موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

حصة المقاومة من الصراع على السلطة في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خلاف على المناصب واتفاق على خدمة المحتل، هذا هو عنوان الصراع الدائر بين متزعمي الطوائف والمليشيات المسلحة داخل الحكومة البرلمان. وأي تصور آخر فانه يجانب الحقائق والوقائع. فالمناصب في عهد الاحتلال الأمريكي اصبحت تجارة رابحة ومضمونة، ويصل مردودها الى مئات الملايين من الدولارات،

واحيانا الى عدد من المليارات، مقابل تقديم الخدمات للمحتل لتكريس احتلاله للعراق الى امد غير منظور. ومن هذه الخدمات، وعلى سبيل المثال لا الحصر، الموافقة على عقد الاتفاقيات المذلة في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والامنية، وقد نجد نموذجا عنها في الاتفاقية المشؤومة، التي وقعها رئيس الحكومة نوري المالكي مع رئيس أمريكا جورج بوش في نهاية ولايته الثانية عام 2008، والتي جعلت من العراق ولاية أمريكية بامتياز.

 

بصرف النظر عن النتائج التي سينتهي اليه هذا الصراع، فان ما تميز به، هذه المرة وبوضوح اكثر من اي وقت مضى، ذلك الانحدار السياسي والاخلاقي الذي وصلت اليه الاطراف المتصارعة، فبالاضافة الى تبادل الاتهامات والشتائم المبتذلة، جرى استغلال الدم العراقي، كوسيلة لاثارة عواطف الناس لكسب تاييدهم لصالح هذه الجهة او تلك. فنوري المالكي قد شق الجيوب ولطم الخدود على الضحايا الابرياء والقى بحملها على شريكه في "العملية السياسية" طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية، ووعد بالقصاص منه دون رحمة، في حين فسح له المجال للهروب الى شمال العراق واكتفى باعتقال حمايته، تحسبا من قيام الاخير بفضح جرائمه اذا ما جرى تقديمه الى المحاكم المختصة. لتنتقل عدوى الاتهامات الى الاخرين، حيث مسعود البرزاني وصف المالكي بالدكتاتور والكذاب والطائفي وخائن العهود، ردا على اتهام الاخير له بانه آوى الهاشمي ورفض تسليمه "للعدالة"، وانه سرق عائدات نفط كركوك، وانه يسعى الى الانفصال عن العراق والعمل على تقسيمه، ومن الطريف ان كلاهما وقع على الدستور الذي قسم العراق الى دويلات على عدد محافظاته وفق المادة 118 منه. وهكذا الامر فيما يخص اياد علاوي ومقتدى الصدر واسامة النجيفي.

هذا الصراع وبهذه المستوى المتدني، قدم خدمة كبيرة ومجانية للمقاومة العراقية، فما حدث قد كشف، وعلى الهواء مباشرة، بان اطراف الصراع في الحكومة والبرلمان، هم من ارتكب الجرائم بحق المدنيين الابرياء وليست المقاومة العراقية كما روج الاعلام الأمريكي واجهزته العملاقة طيلة سنين الاحتلال، بل وصل بهم الحال لان يفضح كل منهم الاخر بالادلة والارقام ونوع الجرائم ومكان حدوثها والجهات الخارجية التي تعاونت مع هذا الطرف او ذاك للقيام بهذه الجرائم البشعة، فهذا يؤشر على ايران وذاك على السعودية وثالث على تركيا ورابع على الموساد الاسرائيلي وهلم جرا. وبذلك تكون هذه الاعترافات قد برأت ساحة المقاومة من تلك الجرائم، ونفت عنها تهمة الارهاب التي عانت منها طويلا وحرمتها من نيل الاعتراف بها من قبل دول العالم، باعتبارها مقاومة مشروعة ضد الاحتلال، كما نصت عليه مواثيق وقرارات الامم المتحدة، التي تجيز للشعوب مقاومة المحتل بكل الوسائل المتاحة بما فيها الكفاح المسلح. بل اصبح من الصعوبة بمكان الاستمرار في تشويه سمعة المقاومة، من الان فصاعدا، بعد ان تبينت الحقيقة ساطعة كما الشمس التي لا ييغطيها الغربال..

