موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

حصة المقاومة من الصراع على السلطة في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خلاف على المناصب واتفاق على خدمة المحتل، هذا هو عنوان الصراع الدائر بين متزعمي الطوائف والمليشيات المسلحة داخل الحكومة البرلمان. وأي تصور آخر فانه يجانب الحقائق والوقائع. فالمناصب في عهد الاحتلال الأمريكي اصبحت تجارة رابحة ومضمونة، ويصل مردودها الى مئات الملايين من الدولارات،

واحيانا الى عدد من المليارات، مقابل تقديم الخدمات للمحتل لتكريس احتلاله للعراق الى امد غير منظور. ومن هذه الخدمات، وعلى سبيل المثال لا الحصر، الموافقة على عقد الاتفاقيات المذلة في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والامنية، وقد نجد نموذجا عنها في الاتفاقية المشؤومة، التي وقعها رئيس الحكومة نوري المالكي مع رئيس أمريكا جورج بوش في نهاية ولايته الثانية عام 2008، والتي جعلت من العراق ولاية أمريكية بامتياز.

 

بصرف النظر عن النتائج التي سينتهي اليه هذا الصراع، فان ما تميز به، هذه المرة وبوضوح اكثر من اي وقت مضى، ذلك الانحدار السياسي والاخلاقي الذي وصلت اليه الاطراف المتصارعة، فبالاضافة الى تبادل الاتهامات والشتائم المبتذلة، جرى استغلال الدم العراقي، كوسيلة لاثارة عواطف الناس لكسب تاييدهم لصالح هذه الجهة او تلك. فنوري المالكي قد شق الجيوب ولطم الخدود على الضحايا الابرياء والقى بحملها على شريكه في "العملية السياسية" طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية، ووعد بالقصاص منه دون رحمة، في حين فسح له المجال للهروب الى شمال العراق واكتفى باعتقال حمايته، تحسبا من قيام الاخير بفضح جرائمه اذا ما جرى تقديمه الى المحاكم المختصة. لتنتقل عدوى الاتهامات الى الاخرين، حيث مسعود البرزاني وصف المالكي بالدكتاتور والكذاب والطائفي وخائن العهود، ردا على اتهام الاخير له بانه آوى الهاشمي ورفض تسليمه "للعدالة"، وانه سرق عائدات نفط كركوك، وانه يسعى الى الانفصال عن العراق والعمل على تقسيمه، ومن الطريف ان كلاهما وقع على الدستور الذي قسم العراق الى دويلات على عدد محافظاته وفق المادة 118 منه. وهكذا الامر فيما يخص اياد علاوي ومقتدى الصدر واسامة النجيفي.

هذا الصراع وبهذه المستوى المتدني، قدم خدمة كبيرة ومجانية للمقاومة العراقية، فما حدث قد كشف، وعلى الهواء مباشرة، بان اطراف الصراع في الحكومة والبرلمان، هم من ارتكب الجرائم بحق المدنيين الابرياء وليست المقاومة العراقية كما روج الاعلام الأمريكي واجهزته العملاقة طيلة سنين الاحتلال، بل وصل بهم الحال لان يفضح كل منهم الاخر بالادلة والارقام ونوع الجرائم ومكان حدوثها والجهات الخارجية التي تعاونت مع هذا الطرف او ذاك للقيام بهذه الجرائم البشعة، فهذا يؤشر على ايران وذاك على السعودية وثالث على تركيا ورابع على الموساد الاسرائيلي وهلم جرا. وبذلك تكون هذه الاعترافات قد برأت ساحة المقاومة من تلك الجرائم، ونفت عنها تهمة الارهاب التي عانت منها طويلا وحرمتها من نيل الاعتراف بها من قبل دول العالم، باعتبارها مقاومة مشروعة ضد الاحتلال، كما نصت عليه مواثيق وقرارات الامم المتحدة، التي تجيز للشعوب مقاومة المحتل بكل الوسائل المتاحة بما فيها الكفاح المسلح. بل اصبح من الصعوبة بمكان الاستمرار في تشويه سمعة المقاومة، من الان فصاعدا، بعد ان تبينت الحقيقة ساطعة كما الشمس التي لا ييغطيها الغربال..

