موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

في التطبيع مع العدو الصهيوني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الزوبعة التي أثيرت احتجاجاً على زيارة مفتي الديار المصرية علي جمعه إلى المسجد الأقصى هي على حق، وكان من الواجب أن تقوم بأضعاف مما هي عليه! فالزائر هذه المرّة هو مرجع ديني في أكبر دولة عربية. بما يعنيه ذلك من فتاوى غير مباشرة تتيح لجميع الناس السير على نهجه، مع العلم

أن الزيارة جاءت بموافقة السلطات الإسرائيلية وبإشراف مباشر من جنودها. هذه الزيارة تذّكرنا بموقف شيخ الأزهر إبّان الحقبة الساداتية عندما أفتى للسادات أيامها بجواز زيارته للقدس المحتلة، ومن ثم فتواه بتحليل معاهدة كمب ديفيد بين مصر وإسرائيل. هذه الزيارة تذّكرنا أيضاً بالفتوى التي كان البابا الراحل شنودة قد أصدرها والتي تحرّم على الأقباط الزيارة والحج الى القدس طالما بقيت محتلة.

 

الزيارة التي قام بها مفتي مصر إلى القدس المحتلة تأتي في الوقت الذي تنادي فيه الدولة الصهيونية بالقدس عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل ولليهود في أنحاء العالم قاطبة، وفي الوقت الذي تزرع فيه القدس وجوارها بالمستوطنات، وفي محاولات تهويد القدس، ومحاولة تهديم المسجد الأقصى من خلال الحفريات الكثيرة التي تتم تحته، بهدف تزويري من حيث: وجود هيكل سليمان ومن أجل بناء هيكل جديد (وكأنهم يريدون إلصاق القدس عنوةً بالتاريخ اليهودي). الزيارة من المرجع الديني العربي المصري هي باختصار: اعتراف ضمني بما تدّعيه إسرائيل من أضاليل وأساطير حول المدنية المقدسة. كان حَريّا بالشيخ علي جمعه أن لا يقوم بهذه الزيارة الآثمة، في الوقت الذي تمنع فيه قوات الاحتلال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري من دخوله. وفي تصريح للأخير كشف الشيخ صبري: أن زيارة المفتي للمسجد كانت تتم في الوقت الذي يقوم فيه الجنود الإسرائيليون بتدنيس ساحات الأقصى، واستطرد الشيخ صبري قائلا، متهماً الشيخ جمعه "بالكذب على العرب والمسلمين" فهو كان قد أدّعى في تصريح له: بأن الزيارة تتم بعيداً عن موافقة سلطات الاحتلال (وكأنه هبط عليها من السماء) وأنه لم ير أي من الجنود الصهاينة. للعلم (ومثلما ذكر الشيخ صبري في حديث له) فإن قادة السلطة الفلسطينية لا يستطيعون زيارة القدس ولا الأقصى إلا بإذن من سلطات الاحتلال الصهيوني.

لقد أخطأت السلطة الفلسطينية وبخاصة الرئيس محمود عباس عندما دعى العرب والمسلمين إلى زيارة المناطق الفلسطينية والقدس وهما تحت الاحتلال. فالزيارات تتم من خلال الحصول على سمات للدخول من الســفارات الإسرائيلية في مختلف دول العالم، وهذه قضية تصب في قناة التطبيع وجوهره مع العدو الصهيوني.

إن من أكبر الأهداف الإسرائيلية منذ إقامة هذه الدولة في عام 1948 وحتى اللحظة، هو الحصول على اعتراف جماهيري وشعبي عربي بإسرائيل كدولة من دول المنطقة، والدخول إلى النسيج الاجتماعي للأمة العربية والقيام بمختلف أشكال التطبيع معها. لم يكن الهدف لإسرائيل الاعتراف الرسمي العربي بها فقط، وإنما الأهم هو الاعتراف الشعبي الجماهيري بها، ولذلك حاولت إسرائيل وبكل ما أوتيت من قوة وإمكانيات، التطبيع مع الشعب المصري بعد معاهدة كمب ديفيد، ولكن وعي الجماهير الشعبية المصرية وأحزابها ونقاباتها ومؤسساتها ومنظماتها غير الحكومية تمكنت من إفشال المخططات الإسرائيلية، يدخل في باب التطبيع: السماح لإسرائيل بإقامة مؤسسات تصنيعية ومكاتب تمثيلية وغيرها من الأشكال على أية بقعة في الأرض العربية، وكذلك استضافة إسرائيليين في الفضائيات العربية، وكل تلك الأشكال من التبادل بمختلف الأسماء والمسميات، أيا كان شكلها: من زيارات لإسرائيل أو العكس بالعكس.

