موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

بين حكومتين: إسرائيلية وفلسطينية... ولا عزاء للمصالحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قام وفدان من حركتي فتح وحماس بتوقيع اتفاق مصالحة جديد في القاهرة، وللتمهيد لاجتماع زعيمي الحركتين: عباس ومشعل. مرة اخرى سنكون أمام مظاهرة شكلية عنوانها التصالح وتبويس اللحى والخطابات العرمرمية في المزايدة على أهمية المصالحة ومدى حاجة الساحة الفلسطينية اليها.

ثم بعد مغادرة الجميع لعاصمة المعز... تعود حليمة لعادتها القديمة ويبدا التنابز بالاتهامات والاخرى المضادة وهكذا دواليك! نقول للطرفين: لقد سئم شعبنا مسرحياتكم الهزلية! لقد شبعنا تمثيلا ومصافحة اعلامية، ولن تنطلي علينا حيلكم في توقيع الاتفاقيات الوهمية التي يكون مصيرها، أدراج الخزائن والأرشيف، وما يجري على الأرض هو عكس ما تتفقون عليه. عدونا ومن دون تنظير ولا أعلام ولا مصافحات: يفاجىء العالم باتفاق كل احزابه، كما جرى في الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية بين زعيمي الليكود وكاديما: نتنياهو وموفاز. هكذا تكون الخطوات العملية، فوفقا للفلسفة: فان خطوة عملية واحدة هي أفضل من دستة نظريات.

 

تشكيل حكومة 'الوحدة الوطنية الإسرائيلية' هي قوة جديدة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، فإضافة إلى الأغلبية المطلقة التي يتمتع بها هذا الائتلاف في الكنيست، فإن ذلك يعني أيضاً: تفويض من غالبية الأحزاب الإسرائيلية لنتنياهو على الإيغال بعيداً في سياساته العدوانية، إن بالنسبة للتنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية والتصعيد في الأراضي المحتلة في الضفة الغربية وغزة وصولاً إلى تهديدها المباشر، أو بالنسبة لتعزيز الاستيطان وغلق الطريق نهائياً أمام حل الدولتين، الحل الذي ما يزال يراهن عليه البعض الفلسطيني والعربي (ففي رسالته الجوابية إلى عباس أوضح نتيناهو بشكل لا يقبل مجالاً للشك: أن لا عودة لحدود العام 1967، ولا وقف للاستيطان)، واحتمال توجيه ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية، بالرغم من كل التحذيرات التي أطلقها مسؤولون عسكريون وأمنيون إسرائيليون، فمن وجهة نظر الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي 'الشاباك' يوفال ديسكين 'فإن نتنياهو يجر إسرائيل إلى حرب إقليمية'. أما رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال بيني غانتر فقد قال 'إنه لم يثبت حيازة إيران لأسلحة نووية'. بالنسبة لرئيس الموساد مئير داغان فهويقول: 'إن فكرة الهجوم الإسرائيلي التحسبي هي تهور إسرائيلي غير مسؤول'. رغم كل ذلك فإن كافة المراقبين يصفون حكومة نتنياهو الجديدة'بأنها حكومة الجنرالات والحرب والتطرف'، لذلك ليس من المستبعد لجوء نتنياهو إلى شن حرب في المنطقة.

ما سبق يشكل باختصار: اللوحة البانورامية الإسرائيلية حالياً وعلى المدى القريب المنظور، وفحواها كلمة واحدة هي 'العدوان' وبخاصة أن تجارب حكومات 'الوحدة الوطنية' في إسرائيل ارتبطت 'بالظروف الصعبة' و(أبرزها الحروب) التي تشنها الدولة الصهيونية.

حكومة الوحدة الوطنية الأولى، شكلها بن غوريون في عام 1948 بعيد إنشاء الدولة الصهيونية وجمعت بين صفوفها كافة الأحزاب الإسرائيلية باستثناء الحزب الشيوعي. الثانية تشكلت في أعقاب حرب 1967 ورأسها ليفي أشكول. موشيه دايان كان فيها وزيراً للدفاع. الحكومة الثالثة تشكلت خلال حرب الاستنزاف في عام 1969 برئاسة غولدة مائير، وضمت بين صفوفها: مناحيم بيغن. الرابعة تشكلت في عام 1984 ورئاسة الوزراء آنذاك تمت بالتناوب بين شيمون بيريز وإسحق شامير، وجاء تشكيل هذه الحكومة في أعقاب حرب لبنان. الحكومة الخامسة تشكلت في عام 1988 برئاسة إسحق شامير، وإسحق رابين تسلم حقيبة الدفاع فيها، الحكومة السادسة تشكلت في عام 1990 بعد حرب الخليج الأولى وقبيل مؤتمر مدريد. أما السابعة فهي تشكلت في هذا العام، الأمر الذي يمكن الاشتمام منه: بأن هذا الائتلاف سيشكل حكومة حرب/حروب جديدة، فهذا هو حصيلة السياسات التصعيدية للحكومة الصهيونية.

