موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

لاس مـالـفيـناس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جزيرتان كبيرتان تحيط بهما 776 جزيرة صغيرة، ألقت بها الطبيعة في مياه جنوب المحيط الأطلسي على مسافة من شاطئ الأرجنتين الشرقي تبلغ 250 ميلا بحريا، يقيم عليها ما يزيد قليلا على ثلاثة آلاف نسمة من أصول بريطانية وفرنسية واسكندنافية، يشتغلون بتربية الأغنام وصيد الأسماك، في طقس شديد البرودة.

هاتان الجزيرتان والجزر التي تجري في فلكيهما تصدرت الصفحات الأولى في الصحافة البريطانية والأرجنتينية وعديد الصحف الإسبانية والأمريكية، بمناسبة الذكرى الثلاثين لحرب نشبت بين بريطانيا والأرجنتين في عام 1982، وخرجت منها القوات الأرجنتينية بهزيمة ساحقة بعد أن فقد البريطانيون 255 جنديا ومات 649 جنديا أرجنتينيا بالإضافة إلى ثلاثة مدنيين من سكان الجزر.

 

*******

عشت قريبا من هذه الجزر حين كان النضال ضد الاستعمار على أشده في جميع قارات العالم الجنوبي، وشاركت مرات في مهرجانات خطابية، نقابية وحزبية، نددت فيها كما كان يندد المتظاهرون، بالسياسات الاستعمارية التي دأبت على انتهاجها بريطانيا والولايات المتحدة، وأيدت مطالب الغالبية العظمى من شعب الأرجنتين بعودة هذه الجزر إلى الوطن الأم، إلى الأرجنتين.

لم تشغلني كثيرا حقيقة أن هذه الجزر لم يستوطنها أرجنتينيون، بينما استوطنها برتغاليون وإسبان وفرنسيون وعدد من سكان جبل طارق وشبه جزيرة اسكندينافيا. كان أول من نزل فيها، حسب أساطير عصر الاستكشاف، قبطان إنجليزي يدعى جون سترونج في عام 1690، وهو الذي أطلق اسم «صوت الفولكلاند» على القناة البحرية التي تفصل بين الجزيرتين الكبيرتين نسبة إلى كونت إقليم فولكلاند الذي تحمل تكلفة رحلة سترونج الاستكشافية. وعندما وصل المستوطنون الفرنسيون في عام 1764 أطلقوا على الجزر اسم Malouines Les نسبة إلى جزيرة فرنسية أتوا منها واسمها Melo. St. ومن الاسم الفرنسي اشتق المستكشفون الإسبان تعبير Malvinas Las وهو الاسم الذي يعشقه الأرجنتينيون، ويكرهه البريطانيون ويعتبرونه «دعاية خبيثة ودعابة سخيفة» ويفضلون عليه اسم جزر الفولكلاند.

*******

التاريخ لا يسند مطلب الأرجنتين «استعادة» الجزر، وإن كان هناك طرف يسنده التاريخ فهو الطرف البريطاني الذي يستطيع إثبات أنه أدار شئون الجزر بصفة مستمرة وبدون انقطاع منذ عام 1833، وأنه استخدم ميناء ستانلي عاصمة الجزر كقاعدة بحرية كان لها الفضل الكبير في النصر الذي حققته البحرية البريطانية في معركة نهر الفضة Rio de la Plata، أحد أهم معارك الحرب العالمية الثانية.

أما الجغرافيا، فهي بالتأكيد لا تسند مطلب أي من طرفي النزاع. إذ ان الجزر تقع بعيدة عن الجزر البريطانية بآلاف الأميال، وتقع خارج حيز المائتي ميل بحري من شاطئ الأرجنتين. كذلك لا تخدم الأرجنتين الطبيعة الديموغرافية للجزر، حيث لا يوجد من السكان إلا نفر ضئيل من أصول إسبانية أو أرجنتينية، والأغلبية الساحقة اختارت في استفتاء أن تظل خاضعة للتاج البريطاني.

*******

الاحتفالات الجارية في كلتا الدولتين، بريطانيا والأرجنتين، بالذكرى الثلاثين لحرب الفوكلاند، أتاحت لي مرة أخرى فرصة التفكير في خطورة الدور الذي يمكن أن يلعبه نظام حكم فاشل لتغطية فشله، وفرصة لتجديد اقتناعي بأن مهنة القادة العسكريين هي الحرب ولا شيء آخر. السياسة والاقتصاد وإدارة المحليات والشركات لا تقع ضمن برامج تدريبهم وحقول تجاربهم. ولن تقع.

كان العسكريون يتولون الحكم في الأرجنتين عندما قرر الرئيس الجنرال «ليوبولدو جالتيري» غزو جزر المالفيناس اعتمادا ربما على أن امرأة كانت تجلس في مقعد رئيس الوزراء في بريطانيا، وأن هذه المرأة قررت فرض التقشف في الإنفاق وسحب قوات من قواعد عسكرية في الخارج. تصور الرئيس الجنرال أنه لو احتل الجزر وفرض الأمر الواقع لحقق لنفسه شعبية تعوض عن سوء أداء النظام العسكري الحاكم.

