موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

بطلنا نحلم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

صبّت نتائج الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية ماء باردا على رءوس المصريين، جمدت حتى إشعار آخر حلمهم في التغيير، ونبهتهم إلى أن طرفي اللعبة السياسية قبل الثورة كما بعدها هما الحزب الوطني والإخوان المسلمون، أما حركات الاحتجاج وشباب الثورة وأسر الشهداء فأقصى ما يستطيعونه

هو المنافسة على المركزين الثالث والرابع. سألتني إحدى طالباتي غير مصدقة: هل حقا فاجأتكم النتيجة يادكتور؟ أجبتها نعم، كان دخول مرسي وشفيق جولة الإعادة جزءً من عملية التباديل والتوافيق التي كانت ترشح موسى للإعادة مع عبدالمنعم، أو عبدالمنعم مع مرسي، أو شفيق مع موسى، ومؤخرا حمدين مع مرسي، وكان البعض يراهن على خالد علي. إذن كان صعود مرسي وشفيق أحد الخيارات، أما صعودهما فعلا فكان مفاجأة.

 

شخصيا بدأت باختيار مرشح للرئاسة وانتهيت باختيار آخر مختلف، وكل الذين يرون اليوم أن حمدين صباحي هو الطوق الوحيد لإنقاذ الثورة لو أنهم تعلقوا بطوق حمدين في حينه لطفونا جميعا فوق السطح. لكننا تشاتمنا ودخلنا معركة تكسير عظام، وكانت أكبر معاركنا بين المرشَحَين الثالث والرابع لأنها طالت واحتدت وتشعبت وقطعت وشائج كثيرة. غرقنا في حسابات خاطئة، وضللتنا استطلاعات الرأي، وبالتالي فإن الدرس الأول في أي انتخابات قادمة هو أن صوتك لمن تقتنع به وليس للذين يحاولون إقناعك بأنه الجواد الرابح، فأنت تصنع جوادك.

*****

أحاول أن ألتقط أنفاسي اللاهثة من فرط الانفعال وأصنع مسافة مع المشهد العبثي الحالي، ثم أتطلع إلى ما بعد نتائج الجولة الأولى. يحاول البعض أن يُمرر لنا في الإعلام المرئي والمكتوب أن الاختيار بين مرسي وشفيق هو اختيار بين مرشح مع الثورة ومرشح ضدها، وهذا غير صحيح. إن انتماء شفيق للنظام السابق الذي قامت عليه الثورة أمر مفروغ منه، وهو نفسه أقر بأن مبارك مثله الأعلى وهذا يجعله بالتبعية ضد الثورة. ولازلنا نذكر تهكم شفيق على الثوار ودعوته لتوزيع «البون بون» عليهم في وقت لا مكان للمزاح فيه ودماء الشهداء الزكية تفوح من أرض الميدان. كان رئيسا للوزارة أثناء موقعة الجمل ولم يستقل، لكنه استقال لاحقا بعد لقاء تليفزيوني مع علاء الأسواني، والدم أكثر حرمة من الكرامة. هذا إذن هو حال شفيق، لكن مرسي أيضا ضد الثورة، هل سأل أحدكم نفسه سؤالا هو: كيف كان سيتصرف الإخوان تجاه الثورة لو أسفر لقاؤهم مع عمر سليمان عن اتفاق سياسي يناسبهم؟ لم يسبق أبدا أن طُرح هذ السؤال، هنا أنا أطرحه وأجيب عليه. كان يمكن أن ينشأ موقف كذلك الذي عشناه عندما اتفقت مصلحة الإخوان مع مصلحة المجلس العسكري في توقيت إجراء انتخابات مجلس الشعب، فانهالوا لوما على الثوار أمام مقر وزارة الداخلية، وأداروا وجوههم للشهداء وسدوا أنوفهم عن رائحة الدماء وذهبوا إلى صناديق الاقتراع. ولهذا حين يميز أستاذ فهمي هويدي في مقال الأحد الماضي بين الخلاف السياسي مع مرسي والخلاف الجنائي مع شفيق، أضع جملة اعتراضية تقول إن للخلاف السياسي تبعات جنائية. ففي موقعة الجمل سقط ثوار، وفي شارع محمد محمود وماسبيرو ومجلس الوزراء أيضا سقط ثوار، ولا مفاضلة بين دماء المصريين من شارع لآخر.

