موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

المصالحة بخير...فهل القضية كذلك؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

على مسار موازٍ لمسار المصالحة الوطنية النشط حتى الآن، طفت على السطح ثلاثة أخبار من العيار المزعج والثقيل: (1) الهبوط بسقف "البدائل والخيارات" الفلسطينية إلى مستوى "دولة غير عضو" في الأمم المتحدة، والاستنجاد بالجمعية العامة بعد تأكيدات متكررة بالاستمرار في طرق أبواب مجلس الأمن للحصول على "العضوية الكاملة" لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، دع عنك الحديث عن "مطاردة إسرائيل" و"مقاومة شعبية" والمروحة الواسعة من البدائل والخيارات...(2) الكشف عن قناة سرية للمفاوضات المباشرة بين صائب عريقات وإسحق مولخو، لا أحسب أن البحث فيها اقتصر على إضراب الأسرى والتجهزيات العسكرية لأجهزة الأمن الفلسطينية، وبالطبع من دون أن يتوقف الاستيطان (بل في ذورة التوسع الاستيطاني في القدس) ومن دون أن تتقدم إسرائيل خطوة واحدة باتجاه الاعتراف بمرجعية خط الرابع من حزيران أو إطلاق سراح المعتقلين...(3) إقدام واشنطن على تعيين منسق أمني جديد بين السلطة وإسرائيل، هو الاميرال بول بوشونغ، في تذكرة جديدة، لأولوية على الأمن على السياسة، والتنسيق على المواجهة في علاقات السلطة الوطنية مع سلطة الإحتلال.

 

خلاصة الأمر، أننا ما زلنا في حلقة مفرغة من الرهانات ذاتها والأوهام ذاتها، وأن كل ما جرى الحديث عنه والتلويح به من أوراق وخيارات وبدائل، لم يكن في واقع الحال سوى "ردة فعل نزقة" على إدارة واشنطن وتل أبيب الظهر لكل المطالب الفلسطينية، وفي تاكيد متجدد على أن أحداً لم يأخذ على محمل الجديد تلك التهديدات و"التلويحات"، بدلالة إخفاقنا في تحسين شروطنا التفاوضية، بل ونكوصنا عن هذه الشروط عملياً وإن كنا ما زلنا نلوكها لفظياً؟

الدولة "غير العضو"، فاتيكانية الطراز والصلاحات والتفويض، يجري تصويرها كما لو كانت ضربة إستراتيجية ستصيب إسرائيل في مقتل، وأنها تكفي وحدها للرد على صلف نتنياهو تعنت حكومته وتوسعيّة إئتلافه الحاكم...هذا ليس صحيحاً على الإطلاق...فرائص إسرائيل لم ترتعد يوماً، ولن تفعل ذلك حتى وإن نجحت المنظمة والسلطة في "إنتزاع" هذه الوضعية للدولة الفلسطينية العتيدة، بل على العكس، يمكن أن يشكل ذلك متنفساً لإسرائيل للمضي قدما في مشاريعها "الأحادية" وفرض أمر واقع جديد على "الدولة غير العضو".

إسرائيل مقبلة على إعادة إنتاج تجربة إنسحابها الأحادي من قطاع غزة في الضفة الغربية، وربما ستجد إسرائيل في وضعية "الدولة غير العضو" مبرراً لضرب عصفورين بحجر واحد: الأول، الإقدام على ضم مزيد من الأراضي والكتل الاستيطانية بحجة "واحدة بواحدة"، خطوة أحادية إسرائيلية رداً على الخطوة الأحادية الفلسطينية...والثاني، ترك فائض السكان في الضفة لولاية "الدولة غير العضو"، تماماً مثلما فعلت في السابق في قطاع غزة...عندها لن يكون بمقدور السلطة أن تتحدث عن "دولة تحت الاحتلال"، فهي تمارس "ولاية" على أجزاء من الضفة وقطاع غزة، أما بقية الأراضي والحقوق الفلسطينية المستلبة، فمتروكة لمفاوضات لاحقة، لترسيم الحدود وحل مشاكل التنازع على الأراضي المختلف عليها، إن لم يكون الآن وفوراً، فبعد عشرين أو خمسين عاماً...وبذلك تكون القضية الفلسطينية برمتها، قد دخلت في "سيناريو كشمير" الذى أغرق الهند والباكستان في نزاع لأكثر من ستة عقود، دون أن تلوح في الأفق بادرة حل سياسي أو حتى عسكري للأزمة.

