موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

صعود الاحتجاجات من أجل التغيير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تبشر الاحتجاجات دائما بإرهاصات التغيير. وتشير كل أساليب الاحتجاج الى الاوضاع التي تعيشها الطبقات والفئات الاجتماعية والضغوط المختلفة عليها والتي تدفعها او تحركها الى تصعيد الاحتجاج من اجل التغيير نحو الأفضل والأحسن لها وعلى مختلف الصعد والمجالات. ومن بين المؤشرات على بعض

تلك الصورة ما جرى في اليوم العالمي للعمال، الاول من مايو من كل عام. وهو رمز تاريخي وتعبير عالمي عن الحاجة إلى التغيير والتجديد والتحديث والتقدم الى الامام. ومهما طالت الحالات التي تعاني منها قوى التغيير فان صعود الاحتجاجات يوصلها الى الاهداف المنشودة من برامج ومناهج التغيير.

 

لعل عيد العمال العالمي في هذه السنة مر بشكل معبر وواضح لكل من يتابع التحولات والتغيرات التي تجتاح العالم. وهو يحمل موجة جديدة من الاحتجاجات التي عمت أركان المعمورة. فالأزمات الاقتصادية وسياسات التقشف الرأسمالية وتحكم قوى اليمين والرأسمال والبنوك في تلك السياسات مع مخططات الهيمنة والاستعمار والعدوان تدفع الى تصعيد الاحتجاج بما يقابلها من قوة وممارسات عملية. وهذا ما عبرت عنه صور الاحتجاجات العالمية، ولاسيما في الغرب الرأسمالي، وليس بعيدا عنها البلدان الأخرى بما فيها البلدان العربية طبعا.

أصبح منهج التغيير هدفا ووسيلة لدى القوى الشعبية في العالم، وفي البلدان الأوروبية والولايات المتحدة خصوصا، ورغم كل التجربة الديمقراطية التي عاشتها شعوب تلك البلدان تاريخيا، خرجت الى الشوارع والساحات والميادين وتركت بصماتها المعبرة. وأعلنت في الوقت نفسه صرخة غضب شعبي كبيرة ضد الاستغلال والظلم والتفاوت السياسي والاقتصادي والاجتماعي ايضا، وضد سياسات الحكومات اليمينية خصوصا التي لم توفر لوعودها ما يقابلها ومارست دورا في صناعة الأزمات التي هزت المدن الغربية عموما، ووسعت الهوة بين الطبقات والقطاعات الاجتماعية. وعبرت تلك الاحتجاجات عن تواصلها مع نضال العمال والشغيلة من اجل حقوقها وامتيازاتها التي تعرضت في أجواء الازمة الاقتصادية وسياسات السلطات الغربية الى انتهاكات صارخة لم تترك امامها مجالا للصمت او السكوت عنها وتحملها عنوة.

خلال السنوات الاخيرة التي استفحلت فيها الأزمة الاقتصادية والمالية تميزت الاحتجاجات بسعتها الاجتماعية ومدنيتها وسلميتها رغم عنف السلطات الحاكمة. وكانت طبيعة الاحتجاجات وشموليتها والميادين التي انطلقت منها او تجمعت فيها اعلانات عن فشل السياسات التقشفية ومحاولات ترقيع الحلول للأزمات الاقتصادية واستمرار توسيع الفوارق بين الطبقات والفئات الاجتماعية. وأكدت قواها المبادرة لها على أهمية الاستماع الى صوتها وغضبها وإشراكها فعليا في العملية السياسية، واحترام الإرادة الشعبية التي هي روح المؤسسات السياسية. فصعود الحركات الاجتماعية الجديدة.. مثل حركة "غاضبون" بأسبانيا، وحركة "النجم الخامس" بإيطاليا، وحركة "احتلوا وول ستريت" بأمريكا، وحركة "احتلوا البورصة او حي المال" ببريطانيا، وغيرها.. كان بمثابة تأكيد على رفض الحركات الاجتماعية لكل ما له صلة بالسلطات الغربية وسياساتها التي تميزت بشيوع الفساد والفضائح السياسية والأخلاقية والتمييز بين المصالح الوطنية والشعبية ومصالحها التي تغيب عنها العدالة الاجتماعية والاقتصادية على السواء.

