موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

كي لا تكون الثورة ضد مبارك والنساء معًا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو أنه أصبح لزاما على كل امرأة في مصر أن ترفع صوتها بين الحين والآخر لتنبه المجتمع إلى أن لها نصيبا من شعارات الثورة الثلاثة: العيش والحرية والكرامة الإنسانية، وإلى أنه لا يليق أبدا أن يسجل التاريخ أن الثورة التي شاركت المرأة في إرهاصاتها المبكرة منذ إضراب 6 أبريل 2008 وحتى ذروتها في 25 يناير 2011 هي نفسها الثورة التي جارت على حقوق المرأة لمجرد أن بعض التيارات الدينية قررت أن تصفي خصومتها مع النظام السابق في شخص النساء، وأن فئة من التيارات المدنية قررت أن تسايرها.

 

*****

المثير للدهشة أننا نستطيع أن نرصد العديد من أوجه الاختلاف بين الثورات والحركات الاجتماعية العربية من حيث موقف الجيش، وحجم العنف، ودور القبائل والأحزاب، ومصير الرئيس، ودرجة التدخلات الخارجية... إلخ. لكن القاسم المشترك بين كافة تلك الثورات والحركات الاحتجاجية هو صعود موجة العداء للمرأة. في اليمن تعرضت توكل كرمان التي نالت جائزة نوبل للسلام عن دورها في مقاومة نظام صالح، تعرضت لحملات متتالية من النقد، تارة لأنها تكشف وجهها، وأخرى لأنها نادت بالمساواة بين الرجل والمرأة، وثالثة لأنها دعت لاستلهام جوهر الإسلام فُحرِفت دعوتها إلى أنها ضد أحكامه. وبلغ الأمر الحد الذي نعتها فيه أحد رموز التجمع اليمني للإصلاح (الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين) والذي تنتمي إليه كرمان نفسها، نعتها بأنها تسعى إلى «نقض الإسلام» واستبداله بدين جديد». وفي تونس أطاح أحد المنسوبين للتيار السلفي بطالبة من جامعة منوبة أرضا بعدما أبت أن ينزع علم بلادها من فوق مبنى كلية الآداب فتسلقت النافذة ونازعته الراية السوداء التي يود غرسها، وبما أنه الأقوى فقد تغلب عليها وثبت رايته. الفتاة التونسية الشجاعة التي تدعى خولة الرشيدى والتي كرمها رئيس الدولة منصف المرزوقي كانت هي وآلاف النساء مثلها يتوحدن حول علم تونس مع كل التيارات السياسية دفاعا عن حرية الوطن في ثورة 14 يناير، وكن جميعا ينزلن على الرحب والسعة في شارع بورقيبة وكل ميادين الثورة. لكن اختلاف المزاج السياسي بعد إطاحة بن على تَجَسد في ضغوط مستمرة على حكومة النهضة للانقلاب على مجلة الأحوال الشخصية، وفي دعاوي للانتقام من حظر تعدد الزوجات منذ الاستقلال بالترويج لاستحلال الرجل ما طاب له من نساء أو ما ملكت أيمانه. وفي ليبيا تضمن البيان رقم (1) لرئيس المجلس الانتقالي بعد نجاح الثورة تعهدا بإخضاع قوانين الأحوال الشخصية لأحكام الشريعة، فأي أولويات لدى الثوار وبأي فهم لأحكام الشريعة ولماذا الأحوال الشخصية دون سواها من مناحي السياسة والاقتصاد. وفي الوقت الذي تُمَارس فيه المؤسسة الملكية المغربية جهودا لتحديث وضع المرأة منذ عام 2003 وصولا إلى النص على المناصفة بين الرجال والنساء في صلب التعديلات الدستورية الأخيرة، تطالعنا فتاوى تضاد قيمة الإنسانية نفسها ناهيك عن قيمة المناصفة أو المساواة. في فتوى راجت على وسائل التواصل الاجتماعي يفتي أحد شيوخ المغرب فتوى لا أبشع منها تبيح للزوج معاشرة زوجته المتوفاة بدعوى أن الوفاة عمليا لا تنهي العلاقة الزوجية، فهل قُدَت قلوب هؤلاء الناس من حجر؟ أرجوكم لا يحاجج أحد بالقول إنه في لحظات الانحطاط التاريخي للأمم يخرج الشيوخ من جعبتهم أردأ فتاويهم، فالاحتجاج كما هو الثورة بحكم التعريف فعل من أفعال النهضة وضد الانحطاط فكيف يجتمع الضدان؟

