موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

شعارات فلسطين في الربيع العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لفت انتباهي مقال لأحدهم يقول فيه: إن فلسطين غابت عن شعارات الجماهير في دول الربيع العربي الواقع أن المقال المذكور لا يقرأ الواقع بمنظار صحيح، فالقضية الفلسطينية ومنذ بدء الاحتلال البريطاني لفلسطين وما قبل ذلك وفي التحضير لإنشاء إسرائيل وبعد إنشائها وحتى اللحظة، فإن الجماهير العربية

لم تنس القضية الفلسطينية باعتبارها مسألة مركزية وأولوية بالنسبة إليها، وكثيرون من العرب من المحيط إلى الخليج قاتلوا جنباً إلى جنب مع الفلسطينيين في ثوراتهم في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الزمني الماضي، وفي سبعينياته بعدما انطلقت الثورة الفلسطينية الحديثة. إلى جانب الشهداء الفلسطينيين على مر تاريخ الثورة الفلسطينية هناك شهداء كثيرون عربا ضحّوا بأرواحهم في سبيل فلسطين. قضية فلسطين وتبني تحريرها كانت إلى زمن طويل باروميتراً لاقتراب أو ابتعاد هذا النظام العربي أو ذاك من جماهير شعبه، وكان حكم الشعب على هذا الزعيم العربي أو ذاك مرتبطاً من حيث وطنيته أو عدمها بتبني شعار تحرير فلسطين.

 

بالطبع ظروف كثيرة ومتغيرات عديدة طرأت على القضية الفلسطينية وعلى الواقع العربي أيضاً ساعدت على ما يوحي بأنه ابتعاد للجماهير العربية عن القضية الفلسطينية ولعل من أبرزها: الخلافات البينية العربية ووصول التناقضات بينها إلى حرب مسلحة أو احتلال بلد عربي لآخر (كما حدث للكويت) وتأثيرات ذلك على ارتفاع وتائر القطرية العربية وصولاً إلى حد الإنغلاق فيها. فشل الوحدة العربية بين مصر وسوريا والذي أدّى إلى الانفصال في عام 1961 وغيرها من التجارب، هزيمة 67 بما عنته من فشل لتجربة التحرير الناصرية، فشل القوى الوطنية والقومية العربية في تحقيقها للوحدة، الأمر الذي وشى عن عدم واقعية شعاراتها، وفي كثير من الأحيان فشل الحزب الواحد في تحقيق الوحدة بين قطرين بعد تسلمه لمقاليد الأمور فيهما، بدء التراجع الرسمي الفلسطيني عن الحقوق الوطنية الفلسطينية، منذ برنامج النقاط العشر وتطور هذا الأمر إلى المناداة بحل الدولتين، والمساومة على الحق التاريخي للفلسطينيين في كل الأرض الفلسطينية من النهر إلى البحر، وصولاً إلى اتفاقيات أوسلو وما تلاها.

أيضا من المتغيرات: خروج الدولة العربية الأقوى من الصراع العربي- الصهيوني والاتفاقيات والمواثيق التي جرى توقيعها بين بعض الدول العربية وإسرائيل. ومن الأسباب أيضاً بدء ممارسة التطبيع من قبل بعض الحكومات والفضائيات العربية وإدخال الإسرائيليين إلى بيوتنا حيث أصبح من الطبيعي لدى الكثيرين، مشاركة الإسرائيليين في برامج سياسية عربية، أو حتى أنهم يمشون في شوارعنا ومنتوجاتهم تصل إلى الكثير من الأسواق العربية. زيادة المعاناة لمعظم الجماهير العربية من الوضع الاقتصادي لها وفق الغلاء المتصاعد وارتفاع نسبة البطالة بين العمال والخريجـــين الجدد من الشباب العربي، حيث أن رب الأسرة العربية أصبح بحاجة إلى جهد كبير وساعات عمل كثيرة من أجل تدبير قوت عائلته. وكذلك انهيار الاتحاد السوفييتي وتحكم القطب العالمي الأوحد في السياسات الدولية ومحاولته الحثيثة لقلب مفاهيم التحرر والثورة والمقاومة وغيرها إلى مفاهيم الإرهاب حيث باتت المقاومة عبارة عن تهمة.

هذه المتغيرات الموضوعية وإلى جانب العوامل الذاتية والتي أبرزها: تقصير القوى والأحزاب والمؤسسات النقابية وكافة أشكال التجمعات الأخرى في تعزيز الفهم للضرورة القومية، والفشل في تقوية طبيعة الارتباط العضوي بين الجانبين الوطني والقومي وبما يؤسسه ذلك من تنمية للشعور القومي في ذهنية المواطن العربي على طريق تحقيق الوحدة العربية أو حتى تحقيق تكاملها في هذا المجال أو ذاك من المجالات الاقتصادية (وهذا السبب الأخير بفعل النظام الرسمي العربي، الذي تزداد الميول القطرية لديه). فقط الجانب المتكامل والذي يجري فيه التنسيق على أفضل وجــه هو: اجتماعات وزراء الداخلية العرب، بحيث مهما اشتدت الخلافات البينية العربية يظل الاجتماع المذكور هو الاجتماع الأكمل والأتم على صعيد التنسيق العربي.

