موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

كي لا تكون الثورة ضد مبارك والنساء معًا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو أنه أصبح لزاما على كل امرأة في مصر أن ترفع صوتها بين الحين والآخر لتنبه المجتمع إلى أن لها نصيبا من شعارات الثورة الثلاثة: العيش والحرية والكرامة الإنسانية، وإلى أنه لا يليق أبدا أن يسجل التاريخ أن الثورة التي شاركت المرأة في إرهاصاتها المبكرة منذ إضراب 6 أبريل 2008 وحتى ذروتها في 25 يناير 2011 هي نفسها الثورة التي جارت على حقوق المرأة لمجرد أن بعض التيارات الدينية قررت أن تصفي خصومتها مع النظام السابق في شخص النساء، وأن فئة من التيارات المدنية قررت أن تسايرها.

 

*****

المثير للدهشة أننا نستطيع أن نرصد العديد من أوجه الاختلاف بين الثورات والحركات الاجتماعية العربية من حيث موقف الجيش، وحجم العنف، ودور القبائل والأحزاب، ومصير الرئيس، ودرجة التدخلات الخارجية... إلخ. لكن القاسم المشترك بين كافة تلك الثورات والحركات الاحتجاجية هو صعود موجة العداء للمرأة. في اليمن تعرضت توكل كرمان التي نالت جائزة نوبل للسلام عن دورها في مقاومة نظام صالح، تعرضت لحملات متتالية من النقد، تارة لأنها تكشف وجهها، وأخرى لأنها نادت بالمساواة بين الرجل والمرأة، وثالثة لأنها دعت لاستلهام جوهر الإسلام فُحرِفت دعوتها إلى أنها ضد أحكامه. وبلغ الأمر الحد الذي نعتها فيه أحد رموز التجمع اليمني للإصلاح (الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين) والذي تنتمي إليه كرمان نفسها، نعتها بأنها تسعى إلى «نقض الإسلام» واستبداله بدين جديد». وفي تونس أطاح أحد المنسوبين للتيار السلفي بطالبة من جامعة منوبة أرضا بعدما أبت أن ينزع علم بلادها من فوق مبنى كلية الآداب فتسلقت النافذة ونازعته الراية السوداء التي يود غرسها، وبما أنه الأقوى فقد تغلب عليها وثبت رايته. الفتاة التونسية الشجاعة التي تدعى خولة الرشيدى والتي كرمها رئيس الدولة منصف المرزوقي كانت هي وآلاف النساء مثلها يتوحدن حول علم تونس مع كل التيارات السياسية دفاعا عن حرية الوطن في ثورة 14 يناير، وكن جميعا ينزلن على الرحب والسعة في شارع بورقيبة وكل ميادين الثورة. لكن اختلاف المزاج السياسي بعد إطاحة بن على تَجَسد في ضغوط مستمرة على حكومة النهضة للانقلاب على مجلة الأحوال الشخصية، وفي دعاوي للانتقام من حظر تعدد الزوجات منذ الاستقلال بالترويج لاستحلال الرجل ما طاب له من نساء أو ما ملكت أيمانه. وفي ليبيا تضمن البيان رقم (1) لرئيس المجلس الانتقالي بعد نجاح الثورة تعهدا بإخضاع قوانين الأحوال الشخصية لأحكام الشريعة، فأي أولويات لدى الثوار وبأي فهم لأحكام الشريعة ولماذا الأحوال الشخصية دون سواها من مناحي السياسة والاقتصاد. وفي الوقت الذي تُمَارس فيه المؤسسة الملكية المغربية جهودا لتحديث وضع المرأة منذ عام 2003 وصولا إلى النص على المناصفة بين الرجال والنساء في صلب التعديلات الدستورية الأخيرة، تطالعنا فتاوى تضاد قيمة الإنسانية نفسها ناهيك عن قيمة المناصفة أو المساواة. في فتوى راجت على وسائل التواصل الاجتماعي يفتي أحد شيوخ المغرب فتوى لا أبشع منها تبيح للزوج معاشرة زوجته المتوفاة بدعوى أن الوفاة عمليا لا تنهي العلاقة الزوجية، فهل قُدَت قلوب هؤلاء الناس من حجر؟ أرجوكم لا يحاجج أحد بالقول إنه في لحظات الانحطاط التاريخي للأمم يخرج الشيوخ من جعبتهم أردأ فتاويهم، فالاحتجاج كما هو الثورة بحكم التعريف فعل من أفعال النهضة وضد الانحطاط فكيف يجتمع الضدان؟

