موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 23+24

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ثورات الشعوب في البلاد العربية، والصراع الطبقي. أية علاقة؟... 1

وبعد تناولنا للدروس المستفادة من الثورتين: التونسية، والمصرية على السواء، نصل إلى طرح السؤال:

 

هل تعتبر ثورات الشعوب في البلاد العربية، نتيجة الصراع الطبقي القائم بين الطبقات الاجتماعية، في كل بلد من البلاد العربية؟

إن مشروعية هذا السؤال، نابعة من كون الشعوب الثائرة، لم تثر ضد طبقة معينة ولم يقد ثورتها حزب سياسي معين، أو تحالف حزبي معين، أو جبهة معينة، ولم تتصد لهذا الصراع طبقة اجتماعية معينة، ولم تسع الثورتان إلى تغيير تشكيلة اقتصادية اجتماعية معينة، بتشكيلة اقتصادية اجتماعية أرقى منها. إن ذلك، كله، غير وارد في الثورات التي عرفتها البلاد العربية، من المحيط إلى الخليج. وهذا الصراع الذي عرفته البلاد العربية، لم يعرف مستويات الصراع الإيديولوجي، والتنظيمي، والسياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، المعبرة عن الطبيعة الشمولية للصراع الطبقي، في كل بلد من البلاد العربية.

وإذا كان الصراع القائم في كل بلد من البلاد العربية، بما في ذلك تونس، ومصر، ليس صراعا طبقيا بالمعنى الصحيح:

فما هي طبيعة هذا الصراع إذن؟

إننا عندما نرتبط بالصراع الجاري في البلاد العربية، لا نرتبط بصراع طبيعي، وبأبعاده الإيديولوجية، والتنظيمية، والسياسية، التي لها آلياتها المعروفة، بقدر ما نرتبط بصراع من نوع خاص جدا، يجري بين الحكام، الذين نهبوا كل شيء من ثروات الشعوب، في البلاد العربية، وبين شعوب البلاد العربية، التي فقدت كل شيء تماما، كما هو الشأن بالنسبة للصراع بين الشعوب المحتلة، التي فقدت كل شيء، والاحتلال الأجنبي الذي أخذ كل شيء. فلا فرق بين ما قام به الاحتلال الأجنبي، في حق الشعوب، في البلاد العربية، وما يقوم به الحكام المرتبطون بالنظام الرأسمالي العالمي، وبالمؤسسات المالية الدولية، وبالشركات العابرة للقارات، في حق شعوب البلاد العربية. فالقاسم المشترك بينهما، هو نهب ثروات الشعوب المقهورة، عن طريق الاحتلال الأجنبي سابقا، وعن طريق الحكام المستبدين بالحكم، بالاقتصاد، وبالاجتماع، وبالثقافة، وبالسياسة.

فمرحلة الصراع تقتضي:

العمل على إسقاط الأنظمة في البلاد العربية، ومحاكمة الحكام، والعمل على إرجاع الثروات المنهوبة، والتي تقدر بعشرات الملايير من الدولارات، في كل بلد من البلاد العربية، والعمل على تأسيس نظام سياسي، يعمل على تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، وإقرار حقوق الإنسان كما هي في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وإنضاج الشروط المساعدة على فرز طبقي حقيقي، وضمان حق الانتماء النقابي، والسياسي، وحق تأسيس الجمعيات، والنقابات، والأحزاب، وتمتيع أفراد الشعب بجميع الحقوق، كما هي في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، حتى تنخرط الشعوب في البلاد العربية، في المجتمع الإنساني، وحينها يمكن أن نتكلم عن فرز طبقي حقيقي، يترتب عنه قيام صراع طبقي حقيقي، بأبعاده الايدلوجية، والتنظيمية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، وحينها، أيضا، يمكن أن نتكلم عن قيادة الأحزاب لذلك الصراع، وعن انخراط الطبقات الاجتماعية فيه، من خلال اعتماد آليات معينة، وعن تمرحل الصراع في مستوياته المختلفة، بين الديمقراطي، والتناحري.