ورغم كل تلك الظروف المحبطة والقاتلة إلى حد كبير للشعور القومي العربي، لم ينجح التطبيع الذي حاولت إسرائيل تفعيله مع الجماهير الشعبية المصرية ووقفت المؤسسات النقابية والأحزاب الوطنية المصرية ضد التطبيع والذي لم ينجح إلا مع الأجهزة الرسمية للنظام وعلى ذلك قس بالنسبة لبعض الدول العربية الأخرى.

بالنسبة لدول الربيع العربي والأخرى التي تمر بإرهاصات، فمن الطبيعي أن بداية الحركة الجماهيرية العربية ستنّصب على شعارات التغيير الداخلية وعلى الوضع الاقتصادي فيها، لكن من الضروري القول أيضاً: أنه وفيما يتعلق بالسياسات الخارجية لهذه الحركات (ولا نقول الثورات فهي لم تستكملها بعد) فإن شعاراتها المرفوعة تمثلت في تحقيق سيادة الدولة وعدم الارتباط بالهيمنة الغربية وبالأمريكية تحديداً، وفيما يتعلق بإسرائيل فإن هذه الحركات انطلقت من العداء لها والوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية وعموم القضايا الوطنية العربية. علينا أن لا ننسى وقفة الشعب المصري (كما الشعوب العربية الأخرى) مع المقاومة الفلسطينية في العدوان الصهيوني على قطاع غزة في عامي 2008- 2009، والمطالبة بفك الحصار عن قطاع غزة، والمطالبة بإلغاء اتفاقيات كمب ديفيد وكافة الاتفاقيات التجارية الأخرى المعقودة مع إسرائيل، تفجيرات الأنابيب التي توصل الغاز للدولة الصهيونية، الضغط من أجل إلغاء اتفاقية الغاز (وبالفعل ألغتها الحكومة المصرية) محاصرة السفارة الإسرائيلية في القاهرة واقتحامها. المظاهرات الجماهيرية والمسيرات إلى الحدود مع فلسطين في الدول المحاذية لها في المناسبات الفلسطينية، وغيرها من المظاهر وعلى ذلك قس في الأقطار العربية الأخرى.

على صعيد آخر، ومن الزاوية الموضوعية البحتة، فإن هذه الحركات الاحتجاجية افتقدت إلى التنظيم والرأس القيادي لها، وعملياً فإن كافة الأحزاب الوطنية والقومية واليسارية والإسلامية في هذه الدول لم تخطط لمثل هذه الانتفاضات ولم تكن في برامجها أصلاً، اعتقدتها بأنها محدودة الأهداف، لذلك سعت هذه الأحزاب والحركات إلى قضايا مطلبية محدودة. لكن هذه الحركات فاجأت الأحزاب والقوى بمطالبها التغييرية، وبالفعل كان التغيير، لكنه المحدود شكلاً في رأس الهرم، مع بقاء الآلة القديمة لهذه الحكومات على حالها، بدليل أنه وحتى هذه اللحظة فإن الاحتجاجات الجماهيرية في مصر (على سبيل المثال لا الحصر) ما زالت في أوجها، من خلال تجمعها في ميدان التحرير، وما زالت تطالب بتسليم السلطة من المجلس العسكري إلى المدنيين. أيضاً فإن التابعين للأنظمة السابقة ما زالوا يعملون على إرجاع العجلة إلى الوراء. المقصود القول: أن هذه الحركات الاحتجاجية لم تصل إلى مستوى الثورات.

من ناحية ثانية، فإن الدول الغربية وتحديداً الولايات المتحدة لم تقف مكتوفة الأيدي تجاه هذه الانتفاضات بل حاولت وما تزال احتواء هذه الانتفاضات والحد من اندفاعاتها الثورية. ذلك تم من خلال الحوارات المكثفة مع القوى الأبرز التي أفرزتها صناديق الاقتراع في هذه البلدان، تحديداً مع القوى الإسلامية. الغرب وتحديداً الولايات المتحدة استهدفا من الحوار مسألتين: عدم رفع شعار العداء لها، وعدم المس بالاتفاقيات المعقودة بين بعض هذه الدول وإسرائيل (كاتفاقية كمب ديفيد مع مصر). بالفعل الحوارات حققت للغرب وللولايات المتحدة ما استهدفتاه من الحوار.

بقي القول: أن الجماهير العربية لم تنس ولن تنسى الشعارات المتعقلة بفلسطين وتحديداً تحريرها من العدو الصهيوني. الموضوع مطروح للنقاش وإبداء الرأي.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17307
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226045
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر717601
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45779989
حاليا يتواجد 3790 زوار  على الموقع