*****

وفي مصر نال رموز الثورة من النساء ما نالهن في تونس واليمن، والأهم أن ميدان التحرير فقد طهارته خلال أربعة وعشرين يوما فقط من إطاحة مبارك وانقلب المجتمع فجأة على عقبيه لتشهد مسيرة النساء للميدان يوم 8 مارس 2011 تحرشا وإيذاء وإهانة. فكيف انمحت ذاكرة التحرير في هذه الفترة الوجيزة فإذا برفيقات الأمس القريب جدا طريدات ساحته؟، لكأن إنسانية الميدان كانت هي تفاحة آدم التي قضمها لمرة واحدة ومن بعدها حُرمت عليه الجنة إلى الأبد. إن التحرش بمرتادات الميدان بعد الثورة هو مرآة لتفشي ظاهرة التحرش في مختلف أنحاء مصر بأفدح مما كان الحال قبلها. من قُدِر له أن يقرأ «نوت» شيرين ثابت على الفيس بوك عن استفحال ظاهرة التحرش في بر مصر ينخلع قلبه والفتاة تسأل بمرارة الضحية وشجاعة صاحبة الحق «هل تعلم أن التحربر وِحِش عشان فيه تحرش دي أكثر جملة كوميدية في الدنيا؟». أستدرك فأقول إن هذا السؤال كما كل الأسئلة التي تمطر بها شيرين قارئيها تهز فقط أصحاب الضمائر الحية أما سواهم فيواصلون تحرشهم باللفظ والتجريح، ولا يأبهون لسؤال أقسى من نوع «هل تعلم أن بعد عملية التحرش بتفضل البنت متوترة وأطرافها ساقعة وفاقدة القدرة على الكلام؟»... لا يأبهون أبدا. وأسوأ من اللامبالاة هو التشفي، أنظر لموقف التيارات الدينية الصادم من واقعة كشف العذرية أو من ركل فتاة في صدرها العاري على قارعة الطريق، وانظر لتعليق أمينة المرأة بحزب الأغلبية على خروج المرأة للتظاهر بأنه غير مطلوب طالما لها أب أو إبن أو شقيق. لم نكن نعرف أن من منجزات الثورة ممارسة المشاركة السياسية بالوكالة، وأن التحرش بالمتظاهرات مسئولية النساء لا جريمة مجتمع، وأن خروج المرأة مباح في مظاهرات الجماعة محظور فيما عداها من مظاهرات.

الهجمة الشرسة على النساء في مصر ليست حكراُ على التيارات الدينية وحدها، فكما قلت إن بعض القوى المدنية ضالعة في دعمها، فمن تقدم بمشروع قانون لإلغاء مادة الخلع من القانون رقم (1) لعام 2000 عضو في الهيئة العليا بحزب الوفد، وحجته أن المرأة قد تطلب الخلع نكاية في زوج رفض التصريح لها بالسفر، أو تجاوبا مع رجل ثري غرر بها، وهذا كلام أقل ما يوصف به أنه مهين. لم ينقذ الخلع من براثن اللجنة إلا أمثال د. عبدالله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية وممثل الأزهر الذي سند حق الخلع بالأسانيد الشرعية المعروفة ورآه حفظا لكرامة المرأة وأيضا لمروءة الرجل. لكن الطريق طويل، وترسانة قوانين الأحوال الشخصية التي يٌتربص بها ضخمة فهناك قضايا تخص سن الزواج، وشقة الزوجية، وشروط الحضانة.

في مناخ معبأ كهذا ضد المرأة، لا ينبغي أن نندهش وربما حتى لا نتألم حين نصحو ذات يوم على نبأ إقدام أمين شرطة على لدغ صغيراته الثلاث هند وفاطمة وصابرين بثعبانين تدرب جيدا على انتزاع السم من جوفيهما ليفرغه من بعد في أجساد فلذاته الثلاث. عدنا إلى عصر ما قبل الإسلام عندما كان يَسوَد وجه المرء إن هو بُشر بالأنثي، وبات علينا أن نعظ البعض منا بقول الله عز وجل «ألكم الذكر وله الأنثى؟ «وكأن خمسة عشر قرنا من الزمان لم يكن فيهم ما يعظ. تَسَمرت أمام شاشة التلفزيون مع برنامج «الحقيقة» لوائل الإبراشي قبل أسبوع، وتابعت تفاصيل إعداد الأب (مجازا) لقتل زهرات ثلاث كبراهن في السابعة بدم بارد لأن الصعيد كما قال أحد الجيران «لا يحب البنات»، نسيت أن أقول إن الجريمة البشعة جرت وقائعها في مركز بني مزار بمحافظة المنيا. ولأن المجتمع فقد قدرته على الاندهاش واستعداده للألم مرت هذه الجريمة مرور الكرام فلم أقرأ عنها إلا في باب الحوادث مع أنها مرآة لأزمة وطن، حدث هذا في الصعيد وكنا نظن أن للشطط في ثقافة التمييز حدودا فإذا هو مطلق، وإذا نحن لا نملك ضمانة واحدة ألا يتكرر ماحدث به في أنحاء أخرى من بر مصر.

*****

تحتاج الحركة النسائية المصرية أن توحد قواها، وأن تستقوي بالمجتمع المدني برجاله ونسائه الواعين بأن نهضة الأمم تصنعها الشعوب كاملة غير منقوصة، وأن تستظل بالأزهر الشريف حافظ الدين وحامي الوسطية، وألا تسمح قط بالنكوص عن مكاسبها التي تَثبت لها بصك المواطنة لا بمنحة حاكم. تحتاج أن تقدم نموذجا مشرفا تستلهمه النساء العربيات في كل بلدان الثورات لا أن تتحول معهن بالتدريج إلى وقود لثورات كان الظلم محركها.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30314
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع143576
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر610589
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45672977
حاليا يتواجد 3644 زوار  على الموقع