لقد استغلت إسرائيل كل الاتفاقيات الموقعة مع دول عربية معها، سواء أكان ذلك في وجود سفارات لها أو أية مكاتب تمثيلية لها في العواصم العربية أبشع استغلال، إذ جعلت منها أوكاراً للموساد، ومجالاً للتآمر على البلدان العربية حتى تلك التي وقعت اتفاقيات وتبادلت السفراء معها. فحاولت وما تزال التجسس على مصر، وهرّبت إلى أسواقها المخدرات، وصدّرت إليها آفة القطن في محاولة لتخريب المنتج الاقتصادي المصري الأول، ولعبت دوراً قذراً في تخريب وحدة النسيج الاجتماعي لشعوب هذه الدول، باللعب على القضايا الخلافية الطائفية والمذهبية والإثنية، وقامت الموساد بمحاولة اغتيال المناضل الفلسطيني خالد مشعل في قلب العاصمة عمّان، وساهمت في اغتيال العلماء والكفاءات العراقية بعد الاحتلال الأمريكي لهذا البلد العربي. لقد هدّد الفاشي ليبرمان وزير الخارجية الصهيوني، بقصف السد العالي وإغراق مصر. لقد تآمرت إسرائيل مع بعض الدول الإفريقية التي ينبع من أراضيها نهر النيل، لحرمان مصر والسودان من حصتيهما في مياهه، رغم الاتفاقية الدولية الموقعة بهذا الشأن. إسرائيل تآمرت مع هذه الدول ببناء سدود على أراضيها لتقليل مياه النهر.

إسرائيل تحالفت مع الحركة الشعبية لتحرير جنوب السودان، وهي تآمرت من أجل انفصال الجنوب عن الوطن الأم، ولذلك فإن من الصحة بمكان إطلاق اسم "إسرائيل الثانية" على جمهورية جنوب السودان، وهي التي قامت باغتيال القادة الفلسطينيين في كل من لبنان وتونس والإمارات العربية المتحدة، هذا إلى جانب حروبها العدوانية ضد الدول العربية ولعل من أبرزها: الحروب المعروفة منذ نشأتها، ونخص بالذكر تحالفها مع بريطانيا وفرنسا في العدوان على مصر في عام 1956، بعد تأميم عبد الناصر لقناة السويس. هذا غيض من فيض الاعتداءات الصهيونية وتآمرها على الدول العربية.

تأتي زيارة مفتي الديار المصرية في زمن الربيع العربي، ولعل من أهم دوله مصر والحراك الجماهيري الشعبي العربي المصري. إن من أهم الشعارات التي رفعتها جماهير مصر هو: إلغاء معاهدة كمب ديفيد، وقطع العلاقات بكافة أشكالها مع إسرائيل والامتناع عن تزويدها بالنفط والغاز المصري، اللذان يباعا إليها بأسعار تفضيلية (مؤخرا صدر قرار بالغاء اتفاقية الغاز). من أجل هذه الشعارات التحررية من العلاقة مع إسرائيل قام الشعب المصري بمحاصرة السفارة الإسرائيلية في القاهرة واقتحامها وتدمير محتوياتها. هذه هي روحية الجماهير المصرية تجاه العدو الصهيوني، فرغم مرور ما ينوف على الثلاثة عقود على اتفاقية كمب ديفيد ووادي عربه، لم تنجح إسرائيل في خطواتها التطبيعية مع العالم العربي، إذ بقيت الأمة العربية حذرة كل الحذر في التطبيع مع إسرائيل. صحيح أن بعض الاختراقات الإسرائيلية نجحت بهذه الطريقة أو تلك وبخاصة في تصدير المنتجات الإسرائيلية إلى أسواق الدول العربية، لكن ذلك تقوم به للأسف أقلية لا هم لها سوى خدمة مصالحها على حساب كل الأمة وضد مصلحة الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج.

التطبيع هو مفتاح لقبول إسرائيل في المنطقة، وهو أيضاً اعتراف بالأضاليل التاريخية والجغرافية التي تروجها الصهيونية عن فلسطين، وتطرحها حالياً بالنسبة ليهودية دولة إسرائيل. لكل ذلك فإن التطبيع وبلا ثمن هو ما تريده إسرائيل.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34169
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147431
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر614444
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45676832
حاليا يتواجد 3730 زوار  على الموقع