موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

من ليماسول إلى لارنكا في ثلاثين عاماً

إرسال إلى صديق طباعة PDF

طرنا، قبل ثلاثين عاماً، انطلاقاً من عواصم ومدن عربية عدة باتجاه جزيرة قبرص . لم نقرر أن تكون قبرص وجهتنا ومكان لقائنا إلا بعد أن اتصلنا بحكومات عربية عدة نستأذنها في عقد مؤتمر على أراضيها نناقش فيه أموراً تتعلق بالديمقراطية وحقوق الإنسان . جاءت موافقات بشروط أهمها أن تشارك الدولة في اختيار المشاركين، بمعنى أن يكون لها حق رفض دخول من لا تراه مناسباً ومن لا تحبه، وألا يتحدث أعضاء المؤتمر إلى الصحف ووسائل الإعلام الأخرى . وجاء الرفض من أغلبية الحكومات مصحوباً بتهديدات وتحذيرات . وعندما بلغ اليأس مداه من عقد المؤتمر على أرض عربية استقر رأي منظمي المؤتمر في مركز دراسات الوحدة العربية على عقده بضاحية من ضواحي مدينة ليماسول الواقعة على الشاطىء الجنوبي لجزيرة قبرص .

 

ثلاثون عاماً انقضت . خلال هذه الثلاثين عاماً تدفق النفط بلا حساب ونشأت مدن تناطح السحاب واتسعت الفجوة في الدخول، دخول الأمم ودخول الأفراد والطبقات . انتشرت الاحتجاجات وتهدمت مدن وقرى وتشرد آلاف جدد وسقط قتلى وجرحى واختفت وجوه حكمت بالحديد والكذب، وصمدت في الحكم قيادات استفحلت فساداً وجهلاً . واشتعلت الأمة بالغضب ثم بالثورة، ومضت الشهور وكاد ينتصف العام الثاني ولم تأت الديمقراطية كما حلمت بها الشعوب وثارت لتحصل عليها . ما جاء منها وصل ناقصاً أو مبتوراً أو مشوهاً أو مشروطاً . جاءت مرحلة التأمل وتعددت الأسئلة . لماذا الثورات بطيئة، ولماذا أصاب الإحباط كثيرين منا، ولماذا نشبت هنا ولم تنشب هناك، ولماذا انحرف بعضها وخيمت الغيوم على بعض آخر وتكالب المنافقون على بعض ثالث، ولماذا سرق بعضها ومن سرقه؟ كان لا بد أن نجتمع ونطرح إجابات وجاءت المبادرة على أيدي مؤسسة الدراسات الفلسطينية .

عدنا نطير نحو قبرص لحضور اجتماع يركز على سؤال محدد . بدا السؤال للوهلة الأولى محرجاً . بدا محرجاً لنا نحن القادمين من دول مشتعلة بالثورة، أو منشغلة بالعملية الثورية الجارية فيها، ومحرجاً للقادمين من فلسطين، ضفة وغزة أو من الشتات . كان سؤالاً فلسطينياً بامتياز . ماذا فعلتم لنا بثوراتكم؟

كانت الرحلة، منذ اللحظة التي لامست فيها عجلات الطائرة مجرى الهبوط في مطار لارنكا وحتى لحظة وثوب طائرة العودة إلى الجو، رحلة مثيرة للأشجان والذكريات . ففي هذا المطار هبطت منذ أكثر من ثلاثين عاماً طائرة عسكرية مصرية تقل فريقاً من ضباط الصاعقة وجنودها مكلفين باختطاف “جماعة إرهابية فلسطينية” اغتالت يوسف السباعي أثناء وجوده في قبرص . كان هدف الغارة إثبات توفر القدرة المصرية على غزو مطار أجنبي واختطاف أو اغتيال خصوم، تقليداً لغارة “إسرائيلية” على مطار عنتيبي في أوغندا . ولاشك في أن فشل الغارة والفضيحة الدولية التي لحقت بمصر كانت ثمناً باهظاً للعشوائية التي كانت سمة القرارات السياسية المصرية في ذلك الحين .

مرت صور حادث مطار لارنكا في مخيلتي وأنا أنظر من شباك الطائرة على ساحة المطار واختفت لتحل محلها صور أقدم، رسخت منذ أن بدأت أقرأ في التاريخ . قبرص واحدة من الدول التي ما أن تطأ أرضها قدماي ويتسرب هواؤها إلى صدري إلا وأشعر بصفحات التاريخ وأحداثه تتدافع لتسلبني اهتمامي . هنا في هذا المكان وصل المسلمون في منتصف القرن السابع الميلادي وبالتحديد في عام 647 ميلادية بعد أن وقع الخليفة في دمشق اتفاقية الهدنة مع جوستينيان الثاني لإقامة حكم مشترك استمر حتى عام 965 ميلادية، العام الذي استعاد فيه البيزنطيون الجزيرة لإمبراطوريتهم . هنا مرت أيضاً جيوش الإسكندر الأكبر قبل أن تنضم قبرص إلى مملكة البطالمة في مصر . وهنا تولى الخطيب والأديب الروماني الأشهر شيشيرون الحكم قنصلاً عاماً . ومن أروع ما خلفته قراءة تاريخ قبرص في نفسي قصة قبرص هدية الحب التي أهداها مارك انطونيو إلى عشيقته كليوباترا ملكة مصر . ما أروع المعنى في قصد العاشق . كان القصد أن يهدي حبيبته كليوباترا الجزيرة التي أنجبت أفروديت إلهة الحب عند الإغريق .

