موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

تفجيرات العراق والصراعات السياسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يمر يوم في العراق خصوصا إلا وهناك تفجيرات متعددة الاشكال والأساليب ولكنها كلها توصل اسبابها ونتائجها الى اهدافها السياسية اساسا، وتتداخل معها طبعا العوامل الاخرى، وأهمها التخادم المشترك لعناصر متعددة هي الاخرى فيها، قد تكون داخلية وخارجية، متفرقة او مجتمعة معا. وهي

بهذا المعنى تحمل مدلولاتها المعنية، فهي لا تحصل دون ذلك، مهما صدر من بيانات او اعلانات تتحمل المسؤولية فيها او تحمل مسؤوليتها، علنا او سرا، واقعا او افتراضا. والضحايا فيها هي الخاسرة وحدها، والمنسية غالبا، وبما ان جلها من فئات وطبقات الشعب الفقيرة والمستضعفة والمتوسطة الحال عموما، واغلبها من المدنيين الذين لا ناقة لهم ولا جمل في كل هذه التفجيرات والصراعات، فأنها في النهاية توصف واقع الشعب العراقي، وما آل اليه وضعه الجديد، وأنه هو الخاسر والمتضرر والمستهدف فعلا وبشكل رئيسي (وبديهي هذا الامر هو حال كل شعب يبتلى بما ابتلى به العراق). اما الاهداف الاخرى منها فهي لتعميق تلك الخسارات وزيادة التنكيل والإثارة لما بعدها من غايات ومخططات اوسع منها. وهي الحقيقية وراء كل تلك التفجيرات بكل أشكالها الدموية وغيرها، والصراعات العلنية والمكتومة، المكشوفة والمستترة.

 

حين احتل العراق ودنست ترابه اقدام الغزاة الأمريكان وحلفائهم من كل الجنسيات وما قامت به من انتهاكات صارخة، بدءا من جريمة الاحتلال والحرب عليه، سجلت المنظمات التي تدافع عن حقوق الانسان وكفاح الشعوب من اجل قضاياها العادلة، صفحات واسعة من جرائم التفجيرات وصناعة الصراعات والتفتيت للبنى الاجتماعية وعلى اسس مختلفة ولم تترك فرصة دون ان تتدخل فيها وتمارس مخططاتها التي تتجدد مع الازمان والأحداث منذ قاعدتها الاساسية التي اعتمدت عليها الامبراطوريات البائدة، قاعدة فرق تسد، وقاعدة العمل على استثمار خبثها في تصنيع فئات تخدم مشاريعها وتقوم بالمهمات التي وضعتها وجاءت من اجلها. ودون أي شك قامت وتقوم تلك الفئات بما يخطط لها وبما تسعى اليه وتضع له اهدافه وشعاراته وتضليله البعيد الذي يستند الى قواعد له تصنع تشويها واسعا في الوعي وتعميم الخداع بين قطاعات واسعة من ابناء الشعب الابرياء الذين يقدمون دائما وقودا في كل الحالات التي تبدأ وتنتهي بالتفجيرات والصراعات وتحت مختلف المسميات لها. وليست مشاريع بايدن وتهديدات اصدقائه من العراقيين والعرب، وجيرانهم خصوصا، إلا جزء من واقع الحال غير المخفي.