كان الغضب في الشارع الأرجنتيني قد بلغ مدى بعيدا بسبب الحملة الوحشية التي شنها العسكريون على الطلبة والشباب وعديد المثقفين وراح ضحيتها عشرة آلاف من الشبان، اتهمهم النظام بخيانة الوطن وممارسة الإرهاب لمجرد أنهم طالبوا بالديمقراطية ومحاربة الفساد وعودة القادة العسكريين إلى جنودهم وثكناتهم.. وقد أخطأ جالتيري وزملاؤه حين تصوروا أنهم بهذا العمل الجنوني، غزو جزر المالفيناس (الفولكلاند) سيشعلون نيران الوطنية في نفوس الشعب فيكسبون سنوات إضافية في الحكم.

هناك ما يقترب من الإجماع بين المؤرخين وعلماء الحرب والسياسة على أن القوات المسلحة الأرجنتينية لم تكن مؤهلة لحرب من أي نوع وبخاصة مع بريطانيا وقت التخطيط لغزو الجزر. دفعتهم لهذه القناعة عوامل كثيرة من بينها على سبيل المثال، أولا، أن القادة العسكريين قضوا سنوات عديدة سابقة على الغزو في العمل السياسي بعيدا عن ممارسة مهنة الحرب والدفاع. هذه المهنة تحتاج من العاملين فيها التفرغ المطلق للتدريب العسكري والتجديد في علوم القتال. مهنة بحكم طبيعتها تتطلب العمل أربع وعشرين ساعة في كل يوم من أيام الأسبوع السبعة. ثانيا: دخلت القوات المسلحة في عمليات هي من اختصاص الأمن الداخلي حين نزلت إلى شوارع المدن وحواريها وعشوائياتها تطارد الشبان وتغتصب الفتيات وارتكبت جرائم أشد وحشية من الجرائم التي ارتكبها الحكام العسكريون في شيلي. ثالثا: لم يهتم العسكريون بتحسين صورتهم، وهي الصورة التي انعكست في نفسية الجنود وصغار الضباط والرأي العام، الأمر الذي عجل بالهزيمة.

*******

أراقب منذ فترة أداء السيدة كريستينا فرنانديز رئيسة الأرجنتين، أراقبها منذ كانت زوجة رئيس جمهورية وقفت إلى جانبه خلال مرضه الطويل، ثم بعد أن فازت بجدارة في الانتخابات للرئاسة. تابعت خطتها للاحتفال بالذكرى الثلاثين للحرب مع بريطانيا منبهرا بكفاءتها وقدرتها على حشد التأييد الدولي وراء الدعوة لاستئناف المفاوضات السلمية مع حكومة بريطانيا للتوصل إلى حل يلبي مشاعر الأرجنتين الوطنية ويحفظ كرامة البريطانيين ويحقق السلام في جنوب المحيط الأطلسي.

أدت كريستينا أداء حسنا إلا أنها بالغت، هي ومن سبقوها في منصب الرئاسة مثل كارلوس منعم وزوجها كيرشنر، في معاقبة الجيش على ما فعله بالشعب الأرجنتيني خلال سنوات هيمنته على الحكم. إذ بينما رأينا حكومات ما بعد بينوشيه في شيلي وما بعد الديكتاتورية العسكرية في البرازيل تعمل لتحسين صورة الجيشين وتعيد تسليحهما نكتشف خلال الاحتفالات الجارية حاليا بذكر حرب المالفيناس أن الجيش الأرجنتيني ما زال منذ هزيمته في أسوأ حال. قرأت لمن يكتب في هذه المناسبة عن أن الجيش الأرجنتيني يشكو أنه لم يتمكن من الاشتراك في العرض العسكري الذي كان مزمعا إقامته بمناسبة مرور مائتي عام على الاستقلال خشية أن تتعطل دباباته العتيقة في الطريق العام. أسوأ من هذه الشكوى ما جاء على لسان ضابط كبير في سلاح الطيران حين قال إن طائرات السلاح الجوي لا تصلح إلا «لتدريب الطيارين على العمليات الانتحارية Kamikaz». لا غرابة، خاصة إذا عرفنا أن الحكومات المدنية التي جاءت إلى الحكم بعد هزيمة الجيش الأرجنتيني، أي بعد عام 1982، انتقمت من القوات المسلحة بتخفيض ميزانية الدفاع مما يعادل 3% من الدخل القومي إلى ما لا يزيد عما يعادل 21.0.%.

*******

تصالحت شعوب في أمريكا اللاتينية مع جيوشها ولم يتصالح شعب الأرجنتين مع جيشه. وفي اعتقادي أنه وضع لن يطول ويجب ألا يطول رغم تفهمي لأسبابه وتعاطفي مع عائلات الضحايا ومع شعب عاش مقهورا. يجب ألا يطول هذا الوضع لأن استمرار تدهور حالة المؤسسة العسكرية الأرجنتينية يعني تفاقم أوضاع الأمن على الحدود التي وقعت بالفعل تحت سيطرة عصابات الجريمة المنظمة وتهريب المخدرات والأسلحة. ويعني أيضا، وهو الأخطر، خلخلة ميزان القوى العسكرية في جنوب القارة حيث استعاد جيشا البرازيل وشيلي قوتهما بينما يستمر تدهور قوة الجيش الأرجنتيني.

مازال هناك في معين أمريكا اللاتينية كنوز من الدروس المفيدة للشرق الأوسط.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12984
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50455
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر671369
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48184062