وما أتينا على ذكره، فيما يخص طبيعة الصراع القائم، بين حركات الشعوب، والحكام في البلاد العربية:

هل هو صراع طبقي، أم لا؟

يمكن القول بان الصراع القائم في البلاد العربية، بين الشعوب بطبقاتها المختلفة، بما فيها الطبقات المالكة لوسائل الإنتاج، على اختلاف انتماءاتها الطبقية، وكافة الذين يمارس عليهم الاستغلال، وفي مقدمتهم الطبقة العاملة، وبين الحكام، وأذنابهم الذين صاروا يشكلون طبقة تنهب ثروت الشعب، وبكافة الوسائل، بما فيها استغلال النفوذ، والتي يمكن تسميتها بالطبقة الحاكمة، التي تجمع بين السلطة، والثروة، وفي كل البلاد العربية، التي لا نكاد نستثني منها بلدا واحدا.

فالجمع بين السلطة، والثروة، في إطار الاستبداد القائم، هو ابتلاء أصيبت به البلاد العربية، كما أصيبت به الشعوب القائمة فيها. وهو ما يعني أن الصراع القائم بين شعوب البلاد العربية، وبين طبقاتها المختلفة، وبين الحكام، وأذنابهم، هو في نهاية المطاف صراع طبقي، بأبعاده الإيديولوجية، والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية.

فالبعد الإيديولوجي، يجسد الصراع بين الإيديولوجيات المختلفة، والمتناقضة، أحيانا، التي تعبر عن مصالح الطبقات المختلفة، التي انخرطت في الصراع ضد الطبقة الحاكمة، وضد ايديولجيتها، ولكن بشكل جزئي، من قبل الطبقات الشعبية، التي ارتأت الهيئات المقتنعة بإيديولوجياتها، أن تتجنب إقحام الإيديولوجية في خوض الصراع المشترك، لضمان اتساع دائرة المنخرطين في ذلك الصراع، في الوقت الذي توظف فيه الطبقة الحاكمة إيديولجياتها عن طريق وسائل الإعلام الضخمة، التي تعود ملكيتها للدولة، لتضليل جميع الطبقات الاجتماعية، المنخرطة في الصراع، وجميع أطياف الشعب، من أجل التمكن من ممارسة التضليل الإيديولوجي على الجميع، ومن أجل تمرير المواقف السياسية، ومن أجل إيجاد مبرر للقمع الممارس على الشعب، في كل بلد من البلاد العربية.

ولذلك، فالصراع الإيديولوجي، بطريقة، أو بأخرى، يبقى بمثابة مكون من مكونات الصراع القائم بين الشعوب من جهة، وبين الحكام من جهة أخرى. فكأن الصراع الإيديولوجي بين الطبقات المنخرطة في الصراع ضد الحكام، وأذنابهم، صار مؤجلا إلى حين، ليحل محله الصراع الإيديولوجي من مواقع مختلفة، وغير مشتركة، ومن خلال الشعارات الموجية بالقواسم الإيديولوجية المشتركة، وبوسائل مختلفة، ضد إيديولوجية الحكام، وأذنابهم.