المعطيات السابقة مهم أن تكون في أذهاننا إذا كنا نستحضر سيناريو الاختيار بين مرسي وشفيق، فنصوت لمن نشاء منهما لكن نعلم أن كليهما ضد الثورة وكل الفارق بينهما اختلاف في التوقيت. السيناريو الآخر الآخذ في التردد بقوة هذه الأيام هو سيناريو الاحتشاد خلف مرشح الإخوان كنوع من التصويت الانتقامي ضد نظام مبارك، وهو سلوك انتخابي شائع. ويطرح المؤيدون لهذا السيناريو حزمة من الضمانات التي يطالبون الإخوان بالتوقيع عليها وفي قول آخر بأن يبصموا عليها، وتتمثل في تشكيل فريق رئاسي بعضوية حمدين وأبوالفتوح، وتكوين حكومة ائتلافية، واستقالة مرسى من رئاسة حزب الحرية والعدالة، وفك الارتباط بين الحزب وجماعة الإخوان، ووضع معايير تضمن تمثيل الجميع في الجمعية التأسيسية.

الخوض في تفاصيل هذا السيناريو أقل أهمية من التأكيد على بندين من بنوده: وضع معايير تضمن تمثيل الجميع في الجمعية التأسيسية، وفك ارتباط الحزب بالجماعة مع ضرورة توفيق وضعها القانوني. أهمية هذين البندين أنهما ينطلقان من رؤية استراتيجية للمستقبل، لأن الدستور باق ونحن زائلون، ولأن ازدواجية الحزب ـ الجماعة هي أس البلاء في خلط الأوراق إلى حد تعطيل البرلمان عشرة أيام لمساندة مرشح الجماعة ورئيس الحزب. إن ما بدا من مشروع قانون وضع معايير الجمعية التأسيسية غير مطمئن بالمرة ولا يقنع بعض من يفكرون في التصويت لمرسى انتقاما من الحزب الوطني. احتوى المشروع على 13 مادة لا يوجد بها معيار واحد وترك الباب على غاربه مفتوحا «لجميع المؤسسات والهيئات والجهات المختلفة أن تُرَشح من يمثلها في الجمعية التأسيسية وللشخصيات العامة ولكل ذى شأن أن يرشح من يمثله في الجمعية التأسيسية وللشخصيات العامة» (مادة 4). وهذا النص يمكن أن يضع أمام الأعضاء المنتخبين عشرات بل مئات الآلاف من الأسماء التي إما يتم الاختيار بينها بالقرعة أو بالمعرفة الشخصية، الأمر الذي ينفي أى صفة موضوعية عن الاختيار. ونلاحظ هنا أن إصدار قانون ﺑ«المعايير» عمل قُصد به استباق الطعن في تشكيل الجمعية أمام المحكمة الدستورية العليا كما تم الطعن من قبل على التفاهم السياسي الذي أنتج التشكيل الأول للجمعية. وبالتالي فما لم يحسم هذا الأمر أولا وعلاقة الحزب بالجماعة ثانيا لا يحدثنا بعدها أحد عن فريق الرئاسة وحكومة الائتلاف.

