موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الصراع على السلطة في العراق بضاعة مستهلكة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

منذ عدة اشهر والحديث عن الصراعات التي تدور بين نوري المالكي بشكل رئيسي من جهة، ومسعود البرزاني واياد علاوي ومقتدى الصدر من جهة اخرى لم يتوقف ساعة واحدة، لتنتقل عدواها الى اوساط السياسيين او المعنيين بالشان العراقي، ثم الى عامة الناس، حتى وصل حدا نسوا فيه العراقيون همومهم ومعاناتهم، في حين اصبحت مثل هذه الصراعات مالوفة ومكشوفة، كونها لا تتجاوز دائرة تقاسم المناصب والمواقع وسرقة المال العام، ثم تنتهي بالمصالحة وعودة المياه الى مجاريها، وهذا لا ينفي قطعا خسارة هذه الجهة او تلك جزء من قوتها او مكانتها، كما حدث مع القائمة العراقية، حين فقدت احد رموزها المدعو طارق الهاشمي لمنصبه كنائب لرئيس الجمهورية بعد هروبه الى شمال العراق ليستقر به المقام في تركيا.

 

حدث ذلك مرات عديدة على مدى سنين الاحتلال وانتهت مثل هذه الصراعات الى ذات النتائج "السعيدة"،على الرغم من ان بعضا منها اوصلت الناس الى حد التخيل باندلاع حربا ضروس بين الكتل المتصارعة في قمة السلطة، لما تمتلكه من مليشيات مسلحة او اتباع ومريدين، فعلى سبيل المثال لا الحصر، نذكر الصراع بين المالكي وعلاوي، قطبي الرحى، فيما يسمى بالعملية السياسية ليصل الامر بعلاوي لان يصدر بيانات نارية اشبه بالبيان رقم واحد في الانقلابات العسكرية، حيث توعد في احداها ""باسم الشعب" بالقصاص العادل من المالكي وحزبه، كونهم خفافيش ظلام خربوا البلاد والعباد وفسحوا المجال لايران بالهيمنة على العراق ومقدراته"، ومنهم من ذهب عكس ذلك تماما واعتبره بمثابة بداية النهاية لعلاوي جراء تهديدات المالكي "باعتقاله وتقديمه للمحاكمة بتهمة الارهاب والتامر على الوطن"، ومنهم من ذهب ابعد من ذلك وتوقع بانه سيؤدي الى انهاء العملية السياسية والاحتلال معا. لكن شيئا من هذا لم يحدث وعاد كلا الطرفين لحضيرة تلك العملية السياسية المقيتة.

اصل الحكاية، ان المحتل واعوانه في المنطقة الخضراء عادة ما يلجأون الى استحضار هذه الوسيلة كلما واجهوا مشكلة او وقعوا في مأزق، وخاصة اذا تزايد حجم الاستياء الشعبي ضدهم كما حدث ذلك منذ اكثر من سنه، مثلما يلجأون اليها كلما ارادوا تحقيق هدف يصعب تحقيقه، او تمريره في جنح الظلام، لتفادي مواجهة شعبية محدودة او شاملة، وذلك لكون مثل هذه البضاعة اداة تشغل الناس وتحرف الانظار وتقلل الاهتمام بالشؤون الاخرى، حتى اذا كانت مهمة. ويزداد تاثير هذه الوسيلة في الحالات التي يجد المرء نفسه فيها غير قادر على التاثير، فيرى في مثل هذه الصراعات وانتصار

طرف بعينه الامل الذي يبحث عنه، اما المحتل الامريكي فهو لا يغض الطرف عنها فحسب، وانما يشجع على حدوثها بين اونه واخرى، لخداع وتضليل الناس لاقناعهم بالنظام الديمقراطي الذي اقامه في العراق، حيث الصراع هنا بين هذه الكتل او تلك، سواء داخل الحكومة او داخل البرلمان، دليل قاطع، كما يدعون، على الديمقراطية التي ينعم بها الشعب العراقي بعد سقوط الديكتاتورية.!!

