موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

حدود التسوية ودبلوماسية الرسائل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جدّد الناطق باسم رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، بعضاً من اللاءات “الإسرائيلية” المعروفة، تجاه الحقوق الوطنية الفلسطينية: لا للحديث عن القدس،لا للانسحاب إلى حدود عام 1967، لا لعودة اللاجئين، ولابد للفلسطينيين من الاعتراف “بيهودية” دولة “إسرائيل”. هذا في الوقت الذي تستعد فيه “إسرائيل” لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية.

 

معروفة أيضاً تلك اللاءات “الإسرائيلية” الأخرى، المحدّدة قبلاً والتي لم يتحدث عنها الناطق الرسمي وهي: لا للسيادة المستقلة للدولة الفلسطينية، لا لسيطرة الفلسطينيين على المعابر وعلى أجواء وما تحت أرض هذه الدولة العتيدة، لا لوقف الاستيطان.كذلك من حق القوات “الإسرائيلية” عبور أراضي هذه الدولة عندما يحتاج الأمن “الإسرائيلي” إلى ذلك، ومن حق القوات “الإسرائيلية” السيطرة على المنطقة الفاصلة على الحدود الشرقية لهذه الدولة (لاحتياجات الأمن “الإسرائيلي” إلى ذلك) وهي منطقة غور الأردن.

من زاوية ثانية، كانت لجنة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية قد أصدرت بياناً فحواه، أن الاستيطان “الإسرائيلي” في الضفة الغربية وبالمعنى العملي قد أجهز تماماً على أية إمكانية لقيام دولة فلسطينية مستقلة، بالتالي فإن “إسرائيل” قضت وبشكل نهائي على إمكانية حل الدولتين. على صعيدٍ آخر، كان أرييل شارون في العام 2003 قد أعلن نهائياً عن وفاة اتفاقيات أوسلو، وبالمعنى الفعلي، فإن إسرائيل ما بعد اجتياح الضفة الغربية لم تُبق لهذه الاتفاقيات المشؤومة أي أثر، بالتالي فما الداعي والحالة هذه، أن تعلن السلطة الفلسطينية تمسكها بهذه الاتفاقيات، التي لم تجلب للقضية الفلسطينية سوى المزيد من الكوارث والويلات؟ إن من الموضوعية بمكان أن تقوم السلطة الفلسطينية بإصدار بيان تذكر فيه، أن “إسرائيل” هي التي قتلت اتفاقيات أوسلو وبالتالي فإن السلطة الفلسطينية يتوجب أن تُعلن الإلغاء التام لهذه الاتفاقيات.

للأسف، بدلاً من كل ذلك،يقوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإيفاد صائب عريقات على رأس وفد رسمي، لتسليم رسالة منه إلى رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، وقد رفض سلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني المشاركة في الوفد، الأمر الذي أدى الى ظهور خلافات حادة بينه وبين عباس. أولاً: ما الداعي إلى إرسال هذا الوفد؟ وما الذي تغيّر في الموقف الاسرائيلي حتى يتراجع عباس عن رفضه للمفاوضات في ظل الاستيطان؟ لقد طالب عباس في رسالته بوقف الاستيطان، وبتراجع “إسرائيل” عن حدود 67، وبإطلاق سراح الأسرى وبخاصة الذين اعتقلوا قبل اتفاقيات أوسلو عام 1993، وبتراجع “إسرائيل” عن كل قراراتها بعد عام 2000، أي العودة إلى ما كانت عليه الأوضاع قبل الانتفاضة الثانية. كل هذه المطالب ترفضها “إسرائيل” جملة وتفصيلاً، ورفضها يشكل قاسماً مشتركاً متفقاً عليه بين أغلبية الأحزاب “الإسرائيلية”. للعلم فإن نتنياهو قد رفض اتفاقيات أوسلو عندما تم عرضها على الكنيست الصهيوني بعد توقيعها مباشرة، وقد كان أيامها في المعارضة.

من قبل، حاولت السلطة الترويج بأن اللقاءات التي تمت في عمان مع “الإسرائيليين” وبإشراف أمريكي هي من أجل التشاور على موضوعي الأرض والأمن، تساءلنا يومها عن أي تشاور تتحدث السلطة في ظل الوضوح “الإسرائيلي” الكامل في الموقف من قضيتي الأرض والأمن؟ جرت أربعة اجتماعات أو خمسة، ولم تستفد السلطة شيئاً من هذه اللقاءات التي بالمعنى الفعلي ضربت مبدأ أساسياً أقرته السلطة وهو، “لا مفاوضات مع “إسرائيل” في ظل استمرار الاستيطان”، اليوم تكرر السلطة ذات المشهد بإيفادها هذا الوفد لتسليم رئيس الوزراء الصهيوني هذه الرسالة العتيدة، التي لن تغيّر شيئاً من واقع التعنت والرفض “الإسرائيلي” المطلق للحقوق الوطنية الفلسطينية والإصرار على تمرير الحل “الإسرائيلي” للتسوية، وأقصاه، الحكم الإداري الذاتي للفلسطينيين على قضاياهم الحياتية بعيداً عن أي مظهر من مظاهر السيادة، وفي ظل الاستيطان “الإسرائيلي” المتواصل، واختراع المزيد من الشروط على الفلسطينيين والعرب من أجل أن(تتكرّم) “إسرائيل” وتقوم بالموافقة على التفاوض معهم وفق مبدأ “سلام مقابل سلام” وليس مبدأ “سلام مقابل الأرض”، والمبدأ الأول هو اختراع لنتنياهو إبّان فترة رئاسته الأولى للوزارة “الإسرائيلية”.

من الواضح، أن من الصعب على الرئيس الفلسطيني والسلطة عموماً الابتعاد عن نهج اختاروه للحقوق الوطنية الفلسطينية وهو نهج المفاوضات اعتماداً على المقاومة الشعبية (بالطبع دون المقاومة العسكرية وما تعنيه من كفاح مسلح). لقد أثبتت عشرون عاماً من التفاوض مع هذا العدو عُقم هذا النهج واستحالة تحقيقه لأي من الحقوق الوطنية الفلسطينية. بدلاً من اختيار نهج آخر وهو نهج المقاومة بكل أشكالها ووسائلها وبما في ذلك الكفاح المسلح وإعطاء الساحة الفلسطينية استحقاقاتها وترتيبها من جديد، من حيث تحقيق المصالحة وتجاوز حالة الانقسام المؤلم، بدلاً من ذلك تُصر السلطة الفلسطينية على السير في ذات النهج المدمِّر الذي عمل على تراجع القضية الفلسطينية عشرات السنين إلى الوراء.

أيضاً نتوجه بالسؤال التالي إلى السلطة: هل تراهن على المستقبل “الإسرائيلي”؟ إذا كان الجواب بنعم فهي الطامة الكبرى، ذلك أن كافة استطلاعات الرأي التي تجريها معاهد وصحف مختلفة في “إسرائيل” تبين بما لا يقبل مجالاً للشك، أن الليكود ونتنياهو سيعززان من وضعهما، وأن الأحزاب اليمينية والفاشية “الإسرائيلية” ستحرز المزيد من النجاحات في السنوات القريبة المقبلة. بالتالي فما الفائدة من إرسال رسالة إلى نتنياهو؟ سؤال نضعه برسم السلطة الفلسطينية التي مرة أخرى تخطئ التقدير.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18328
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع91250
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر455072
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55371551
حاليا يتواجد 5168 زوار  على الموقع