بالمقابل وعلى الجهة الاخرى، فقد كشف هذا الصراع، حقيقة الادعاءات الزائفة التي صورت العملية السياسية والدستور والديمقراطية والانتخابات على انها دعائم العراق الجديد، الذي سيصبح منارة تهتدي اليها شعوب المنطقة.!!، حيث اثبتت مجريات الصراع بان كل هذه الادعاءات ليست سوى اكاذيب جرى تسويقها بين الناس في غفلة من الزمن. فشهود اهل البيت قد اعترفوا بفشل العملية السياسية، فمنهم من وصفها بالهزيلة واخر وصفها بالعرجاء وثالث قال عنها بانها ولدت ميتة، اما الدستور فقد وصفه احدهم بالملغوم والاخر بالمشوه والثالث بالمتناقض الخ، بل ان بعضهم اعترف بان الأمريكان هم من كتبوه، وانهم وقعوا عليه بعد اضافة مواد ضمنت مصالح هذه الجهة او تلك. وعن الديمقراطية، التي صدعوا رؤوسنا بها، فقد كذبها عتاولة العملية السياسية امثال مسعود البرزاني واياد علاوي ومقتدى الصدر، حيث اجمعوا على ان النظام في العراق ليس نظاما ديمقراطيا، وانما نظام دكتاتوري يقوده المالكي بوسائل اكثر دموية من جميع الانظمة الدكتاتورية التي شهدها العراق. اما الانتخابات "الحرة والنزيهة" فقد تبين انها مزورة وان المناصب وزعت باتفاق فيما بين المالكي ومسعود قبل تشكيل الحكومة، وفق اتفاقية جرى التوقيع عليها في محافظة اربيل والتي نشرها البرزاني قبل عدة ايام، لاثبات تنصل المالكي من تنفيذ بنودها، وهي في مجملها فضيحة مدوية للنظام الديمقراطي المزعوم.

لكن الاهم من كل ذلك في حصة المقاومة من هذا الصراع، استعادة المقاومة مكانتها، اكثر من اي وقت مضى، بين عموم العراقيين، جراء انسياق شرائح منهم وراء الوعود والعهود والاحلام الوردية، حيث توصلوا الى قناعة اكيدة، كما عبروا عنها في وسائل الاعلام المختلفة، بان هؤلاء الحكام ليسوا سوى مجموعة من الكذابين ورؤساء عصابات ومليشيات مسلحة، لا هم لهم سوى الاستحواذ على السلطة والتمسك بها وسرقة اكبر قدر من المال العام وتخريب البلاد وتمزيق وحدته الوطنية وتقسيم العراق الى دويلات هزيلة. بل ان مطبلي الحكومة، الذين يعتاشون على فتات موائدها، لم يعد بامكانهم الدفاع عنها او الدفاع عن رموزها وتسويق اي منهم كرجال وطنيين حريصين على العراق واهله مهما استخدموا من وسائل الدجل والتزييف اوشراء الذمم او الترهيب.

لا نعني هنا بان المقاومة العراقية، بعد ان منحها القدر مثل هذه الفرصة الثمينة، اصبح بامكانها الانقضاض على العملية السياسية والتفرغ لهزيمة ما تبقى من قوات الاحتلال، فالمحتل لن يقف مكتوف الايدي امام التدهور الذي جرى لعمليته السياسية، والفضائح التي تلبس بها اقطابها، فهذه العملية هي السلاح الذي تعتمد عليه أمريكا في المرحلة الراهنة للوقوف بوجه المقاومة العراقية من جهة، وتضليل الناس وخداعهم بالجنة الموعودة لتجنب حدوث انتفاضات شعبية واسعة من جهة اخرى، وبالتالي سيعمل المحتل بكل الوسائل والسبل على ترميمها واحياءها وتحصينها، سواء بالتي هي احسن كما يقال، او باستخدام العصا الغليضة لاجبار تلاميذه المتصارعين على الصلح، وهذا ما عبر عنه التصريح الذي ادلى به السفير الأمريكي في بغداد جيمس جيفري يوم اول امس الاحد، والذي ينطوي على تهديد واضح لعتاولة العملية السياسية حين قال ، "أن الديمقراطية نجحت في العراق، وان ذلك النجاح كلف بلاده الكثير". ليس هذا فحسب، وانما سيجبر المحتل الحكومة وبرلمانها على تحقيق بعض احتياجات العراقيين الضرورية لتخفيف معاناتهم، بهدف تشجيعهم على الالتفاف حولها، على امل عزل المقاومة العراقية عن محيطها الشعبي الذي يعد لحمتها وسداها.