بالمقابل وعلى الجهة الاخرى، فقد كشف هذا الصراع، حقيقة الادعاءات الزائفة التي صورت العملية السياسية والدستور والديمقراطية والانتخابات على انها دعائم العراق الجديد، الذي سيصبح منارة تهتدي اليها شعوب المنطقة.!!، حيث اثبتت مجريات الصراع بان كل هذه الادعاءات ليست سوى اكاذيب جرى تسويقها بين الناس في غفلة من الزمن. فشهود اهل البيت قد اعترفوا بفشل العملية السياسية، فمنهم من وصفها بالهزيلة واخر وصفها بالعرجاء وثالث قال عنها بانها ولدت ميتة، اما الدستور فقد وصفه احدهم بالملغوم والاخر بالمشوه والثالث بالمتناقض الخ، بل ان بعضهم اعترف بان الأمريكان هم من كتبوه، وانهم وقعوا عليه بعد اضافة مواد ضمنت مصالح هذه الجهة او تلك. وعن الديمقراطية، التي صدعوا رؤوسنا بها، فقد كذبها عتاولة العملية السياسية امثال مسعود البرزاني واياد علاوي ومقتدى الصدر، حيث اجمعوا على ان النظام في العراق ليس نظاما ديمقراطيا، وانما نظام دكتاتوري يقوده المالكي بوسائل اكثر دموية من جميع الانظمة الدكتاتورية التي شهدها العراق. اما الانتخابات "الحرة والنزيهة" فقد تبين انها مزورة وان المناصب وزعت باتفاق فيما بين المالكي ومسعود قبل تشكيل الحكومة، وفق اتفاقية جرى التوقيع عليها في محافظة اربيل والتي نشرها البرزاني قبل عدة ايام، لاثبات تنصل المالكي من تنفيذ بنودها، وهي في مجملها فضيحة مدوية للنظام الديمقراطي المزعوم.

لكن الاهم من كل ذلك في حصة المقاومة من هذا الصراع، استعادة المقاومة مكانتها، اكثر من اي وقت مضى، بين عموم العراقيين، جراء انسياق شرائح منهم وراء الوعود والعهود والاحلام الوردية، حيث توصلوا الى قناعة اكيدة، كما عبروا عنها في وسائل الاعلام المختلفة، بان هؤلاء الحكام ليسوا سوى مجموعة من الكذابين ورؤساء عصابات ومليشيات مسلحة، لا هم لهم سوى الاستحواذ على السلطة والتمسك بها وسرقة اكبر قدر من المال العام وتخريب البلاد وتمزيق وحدته الوطنية وتقسيم العراق الى دويلات هزيلة. بل ان مطبلي الحكومة، الذين يعتاشون على فتات موائدها، لم يعد بامكانهم الدفاع عنها او الدفاع عن رموزها وتسويق اي منهم كرجال وطنيين حريصين على العراق واهله مهما استخدموا من وسائل الدجل والتزييف اوشراء الذمم او الترهيب.

لا نعني هنا بان المقاومة العراقية، بعد ان منحها القدر مثل هذه الفرصة الثمينة، اصبح بامكانها الانقضاض على العملية السياسية والتفرغ لهزيمة ما تبقى من قوات الاحتلال، فالمحتل لن يقف مكتوف الايدي امام التدهور الذي جرى لعمليته السياسية، والفضائح التي تلبس بها اقطابها، فهذه العملية هي السلاح الذي تعتمد عليه أمريكا في المرحلة الراهنة للوقوف بوجه المقاومة العراقية من جهة، وتضليل الناس وخداعهم بالجنة الموعودة لتجنب حدوث انتفاضات شعبية واسعة من جهة اخرى، وبالتالي سيعمل المحتل بكل الوسائل والسبل على ترميمها واحياءها وتحصينها، سواء بالتي هي احسن كما يقال، او باستخدام العصا الغليضة لاجبار تلاميذه المتصارعين على الصلح، وهذا ما عبر عنه التصريح الذي ادلى به السفير الأمريكي في بغداد جيمس جيفري يوم اول امس الاحد، والذي ينطوي على تهديد واضح لعتاولة العملية السياسية حين قال ، "أن الديمقراطية نجحت في العراق، وان ذلك النجاح كلف بلاده الكثير". ليس هذا فحسب، وانما سيجبر المحتل الحكومة وبرلمانها على تحقيق بعض احتياجات العراقيين الضرورية لتخفيف معاناتهم، بهدف تشجيعهم على الالتفاف حولها، على امل عزل المقاومة العراقية عن محيطها الشعبي الذي يعد لحمتها وسداها.

