موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عريقات: نصف اعتراف.... بعد خراب مالطة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نشرت صحيفة الاتحاد الإماراتية (الجمعة 29/10) ترجمة لمقالة نشرها صائب عريقات في صحيفة واشنطن بوست يقول فيها (بعد تجربة عقدين من التفاوض بيننا وبين الإسرائيليين يمكن القول: إن التفاوض المباشر وحده لا يوفر ضماناً كافياً للتوصل إلى صفقة سلام).

اعتراف كبير المفاوضين الفلسطينيين الذي طالما تغنى بالمفاوضات مع العدو الصهيوني، إلى الحد الذي ألفّ فيه كتاباً اسماه (الحياة مفاوضات) جاء متأخراً وناقصا. مثلما يقول المثل (بعد خراب مالطة)، فقد أتى بعد أن صادرت إسرائيل ما يزيد على 65% من الأراضي في الضفة الغربية وبعد تسمين المستوطنات وتهويد القدس الشرقية ووجود ما يزيد عن العشرة آلاف معتقل فلسطيني في السجون الإسرائيلية، وبعد الاغتيالات والتدمير واجتياح المناطق الفلسطينية وبعد العدوان على غزة وتسميم عرفات، وبعد وبعد، فالقائمة طويلة لما اقترفته إسرائيل وما تزال من مصادرة دائمة لحقوق الفلسطينيين في أراضيهم وفي مجالات حياتهم تحت سمع وبصر المفاوضين الفلسطينيين، الذين رغم ذلك استمروا في تفاوضهم مع الإسرائيليين مدة تقارب العقدين وما زالوا يبدون استعدادهم للتفاوض إذا ما (تكّرم) نتنياهو وقام بتمديد تجميد الاستيطان (الإعلامي فقط) مدة شهرين أو ثلاثة أشهر وفق ما تتحدث الأنباء.

عريقات لم يوضح في مقالته الآنفة الذكر الخيارات الأخرى التي تجبر إسرائيل على الاعتراف بالحقوق الوطنية الفلسطينية. وهو يعتبر أن الشرط لنجاح المفاوضات مثلما يكتب في مقالته: (أنه لا بد أن تصاحب المفاوضات بالتزام مباشر ومبدئي بالقانون الدولي). على ما يبدو فإن كبير المفاوضين الفلسطينيين مثلما يحب أن ينادى. لم يستفد من التجربة مع إسرائيل في رفض تطبيق القرارات الدولية. فعلى ما يزيد على الستة عقود ترفض إسرائيل تطبيق قرارات الأمم المتحدة حول الحقوق الفلسطينية. وذلك بضوء أخضر بالطبع من حليفتها الاستراتيجية: الولايات المتحدة. القرارات من وجهة النظر الإسرائيلية وكما صرح عديدون من قادتها ومندوبها الأسبق في الأمم المتحدة: لا تستحق قيمة الحبر الذي كتبت به!

السلطة الفلسطينية تطرح بدائل لتوقف المفاوضات أبرزها: محاولة استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بالاعتراف بدولة فلسطينية على كامل حدود منطقة 67 (أي إلى حدود الرابع من يونيو من نفس العام). هذا الإجراء إذا ما قامت به السلطة بالتعاون مع الدول العربية محكوم عليه بالفشل المسبق نظراً للموقف الأمريكي المعارض بالطبع لهذه الخطوة. السلطة الفلسطينية وضمنها كبير مفاوضيها يدركون استحالة هذا الخيار، ولذلك فإن طرحه هو من باب رفع العتب ليس إلاّ!

أما من الخيارات المطروحة الأخرى للسلطة فهو القيام بحل نفسها، هذا أيضاً ليس أكثر من ضحك على الذقون، فالمجتمع الدولي (والولايات المتحدة الأمريكية على وجه الخصوص) لن يسمح بمثل هذا الإجراء الذي يهدد بعودة المقاومة (الإرهاب وفقاً للتعبير الجديد). وبعد وجود أجهزة أمنية أشرف على تدريبها دايتون وصحبه، مهمتها المعلنة: الحفاظ على الأمن في المناطق الفلسطينية. أما المهمة الحقيقية: فهي التصدي لمن يفكر القيام بأعمال مقاومة ضد إسرائيل من الفلسطينيين. قرارات الرئيس عباس كانت واضحة في هذا المجال: حل الأذرع العسكرية للفصائل الفلسطينية، جمع السلاح الذي اسماه (غير شرعي) ومحاكمة وسجن كل من يثبت أن لديه سلاحا. كما أن الرئيس أعلن خياره الوحيد للحل في أكثر من مناسبة. وذلك من خلال المفاوضات والمفاوضات فقط إسرائيل من جانبها في غاية الارتياح لوجود السلطة، فهذا الوجود يعفيها من ممارسة مهمتها الاحتلالية المباشرة والخسائر الاقتصادية المرتبة على هذه المهمة. التي تمارسها طبعا بطريق غير مباشرة. لذلك فإن السلطة تطرح خيار حلّها من أجل الاستهلاك الإعلامي فقط.