لم يغب عن قادة الإمبراطورية العثمانية الزاحفين على أوروبا الأهمية الاستراتيجية لهذه الجزيرة المتاخمة . فقد انتهزوا فرصة ضعف “البندقية” وفسادها وقاموا بغزو الجزيرة في عام 1570 ودشنوا وضعاً ديموغرافياً جديداً، بقي حتى وقتنا هذا في شكل دولة ثنائية العقيدة والعرق واللغة وفي شكل دولة يتقاسمها الولاء لثقافة قارتين: آسيا وأوروبا .

مرت قرون خضعت خلالها كل من مصر وقبرص لهيمنة دكتاتورية عثمانية بغيضة، ثم تحالفتا حلفاً تاريخياً ضد سلطة استعمارية بريطانية ليست أقل نهباً وإذلالاً وانتصرتا وحققتا الاستقلال، إلى أن جاء يوم في أوائل عام 1967 أسقط فيه الغرب حكم الأسقف مكاريوس رئيس الدولة القبرصية . يومها لم يخف جمال عبدالناصر اعتقاده بأنه سيكون الهدف التالي، ولم تمض شهور إلا وبدأت تصدق نبوءته .

أطل الفندق في لارنكا، المنتجع الصغير الواقع على الشاطىء الشرقي للجزيرة على طريق ساحلي هادئ بالنهار صاخب بالليل . فاجأتنى مظاهر الرخاء وملامح البشر والسعادة على وجوه القبارصة الذين غصت بهم المطاعم والمقاهي . لم تكن هذه حال قبرص عندما زرت ليماسول وبعدها نيقوسيا ثم ليماسول مرات أخرى . استيقظت صباح الأحد على أصوات المئات . رحت أستطلع الأمر فوجدت نفسي وسط شيوخ وشباب، نساء ورجال وأطفال، يحتفلون في الساحة الرئيسة . استمروا يغنون ويرقصون على الموسيقا اليونانية التقليدية والحديثة حتى غابت الشمس . كان الظن عندي وأنا أستعد للسفر من القاهرة إلى لارنكا أن مأساة اليورو الاقتصادية والاجتماعية لن تترك القبارصة ينعمون براحة أو رخاء، بينما في اليونان وإسبانيا والبرتغال الناس تتضور جوعاً وحرماناً . لم أسمع خلال هذه الزيارة سوى شكوى واحدة، وكانت من مضيفة في أحد المطاعم . قالت “لا شيء يعكر صفونا الاجتماعي سوى هذا السفه في الإنفاق من جانب أثرياء روسيا والدول العربية، أقول هذا وأنا المستفيدة من هذا السفه” .

امتدت جلسات المؤتمر فصارت ثماني، وما زال السؤال واحداً وإن توارى أحياناً في أشكال أخرى . أيها القادمون من دول الثورات، ماذا فعلت لنا ثوراتكم وماذا انتم فاعلون بثوراتكم في مستقبل الأيام؟ وكما كان السؤال واحداً وإن تنوعت صياغته، كانت الإجابة واحدة وإن متنوعة الصياغة ومتراوحة الحرج والخجل معاً . “أيها القادمون من هدوء الاستقرار ونعيمه في فلسطين حانت لحظة إدراك الحقيقة المرة، وهي أن ثورات العرب منشغلة عنكم بنفسها وقد يطول انشغالها، وشعوب العرب منشغلة، كل بثورته، إلى حد أنه يكاد لا يوجد شعب يملك الآن رفاهة الاهتمام بثورة غيره . نرجوكم، أيها القادمون من فلسطين بلاد الأمن المستتب، أن تلاحظوا أن الثورات العربية لم تجتمع في ما بينها ولم تنسق ولم تنشئ حلفاً تدفع به اعتداءات أعدائها العرب وغير العرب . لم تشكل في ما بينها جبهة أو مجموعة أو تنظيماً تتبادل من خلاله الدروس والعبر . الثورات العربية في انتظاركم انتم وغيركم مهما طال الوقت لتنتظموا جميعاً كحبات في عقد” .

أيها القادمون من فلسطين، لا تنتظروا الثورات العربية، هي التي تنتظركم .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8251
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186055
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر549877
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55466356
حاليا يتواجد 5249 زوار  على الموقع