موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ما الذي يريدونه للبنان ؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما الذي يريدونه للبنان؟، ما الذي يجرونه اليه؟ ، وما الذي يعاقبونه عليه؟

أسئلة طرحتها علينا الجولات الدامية التي شهدتها الأحياء الطرابلسية مؤخراً، والتي إن هى هدأت إلى حينٍ لم يبارحها الاحتقان بعد وامتدت ارتداداتها إلى بيروت والبقاع وعكار. إن أول ما كان منها أنها ذكَّرتنا وذكَّرت اللبنانيين قبلنا بفصل من فصول الاحتراب الأهلي الكيسنجري، الذي مازالت ندوبه ماثلةً في الجبين ورواسبه كامنة في الوجدان الوطني ولم تبارحمهما آثاره الغائرة بعد. ثم أن ما جرى أُتبع باغتيالٍ لشيخٍ في عكار واختطافٍ لعائدين من حجيجهم الى مزاراتهم الدينية في إيران، بعيد اجتيازهم للحدود التركية السورية، وهو تسلسل أكثر من كافٍ لإثارة تليد كوامن الغرائز الطائفية المصانة بفضلٍ من الصيغة اللبنانية التوافقية الهشة، والعرضة عادةً لشتى الاهتزازات مع أبسط هبوبٍ لما من شأنه تحريك مخبوئها الدفين، وبالتالي الى سهولة تفجير كافة مخزون سوءاتها مرةً واحدةً ...الغرائز التي يتم شحنها في لبنان وسائر المنطقة منذ أمد.

 

هنا، لابد لنا من طرح سؤال يطرحه على اللبنانيين، وعلينا جميعاً كعربٍ، هذا الراهن المريب في ظل كامل هذا المشهد القلق الضاج بمفارقاته، الذي تعيشه هذه المنطقة برمتها... ترى، هل يمكن فصل ماجرى في لبنان عما يجري في سوريا ويخطط لها، أو إجمالاً عما يبيَّت لهذه الأمة ككل، وبالتالي، كيف لنا عزله عما يُلحظ من جولات لا تكل ولا تمل للسفيرة الأميركية وطاقمها في أرجاء لبنان، ونذر الشؤم المتمثلة في الزيارات الخاطفة المتكررة لسيىء الصيت فلتمان لبيروت، وتلكم الجولة التفقدية للسيناتور الأميركي اليهودي الصهيوني جو ليبرمان للحدود اللبنانية السورية؟!

إنه، وحيث قضايا الأمة كلها تظل دائماً المتصلة اللا منفصلة على الرغم من إختلافٍ في تفاصيلها وبعض من خصوصياتها، ولكون نوازلها وهمومها الناجمة عن الاستهدافات المعادية في كافة أقطارها القريبة منها والبعيدة تبقى المترابطة المتشابكة، لاسيما منها مالها خصوصية العلاقة والوشائج اللبنانية السورية تحديداً، فإن من المحال علينا النظر لما جرى على الساحة اللبنانية إلا على الوجه التالي:

معاقبة اللبنانيين على سياسة محاولة النأي بالنفس عما يجري في سوريا، والتي تعني في شقٍ منها عدم تحوَّل بلدهم إلى مرتكزٍ تآمري لتدمير الدولة السورية، أوتحويله إلى معبرٍ للأسلحة المهرَّبة للشقيقة الجارة، أومنطلق لإذكاء الفتنة التي تواجهها ومحاولات إطالة أمدها بصب الزيت على نارها الملتهبة كلما لاح لها خبوتاً ممكناً. ذلكم لادراكهم جميعهم، معارضةً ومالاةً، أن بلدهم سوف لن ينجوا في نهاية المطاف من أسنتها إن هي استمرت ، أو التي أول ما ستطاله هو هشيمهم الطائفي القابل للاشتعال قبل سواه في منطقة سوف تكون بكاملها على موعد محتوم مع عقابيلها الكارثية...معاقبة لبنان على كشفه واعتراضه ومصادرة سلطاته لباخرة الأسلحة المهرَّبة في طريقها لسوريا، التى مخرت بأمان عرض المتوسط من جنوبه إلى شماله فشرقه لترسو على شواطئه، التي تحرسها قوات دولية لمنع وصول الأسلحة إلى مقاومته دونما اعتراضٍ من هذه القوات، ولا من قبلها أساطيل الحرب، تلكم التي لا تفارق المياه الدولية ولا تكف عن مراقبة المنطقة بأسرها! وكشفه لبعض شبكات تهريب الأسلحة واعتقال بعضٍ من مهربيها ومموليها، وإجمالاً، محاولته ما استطاع إقفال حدوده مع سوريا في وجه تدفقها.

