موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

شعارات فلسطين في الربيع العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لفت انتباهي مقال لأحدهم يقول فيه: إن فلسطين غابت عن شعارات الجماهير في دول الربيع العربي الواقع أن المقال المذكور لا يقرأ الواقع بمنظار صحيح، فالقضية الفلسطينية ومنذ بدء الاحتلال البريطاني لفلسطين وما قبل ذلك وفي التحضير لإنشاء إسرائيل وبعد إنشائها وحتى اللحظة، فإن الجماهير العربية

لم تنس القضية الفلسطينية باعتبارها مسألة مركزية وأولوية بالنسبة إليها، وكثيرون من العرب من المحيط إلى الخليج قاتلوا جنباً إلى جنب مع الفلسطينيين في ثوراتهم في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الزمني الماضي، وفي سبعينياته بعدما انطلقت الثورة الفلسطينية الحديثة. إلى جانب الشهداء الفلسطينيين على مر تاريخ الثورة الفلسطينية هناك شهداء كثيرون عربا ضحّوا بأرواحهم في سبيل فلسطين. قضية فلسطين وتبني تحريرها كانت إلى زمن طويل باروميتراً لاقتراب أو ابتعاد هذا النظام العربي أو ذاك من جماهير شعبه، وكان حكم الشعب على هذا الزعيم العربي أو ذاك مرتبطاً من حيث وطنيته أو عدمها بتبني شعار تحرير فلسطين.

 

بالطبع ظروف كثيرة ومتغيرات عديدة طرأت على القضية الفلسطينية وعلى الواقع العربي أيضاً ساعدت على ما يوحي بأنه ابتعاد للجماهير العربية عن القضية الفلسطينية ولعل من أبرزها: الخلافات البينية العربية ووصول التناقضات بينها إلى حرب مسلحة أو احتلال بلد عربي لآخر (كما حدث للكويت) وتأثيرات ذلك على ارتفاع وتائر القطرية العربية وصولاً إلى حد الإنغلاق فيها. فشل الوحدة العربية بين مصر وسوريا والذي أدّى إلى الانفصال في عام 1961 وغيرها من التجارب، هزيمة 67 بما عنته من فشل لتجربة التحرير الناصرية، فشل القوى الوطنية والقومية العربية في تحقيقها للوحدة، الأمر الذي وشى عن عدم واقعية شعاراتها، وفي كثير من الأحيان فشل الحزب الواحد في تحقيق الوحدة بين قطرين بعد تسلمه لمقاليد الأمور فيهما، بدء التراجع الرسمي الفلسطيني عن الحقوق الوطنية الفلسطينية، منذ برنامج النقاط العشر وتطور هذا الأمر إلى المناداة بحل الدولتين، والمساومة على الحق التاريخي للفلسطينيين في كل الأرض الفلسطينية من النهر إلى البحر، وصولاً إلى اتفاقيات أوسلو وما تلاها.

أيضا من المتغيرات: خروج الدولة العربية الأقوى من الصراع العربي- الصهيوني والاتفاقيات والمواثيق التي جرى توقيعها بين بعض الدول العربية وإسرائيل. ومن الأسباب أيضاً بدء ممارسة التطبيع من قبل بعض الحكومات والفضائيات العربية وإدخال الإسرائيليين إلى بيوتنا حيث أصبح من الطبيعي لدى الكثيرين، مشاركة الإسرائيليين في برامج سياسية عربية، أو حتى أنهم يمشون في شوارعنا ومنتوجاتهم تصل إلى الكثير من الأسواق العربية. زيادة المعاناة لمعظم الجماهير العربية من الوضع الاقتصادي لها وفق الغلاء المتصاعد وارتفاع نسبة البطالة بين العمال والخريجـــين الجدد من الشباب العربي، حيث أن رب الأسرة العربية أصبح بحاجة إلى جهد كبير وساعات عمل كثيرة من أجل تدبير قوت عائلته. وكذلك انهيار الاتحاد السوفييتي وتحكم القطب العالمي الأوحد في السياسات الدولية ومحاولته الحثيثة لقلب مفاهيم التحرر والثورة والمقاومة وغيرها إلى مفاهيم الإرهاب حيث باتت المقاومة عبارة عن تهمة.

هذه المتغيرات الموضوعية وإلى جانب العوامل الذاتية والتي أبرزها: تقصير القوى والأحزاب والمؤسسات النقابية وكافة أشكال التجمعات الأخرى في تعزيز الفهم للضرورة القومية، والفشل في تقوية طبيعة الارتباط العضوي بين الجانبين الوطني والقومي وبما يؤسسه ذلك من تنمية للشعور القومي في ذهنية المواطن العربي على طريق تحقيق الوحدة العربية أو حتى تحقيق تكاملها في هذا المجال أو ذاك من المجالات الاقتصادية (وهذا السبب الأخير بفعل النظام الرسمي العربي، الذي تزداد الميول القطرية لديه). فقط الجانب المتكامل والذي يجري فيه التنسيق على أفضل وجــه هو: اجتماعات وزراء الداخلية العرب، بحيث مهما اشتدت الخلافات البينية العربية يظل الاجتماع المذكور هو الاجتماع الأكمل والأتم على صعيد التنسيق العربي.