ليست لدينا أوهام حول مفاوضات عريقات – مولوخو وما إذا كانت ستفضي إلى مطرح، فنحن نعرف المفاوض الإسرائيلي جيّداً، نعرف تماماً ما لذي تريده إسرائيل...ولا يعود مصدر إنزعاجنا وقلقنا إلى خشيتنا من إنفراط "عقد المصالحة" أو التفريط الوشيك بحقوق شعب فلسطين...مصدر قلقنا وخشيتنا يكمن في أن أحداً لن يعود بعد اليوم لأخذنا على محمل الجد...مصدر حزننا أننا نتصرف كأننا طرف مجردٌ من كل الخيارات والبدائل، وأننا وضعنا أعنقانا تحت مقصلة المفاوضات العبثية وعلى سكتها، مع علمنا المسبق، بأنها مثل "الحزام الدائري في المسلخ"، تدخل إليه الذبيحة سيراً على أقدامها، لتخرج منه معبأة في علب "تنكية" ومغلفة بعناية بأوراق وصناديق كرتونية جاهزة للتصدير.

أنت تمتنع عن المفاوضات، ولكنك تبدي إنضباطاً لكل متطلبات الخصم وإملاءاته، وتمارس يوميات التنسيق والتعاون وكأن شيئاً لم يحصل، بل وتتطوع للقاء الخصم والتفاوض معه، ضارباً عرض الحائط بشروطك ومتطلباتك المسبقة، فما الذي يعنيه كل ذلك، ولماذا يكون امتناعنا عن المفاوضات سبباً في إزعاج إسرائيل أو إثارة قلقها وتحسبها طالما أنها تحصل بالمفاوضات ومن دونها على كل ما تبتغيه وتريده...هذه الورقة حُرِقت بالكامل، ومن غير اللائق بنا العودة للتلويح بها، أو حتى تصويرها كدلالة على صلابة الموقف وثباته...التطورات على الأرض (وهي الأهم) تجري بخلاف ما يقال في الفضاء والفضائيات تماماً.

أما كيف ستنعكس هذه التطورات على مسار المصالحة، فأحسب أن الأمر لن يتعدى بعض التصريحات المنتقدة والعاتبة وأحياناً "المُنددة" بمثل هذه الخطوة أو المُستخفة بها...فالمصالحة الفلسطينية منذ البدء، تجاوزت البحث في السياسة والبرنامج السياسي (والاستراتيجية الوطنية البديلة) إلى الإجراءات العملية المندرجة في سياق تقاسم السلطة وإدارة الإنقسام وإنجاز "مصالحة فوقية" وكنّا قد أدرجناها في أكثر من مرة في سياق "سيناريو أربيل والسليمانية"...الطرفان ذاهبان إلى المصالحة بصرف النظر عن "فجوات المواقف"، ولا أدري في حقيقة الأمر، كم هي متسعة أو ضيقة هذه الفجوات، في ظل تبدّل أولويات الأطراف، وتلاشي الفواصل والتخوم بين سياسات "التهدئة والهدنة" مع سياسات "التنسيق الأمني" بانتظار تبدّل الأحوال ومعرفة اتجاهات هبوب رياح "الربيع العربي" وإنجلاء غبار المعارك الإنتخابية في الولايات المتحدة.

لهذا أقول للقلقين على مسار المصالحة من تداعيات "عودة الروح" لمسار المفاوضات والتنسيق الأمني...لا تقلقوا كثيراً، فللمصالحة دينامياتها غير المرتبطة بالضرورة بالمصالح الأعمق والأبعد للشعب وقضيته، قدر ارتباطها بالمصالح الفئوية للمنخرطين فيها، خصوصاً من قبل الفصيلين الرئيسين.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27954
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع246724
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر575066
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48087759