موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

حرب بالوكالة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بإقدامه على احتلال منطقة هجليج النفطية، المتفق دولياً على أنها جزء من السودان، أظهر رئيس جمهورية جنوب السودان، سلفا كير ميارديت، أنه إما متهور قصير النظر، وإما أنه مدفوع من جهات خارجية لا تهمها لا مصلحة جنوب السودان ولا سكانه.

 

أشهر قليلة فقط مرت على انفصال جنوب السودان وإعلانه دولة مستقلة حتى تصبح وجارتها على أبواب حرب شاملة ومدمرة جديدة . وإذا شئنا الدقة، فإن مؤشرات هذه الحرب كانت تدق الأبواب قبل ذلك الإعلان، واستمرت بعده . وقد بدأت الصدامات بين الطرفين في جنوب كردفان، حيث توجد منطقة هجليج، منذ يونيو/حزيران ،2011 أي قبل إعلان استقلال الجنوب، ثم استمرت بعد ذلك . وهناك من يقول، إن فشل الجنوبيين في تلك الصدامات هو الذي دفعهم إلى الإقدام على الخطوة المتهورة الأخيرة . والغريب أن حكومة جنوب السودان أقدمت على هذه الخطوة العدوانية في وقت كانت مفاوضات أديس أبابا جارية، بوساطة الاتحاد الإفريقي، وكانت الدولتان، قبل شهرين، قد وقعتا “اتفاق عدم اعتداء”، واتفقتا فيه على “مواصلة الحوار على ما بقي من قضايا عالقة بين الطرفين” . ألا يدل هذا على أن حكومة جنوب السودان لم تكن تنوي أن تحترم ما وقعت عليه، وأنها، كما أظهرت الأحداث، كانت تفكر في أمور أخرى؟

لقد كان المفروض أن تضع “اتفاقية نيفاشا 2005”، أو ما أطلق عليها “اتفاقية السلام الشامل”، نهاية ليس فقط للحرب التي كانت دائرة بين الحكومة السودانية و”الحركة الشعبية لتحرير السودان”، بل وأيضا لكل أسباب تلك الحرب والتوترات بين الدولتين التي أصبحتا جارتين منذ تموز 2011 بعد الاستفتاء . لكن بقاء “الحركة الشعبية لتحرير السودان- فرع الشمال” حركة فاعلة في الشمال، ومن ثم إقدامها، بدفع من جوبا، على تشكيل ما سمي “الحركة الثورية” بالتحالف مع حركات التمرد في دارفور وجنوب كردفان، والتي أعلنت أن هدفها إسقاط النظام في الخرطوم، أظهر، أولاً، أن حكام الجنوب لم تكن لديهم النية لتحقيق “السلام” الذي أوهمت الناس به “اتفاقية نيفاشا”، وثانياً، أنها تخطط للحصول على ما هو أكثر مما حصلت عليه، وثالثاً، أن عليها “مهمة ما” أبعد من ذلك تتعلق بإسقاط النظام في الخرطوم لحساب جهات يهمهما تفتيت السودان . والحقيقة أن أصل ما جرى، وما يجري حتى الآن، يعود إلى “أوجه القصور” في هذه الاتفاقية التي لم تضع أسساً صحيحة لإنهاء أسباب الخلاف والتوتر (لأنه لم يكن هذا هدفها) بل أبقت كل القضايا الخلافية معلقة وقابلة للانفجار في أية لحظة .

وقد قامت “اتفاقية نيفاشا” على “جوهر واضح”، لكنه “عام”، هو “تقسيم السلطة والثروة”، دون تحديد السبل والآليات إلى ذلك، فكان كل الذي تحقق تقسيم السودان (أي تقسيم السلطة)، بينما ظلت قضايا تقسيم الثروة (بالرغم من حصول الجنوب على ثلاثة أرباع الثروة النفطية)، وترسيم الحدود من دون حل . وليس من الخطأ أن نقول إن الولايات المتحدة التي رعت “الاتفاقية” ووقفت وراء ما تم تنفيذه منها، لم تكن تفكر في إنهاء الصراع أو وقف الحرب، أو إحلال السلام في السودان، بل كانت ترعى وتدفع لتنفيذ مخطط تقسيم السودان بهدف تفتيته . لذلك زرعت المتفجرات على طول الطريق، بعد أن ضمنت التقسيم . وبطبيعة الحال، فإن نظام الخرطوم يتحمل، ربما، الجزء الأكبر من المسؤولية عمّا حصل لأنه- كما اعتقد بسبب الخوف وقصر النظر - كان يظن أنه بذلك يشتري نفسه، ولم يكن يهمه أكثر من المحافظة على بقائه . ولا شك أن النتيجة التي حصل عليها نظام الخرطوم من “اتفاقية نيفاشا”، باتت واضحة ومتمثلة في: خسارته للجنوب، وخسارته لثلاثة أرباع ثروته، وأخيراً خسارته للسلام، ووصوله إلى وضع لا يجد فيه طريقاً إلى إنهاء مشكلاته التي تفاقمت بشكل ملحوظ . وبالنسبة إلى القضايا العالقة، اتضح من آخر تصريحات القادة الجنوبيين أنهم يعدون هيجليج لهم، وكذلك أبيي، وهم طول الوقت يحرضون المتمردين في دارفور على الانفصال، وربما أيضاً في شرق السودان . والخطوة الأخيرة التي أقدموا عليها جاءت لتخنق السودان اقتصادياً، لإضعافه سياسياً وداخلياً، ربما للتفاوض معه على أبيي من موقع القوة، والباب مفتوح على مزيد من الضغوط، ومزيد من الضعف .

وعلى الرغم من الموقف الدولي الذي دان الخطوة الجنوبية، بدءاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي، وانتهاء بمجلس الأمن، وكلهم طالبوا بالانسحاب من هيجليج من دون شروط، فإن حكومة جنوب السودان وضعت “لائحة شروط” حتى تنسحب من هجليج، أعلنها وزير الإعلام برنابا ماريال، وفي مقدمتها: انسحاب القوات السودانية من أبيي، ووقف السودان “كل اعتداءاته البرية والجوية فوراً”، إلى جانب “نشر مراقبين دوليين” على طول منطقة حدودية منزوعة السلاح، إلى أن يتم الاتفاق على ترسيم الحدود المشتركة بين البلدين بموجب تحكيم دولي” (الصحف- 13/4/2012) . ولكن في ضوء الإدانات الدولية، جددت حكومة جنوب السودان قولها إنها مستعدة للانسحاب من هيجليج “إذا التزمت الأمم المتحدة “بنشر قوات محايدة في المنطقة إلى حين التوصل إلى تسوية بين الطرفين” (الصحف- 14/4/2012) .

وإذا كانت خطوة جنوب السودان الأخيرة خطوة غبية ومتهورة، بالإجماع الدولي وبما في ذلك حلفاؤها وأصدقاؤها، لا يبقى إلا أنها كانت “حرباً بالوكالة” بأجندة خارجية . وهنا لا يخطر على البال غير “إسرائيل”، أو الولايات المتحدة (على الرغم مما أظهرته الأخيرة من رفض لها) .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10329
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99581
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر846055
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52978487
حاليا يتواجد 1826 زوار  على الموقع