربي، وإبان مرحلة المد النضالي الفلسطيني، كانت البلدان التي تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية أكثر من تلك التي تعترف بالكيان الصهيوني، وبعده، وبعد الجنوح الأوسلوي المدمِّر الذي انتهجته القيادة الفلسطينية المنحرفة، برعايةٍ وتبريكٍ من قبل الإنهزامية العربية ووافر العناية الغربية، وتحويلها المنظمة، بعد شلها والعبث بميثاقها، من أداة تحرير إلى مشجب تنازلات وممسحة تفريط ووسيلة تمرير، تسابقت حتى تلك البلدان، وفي مقدمتها الكثيرممن كانت بالأمس تعد من أصدقاء القضية الفلسطينية ومناصريها، إلى إدارة الظهر لعدالتها والتنُّكر الى سابق مواقفها منها والمسارعة إلى خطب ود الحاخام ديفيد روزان ومغازلة دبلوماسيته الصهيونية المزدهرة... لذا، أمن المستغرب ان يفعل الفاتيكان ما فعله سواه، وأن تتحول علاقته بالقضية الى مسألة قوننة أوضاع ما تبقى من أملاك وعقارات لكنائس كاثوليكية تحت الاحتلال دون الالتفات إلى عذابات ما تبقى من رعاياها؟!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3136
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190531
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر983132
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50959783
حاليا يتواجد 3530 زوار  على الموقع