والبعد السياسي، يتمثل في سعي الشعب، في كل بلد من البلاد العربية، الى إسقاط النظام بأركانه، وبأسسه المختلفة، التي قام عليها، وبمحاسبة الحكام، وبالعمل على إرجاع الثروات المنهوبة، والعمل على بناء نظام سياسي نقيض، على أسس جديدة، وبمساهمة شعبية واسعة، سعيا إلى أن يكون النظام الجديد شعبيا، ديمقراطيا، يضمن الحرية، والعدالة، والمساواة، ويحرص على ضمان تحقق كرامة الإنسان، باحترام حقوقه الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، كما يضمن مساهمة كل أفراد الشعب، في تحديد الاختيارات الشعبية، التي يجب أن تلتزم بها دولة الشعبن وأن يختاروا من يمثلهم في المؤسسات المحلية، والإقليميةن والجهوية، والوطنية، ومن خلالها، من يحكمهم، حتى يخضع الجميع للمحاسبة الشعبية، في كل بلد من البلاد العربية، كما يتمثل في سعي الحكام، الدؤوب، إلى الاستمرار في فرض الاستبداد بالحكم، وبالاقتصاد، وبالاجتماع، وبالثقافة، وبالسياسة، وبواسطة القوة، لضمان الاستمرار في نهب ثروات الشعوب، بدون حدود، لكونهم يجمعون بين السلطة، والثروة، ولأنهم يحتقرون شعوبهم، ويرهنون مستقبل تلك الشعوب بالديون الخارجية، التي تزداد، باستمرار، نظرا لكون الدخل الوطني في البلاد العربية، يتم نهبه من قبل الحكام، وأذنابهم، جملة، وتفصيلا.

******

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 24

ثورات الشعوب في البلاد العربية، والصراع الطبقي. أية علاقة؟... 2

وهذا الصراع السياسي المشار إليه، توظف فيه قوتان أساسيتان:

1) قوة الشعب، المتمثلة بالتكتل الشعبي، خلال المظاهرات، والاعتصامات السلمية، التي قد تستمر شهورا، من أجل تحقيق المطالب السياسية المشروعة.

2) قوة النظام، المتمثلة في مختلف الاجهزة القمعية: المعروفة، وغير المعروفة، والتي يوظفها الحكام، وأذنابهم، في قمع المظاهرات، والاعتصامات السلمية. ذلك القمع، الذي قد يصل الى مستوى التصفية الجسدية.

ومعلوم أن هاتين القوتين، غير متكافئتين، لكون اللجوء إلى التظاهر، والاعتصام، يعتبر شكلا من أشكال التعبير السلمي المشروع، انطلاقا من القوانين الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، في الوقت الذي يعتبر فيه القمع، بواسطة أجهزة القمع المختلفة، غير مشروع، لتعارضه مع القوانين الدولية.

وغياب هذا التكافؤ، هو الذي فرض تحريك الجمعيات الحقوقية، والمنظمات الدولية المختلفة، من أجل الوقوف إلى جانب الشعوب المقموعة، في نضالها من أجل الحرية، والديمقراطية، والعدالة، والمساواة.

والبعد الاقتصادي، الذي بموجبه، تعمل الشعوب المتحركة في البلاد العربية، من أجل إسقاط الأنظمة، ومحاسبة الحكام عن الثروات، التي نهبوها، والعمل على إرجاعها، حتى تصير في خدمة الشعب، عن طريق المشاريع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، التي تمول من الأموال المسترجعة، والتي تقدر بمئات الملايير من الدولارات، على مستوى البلاد العربية، من أجل إعادة قطار التنمية الحقيقية، الى سكته، حتى تطمئن شعوب البلاد العربية على مستقبلها الاقتصادي، ومن أجل أن تضمن تمتيع أفرادها بحقوقهم الاقتصادية، عن طريق ضمان التوزيع العادل للثروة، وفي نفس الوقت، يعمل الحكام، وبكافة الوسائل، بما فيها قمع الشعوب، في البلاد العربية، من أجل المحافظة على نهب ثروات الشعوب، وسعيا إلى جعل ذلك القمع، وسيلة لتعميق نهب تلك الثروات، والتسريع بعملية النهب الممنهجة، في سباق مع الزمن، وتهريب تلك الثروات إلى الأبناك الخارجية، التي لا تستفيد منها إلا بلدانها.

