موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الخلافات تحكم العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ شهور، يحتدم الصراع بين أطراف ما يسمى “العملية السياسية” في العراق حتى انتهى إلى المطالبة بسحب الثقة من المالكي وحكومته، وبحيث أصبح يهدد جدياً ما يسمى “العملية السياسية” التي قام عليها “العراق الجديد”.

 

بدأ التصدّع يظهر على علاقات الأطراف المشاركة في “العملية” فور الإعلان عن “انسحاب” قوات الاحتلال الأمريكية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ثم اشتد بعد إصدار الحكومة أمراً باعتقال نائب رئيس الجمهورية، طارق الهاشمي، القيادي في قائمة “العراقية” التي يتزعمها إياد علاوي. ولجوء الهاشمي إلى رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني، أظهر دعم الأخير له ضد المالكي، وبانضمام مقتدى الصدر، زعيم “التيار الصدري” إلى كتلتي “العراقية” و”التحالف الكردستاني” تكون دائرة التحالفات ضد المالكي قد اكتملت. والمدقق في ما وصل إليه الوضع العراقي في ضوء الصراع المحتدم، يخرج بنتيجتين: الأولى، أن هذا الصراع هو على المصالح والحصص، ولا علاقة له ولا مكان فيه لجماهير الشعب العراقي أو مصالحه. والثانية، أن “سيادة العراق” لاتزال مسلوبة لمصلحة التفاهم غير المعلن بين واشنطن وطهران من خلال التفاهم القائم بينهما على أساس اعتراف كل منهما بمصالح الآخر، والذي كانت “العملية السياسية” إطاره الوحيد، وهو ما يجعلهما، معاً، حريصين على استمرارها وبقائها، وما سيفرض عليهما التدخل، في لحظة مناسبة، لإنهاء الصراع على نحو أو آخر.

وفي خضم الصراع الدائر، وجهت الأطراف المشاركة في “العملية السياسية” لبعضها بعضاً كل الاتهامات الممكنة، كاشفة عيوبها التي كانت تغطي عليها أيام الوفاق، بدءً من سرقة المال العام، مروراً بالديكتاتورية، وصولاً إلى التآمر على الشعب وقتل المدنيين، وانتهاء بما يقترب من الخيانة العظمى. لقد اتهم الشركاء نوري المالكي بالديكتاتورية وبالتفرد في السلطة وإدارة البلاد، وهددوه بحجب الثقة عن حكومته، بينما اتهم المالكي وأنصاره رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني بالديكتاتورية وسرقة النفط والتآمر على الأمن الوطني بالتعاون مع “الموساد” “الإسرائيلي”، بعد اتهامه الهاشمي بالإرهاب والتآمر وقتل المدنيين والعسكريين.

في هذا السياق، عقد يوم 28/5/2012 الاجتماع الثالث في أربيل، بين كتلة “العراقية” بحضور إياد علاوي، وكتلة “التحالف الكردستاني” بحضور مسعود البرزاني، وكتلة “التيار الصدري” بحضور مقتدى الصدر (وجاء بعد اجتماعين عقدا في أربيل يوم 28/4/2201 - والنجف 19/5/2012)، وصدر عنه بيان أكد فيه المجتمعون ما تم الاتفاق عليه في الاجتماعين السابقين، مذكرين بأنه “استكمالاً للقاءات التشاورية التي عقدت في أربيل والنجف، بهدف تصحيح مسار العملية الديمقراطية، ووضع حد للنهج التفردي في إدارة البلاد، والشروع في عملية البناء الحقيقي، بما يضمن وحدة الشعب العراقي وتقدمه، اجتمعت القوى الوطنية التي وقعت على مذكرة اللقاء التشاوري في أربيل بتاريخ 28/4/2012، ووثيقة النجف التي لحقتها بتاريخ 19/5/2012”.

وأوضح البيان “أن المجتمعين سيواصلون عقد اللقاءات التشاورية وتوسيعها في الأيام المقبلة لاستكمال التوافق على الآليات والإجراءات اللازمة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه سابقا وإيجاد حل وطني عاجل بما يضمن تطبيق الدستور بشكله الحقيقي”.

إن نظرة سريعة على البيان السابق، الصادر عن الكتل الثلاث المشاركة في “العملية السياسية”، تكشف حيثيات الصراع التي عرتها الاتهامات المتبادلة بين الأطراف طوال الشهور الماضية، وتعفي الباحث من العودة إلى الأبعد. فالبيان الذي يبرر الاجتماعات المتتالية بأنها تهدف إلى، أولاً، “تصحيح مسار العملية الديمقراطية”، هذه العملية التي كانت في الأصل مبرر الغزوة الأمريكية وعنوانها الأبرز، خصوصاً بعد افتضاح دعوى “أسلحة الدمار الشامل”. وهذا يعني من دون لبس أن أطراف البيان يعترفون بأن “العملية الديمقراطية” سارت، حتى الآن، في اتجاه “خاطئ”. ثانياً، “وضع حد للنهج التفردي في إدارة البلاد”، أي أنها بدلاً من نقل البلاد إلى الديمقراطية نقلتها إلى الديكتاتورية والتفرد. ثالثاً، “الشروع في عملية البناء الحقيقي، بما يضمن وحدة الشعب العراقي وتقدمه”، أي أنه بعد عشر سنوات لم يبدأ حكام “العراق الجديد” عملية البناء الحقيقي. رابعاً وأخيراً، “إيجاد حل وطني عاجل بما يضمن تطبيق الدستور بشكله الحقيقي”، مع أن جذور الصراع موجودة في هذا “الدستور” الذي كتبه الأمريكيون ليمنعوا خروج العراق إلى فضاء الحرية والاستقلال.

وقد جاء التشديد على تطبيق “الدستور” بعد المشاورات التي بدأها رئيس الجمهورية جلال الطالباني، ليؤكد تمسك أطراف “العملية السياسية” بالقواعد والأسس التي سمحت بتسلط المالكي وأوصلت البلاد إلى الصراع الدائر حالياً. ذلك أن هذا “الدستور” هو الذي قسم العراق إلى شيع ومذاهب وأعراق، ووزعه على حصص تلغي مفهوم المواطنة والوطن، وتبقي الجميع في دوامات من التنازع والنزاعات. ولم يكن من المنتظر أن تصل “العملية السياسية” التي وضع “الدستور” قواعدها، أو ربما هي التي وضعت قواعده، إلى غير ما وصلت إليه. وإذا كان كل طرف من أطراف هذه “العملية” يحاول أن يتبرأ من النتائج التي أوصلت البلاد إليها، فالإنصاف يفرض أن يقال إن نوري المالكي ليس وحده المسؤول عن الوصول إلى هذه النتائج، بل كل الأطراف التي شاركت فيها، والتي شاركت المحتل الحكم من قبل العملية، مسؤولة عنها، وليس أقل من مسؤولية المالكي عنها.

ويبقى أن نتساءل: إلى أين يتجه الصراع الدائر؟ ونقول بلا تردد: إنه يتجه نحو الحل، ولكن بعد تدخل منتظر من راعيي “العملية السياسية في واشنطن وطهران، إما بالعودة إلى “التوافق”، وإما بالتضحية بكبش أو أكثر.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4957
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع93676
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر585232
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45647620
حاليا يتواجد 2831 زوار  على الموقع