موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

صراع المصالح والتسويات في سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لدى بعض المعارضة السورية رواية تقول إن روسيا والصين تقفان ضد مصالح الشعب السوري في التغيير الديمقراطي، من خلال دفاعهما عن النظام، وتغطيتهما له سياسياً في المحافل الدولية، كما من خلال استعمالهما حق الفيتو، في مجلس الأمن، لمنع صدور قرار منه ضد دمشق. وهو الموقف الذي

عطل عمل مجلس الأمن، الذي تراهن عليه معارضة الخارج لمعاقبة النظام في سوريا، وربما لإجازة تدخل عسكري ضده. وإذا كان التشهير بمواقف روسيا والصين بلغ مداه، إلى حدود إحراق علمي البلدين في مظاهرات، فإن إلقاء المسؤولية عليهما في عرقلة عمل المجلس يتحول، في خطاب المعارضة، سريعاً إلى ممارسة عدائية من الدولتين تجاه الشعب السوري.

 

يُضْمر اتهام روسيا والصين، بالوقوف في وجه التغيير الديمقراطي في سوريا، إيحاء بأن الولايات المتحدة الأمريكية وأخواتها الغربيات تدعم الحقوق الديمقراطية للشعب السوري، والحق أن التلميح هذا بات تصريحاً جارياً مجرى اليقين الثابت على ألسنة رموز المعارضة في الخارج. ولعل من غرائب الأمور أن يستسهل وعي سياسي إتيان مثل هذا الاعتقاد - إن صح أنه مجرد اعتقاد فحسب- فيما لا نعرف عن أمريكا، من سيرتها، سوى أن الذي يعنيها في بلادنا العربية لا يخرج عن شأنين: النفط و”إسرائيل”، أما سوى ذلك فإلى الجحيم، وأولها الحقوق الديمقراطية للشعوب العربية، التي اعتادت أن تشيح بالنظر عن انتهاك أبسطها، وأكثرها بدائية من أجل مصالحها.

ومع ذلك، أو بسبب ذلك، نقول إن السياسة مصالح، وإن هذه هي ما يؤسس خيارات الدول واستراتيجياتها الخارجية والدولية. ومصالح روسيا والصين، اليوم، تقضي بنهج سياسة تبدو للمعارضة السورية موقفاً عدائياً من مطالب التغيير. وهي عينها، اليوم، المصالح التي تقضي بنهج أمريكا، وحليفاتها، سياسة تبدو للمعارضة موقفاً مسانداً للشعب ومطالب التغيير. والحال إنه ليس للشعب السوري موقع في السياستين: لا سلباً ولا إيجاباً، فلا الروس والصينيون يعادونه، ولا الأمريكيون والغربيون يعطفون عليه أو يتمنون له خيراً. وإنما تحرك سياسات الدول الثلاث الكبرى اعتبارات أخرى يتضاءل فيها المبدئي والأخلاقي إلى حدود رمزية، حتى لا نقول إلى حدود العدم. ومن ليس يفقه ذلك، فالمشكلة فيه لا في سياسة هذه الدولة أو تلك كما يتوهم.

إذا كان مفهوماً أن دول الغرب ترغب في إسقاط النظام السوري، لأنه يقف معارضاً لسياساتها في المنطقة، لا من أجل الديمقراطية في سوريا، فإن روسيا والصين تؤيدانه لأنه حليف لهما في صراعهما ضد النفوذ الأمريكي والغربي في هذه المنطقة الحيوية. لا يهم الغرب ما الذي سينجم عن سقوط النظام، صعود نخب إسلامية، فوضى أمنية أو حروب أهلية.. الخ. المهم أن يزاح من السلطة نظام معاد. كما ليس يهم روسيا والصين إن كان استمرار النظام، الذي يؤيدانه، سيحرجهما أمام الغرب أو المعارضة السورية، لأنهما يتعاملان مع عنوان رسمي لسوريا، لا مع جماعات أهلية كما يفعل الغرب، ناهيك بأن استمراره خسارة للغرب وسياساته.

تقول أمريكا، وحليفاتها الصغيرات مثل فرنسا، إنها تبغي من الموضوع كله مصلحة سوريا والسوريين في الديمقراطية، (من دون أن تكون متأكدة) من أن سقوط النظام سيأتي بنخبة ديمقراطية إلى السلطة، ومن دون أن “تكمل جميلها” فتدافع عن حقوق الشعوب العربية في الديمقراطية في البلدان العربية كافة، وتكف - ولو لمرة واحدة في تاريخها- عن الكيل بمكيالين، وتقول روسيا والصين إنهما تسعيان إلى قطع الطريق على التدخل الأجنبي، والحرب الأهلية، بموقفهما الداعم للنظام. لكنهما لا تجيبان عن السؤال كيف يمكن الجمع بين هدف وحدة البلد واستقراره من جهة، وتحقيق الإصلاحات الديمقراطية فيه من جهة أخرى؟

أما الذي لا يقوله هؤلاء وأولئك: أمريكيين كانوا أم أوروبيين أم روساً وصينيين، فهو أن مواقفهم - على تباينها وتعارضها- محكومة بمصالحهم في المقام الأول، وأنهم على هذه المصالح، وليس على غيرها، يتصارعون في سوريا.

ما نشهده، اليوم، ليس أكثر من صراع دولي على سوريا، صراع يشتغل على خامة محلية هي الصراع في سوريا. يمكن للصراع (الدولي) على سوريا أن ينتهي إلى تسوية سياسية بين الكبار (الأمريكيين، والروس، والصينيين) وتابعيهم، وحينها سيكون على السوريين أن يتجرعوا - سلطة ومعارضة- تلك التسوية الدولية سواء أرضتهم أم أزعجتهم. لذلك، لابد من إنضاج شروط تسوية داخلية بين النظام والمعارضة يقع فيها تنازل متبادل ومتوازن يرضي مطالب الجميع، ويستبق احتمال أية تسوية خارجية تفرض إرادتها عليهم. ولا يمكن لمثل هذه التسوية التاريخية الداخلية أن تحصل وتنجح من دون استبعاد الصقور من جانبي النظام والمعارضة، صقور الحل الأمني وصقور العمل المسلح والتدخل الأجنبي.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30028
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع260629
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر624451
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55540930
حاليا يتواجد 2395 زوار  على الموقع