السيناريو الثالث هو إثبات التلاعب في كشوف الناخبين أو في نتائج الانتخابات على نحو يفضي إلى إلغاء العملية الانتخابية وإجراء انتخابات جديدة. هذا السيناريو مثالى وسوف يعيد توزيع الأصوات الانتخابية، لكنه يقتضي الحذر والاستعداد الجيد والتسلح بأدلة دامغة. وكمثال ينتشر فيديو على اليوتيوب حول عدد أعضاء الهيئة الناخبة في المراحل الثلاث لانتخابات مجلس الشعب على لسان المستشار عبدالمعز إبراهيم، يستفاد منه أن عدد الناخبين هو 46.484.954 ناخب. ويعلق أحدهم داخل الفيديو متسائلا كيف يمكن أن يقفز هذا العدد إلى 50.996.746 في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة؟ لأول وهلة يصاب المرء بالارتباك من فجوة الناخبين البالغة 4.511.792، لكن بالتدقيق نجد أن المستشار علاء قطب عضو اللجنة الفنية للجنة العليا لانتخابات قد عاد لتصحيح عدد أعضاء الناخبين في المرحلة الأولى من 13.614.525 ناخبا إلى 17.522.600 ناخبا على أساس أن ناخبي دائرة دار السلام سقطوا من جداول الناخبين. لقد ورد ذلك في جريدة المصري اليوم بتاريخ 2/12/2011، بما يعني أن فارق العدد بين كلا الانتخابين هو 88.671 ناخب وليس 4 ملايين ونصف ناخب.

السيناريو الرابع هو المقاطعة وهو ما بدا أنه خيار قطاع عريض من المصريين الذين يتعاملون مع التصويت كأداة وليس كهدف. والمشكلة مع هذا السيناريو أن المقاطعة لن تكون شاملة، لأن بعض المحسوبين على المرشحين غير الفائزين حسموا أمرهم بالفعل وقرروا التصويت لمرسي أو شفيق، وهذا واضح من الحشد الذي يمارسه التيار السلفي والجماعة الإسلامية لصالح مرسى. ومع ذلك فإن رسالة المقاطعة هي التالية: قد يصل للسلطة رئيس بأقل نسبة ممكنة من الأصوات، فإذا كان من شارك في الجولة الأولى 46.42% من الناخبين وينتظر انخفاض نسبتهم إلى حوالى 30% من الناخبين، فمعنى ذلك أنه لو فاز مرسي أو شفيق مثلا بثلث الأصوات، يكون لدينا رئيس منتخب بحوالي 11 مليون صوت فقط. وأزعم أن هذا العدد كان يمكن أن يحصل عليه حسني مبارك لو أُجرى استطلاع نزيه للرأي حتى في ذروة أحداث الثورة لأن هناك من يستفيدون من نظامه ويخشون المجهول. شخصيا لا أحبذ المقاطعة لكنها خيار مبرر لأصحابه.

السيناريو الأخير هو الفوضى والعنف الذي جرت بعض مشاهده في ليل الثلاثاء الماضى بإحراق أحد المقرات الانتخابية لشفيق، وهذا السيناريو هو الأسوأ في رأيى لأننا لا نحترم النتائج التي ترضينا فقط وإلا لخرج بعضنا على نتائج انتخابات البرلمان. وما لم تتوفر أدلة التزوير الدامغة كما قلت فإن إهدار نتائج الانتخابات يعد مخالفة للقانون. وفي السياق نفسه، دعا خالد على للاعتصام في التحرير لحين إصدار قانون العزل السياسي، وأنا من أكثر المعجبين بخالد على والمراهنين على مستقبله، لكنى أربأ به أن يحول أحكام المحكمة الدستورية العليا إلى أحكام تحت الطلب «دليفري». وعندما يصدر حكم العزل حتى بعد إعلان النتائج وبفرض فوز شفيق فستعاد الانتخابات حينها بقوة القانون.

*****

صادرت إذن نتائج الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة أحلامنا مؤقتا، وفرضت علينا خيار الحد الأدنى وهو كره لنا، لكننا نحتفظ بحقنا مستقبلا في اختيار رئيس أفضل يخرجنا من ثنائية الجماعة ـ الحزب الوطني ويليق بثورة. وإلى أن يحدث ذلك فالسيناريوهات الأربعة الأولى مطروحة علينا أما السيناريو الأخير فإنه يعصف تماما بحقنا في أن نحلم حتى على الأمد البعيد.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8355
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186159
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر549981
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55466460
حاليا يتواجد 5273 زوار  على الموقع