تشكلت حكومة الائتلاف الحالية برغم أن موازين القوى في الصراع الفلسطيني العربي- الصهيوني تميل لصالح إسرائيل، وبرغم أن ليست ثمة أخطار تتهدد وجود هذه الدولة، فالأخطار التي يرددها قادة هذا الكيان وأبرزهم نتنياهو هي أخطار مفترضة وليس عليها من أدلة في واقع الأمر. إسرائيل هي الدولة المعتدية وليس المعتدى عليها وهي التي ما تزال تحتل أراضي فلسطين وأراضي من سوريا ومن لبنان. تشكلت حكومة الوحدة الوطنية في الدولة الصهيونية برغم التناقضات الكثيرة القائمة في الشارع الصهيوني بين اليهود الشرقيين والغربيين واليهود العرب والروس وغيرهم وغيرهم. تتشكل حكومات الوحدة الوطنية في إسرائيل رغم اختلافات الأحزاب في سياسات الشأن الداخلي. أما بالنسبة للفلسطينيين والعرب، فكل الأحزاب الصهيونية تتفق على العداء لهم ومحاربتهم. صحيح أنها وحدة حكومة وليست وحدة شارع بسبب التناقضات الكثيرة القائمة في فسيفساء هذا الشارع، لكنها تظل نوعا من الوحدة السياسية للأحزاب في حكومة.

تشكيل الحكومة الفلسطينية الاخيرة جاء كآخر مسمار يضرب في نعش المصالحة، فان كانت ثمة آمال قبل تشكيلها، فبعده انعدمت هذه الآمال.

بالمقابل، فنحن في الساحة الفلسطينية ما نزال منقسمين سياسياً وجغرافياً بين الضفة الغربية وقطاع غزة، برغم أن المنطقتين ما زالتا محتلتين من قبل العدو الصهيوني. الاستيطان يجري على أشده، والتنكر الصهيوني للحقوق الوطنية الفلسطينية يزداد يوماً بعد يوم، وتُفرض شروطاً إسرائيلية جديدة علينا صباح كل يوم حتى 'تتكرم إسرائيل' وتوافق على التفاوض مع الفلسطينيين والعرب. و'السلام' الذي تريده إسرائيل هو سلام مقابل السلام، 'وليس سلاماَ مقابل الأرض'. إسرائيل اعتدت على الفلسطينيين والعرب عشرات بل مئات المرات، فهي التي شنت حروبها العدوانية على مصر وسوريا وفلسطين والأردن ولبنان، ودمّرت أهدافاً في العراق وفي تونس وفي سوريا، وقصفت طائرة مدنية ليبية واغتالت فلسطينيين وعرباً في مختلف الدول العربية والعالمية.

احتمالات قوية وكثيرة تؤشر على إمكانية اقتراف حرب عدوانية على قطاع غزة وعلى لبنان وربما على سوريا وعلى إيران. ورغم أن عوامل الوحدة بيننا أبناء الوطن الواحد والأمة الواحدة متوفرة كثيرا وهذه ليست متوفرة للجانب الصهيوني، رغم ذلك ما زلنا عاجزين عن تجاوز الانقسام في الساحة الفلسطينية رغم كل الأخطار والمخاطر التي تحيق بنا جميعاً، ورغم كل المؤشرات ما نزال نفتقد إلى استراتيجية فلسطينية وعربية جديدة تأخذ معطيات الواقع وإمكانية مواجهة إسرائيل بعين الاعتبار..... ألا يعتبر الأمر مفارقة؟. نعم فان الفرق كبير بين احساس عدونا بتجميع قواه واحساسنا بذلك. ألا يثبت ما نقول تشكيل حكومتهم وتشكيل حكومتنا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19822
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52485
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر416307
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55332786
حاليا يتواجد 3298 زوار  على الموقع