تميزت الحركات الاجتماعية التي تقوم بهذه الاحتجاجات عن غيرها من حيث طبيعة تركيبها وتشكيلها وكذلك في نزولها الى الشارع والميادين وتلون شعاراتها بما يعبر عن موجات جديدة من الحركات الاحتجاجية التي تقود العمل السياسي وتنبه السلطات بما هي عليه من ظلم وما تمارسه من اجراءات تزيد في ابتعادها عن عموم الشعب وتهميش تلك الفئات والقطاعات الاجتماعية.

كما اتسمت تلك الحركات بسمات اخرى إضافية بعد اعتصامها في الساحات العامة والميادين وتخييمها وتوفير أساليب مشاركتها وخوضها الاحتجاجات الغاضبة سلميا رغم العنف الرسمي والممارسات البوليسية ضدها. وكشفت بطرقها الجديدة طبيعة السلطات وسياساتها وادعاءاتها في الحريات والديمقراطية وحقوق الانسان. كما فضحت الأحزاب السياسية وقياداتها التي ابتعدت عن المصالح الشعبية العامة وتمثيلها للشعب او للطبقات التي تعبر عنها. وهو ما طبقته في حركاتها وميادينها وساحات نضالها التي سجلت في صفحات النضال الوطني وعرفت عالميا بفضل ما استخدمته هي الاخرى من وسائل الاتصال الحديثة والثورة التقنية التي تطورت بشكل كبير واستثمرتها بكل طاقاتها. ووفرت لها ما لم يكن بحسابات سابقاتها. حيث أعطتها امكانات واسعة للتحشيد والتجميع والتنظيم المباشر والعفوي غير المبرمج حزبيا والمتسلسل إطاريا حسب ما كانت عليه الحركات التاريخية السابقة، ويسرت لها سبلا جديدة ومبتكرة مع تطورات الثورة التقنية. وقدمت هذه الحركات بمختلف تنوعاتها وتشكلاتها طاقات جديدة للكفاح الطبقي والاجتماعي والنضال المطلبي ودق اجراس الانذار للسلطات والمؤسسات التي تجاوزت على صلاحياتها وخياراتها وإرادات شعوبها.

احتجاجات الاول من (مايو) هذا العام استفادت من موجات الاحتجاج السابقة ولاسيما احتجاجات الخامس عشر من اكتوبر العام الماضي، والتي شملت 951 مدينة في 82 بلدا. حينها سجل منظموها على موقعهم الالكتروني ان هدفهم هو "اطلاق التغيير العالمي الذي نريده". واتخذوا من حركة احتجاج نيويورك "احتلوا وول ستريت" شعارا جامعا وأسلوبا لفضح جشع الشركات وسياسات التقشف الحكومية. وأعلنوا: "بصوت موحد سنجعل السياسيين، والنخب المالية التي يعملون لخدمتها، إن الأمر بيدنا نحن الشعوب لنقرر مستقبلنا". ودعت حركة "الديمقراطية الحقيقية" اليونانية الجماهير الشعبية للانضمام للاحتجاج وأكدت: "ما يحدث في اليونان الان هو الكابوس الذي ينتظر دولا اخرى في المستقبل. التضامن هو سلاح الشعب". وكتب موقع "متحدون من أجل التغيير العالمي" الالكتروني على صفحته: "حان الوقت امامنا لكي نتحد وحان الوقت لكي ينصتوا. شعوب العالم انهضوا. لسنا متاعا في أيدي الساسة والمصرفيين الذين لا يمثلوننا. سنتظاهر سلميا ونتحدث وننتظم حتى يتحقق ذلك".

مهما كانت اعداد المحتجين وأماكن الاحتجاج فقد كانت الاحتجاجات اشارات واضحة لصرخة موحدة: كفى.. امام الانظمة والسلطات التي تستهين بإرادات الشعوب وخياراتها وتعمل على استثمار ثرواتها بما لا يحقق التنمية والتقدم الانساني وخدمتها.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46049
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46049
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر814014
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49469477
حاليا يتواجد 4575 زوار  على الموقع