موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

تفجيرات العراق والصراعات السياسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يمر يوم في العراق خصوصا إلا وهناك تفجيرات متعددة الاشكال والأساليب ولكنها كلها توصل اسبابها ونتائجها الى اهدافها السياسية اساسا، وتتداخل معها طبعا العوامل الاخرى، وأهمها التخادم المشترك لعناصر متعددة هي الاخرى فيها، قد تكون داخلية وخارجية، متفرقة او مجتمعة معا. وهي

بهذا المعنى تحمل مدلولاتها المعنية، فهي لا تحصل دون ذلك، مهما صدر من بيانات او اعلانات تتحمل المسؤولية فيها او تحمل مسؤوليتها، علنا او سرا، واقعا او افتراضا. والضحايا فيها هي الخاسرة وحدها، والمنسية غالبا، وبما ان جلها من فئات وطبقات الشعب الفقيرة والمستضعفة والمتوسطة الحال عموما، واغلبها من المدنيين الذين لا ناقة لهم ولا جمل في كل هذه التفجيرات والصراعات، فأنها في النهاية توصف واقع الشعب العراقي، وما آل اليه وضعه الجديد، وأنه هو الخاسر والمتضرر والمستهدف فعلا وبشكل رئيسي (وبديهي هذا الامر هو حال كل شعب يبتلى بما ابتلى به العراق). اما الاهداف الاخرى منها فهي لتعميق تلك الخسارات وزيادة التنكيل والإثارة لما بعدها من غايات ومخططات اوسع منها. وهي الحقيقية وراء كل تلك التفجيرات بكل أشكالها الدموية وغيرها، والصراعات العلنية والمكتومة، المكشوفة والمستترة.

 

حين احتل العراق ودنست ترابه اقدام الغزاة الأمريكان وحلفائهم من كل الجنسيات وما قامت به من انتهاكات صارخة، بدءا من جريمة الاحتلال والحرب عليه، سجلت المنظمات التي تدافع عن حقوق الانسان وكفاح الشعوب من اجل قضاياها العادلة، صفحات واسعة من جرائم التفجيرات وصناعة الصراعات والتفتيت للبنى الاجتماعية وعلى اسس مختلفة ولم تترك فرصة دون ان تتدخل فيها وتمارس مخططاتها التي تتجدد مع الازمان والأحداث منذ قاعدتها الاساسية التي اعتمدت عليها الامبراطوريات البائدة، قاعدة فرق تسد، وقاعدة العمل على استثمار خبثها في تصنيع فئات تخدم مشاريعها وتقوم بالمهمات التي وضعتها وجاءت من اجلها. ودون أي شك قامت وتقوم تلك الفئات بما يخطط لها وبما تسعى اليه وتضع له اهدافه وشعاراته وتضليله البعيد الذي يستند الى قواعد له تصنع تشويها واسعا في الوعي وتعميم الخداع بين قطاعات واسعة من ابناء الشعب الابرياء الذين يقدمون دائما وقودا في كل الحالات التي تبدأ وتنتهي بالتفجيرات والصراعات وتحت مختلف المسميات لها. وليست مشاريع بايدن وتهديدات اصدقائه من العراقيين والعرب، وجيرانهم خصوصا، إلا جزء من واقع الحال غير المخفي.

ما حصل في العراق وما يحصل دائما من مختلف التفجيرات، وما يغطيها من صراعات، تحت أي اسم او تبن لها، تصب في نهاياتها الى خدمة المصالح والمخططات الأجنبية الاستعمارية، مما يصدق القول في اسباب حصولها والاستهداف الفعلي فيها. حيث ان التجربة التاريخية في كل مراحل الحروب والاحتلال والاستعمار قدمت وأكدت على مثل هذه الوقائع والحقائق التاريخية. وليست هذه الدروس وحدها ولا العبر منها هي التي ترسم الملامح الكبرى لأية تفجيرات وصراعات لا تهتم بمصالح الشعب والوطن ولا يعنيها ذلك بل تستهدف خلافها وتعمل على تكريس نتائجها الكارثية وخرابها العام. وأية نظرة لما يحصل للدول والوحدة الوطنية للشعب وللثروات الاساسية في الوطن تؤكد ان وسائل التفجيرات وأساليب الصراعات تنظم وتخطط وتعمل لها القوى والحكومات الاستعمارية وذات المشاريع الامبراطورية. وكل ما جرى في العراق منذ الاحتلال، خصوصا، يؤكد هذه الحقيقة الواضحة. وهذا الوضوح يبين حقيقة التفجيرات والصراعات حولها وفيها. فهي استمرار لمخططات العدوان والاحتلال والغزو التي رسمت ووضعت لها آلياتها وبرامجها وخططها، وبالتأكيد تنوّع وسائلها والمكلفين فيها، مباشرة او بالنيابة او بالتورط المقصود او عبر توفير التسهيلات والخدمات لها.