على هذا الاساس لا نجازف اذا قلنا بان الصراع الذي يدور الان يدخل ضمن هذا السياق ولن يخرج عنه ابدا، ودعك من الضجة المثارة حول هذا الامر وما يرافقه من اوهام وخيالات واسعة كالتي تحدثنا عنها قبل قليل، حيث سيتوقف سكان المنطقة الخضراء عن الكلام المباح، وينتهي بهم الامر الى ما انتهت اليه الصراعات السابقة ويعودوا اصدقاء وحبايب، هذا ليس ضربا من قراءة الفنجان او التنبؤات، فالعراق لم يزل يرضخ تحت الاحتلال الامريكي، وبالتالي فالادارة الامريكية هي المتحكمة بجميع مفاصل الدولة العراقية السياسية والاقتصادية والامنية الخ، ومن مصلحتها الحفاظ على العملية السياسية وديموتها وتقويتها كونها "الاداة الفعالة"، للوقوف بوجه المقاومة العراقية بعد انسحاب معظم القوات الامريكية من العراق. اما الحديث عن دور ملالي طهران وتحكمهم بالقرار العراقي او حكام المنطقة الخضراء فهو ليس صحيحا تماما، فامريكا لم تزل اللاعب الاول في العراق، وان هذه الهيمنة لا تصل الى الحد الذي يهدد الهيمنة الامريكية الفعلية على العراق او حتى التقليل من شانها او تكون على حساب المحتل الامريكي، بعبارة اخرى، فالدور الايراني في العراق، رغم اهميته وخطورته، هو مكمل للدور الامريكي في ابقاء العراق تحت الاحتلال الى اطول مدة ممكنة. مقابل حصول كل طرف على حصته المخصصة من الكعكعة العراقية كما يقال.

ولكن هذا ليس كل شيء، فامريكا التي تعمل على تكريس احتلالها للعراق الى اجل غير مسمى، من مصلحتها بناء حكومة قوية وذات مظهر ديمقراطي، وهذا يعني عدم السماح لهذه الكتل بتجاوز حدودها والتفكير بانفراد هذا الطرف او ذاك في السلطة على حساب الاخرين، وعليه فان عقد ما يسمى بالمؤتمر الوطني بين هذه الكتل سيتحقق بهذه الصورة او تلك، ويحقق الهدف المرجو منه من قبل امريكا، ولا يقلل من هذه الحقيقة الاجتماعات التي حدثت في اربيل قبل عدة ايام وضمت خصوم المالكي وانتهت برسالة سلمها الصدر الى المالكي تمهله 15 يوما لتنفيذ ما ورد فيها من بنود، وصفت بانها تحقق التوازن فيما بين الخصوم وتنهي التفكير من قبل المالكي للتفرد بالسلطة والقرار، اما التهديدات التي وردت في رسالة الصدر الى المالكي بسحب الثقة عنه اذا لم يستجب لقرارات مؤتمر اربيل او لقاء اربيل، فهي ليست سوى وسيلة للحفاظ على المكاسب الشخصية والفئوية الضيقة. ليس هذا فحسب وانما سيلجا المحتل الامريكي الى خطوة اخرى، آن اوانها حسب اعتقادنا، وتنحصر في

تحقيق بعض متطلبات العراقيين الضرورية لتخفيف معاناتهم، على امل تشجيع العراقيين على الالتفاف حول الحكومة وفق المثل القائل "اللي شاف الموت يرضى بالسخونة ليجري الوصول الى عزل المقاومة العراقية العراقية عن محيطها الشعبي الذي يعد لحمة المقاومة وسداها.

بالمقابل وعلى الجهة البعيدة، فان الرئيس الامريكي باراك اوباما بحاجة ماسة للاسراع بهذه الخطوة لتوظيفها كورقة لصالح حملته الانتخابية، خصوصا وان فوزه بولاية ثانية لم يعد اكيدا امام خصمه الجمهوري ميت رومني، حيث نجاح مشروع الاحتلال في العراق والتباهي بالديمقراطية المشوهة التي ينعم بها يعد انتصارا لاوباما ولسياسته في خدمة المصالح الامريكية العليا، حيث بقاء الحكومة ممثلة لجميع الكتل السياسية، ووفق نظام المحاصصة الطائفية والعرقية، امر مهم يدلل على نجاحه في العراق.