هذه واحدة، والثانية هى، معاقبة هذا البلد الصغير على ما حققته مقاومته من توازن رعبٍ في مواجهة العدو الصهيوني، وبعضٍ من محاولات ضرب هذا التوازن المقلق للغرب الحريص على تفوق إسرائيله، والساعي الدائم للنيل من المقاومة والممانعة، فكرةً وتجسيداً، في لبنان وفلسطين وسائر دنيا العرب، وتحويل الساحة اللبنانية إلى عبءٍ على سوريا الجريحة يضاف الى الأزمة التي تعيشها، والتي يتعهدون تعقيد سينياريوهاتها ورفد استعصاءاتها إعلامياً ومادياً، ويجهدون بكل الوسائل لمنع السوريين من التنادي لكلمة سواءٍ توقف النزيف السوري وتحفظ سوريا الدولة والوطن، بما يعنيه هذا البلد تاريخياً لأمته، ولما له من دورٍ رياديٍ دائمٍ في الذود عن قضاياها.

والثالثة، تحويل لبنان إلى ساحة حربٍ مفتعلةٍ ضد "العدوالإيراني" المزعوم كبديلٍ للعدو الصهيوني، وكمنطلقٍ لفوضى يراد لها أن تطال المنطقة بأسرها وتفيض من حولها إلى ما هو الأبعد، وقد تصل حتى ما بعد القفاز الروسي القلق، حيث بدا أن الروس هم أول من فهم الرسالة اللبنانية وأكثر من يتحسبون لأبعادها ويتوجسون من مراميها، الأمر الذي عكسه رد الفعل الغاضب والسريع والمشير لإدراكهم خطورة تداعيات هذا الحدث اللبناني.

بقى أن نقول، إنه، ومن أسفٍ، تشكل البيئة السياسية اللبنانية، التي تتحكم فيها، بل تتوارثها، في غالبها زعامات تقليدية تتكىء على الصيغة الطائفية وتحاول تأبيدها لضمان إدامة احتكارها لنصيبها من قسمة كعكة السلطة، وتتعامل مع غنائمها المستدامة كوقفٍ دريٍ ترثه وتورثه من بعدها... تشكل ساحةً تتوافر فيها القابلية لتسعير فتنةٍ سوداءٍ يهدف مثيروها لتقسيم الأمة إلى جبهتين طائفيتين لا يخدم اصطراعهما المفتعل إلا أعداءها المتربصين بها ... لعل في حكمة الخيِّرين في لبنان وما بدا حتى الآن من تداركٍ متعقِّل اتسمت به محاولات إحتواء تداعيات ما جرى، وأجمعت عليها كافة الأطراف، وساعدها على هذا الإجماع خشيتها، ومن بينها حتى أولئك اللاعبين بنار الفتنة، من سقوط المعبد الطائفي على رؤوس الجميع...لعل فيما بدا ما يبعث الأمل بتجاوز لبنان لما دبَّره وسيدبِّره أعداؤه الساعون لمعاقبته.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35467
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع187074
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر654087
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45716475
حاليا يتواجد 3197 زوار  على الموقع