لا يمكن ان تمر تلك التفجيرات والصراعات حولها بالسهولة التي تمت بها. وهي تعكس حالات الاختناق والفشل التي انتهت اليها اغلبية تلك المشاريع والمخططات من قبل اطرافها الرئيسية. ولهذا تجري التكليفات فيها وبمن يستخدم لها. وتعني بكل وضوح انها جزء متواصل لها. ولعل في السؤال عنها وشيوعها في البلدان التي تعرضت شعوبها الى الاحتلال والغزو والاحتلال او يجري العمل على تعريضها وتقع ضمن مخططات الغزو والحرب عليها يعطي جوابا واضحا عنها وعن الاهداف الموضوعة لها. فإشاعة الخراب والتجويع والخوف وعدم الاستقرار وغياب الامن والهدوء والطمأنينة مع توجيه الخداع والضلال بآلات الحرب الاعلامية ووسائل الاتصال الحديثة وغيرها من آليات الاختراق والترهيب والكذب، والإمعان في تشويه الوعي وحرفه وغسل وتغييب الادمغة وغيرها من الوسائل والطرق والقدرات الكبيرة التي تمتلكها تلك القوى والحكومات المستفيدة منها والراعية لها، كلها تنتهي الى التعبير عن تسويغ الاحتلال وتكريس الخضوع والارتهان بما يسيء الى الشعوب ومصالحها ومستقبلها.

التفجيرات والصراعات في العراق تؤشر الى ابتلاء العراق الى زمن لا يعرف مداه منها. لقد عبدت الطرق لها السلطات الديكتاتورية وغياب الحريات والحقوق الاساسية للإنسان والمواطن وشاركتها الاحزاب والقوى السياسية التي راهنت على العوامل الخارجية وارتبطت بها، كما ساعدتها، بأشكال مختلفة قوى وحكومات عربية وإقليمية لها مصالحها او تابعيتها لقوى الاستعمار والإمبراطورية الجديدة. وهي كلها، مرة اخرى، تصب في خدمة المخططات والمشاريع العدوانية والاستعمارية وتضر بمصالح الشعب والمنطقة والأمن والاستقرار والسلم فيها. وفي كل الاحوال تظل القوى الاستعمارية التي مارست الاحتلال رسميا وراء هذه الاوضاع والحالات وهي المستفيدة منها بشكل مباشر وأساسي، وقد تكون ادواتها المباشرة او غيرها من يفعل ويتجرأ على احداثها او الاعلان عنها. مهما كانت الاعذار والحجج والذرائع التي توضع لها او تتلون بها. ووقائع الاحوال تشير بكل وضوح الى ان استمرارها دليل كاف عنها، وعن اهدافها، وتفضح القائمين بها حتى ولو ادعوا غير ذلك او اعلنوا ما يخالفها لفظيا او تصريحات اعلامية لا تصمد امام ما يجري على الارض ويمارس فعلا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

انتقادات إسرائيلية للتعريف الدولي للهولوكوست

د. فايز رشيد

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    بحثنا في مقالة سابقة على صفحات “الوطن” جذور العداء للسامية! وباختصار شديد, فإن مفهوم ...

تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ..أو بِجناحِ حُلُم..(2ـ2)

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    إن القويَّ المُستبد الظالم الطائش الباطش الفاحش، يُعاقب، ويصادر، ويحاصر، وقد يصادر حتى الهواء ...

تجربتان تاريخيتان أمام العرب

د. علي محمد فخرو

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    موضوع الفرق والعلاقة بين تعبيري «السلطة» و»القوة» يهمنا ، نحن العرب، لأنه يجثم في ...

اندحار الإرهاب عسكرياً.. لا يكفي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    ليس من التزيد في القول التسليمُ بأن الحرب، الأمنيّة والعسكريّة، ضدّ الإرهاب: قوى وقواعد ...

غزة والصمود…ومنجزان يعض عليهما بالنواجذ

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    خلال الاثني عشر عام الأخيرة خاضت غزة مُستفردًا بها وواجهت وظهرها إلى الحائط أربع ...

سمير أمين ومستقبل الماركسية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    رحل مؤخراً المفكر الاقتصادي والسياسي المصري «سمير أمين» خاتمة جيل كامل من المثقفين اليساريين ...

نهاية العثمانية الجديدة

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 أغسطس 2018

  كأنه زلزال ضرب تركيا في عمق ثقتها بمستقبلها وتوابعه تمتد إلى الإقليم وملفاته المشتعلة ...

رحيل المفكر المصري البارز سمير أمين 1-2

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 أغسطس 2018

    في 13 من شهر أغسطس الحالي غيب الموت المفكر والاقتصادي المصري البارز سمير أمين ...

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22428
mod_vvisit_counterالبارحة41759
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101667
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر780053
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56698890
حاليا يتواجد 2274 زوار  على الموقع