اذا نجح المحتل في مسعاه، وهذا محتمل جدا، من خلال توحيد سكان المنطقة الخضراء ونبذ خلافاتهم والاكتفاء بما سرقوه من المال العام، فان جبهة المحتل السياسة تكون قد توحدت والى امد طويل، وبالتالي فان الرد المناسب على ذلك ينبغي على الاقل ان يكون مماثلا او شبيها به، ونقصد بذلك، رغم التكرار الممل، توحيد معسكر المقاومة العراقية عسكريا وسياسيا واعلاميا. ولا نمل ايضا من التاكيد على الاسراع في تحقيق هذا الهدف النبيل، كونه الطريق الاوحد لتحرير العراق، خاصة وان بعض القوى الهشة في معسكر المقاومة وبعض القوى الانتهازية والوصولية التي تلبس عباءة المقاومة، ستستغل هذا التشتت لتبرير انتقالها للعملية السياسية، وليست مصادفة عابرة ان يجري الترويج هذه الايام لمقولات من قبيل، لقد ادت المقاومة المسلحة واجبها وانتهى دورها بعد "الانسحاب الأمريكي" وجاء دور العمل السياسي، ولا ينسى احدهم ان يكافئ المقاومة بعد "انتهاء" واجبها بالسماح لها بالاحتفاظ بسلاحها، ولا ندري ما المقصود بذلك، هل هو من اجل الذكريات، ام ليبقى السلاح جاهزا اذا ما فشل هؤلاء في تحقيق المكاسب الفئوية الضيقة؟.

وفق مقولة الوقائع دائما عنيدة، فان الاحتلال الأمريكي لم ينته بعد، وانما غير من خططه واستراتيجيته والية عمله، فبالاضافة الى القوات العسكرية المتبقية في العراق، والعديد من القواعد العسكرية العملاقة، وال 20 الف جندي في السفارة الأمريكية، هناك جيش الاحتياط المنضوي تحت خيمة الشركات الامنية، والذي يتجاوز عدد منتسبيه عشرات الالوف من المرتزقة المحترفين في حرب المدن، الذين يفوق تدريبهم وكفاءتهم، في هذا المجال، تدريب وكفاءة قوات المارينز الأمريكي. وهذا يعني بان حرب تحرير العراق لا تزال تدخل في خانة الحروب الطويلة الامد، وان الفوز بها لن يتحقق الا من خلال المقاومة المسلحة. هنا لا نتجاهل الخيارات والوسائل الاخرى، سواء كانت سياسية او اجتماعية او ثقافية او اعلامية او فنية،على ان يصب ذلك في خدمة السلاح وليس العكس. وبهذه المناسبة، ولحين تحقيق وحدة فصائل المقاومة، ندعو قادة هذه الفصائل الى تشكيل جناح سياسي للمقاومة يمثل كل فصائلها، عبر ممثلين عنها ممن كشفوا عن اسمائهم وهوياتهم واصبحوا معروفين من قبل المحتل الأمريكي وعملائه، الامر الذي يمكن المقاومة المسلحة من تحقيق العديد من المهمات، ومنها التعبير عن هوية المقاومة واهدافها النبيلة وتعبئة الناس باتجاه دعمها ومساندتها، وزج العراقيين في المعارك الوطنية ضد المحتل واعوانه، ومنها ايضا ايجاد منافذ لخرق الحصار السياسي والاعلامي المفروض على المقاومة عربيا واقليميا وعالميا، ومنها كذلك، اقامة افضل العلاقات بين المقاومة وبين حركات التحرر في العالم لكسب التاييد والدعم والاسناد. لكن الاهم من ذلك كله، فان تشكيل الجناح السياسي للمقاومة يعد الاداة الفعالة لاقامة الجبهة الوطنية العريضة المناهضة للاحتلال، ويسهل مهمة توحيد فصائل المقاومة العراقية وتشكيل قيادة مشتركة عسكرية وسياسية.

شعب العراق وشعوب العالم تتطلع الى المقاومة العراقية، فانتصارها يعد انتصار لكل شعوب الارض، وهزيمتها تجعل من أمريكا القوة الاعظم والقادرة على التحكم بمصير ومقدرات شعوب الارض قاطبة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14508
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع251969
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر741182
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49396645
حاليا يتواجد 2730 زوار  على الموقع