اذا نجح المحتل في مسعاه، وهذا محتمل جدا، من خلال توحيد سكان المنطقة الخضراء ونبذ خلافاتهم والاكتفاء بما سرقوه من المال العام، فان جبهة المحتل السياسة تكون قد توحدت والى امد طويل، وبالتالي فان الرد المناسب على ذلك ينبغي على الاقل ان يكون مماثلا او شبيها به، ونقصد بذلك، رغم التكرار الممل، توحيد معسكر المقاومة العراقية عسكريا وسياسيا واعلاميا. ولا نمل ايضا من التاكيد على الاسراع في تحقيق هذا الهدف النبيل، كونه الطريق الاوحد لتحرير العراق، خاصة وان بعض القوى الهشة في معسكر المقاومة وبعض القوى الانتهازية والوصولية التي تلبس عباءة المقاومة، ستستغل هذا التشتت لتبرير انتقالها للعملية السياسية، وليست مصادفة عابرة ان يجري الترويج هذه الايام لمقولات من قبيل، لقد ادت المقاومة المسلحة واجبها وانتهى دورها بعد "الانسحاب الأمريكي" وجاء دور العمل السياسي، ولا ينسى احدهم ان يكافئ المقاومة بعد "انتهاء" واجبها بالسماح لها بالاحتفاظ بسلاحها، ولا ندري ما المقصود بذلك، هل هو من اجل الذكريات، ام ليبقى السلاح جاهزا اذا ما فشل هؤلاء في تحقيق المكاسب الفئوية الضيقة؟.

وفق مقولة الوقائع دائما عنيدة، فان الاحتلال الأمريكي لم ينته بعد، وانما غير من خططه واستراتيجيته والية عمله، فبالاضافة الى القوات العسكرية المتبقية في العراق، والعديد من القواعد العسكرية العملاقة، وال 20 الف جندي في السفارة الأمريكية، هناك جيش الاحتياط المنضوي تحت خيمة الشركات الامنية، والذي يتجاوز عدد منتسبيه عشرات الالوف من المرتزقة المحترفين في حرب المدن، الذين يفوق تدريبهم وكفاءتهم، في هذا المجال، تدريب وكفاءة قوات المارينز الأمريكي. وهذا يعني بان حرب تحرير العراق لا تزال تدخل في خانة الحروب الطويلة الامد، وان الفوز بها لن يتحقق الا من خلال المقاومة المسلحة. هنا لا نتجاهل الخيارات والوسائل الاخرى، سواء كانت سياسية او اجتماعية او ثقافية او اعلامية او فنية،على ان يصب ذلك في خدمة السلاح وليس العكس. وبهذه المناسبة، ولحين تحقيق وحدة فصائل المقاومة، ندعو قادة هذه الفصائل الى تشكيل جناح سياسي للمقاومة يمثل كل فصائلها، عبر ممثلين عنها ممن كشفوا عن اسمائهم وهوياتهم واصبحوا معروفين من قبل المحتل الأمريكي وعملائه، الامر الذي يمكن المقاومة المسلحة من تحقيق العديد من المهمات، ومنها التعبير عن هوية المقاومة واهدافها النبيلة وتعبئة الناس باتجاه دعمها ومساندتها، وزج العراقيين في المعارك الوطنية ضد المحتل واعوانه، ومنها ايضا ايجاد منافذ لخرق الحصار السياسي والاعلامي المفروض على المقاومة عربيا واقليميا وعالميا، ومنها كذلك، اقامة افضل العلاقات بين المقاومة وبين حركات التحرر في العالم لكسب التاييد والدعم والاسناد. لكن الاهم من ذلك كله، فان تشكيل الجناح السياسي للمقاومة يعد الاداة الفعالة لاقامة الجبهة الوطنية العريضة المناهضة للاحتلال، ويسهل مهمة توحيد فصائل المقاومة العراقية وتشكيل قيادة مشتركة عسكرية وسياسية.

شعب العراق وشعوب العالم تتطلع الى المقاومة العراقية، فانتصارها يعد انتصار لكل شعوب الارض، وهزيمتها تجعل من أمريكا القوة الاعظم والقادرة على التحكم بمصير ومقدرات شعوب الارض قاطبة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

بريطانيا والتآمر على فلسطين

د. فايز رشيد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    منذ ما يقارب الأسبوعين، كانت مئوية وعد بلفور المشؤوم، وفي الوقت الذي احتفلت فيه ...

التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    بعد لقاء قصير بين الرئيسين الأميركي والروسي، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول ...

الرشاوى الصغيرة والكبيرة!

د. حسن حنفي

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    يتأرجح هذا الموضوع بين «البقشيش» لعاملة النظافة أو الممرضة وبين الرشاوى بالمليارات. وله أسماء ...

وحدة سوريا والمنطقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    عكس البيان المشترك لروسيا والولايات المتحدة الأمريكية حول أهمية وحدة سوريا، كذلك القول إنه ...

إلى الفصائل الفلسطينية

د. أيوب عثمان | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

التي ستجتمع في القاهرة الثلاثاء المقبل (2017/11/21) بعد سنوات زادت عن العشر من الانقسام وال...

ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني والمصالحة

عباس الجمعة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988 انعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر على...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32290
mod_vvisit_counterالبارحة29956
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع32290
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر766910
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47080580
حاليا يتواجد 3177 زوار  على الموقع