ما حصل في العراق وما يحصل دائما من مختلف التفجيرات، وما يغطيها من صراعات، تحت أي اسم او تبن لها، تصب في نهاياتها الى خدمة المصالح والمخططات الأجنبية الاستعمارية، مما يصدق القول في اسباب حصولها والاستهداف الفعلي فيها. حيث ان التجربة التاريخية في كل مراحل الحروب والاحتلال والاستعمار قدمت وأكدت على مثل هذه الوقائع والحقائق التاريخية. وليست هذه الدروس وحدها ولا العبر منها هي التي ترسم الملامح الكبرى لأية تفجيرات وصراعات لا تهتم بمصالح الشعب والوطن ولا يعنيها ذلك بل تستهدف خلافها وتعمل على تكريس نتائجها الكارثية وخرابها العام. وأية نظرة لما يحصل للدول والوحدة الوطنية للشعب وللثروات الاساسية في الوطن تؤكد ان وسائل التفجيرات وأساليب الصراعات تنظم وتخطط وتعمل لها القوى والحكومات الاستعمارية وذات المشاريع الامبراطورية. وكل ما جرى في العراق منذ الاحتلال، خصوصا، يؤكد هذه الحقيقة الواضحة. وهذا الوضوح يبين حقيقة التفجيرات والصراعات حولها وفيها. فهي استمرار لمخططات العدوان والاحتلال والغزو التي رسمت ووضعت لها آلياتها وبرامجها وخططها، وبالتأكيد تنوّع وسائلها والمكلفين فيها، مباشرة او بالنيابة او بالتورط المقصود او عبر توفير التسهيلات والخدمات لها.

لا يمكن ان تمر تلك التفجيرات والصراعات حولها بالسهولة التي تمت بها. وهي تعكس حالات الاختناق والفشل التي انتهت اليها اغلبية تلك المشاريع والمخططات من قبل اطرافها الرئيسية. ولهذا تجري التكليفات فيها وبمن يستخدم لها. وتعني بكل وضوح انها جزء متواصل لها. ولعل في السؤال عنها وشيوعها في البلدان التي تعرضت شعوبها الى الاحتلال والغزو والاحتلال او يجري العمل على تعريضها وتقع ضمن مخططات الغزو والحرب عليها يعطي جوابا واضحا عنها وعن الاهداف الموضوعة لها. فإشاعة الخراب والتجويع والخوف وعدم الاستقرار وغياب الامن والهدوء والطمأنينة مع توجيه الخداع والضلال بآلات الحرب الاعلامية ووسائل الاتصال الحديثة وغيرها من آليات الاختراق والترهيب والكذب، والإمعان في تشويه الوعي وحرفه وغسل وتغييب الادمغة وغيرها من الوسائل والطرق والقدرات الكبيرة التي تمتلكها تلك القوى والحكومات المستفيدة منها والراعية لها، كلها تنتهي الى التعبير عن تسويغ الاحتلال وتكريس الخضوع والارتهان بما يسيء الى الشعوب ومصالحها ومستقبلها.

التفجيرات والصراعات في العراق تؤشر الى ابتلاء العراق الى زمن لا يعرف مداه منها. لقد عبدت الطرق لها السلطات الديكتاتورية وغياب الحريات والحقوق الاساسية للإنسان والمواطن وشاركتها الاحزاب والقوى السياسية التي راهنت على العوامل الخارجية وارتبطت بها، كما ساعدتها، بأشكال مختلفة قوى وحكومات عربية وإقليمية لها مصالحها او تابعيتها لقوى الاستعمار والإمبراطورية الجديدة. وهي كلها، مرة اخرى، تصب في خدمة المخططات والمشاريع العدوانية والاستعمارية وتضر بمصالح الشعب والمنطقة والأمن والاستقرار والسلم فيها. وفي كل الاحوال تظل القوى الاستعمارية التي مارست الاحتلال رسميا وراء هذه الاوضاع والحالات وهي المستفيدة منها بشكل مباشر وأساسي، وقد تكون ادواتها المباشرة او غيرها من يفعل ويتجرأ على احداثها او الاعلان عنها. مهما كانت الاعذار والحجج والذرائع التي توضع لها او تتلون بها. ووقائع الاحوال تشير بكل وضوح الى ان استمرارها دليل كاف عنها، وعن اهدافها، وتفضح القائمين بها حتى ولو ادعوا غير ذلك او اعلنوا ما يخالفها لفظيا او تصريحات اعلامية لا تصمد امام ما يجري على الارض ويمارس فعلا.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35660
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79458
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر823539
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45885927
حاليا يتواجد 4355 زوار  على الموقع