دعونا نسترسل اكثر، فالمحتل الامريكي وبالتعاون مع عملائه في المنطقة الخضراء لن يكتفوا بذلك و"يكرمونا سكوتهم"، وانما سيحاولون جر القوى الاخرى من خارج العملية السياسية الى هذا المستنقع. خاصة تلك القوى الهشة في معسكر المقاومة، او بعض القوى المناهضة للاحتلال التي تعتبر العمل داخل العملية السياسية هو في صميم العمل السياسي لانهاء الاحتلال.!!!. وقد سبق لهذه القوى ان عبرت عن ارائها بهذا الخصوص، واستجابت في مرات عديدة لدعوات صدرت بين اونه واخرى من بعض اقطاب العملية، واذا فشلت المراهنات على انهيار العملية السياسية وتحقيق تقدم، بالمقابل، باتجاه تثبيتها بعد عودة المياه الى مجاريها بين الكتل المتصارعة، فان دخول هذه القوى الى المستنقع يصبح امكانية قابلة للتحقيق. وهذا ما يفسرعودة تلك القوى الى العزف على تلك الاسطوانة المشروخة حول امكانية تحرير العراق من داخل العملية السياسية. بل ان البعض اخذ يروج لمقولات من قبيل: "كفانا حروبا وقتالا وتقديم التضحيات، مادامت هناك امكانية لطرد الاحتلال نهائيا والى الابد عبر الوسائل السلمية. او من قبيل ان القوات المحتلة قد رحلت من العراق نهائيا وان المقاومة المسلحة قد انتهى دورها وجاء دور العمل السياسي.

لابد اذن من اخذ هذه المخاطر المحتملة بعين الاعتبار ونتصرف على ضوئها، او على الاقل وفق مبدا الاحتياط واجب. فعودة الحياة الى العملية السياسية وتوسيع اطارها، وانضمام قوى واحزاب وطنية مناهضة للاحتلال ولها حضور سياسي بين العراقيين، سينعكس سلبا على المقاومة العراقية، حيث ستفقد حتما مساحة واسعة من محيطها الشعبي، وبالتالي يفقدها الكثير من الدعم والتاييد، فالمقاومة العراقية ليس لها سند اخر تتحصن به غير الناس، على خلاف اغلب المقاومات في بلدان اخرى والتي اتخذت من الجبال او الغابات او الموانع الطبيعية حصونا لحمايتها. خاصة ونحن نواجه عدوا لديه

امكانات عسكرية وسياسية واعلامية هائلة، ومسلحا بادوات محلية من احزاب وتجمعات على امتداد مساحة العراق، ودول جوار تقدم المساعدة للامريكيين كلما احتاجوا لها.

لا نجادل في مشروعية الادعاءات حول قدرة المقاومة العراقية على مواجهة مثل هذه التحديات والمخاطر في حال حدوثها، ومن انها لن تصل الى الحد الذي يزعزع موقع المقاومة او يهدد وجودها، او حتى التقليل من شانها جراء ما حققته من انتصارات عظيمة، ومنها مساهمتها الفعالة في اجبار المحتل على سحب معظم قواته من العراق تجنبا للخسائر البشرية والمادية، لكن ذلك ورغم اعتزازنا بهذه الانتصارات، سيؤثر وبقوة على مشروع تحرير العراق نهائيا من رجس الاحتلال واقامة السلطة الوطنية التي تحقق الديمقراطية وسيادة القانون وتعيد للعراق موقعه اللائق به في خارطة العالم. اضافة الى انها ستطيل امد الحرب وتزيد من خسائر الشعب العراقي البشرية والمادية. ومع ذلك وبصرف النظر عن جميع الاحتمالات، ينبغي على قادة فصائل المقاومة واجهزة اعلامها القيام بحملة سياسية واسعة النطاق، لعزل ادوات الاحتلال وخاصة الذين التحقوا بالعملية السياسية عن الجمهور الاوسع الذي يؤيد المقاومة، مثلما ينتبغي التوجه الى جميع الاحزاب والتجمعات المناهضة للاحتلال وحتى الشخصيات الوطنية للتخلي عن فكرة المشاركة في العملية السياسية، وذلك عن طريق الحوارات المكثفة معها، ومطالبتها بدلا عن ذلك بالمشاركة في عملية تحرير العراق كل حسب قدرته واستطاعته. في حين ينبغي العمل، الان وليس غدا على الاسراع في تحقيق وحدة فصائل المقاومة وبناء الجبهة الوطنية العريضة لتكون الحاضنة والمرجعية لكل ابناء العراق الذين يسعون الى تحرير بلدهم. اذ من دون تحقيق ذلك سيكون درب التحرير شاقا وطويلا.

8/5/2012

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10599
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع178392
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر669948
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45732336
حاليا يتواجد 3569 زوار  على الموقع