ورغم كل تلك الظروف المحبطة والقاتلة إلى حد كبير للشعور القومي العربي، لم ينجح التطبيع الذي حاولت إسرائيل تفعيله مع الجماهير الشعبية المصرية ووقفت المؤسسات النقابية والأحزاب الوطنية المصرية ضد التطبيع والذي لم ينجح إلا مع الأجهزة الرسمية للنظام وعلى ذلك قس بالنسبة لبعض الدول العربية الأخرى.

بالنسبة لدول الربيع العربي والأخرى التي تمر بإرهاصات، فمن الطبيعي أن بداية الحركة الجماهيرية العربية ستنّصب على شعارات التغيير الداخلية وعلى الوضع الاقتصادي فيها، لكن من الضروري القول أيضاً: أنه وفيما يتعلق بالسياسات الخارجية لهذه الحركات (ولا نقول الثورات فهي لم تستكملها بعد) فإن شعاراتها المرفوعة تمثلت في تحقيق سيادة الدولة وعدم الارتباط بالهيمنة الغربية وبالأمريكية تحديداً، وفيما يتعلق بإسرائيل فإن هذه الحركات انطلقت من العداء لها والوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية وعموم القضايا الوطنية العربية. علينا أن لا ننسى وقفة الشعب المصري (كما الشعوب العربية الأخرى) مع المقاومة الفلسطينية في العدوان الصهيوني على قطاع غزة في عامي 2008- 2009، والمطالبة بفك الحصار عن قطاع غزة، والمطالبة بإلغاء اتفاقيات كمب ديفيد وكافة الاتفاقيات التجارية الأخرى المعقودة مع إسرائيل، تفجيرات الأنابيب التي توصل الغاز للدولة الصهيونية، الضغط من أجل إلغاء اتفاقية الغاز (وبالفعل ألغتها الحكومة المصرية) محاصرة السفارة الإسرائيلية في القاهرة واقتحامها. المظاهرات الجماهيرية والمسيرات إلى الحدود مع فلسطين في الدول المحاذية لها في المناسبات الفلسطينية، وغيرها من المظاهر وعلى ذلك قس في الأقطار العربية الأخرى.

على صعيد آخر، ومن الزاوية الموضوعية البحتة، فإن هذه الحركات الاحتجاجية افتقدت إلى التنظيم والرأس القيادي لها، وعملياً فإن كافة الأحزاب الوطنية والقومية واليسارية والإسلامية في هذه الدول لم تخطط لمثل هذه الانتفاضات ولم تكن في برامجها أصلاً، اعتقدتها بأنها محدودة الأهداف، لذلك سعت هذه الأحزاب والحركات إلى قضايا مطلبية محدودة. لكن هذه الحركات فاجأت الأحزاب والقوى بمطالبها التغييرية، وبالفعل كان التغيير، لكنه المحدود شكلاً في رأس الهرم، مع بقاء الآلة القديمة لهذه الحكومات على حالها، بدليل أنه وحتى هذه اللحظة فإن الاحتجاجات الجماهيرية في مصر (على سبيل المثال لا الحصر) ما زالت في أوجها، من خلال تجمعها في ميدان التحرير، وما زالت تطالب بتسليم السلطة من المجلس العسكري إلى المدنيين. أيضاً فإن التابعين للأنظمة السابقة ما زالوا يعملون على إرجاع العجلة إلى الوراء. المقصود القول: أن هذه الحركات الاحتجاجية لم تصل إلى مستوى الثورات.

من ناحية ثانية، فإن الدول الغربية وتحديداً الولايات المتحدة لم تقف مكتوفة الأيدي تجاه هذه الانتفاضات بل حاولت وما تزال احتواء هذه الانتفاضات والحد من اندفاعاتها الثورية. ذلك تم من خلال الحوارات المكثفة مع القوى الأبرز التي أفرزتها صناديق الاقتراع في هذه البلدان، تحديداً مع القوى الإسلامية. الغرب وتحديداً الولايات المتحدة استهدفا من الحوار مسألتين: عدم رفع شعار العداء لها، وعدم المس بالاتفاقيات المعقودة بين بعض هذه الدول وإسرائيل (كاتفاقية كمب ديفيد مع مصر). بالفعل الحوارات حققت للغرب وللولايات المتحدة ما استهدفتاه من الحوار.

بقي القول: أن الجماهير العربية لم تنس ولن تنسى الشعارات المتعقلة بفلسطين وتحديداً تحريرها من العدو الصهيوني. الموضوع مطروح للنقاش وإبداء الرأي.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15125
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع84447
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر837862
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57915411
حاليا يتواجد 2421 زوار  على الموقع