موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 25

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خلاصة عامة:

وبمعالجتنا لموضوع: "ماذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟"، نكون قد تناولنا مفهوم الثورة،

 

وهل يصح أن نسمي ما جرى في تونس، وفي مصر ثورة؟

أم أن الثورة شيء آخر، غير ما جرى في تونس، وفي مصر؟

مقارنين بين ثورة الطبقة، وثورة الشعب، مستعرضين مفهوم الطبقة، ومفهوم الشعب، ومفهوم ثورة الطبقة، ومفهوم ثورة الشعب، ثم وقفنا على الثورة التونسية: البداية، المسار، الأهداف، والنتيجة، والثورة المصرية: البداية، المسار، الأهداف، والنتيجة، ثم أتينا على الدروس التي قدمتها الثورتان: التونسية، والمصرية، للشعوب في البلاد العربية، وفي جميع أنحاء العالم، والمتمثلة في الدرس السياسي، والدرس الاقتصادي، والدرس الاجتماعي، والدرس الثقافي، والدرس الإنساني، ومجيبين على السؤال:

هل تعتبر ثورات الشعوب، في البلاد العربية، نتيجة للصراع الطبقي القائم في الشعوب العربية؟

فهل نعتبر ما جرى في تونس ثورة فعلا؟

أم أن ما جرى، هو مجرد انتفاضة قادت إلى إسقاط رأس النظام، وحزبه، ليستمر النظام في أشكال أخرى؟

وهل النتائج التي تحققت في تونس، يمكن اعتبارها نتائج ثورية؟

أم أن لوبيات الفساد، لازالت تتمركز في الإدارة التونسية، وتحول دون تحقيق النتائج الثورية، على أرض الواقع؟

وما طبيعة الثورة التونسية؟

وهل نعتبر ما جرى في مصر ثورة فعلا؟

أم أن ما جرى، هو مجرد انتفاضة قادت الى إسقاط النظام، ولم تحقق ك أهدافها؟

وهل نكون قد أصبنا الهدف، في مناقشتنا لمفهوم الثورة؟

وهل وفقنا في المقارنة بين مفهوم ثورة الطبقة، ومفهوم ثورة الشعب؟

وهل كان يمكن أن تندلع ثورة الشعب في تونس لولا قيام البوعزيزي بإحرق نفسه؟

ألا نعتبر بداية ثورة الشعب في تونس، هي البداية الفعلية للثورات العربية برمتها؟

وهل نعتبر أن السقف الذي حققته الثورة التونسية، هو السقف النهائي لهذه الثورة؟

أم أن هذه الثورة، لا بد ان تستمر، حتى تغير جوهر النظام، الذي لم يتغير بعد؟

وهل يمكن اعتبار السقف المتحقق في تونس، هو السقف الذي يجب أن تحققه ثورات الشعوب العربية؟

أم أن ثورات شعوب البلاد العربية، لا بد من أن تنطلق من خصوصياتها، لتقف دون مستوى سقف الثورة في تونس، أو تتجاوزها؟

وهل نعتبر سقف ثورة الشعب في مصر، قابلا للاجراة في جميع البلاد العربية؟

ألا يتساوى حكام البلاد العربية، في نهب ثروات الشعوب العربية؟

أليسوا مهربين لثروات الشعوب إلى الابناك الخارجية؟

أليسوا مستبدين بالسياسة، والاقتصاد، والاجتماع، والثقافة؟

أليسوا جامعين بين السلطة، والثروة؟

أليسوا مستغلين للدين، من أجل إضفاء القداسة على أنفسهم؟

أليسوا منتجين للفساد السياسي، والإداري، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، في كل البلاد العربية؟

أليسوا منتهكين لكافة الحقوق الإنسانية؟

أليسوا مرتكبين، أثناء حكمهم، للجرائم ضد الإنسانية؟

ألا يقتضي الأمر أن يحاكموا، جميعا، أمام محاكم الشعوب؟

ألا يعتبر ذلك مدعاة لمحاكمتهم أمام محكمة الجنايات الدولية؟

ثم ان الدروس المستخلصة من الثورتين التونسية، والمصرية:

هل تقف عند حدود الدروس السياسية؟

هل تبقى عند مستوى الدروس الاقتصادية؟

هل تتمثل في الدروس الاجتماعية؟

هل لا بد لها أن تتجسد في الدروس الثقافية؟

أم أنها لا بد ان تتجسد في الدروس الإنسانية؟

هل نعتبر ثورات الشعوب العربية، نتيجة لاحتداد الصراع الطبقي؟

أم أن الثورات لا علاقة لها بصراع من هذا النوع؟

وهل يمكن أن نعتبر نتائجها أرضية لوجود وعي طبقي حقيقي، يقود إلى قيام صراع طبقي حقيقي، في مناخ تسود فيه الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، يتمكن فيه الجميع من ممارسة الصراع المشروع، الذي يراه مناسبا؟

إننا عندما نطرح هذه الأسئلة، في خلاصة ختام موضوعنا: "ماذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟"، إنما نسعى إلى استفزاز الأذهان، من أجل جعل النقاش محتدا في الموضوع، بين المتتبعين في البلاد العربية، سعيا إلى جعل الاهتمام بالواقع، محورا للفكر في البلاد العربية: سياسيا، واقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا، واجتماعيا، من أجل إيجاد إنسان آخر، يهتم بالواقع، ويعي ما يجري فيه، ويسعى الى تطويره: اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا، وإلى حماية حرية الشعوب في البلاد العربية، وديمقراطيتها، والالتزام بالعدالة الاجتماعية بين أفرادها، وإتاحة الفرصة أمام إمكان تطور تشكيلتها الاقتصادية، والاجتماعية، إلى الأرقى، ودون معرفة عملية الكبح ،التي تعيشها الشعوب في البلاد العربية، والتي لا زالت تمارس بشكل، أو بآخر في تونس، أو في مصر، إرضاء لجهة معينة.

وكيفما كان الأمر، فإن ثورات الشعوب في البلاد العربية، السائرة على نهج الثورة في تونس، ثم في مصر، لا بد أن تسير في اتجاه أهدافها القريبة، والبعيدة، والمتوسطة، ولا بد أن تعمل على تغيير الواقع، في مستوياته السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، في كل البلاد العربية، ولا بد من أن تقدم المزيد من الشهداء، في سبيل ذلك، من أجل طي صفحة التخلف الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، التي جثمت على صدور الشعوب في البلاد العربية، لعقود طويلة. فالشعوب تبقى، والحكام يزولون.

والتغيير الذي تعرفه الأنظمة في البلاد العربية، لا بد أن يكون في مصلحة الشعوب.

وفرض سيادة الشعوب في البلاد العربية، هو المدخل الحقيقي للتطور، والتقدم.

وتحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، هو العنوان العريض لما يجب أن تعرفه شعوب البلاد العربية مستقبلا.

*******

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم45955
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157496
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر557813
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56476650
حاليا يتواجد 3541 زوار  على الموقع