وهذا الحرص من الحكام على نهب ثروات الشعوب، يكون مصحوبا، عادة، بتزوير إرادتها، في مختلف الانتخابات، التي تجري في هذا البلد، أو ذاك، وفي ظل دساتير ممنوحة: لا ديمقراطية، ولا شعبية، وبقوانين انتخابية، تتيح كافة أشكال التزوير على المستوى المحلي، والإقليمي، والجهوي، والوطني، لإيجاد مؤسسات مزورة، لا تخدم إلا مصالح الحكام، في نهب ثروات شعوب البلاد العربية.

والصراع الاقتصادي القائم بين الحكام، وبين الشعوب، في البلاد العربية، هو صراع تفرضه الشروط الموضوعية القائمة، والمتمثلة في حرمان معظم أفراد الشعب، في كل بلد من البلاد العربية، من حقوقهم الاقتصادية، في الوقت الذي يعاني فيه الحكام من تخمة الثروة، التي تجمعت لديهم، من كل حدب، وصوب، من البلاد العربية. وهو ما جعل ضرورة التحرك، من أجل إسقاط الأنظمة، حتى تتمكن الشعوب من العمل على استرجاع الثروات المنهوبة.

أما البعد الاجتماعي، فإن الشعوب المتحركة في البلاد العربية، تتحرك في أفق فرض التمتع بالحقوق الاجتماعية، كالتعليم، والصحة، والسكن، والشغل، والترفيه، والحماية الاجتماعية، والحماية الصحية، وغيرها من الحقوق الاجتماعية العامة، والخاصة، الضرورية لحياة اجتماعية سليمة، تسعى إلى تكريس استقرار اجتماعي في صفوف الشعوب، التي تحرم من مختلف الحقوق الاجتماعية، بسبب عدم تلبية الحاجيات الضرورية للمجتمع، الذي يعاني من التخلف الاجتماعي، الذي يطارد الشعوب في البلاد العربية، والذي يحول دون تقدمها في مختلف المجالات.

وفي نفس الوقت، فإن الحكام، وانطلاقا من اختياراتهم اللا ديمقراطية، واللا شعبية، يعملون على تكريس حرمان معظم أفراد الشعب، من مختلف الخدمات الاجتماعية، التي تنهب تكاليفها، لتذهب إلى جيوبهم الخاصة، مما يجعلهم يزدادون ثراء، في الوقت الذي تزداد فيه الشعوب بؤسا، كما تبين ذلك بوضوح، بعد قيام الثورة في تونس، ثم في مصر، هذه الثورة التي كشفت عن الملايير التي نهبها حكام تونس، وعلى رأسهم زين العابدين بن علي، ونهبها حكام مصر، وعلى رأسهم حسني مبارك، وأبناؤه.

ولذلك، فالبعد الاجتماعي يبقى حاضرا في الصراع، وما دامت الشعوب محرومة من مختلف الحقوق الاجتماعية، ومادام الحكام، وأذنابهم، يتعمدون عدم الاستجابة للحاجيات الاجتماعية الضرورية، حتى يتأتى لهم نهب المزيد من الثروات، التي يجب أن يرجعوها، بعد إسقاط أنظمتهم، كما حصل في تونس، وفي مصر، وبعد محاسبتهم على ما نهبوا، ومحاكمتهم وإن غيابيا.

وهكذا يتبين أن الصراع الاجتماعي بين الحكام وأذنابهم، وبين الشعوب التي تعاني من قهرهم اجتماعيا، يعتبر مكونا أساسيا من مكونات الصراع في شموليته، والذي لا بد ان تنتصر فيه الشعوب على الحكام، وأذنابهم، حتى تتمكن من الشروع في إعادة هيكلة دولها، التي تستجيب بالضرورة إلى حاجيات الشعوب الاجتماعية، سعيا إلى تحقيق العدالة الاجتماعية، التي تعتبر مطمحا شعبيا، في كل بلد من البلاد العربية، حيث يحلم الجميع بالتعليم، والصحة، والسكن، والشغل، والحماية الاجتماعية، والحماية الصحية للجميع، وبدون استثناء.