أما أحد الخيارات التي طرحها الرئيس عباس فهو التخلي عن المطالب التاريخية الفلسطينية كإغراء لإسرائيل من أجل موافقتها على قيام دولة فلسطينية. موضوعيا يقف أمام هذا الخيار عقبات فلسطينية تتمثل في الرفض المطلق من كافة فئات الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده للتخلي عن حقوقه الوطنية التاريخية، التي أقرتها الأمم المتحدة في قرارات واضحة، ثم إن كافة فصائل المقاومة الفلسطينية بمن فيها حركة فتح ترفض هذا الخيار، الذي تقف أمامه عقبات إسرائيلية أبرزها: أن إسرائيل ترفض الاعتراف بدولة فلسطينية ذات سيادة على كامل حدود 67 أو حتى على جزء منها. تريد للفلسطينيين حكما ذاتيا فقط أي باختصار إدارة مدنية تحت الاحتلال. كما أن المشروع الإسرائيلي ماضٍ قدماً في تحقيق شعار يهودية الدولة. وما من عوامل فلسطينية ضاغطة (ميزان قوى) يجبر إسرائيل على الاعتراف بهذه المطالب (الحقوق) التي ترفضها تاريخياً وبشكل مطلق (ففلسطين أرض بلا شعب لشعب بلا أرض) و (الإسرائيليون عادوا إلى أرضهم التاريخية) والضفة الغربية هي (يهودا والسامرة) إلى آخر هذه المقولات التضليلية. الإسرائيليون يعتقدون بأنه حتى إقامة حكم ذاتي فلسطيني هو منّة منهم (فمن حق إسرائيل طرد الفلسطينيين من أرض إسرائيل ومجرد السماح لهم بالبقاء حيث هم هو تنازل إسرائيلي). نعم هذه هي العقلية الإسرائيلية التي نجابهها، وللأسف فإن السلطة الفلسطينية وضمنها كبير مفاوضيها لا تدرك أبعاد هذه العقلية، أو هي تدرك وتضع رأسها في الرمل حتى لا ترى ما يدور من حولها.

إن من إحدى حقائق الاتفاقيات مع إسرائيل، أن هذه الدولة بدأت الاستيطان الفعلي وبوتائر عالية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد اتفاقيات كمب ديفيد مع مصر في عام 1979، كما أن وتائر الاستيطان تضاعفت بعد اتفاقيات أوسلو. الغريب أن صائب عريقات في مقالته الآنفة الذكر يعترف بذلك. ولكن من خلال المرحلة بين العامين 1993-2000) ناسياً أو متناسياً الفترة من عام 2000-2010، وهي التي ضاعفت إسرائيل فيها استيطانها مئات المرات. مستغلة التفاوض مع السلطة الفلسطينية.

بالطبع مقالة عريقات موجهة بشكل أساسي إلى الأمريكيين والغربيين عموماً، ولكن رغم ذلك كان عليه إبراز المقاومة كخيار أساسي للشعوب المحتلة أراضيها والمسلوبة حقوقها. قد نفهم الأسباب التي منعت عريقات من إيراد هذا الاستنتاج في مقالته، غير أن عريقات حدد خياراته من خلال المفاوضات، فهي الحياة من وجهة نظره، وبالتالي لا وجود لظاهرة أخرى غيرها في قاموسه، تماماً على شاكلة الرئيس عباس وبقية أركان السلطة الذين يجمعهم قاسم مشترك أعظم. عنوانه خيار المفاوضات (فالمقاومة لا تجلب سوى الدمار) على حد تعبير الرئيس.

اعتدنا في معظم الأحيان على استقالة المسؤولين الذي تُثبت التجربة خطأ خياراتهم السياسية بعد فشلها في تحقيق أهدافها. بالطبع المسؤولون العرب ومن ضمنهم الفلسطينيون هم خارج إطار هذه الظاهرة. إن أي خطأ مهما كان بسيطاً لمسؤول يجب إضعافه من الأخطاء والأخطار على شعبه.

الحالة الفلسطينية لها خصوصيتها وأخطاء تجربة التفاوض لعقدين مع الإسرائيليين جلبت الويلات والدمار والكوارث على الشعب الفلسطيني، ورغم ذلك لا يزال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين في منصبه ولم يستقل، ورغم ذلك ما زال ينادي بالمفاوضات والمفاوضات وحدها (والمفاوضات حياة) من وجهة نظره وإيمانه ومعتقداته السياسية!!!


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10523
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137587
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر629143
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45691531
حاليا يتواجد 3222 زوار  على الموقع