موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عن «المصالحة الفوقية».. الحكومة والمنظمة والاستراتيجية البديلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من بين جميع الملفات التي يجري تداولها بين فرقاء المصالحة الفلسطينية وأطرافها، يبدو ملف إعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية، أكثرها أهمية من الناحية الاستراتيجية، مع أنه الملف الأقل إثارة للاهتمام من قبل الفرقاء والمتابعين، حيث تنصرف الأنظار جميعها، إلى “مشاورات” تشكيل حكومة الوحدة الوطنية

برئاسة الرئيس محمود عباس، والمؤسف حقاً أن قطبي المصالحة والانقسام، ينخرطان بنفس السوية في لعبة تهمش “ملف المنظمة”، ويوليان أهمية أكثر لملف الحكومة وإجراءات بناء الثقة، وبدرجة متناقصة، للإنتخابات الرئاسية والتشريعية المفترضة، ولكل منهما أسبابه الخاصة على أية حال.

 

بالنسبة لفتح والسلطة، ما زال الرهان على العملية السياسية والمفاوضات سيّد الموقف و”حجر سنمّار” الاستراتيجية الفلسطينية، معنى ذلك، أن السلطة بنظر هذا الفريق ما زالت “مشروع دولة”، وأن المفاوضات هي الطريق المفضية إليها، إن لم يكن الآن، فبعد الإنتخابات الأمريكية، وكل ما عدا ذلك من تصريحات ومواقف حول “الخيارات والبدائل”، وكل ما يلوّح به من أوراق وتهديدات، بما فيها ورقة الذهاب إلى الأمم المتحدة، تندرج في سياق “سياسة الوهم” هذه، ولا تخرج عنه أو عليه.

بالنسبة لحماس، فإن أولوياتها هو تعزيز “أمرها الواقع” في قطاع غزة، وبأي ثمن ممكن، ولأن “الأمر الواقع” وحده لا يكفي، فلا بد من إضفاء مزيدٍ من “الشرعية” عليه، تحت جناح حكومة الوحدة وفي سياق “المصالحة الفوقية” التي تجري “هندستها” بدقة مع فتح، صاحبة المصلحة بدورها في إدامة وضعها المهيمن في الضفة الغربية، مع أن الجانبين يديران “سلطتين وهميتين” واحدة تحت الإحتلال والأخرى تحت الحصار.

شراء الوقت وتقطيعه، هما “مصلحة مشتركة” للفريقين، الأول (فتح) بإنتظار عبور سحابة التطورات الإقليمية الضاغطة والانتخابات الأمريكية القادمة، والثاني (حماس) بانتظار انجلاء غبار الانتخابات المصرية و”ربيع العرب” وما يمكن أن تأتي به تطورات الإقليم المضطرب من حولنا من تحوّلات ونتائج، يأمل هذا الفريق في توظيفها لصالحه وقطف ثمارها داخلياً.

تجديد السلطة ومنحها بعض الشرعية، هو مصلحة مشتركة لفتح وحماس، وتجديد السلطة و”شرعنتها” هنا، لا يتأتى بإجراء الإنتخابات فقط، هذا واحد من السيناريوهات المحتملة، أما السيناريو الثاني، فيتمثل في إنجاز “مصالحة فوقية” تمنح الفريقين شرعية، يستمدها أحدهم من اعتراف الآخر به، فضلاً عمّا يمكن أن يوفره توق الفلسطينيين لإنهاء ملف الانقسام الكريه، بأي ثمن وعلى أية شاكلة حصل ذلك.

لهذا لا أحد يولي أسئلة المصالحة والانقسام الرئيسية أي اهتمام يذكر، المهم أن تتشكل الحكومة، ومجرد تشكيلها هو معيار نجاح هذا المسار، و”نقطة العلاّم” الرئيسية على طريقه، حتى وإن كانت حكومة بلا صلاحيات على الأرض، حيث يستأثر كل طرف بإدارة مختلف المرافق الأساسية في “مجاله الحيوي”، حتى وإن كانت حكومة بلا برنامج أو لون سياسي (تحت شعار برنامج الرئيس)، وحتى إن ظل حال “مؤسسات الانقسام وأجهزته” على حاله.