وبالنسبة للبعد الثقافي، فإن حركة الشعوب في البلاد العربية، تحرص على أن تصير القيم الثقافية، قيما للتقدم، والتطور، وقيما إنسانية نبيلة، وقيما للتضامن، والتوحد، والحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، حتى تنشغل الشعوب الهموم الكبرى، التي تدفع في اتجاه اعتماد المنافسة النبيلة بين أفراد الشعب الواحد، وبين شعوب البلاد العربية، وباقي شعوب العالم.

وإذا كان لا بد من الحرص على أن تكون قيمنا الثقافية كذلك، على شعوب البلاد العربية أن تتوخى الأدوات الثقافية، المنتجة للقيم المذكورة، وأن تنتخب كل الأدوات، التي لا تنتج إلا القيم الثقافية المتخلفة، التي تعمل على تخلف شعوب البلاد العربية، كما هو حاصل في كل بلد من البلاد العربية.

وإذا كانت شعوب البلاد العربية، تحرص على أن تصير قيمنا الثقافية متطورةن ومتقدمة، كما تعكس ذلك مطالبها، والشعارات الذي رفعتها في تونس، وفي مصر، حتى إسقاط النظام في كل منهما، فإن الحكامن وأذنابهم، يحرصون على توظيف مختلف الأدوات الثقافية المنحطة، لإنتاج قيم التخلف، والتراجع، وقيم الاستعباد، والاستبداد، والقبول بالاستغلال. وهو ما يعني: أن الثقافة التي يخطط الحـــــكام لازدهارها، هي ثقافة الخضوع، والخنوع، والقبول بالذل، والهوان، وكل الممارسات ذات الطابع المهين لإنسانية الشعوب المستضعفة، في الــــــبلاد العربية.

وانطلاقا من هذا التصور المزدوج للثقافة، وللقيم الثقافية، وللأدوات المنتجة لتلك القيم، والمتناقضة في كثير من الأحيان، فان الثقافة، كما تراها شعوب البلاد العربية، تمارس الصراع الثقافي، ضد ثقافة القهر، والاستعباد، والاستبداد، والاستغلال. وهو صراع يفرضه هذا الفرق الشاسع بين ما عليه الشعوب في البلاد العربية، وما عليه شعوب البلاد المتقدمة، والمتطورة، والديمقراطية، كما تفرضه حالة استبداد الحكام، التي تعاني منها البلاد العربية. فالصراع الثقافي إذن، هو صراع مستمر، مادام هناك صراع بين الشعوب، وبين الحكام، وأذنابهم، ومادام في المجتمع صراع بين الطبقات الاجتماعية.

وإذا تأكد لدينا أن الصراع القائم بين الحكام، والشعوب، هو في عمقه صراع طبقي، بأبعاده الإيديولوجية، والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، فان هذا الصراع سوف يستمر، وبأبعاده المذكورة، مادام هناك حكام ينهبون ثروات الشعوب، ومادام في واقع الشعوب استعباد، واستبداد، واستغلال، يمارسه الحكام، ومادام هناك قمع، وقهر، وظلم وفساد إداري، وفساد سياسي، ومادامت هناك أحزاب تؤسسها دول الحكام، ويتم تسييرها على حساب أموال الشعب، ومادام هناك أحزاب يتم التضييق عليها، حتى لا تقوم بدورها في تاطير أبناء الشعوب، ومادامت هناك حقوق منهوبة، وقوانين غير متلائمة مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، ومادامت الكائنات التي تحكم، تجمع بين الحكم، والثروة، ومادام الواقع متخلفا اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا، ومادام أفراد الشعوب محرومين من إنسانيتهم، ولا يساهمون في اختيار من يحكمهم، ولا يتمكنون من محاسبة الحكام.

******

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15651
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع45118
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر743747
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54755763
حاليا يتواجد 2622 زوار  على الموقع