*****

وفي مصر نال رموز الثورة من النساء ما نالهن في تونس واليمن، والأهم أن ميدان التحرير فقد طهارته خلال أربعة وعشرين يوما فقط من إطاحة مبارك وانقلب المجتمع فجأة على عقبيه لتشهد مسيرة النساء للميدان يوم 8 مارس 2011 تحرشا وإيذاء وإهانة. فكيف انمحت ذاكرة التحرير في هذه الفترة الوجيزة فإذا برفيقات الأمس القريب جدا طريدات ساحته؟، لكأن إنسانية الميدان كانت هي تفاحة آدم التي قضمها لمرة واحدة ومن بعدها حُرمت عليه الجنة إلى الأبد. إن التحرش بمرتادات الميدان بعد الثورة هو مرآة لتفشي ظاهرة التحرش في مختلف أنحاء مصر بأفدح مما كان الحال قبلها. من قُدِر له أن يقرأ «نوت» شيرين ثابت على الفيس بوك عن استفحال ظاهرة التحرش في بر مصر ينخلع قلبه والفتاة تسأل بمرارة الضحية وشجاعة صاحبة الحق «هل تعلم أن التحربر وِحِش عشان فيه تحرش دي أكثر جملة كوميدية في الدنيا؟». أستدرك فأقول إن هذا السؤال كما كل الأسئلة التي تمطر بها شيرين قارئيها تهز فقط أصحاب الضمائر الحية أما سواهم فيواصلون تحرشهم باللفظ والتجريح، ولا يأبهون لسؤال أقسى من نوع «هل تعلم أن بعد عملية التحرش بتفضل البنت متوترة وأطرافها ساقعة وفاقدة القدرة على الكلام؟»... لا يأبهون أبدا. وأسوأ من اللامبالاة هو التشفي، أنظر لموقف التيارات الدينية الصادم من واقعة كشف العذرية أو من ركل فتاة في صدرها العاري على قارعة الطريق، وانظر لتعليق أمينة المرأة بحزب الأغلبية على خروج المرأة للتظاهر بأنه غير مطلوب طالما لها أب أو إبن أو شقيق. لم نكن نعرف أن من منجزات الثورة ممارسة المشاركة السياسية بالوكالة، وأن التحرش بالمتظاهرات مسئولية النساء لا جريمة مجتمع، وأن خروج المرأة مباح في مظاهرات الجماعة محظور فيما عداها من مظاهرات.

الهجمة الشرسة على النساء في مصر ليست حكراُ على التيارات الدينية وحدها، فكما قلت إن بعض القوى المدنية ضالعة في دعمها، فمن تقدم بمشروع قانون لإلغاء مادة الخلع من القانون رقم (1) لعام 2000 عضو في الهيئة العليا بحزب الوفد، وحجته أن المرأة قد تطلب الخلع نكاية في زوج رفض التصريح لها بالسفر، أو تجاوبا مع رجل ثري غرر بها، وهذا كلام أقل ما يوصف به أنه مهين. لم ينقذ الخلع من براثن اللجنة إلا أمثال د. عبدالله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية وممثل الأزهر الذي سند حق الخلع بالأسانيد الشرعية المعروفة ورآه حفظا لكرامة المرأة وأيضا لمروءة الرجل. لكن الطريق طويل، وترسانة قوانين الأحوال الشخصية التي يٌتربص بها ضخمة فهناك قضايا تخص سن الزواج، وشقة الزوجية، وشروط الحضانة.

في مناخ معبأ كهذا ضد المرأة، لا ينبغي أن نندهش وربما حتى لا نتألم حين نصحو ذات يوم على نبأ إقدام أمين شرطة على لدغ صغيراته الثلاث هند وفاطمة وصابرين بثعبانين تدرب جيدا على انتزاع السم من جوفيهما ليفرغه من بعد في أجساد فلذاته الثلاث. عدنا إلى عصر ما قبل الإسلام عندما كان يَسوَد وجه المرء إن هو بُشر بالأنثي، وبات علينا أن نعظ البعض منا بقول الله عز وجل «ألكم الذكر وله الأنثى؟ «وكأن خمسة عشر قرنا من الزمان لم يكن فيهم ما يعظ. تَسَمرت أمام شاشة التلفزيون مع برنامج «الحقيقة» لوائل الإبراشي قبل أسبوع، وتابعت تفاصيل إعداد الأب (مجازا) لقتل زهرات ثلاث كبراهن في السابعة بدم بارد لأن الصعيد كما قال أحد الجيران «لا يحب البنات»، نسيت أن أقول إن الجريمة البشعة جرت وقائعها في مركز بني مزار بمحافظة المنيا. ولأن المجتمع فقد قدرته على الاندهاش واستعداده للألم مرت هذه الجريمة مرور الكرام فلم أقرأ عنها إلا في باب الحوادث مع أنها مرآة لأزمة وطن، حدث هذا في الصعيد وكنا نظن أن للشطط في ثقافة التمييز حدودا فإذا هو مطلق، وإذا نحن لا نملك ضمانة واحدة ألا يتكرر ماحدث به في أنحاء أخرى من بر مصر.

*****

تحتاج الحركة النسائية المصرية أن توحد قواها، وأن تستقوي بالمجتمع المدني برجاله ونسائه الواعين بأن نهضة الأمم تصنعها الشعوب كاملة غير منقوصة، وأن تستظل بالأزهر الشريف حافظ الدين وحامي الوسطية، وألا تسمح قط بالنكوص عن مكاسبها التي تَثبت لها بصك المواطنة لا بمنحة حاكم. تحتاج أن تقدم نموذجا مشرفا تستلهمه النساء العربيات في كل بلدان الثورات لا أن تتحول معهن بالتدريج إلى وقود لثورات كان الظلم محركها.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم50287
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228091
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر591913
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55508392
حاليا يتواجد 2583 زوار  على الموقع