مع أن القراءة الحصيفة للمشهد الفلسطيني بأبعاده الراهنة والاستراتيجية، لا تحمل في طيّاتها أية بشائر للفلسطينيين، خصوصاً لجهة تمكينهم من انتزاع حقهم في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة المستقلة، فـ”خيار المفاوضات” بلغ منذ سنوات طريقاً غير نافذ، ولا يبدو أن الأفق محمّل بالمخارج والحلول، و”خيار المقاومة” تحوّل إلى “طقس موسمي” يمارس على هامش “الهدنة والتهدئة” بعيدتي المدى، بانتظار “الترياق” الآتي مع نسائم الربيع العربي ورياحه الشديدة، والحل النهائي الذي تتجمع ملامحه في أفق السياسة الإسرائيلية، لا يزيد عن كونه حاصل جمع “الخطوات الإسرائيلية الأحادية” وفائض حاجة نظرية “يهودية الدولة وديمقراطيتها”.

المفارقة الصادمة في المشهد الفلسطيني، تتجلى في “تزايد” اهتمام قطبي الانقسام والمصالحة وتزاحمهما على السلطة في غزة ورام الله من جهة، و”تناقص” أهمية هذه السلطة في “استراتيجية النضال الوطني والتحرري” للشعب الفلسطيني من جهة ثانية، فتكون النتيجة أن الفريقين لا يوليان منظمة التحرير وتجديد الحركة الوطنية الفلسطينية الاهتمام الذي يستحق، وربما ينتهي “مولد المصالحة” ويبقى حال المنظمة على حاله، مع إدماج حماس والجهاد في أطرها، ومن ضمن سياسة الكوتا والمحاصصات الفصائلية التي نعرف، ودائما بحجة “تعذر” إجراء الإنتخابات، في الداخل بسبب العراقيل الإسرائيلية، وفي الخارج بسبب صعوبة حصر الفلسطينيين وتسجيلهم وتحفظات الدول المضيفة والظروف الأمنية، إلى غير ما هنالك مما سمعنا ونسمع من حجج وذرائع.

ليس معنى ذلك أن ما يجري من حوارات ومشاورات في القاهرة وعمان، لا ينطوي على أية أهمية، فالمصالحة مهمة حتى وإن كانت “فوقية”، وحكومة الوحدة الوطنية تتخطى أهميتها حاصل جمع حكومة تصريف الأعمال في رام الله وحكومة الأمر الواقع في غزة، حتى وإن جاءت ولادتها على شاكلة “حكومة كردستان العراق” وطرازها، فأية مخارج أو توافقات وطنية، تظل أفضل من استمرار حالة الانقسام الكريهة الراهنة، لكن علينا ألا نذهب بعيداً في التفاؤل والرهان، فما يجري من حوارات ومفاوضات ومشاورات بين الفصيلين الرئيسين، لم يصل بعد إلى متن المشكلة ولبّها، فما زال البحث جاريا في العناوين الأقل أهمية في أجندة العمل الوطني الفلسطيني واستراتيجية، أما العناوين الرئيسة من نوع هذه الإستراتيجية ذاتها، مصائر الحركة الوطنية ومآلاتها، السلطة والمنظمة، المقاومة الشعبية وأشكال الكفاح، مطاردة إسرائيل في شتى المحافل الحقوقية والدبلوماسية، إعادة ربط الشتات والمهاجر والمنافي بالنضال اليومي لشعب فلسطين، وإعادة ربط القضية الفلسطينية ببعدها القومي في زمن الربيع العربي، فكلها عناوين خارج نطاق البحث والتشاور بين الفرقاء، وكلها عناوين بحاجة لصولات وجولات من البحث والحوار والتوافق.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31194
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249964
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر578306
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48090999