موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

حرب بالوكالة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بإقدامه على احتلال منطقة هجليج النفطية، المتفق دولياً على أنها جزء من السودان، أظهر رئيس جمهورية جنوب السودان، سلفا كير ميارديت، أنه إما متهور قصير النظر، وإما أنه مدفوع من جهات خارجية لا تهمها لا مصلحة جنوب السودان ولا سكانه.

 

أشهر قليلة فقط مرت على انفصال جنوب السودان وإعلانه دولة مستقلة حتى تصبح وجارتها على أبواب حرب شاملة ومدمرة جديدة . وإذا شئنا الدقة، فإن مؤشرات هذه الحرب كانت تدق الأبواب قبل ذلك الإعلان، واستمرت بعده . وقد بدأت الصدامات بين الطرفين في جنوب كردفان، حيث توجد منطقة هجليج، منذ يونيو/حزيران ،2011 أي قبل إعلان استقلال الجنوب، ثم استمرت بعد ذلك . وهناك من يقول، إن فشل الجنوبيين في تلك الصدامات هو الذي دفعهم إلى الإقدام على الخطوة المتهورة الأخيرة . والغريب أن حكومة جنوب السودان أقدمت على هذه الخطوة العدوانية في وقت كانت مفاوضات أديس أبابا جارية، بوساطة الاتحاد الإفريقي، وكانت الدولتان، قبل شهرين، قد وقعتا “اتفاق عدم اعتداء”، واتفقتا فيه على “مواصلة الحوار على ما بقي من قضايا عالقة بين الطرفين” . ألا يدل هذا على أن حكومة جنوب السودان لم تكن تنوي أن تحترم ما وقعت عليه، وأنها، كما أظهرت الأحداث، كانت تفكر في أمور أخرى؟

لقد كان المفروض أن تضع “اتفاقية نيفاشا 2005”، أو ما أطلق عليها “اتفاقية السلام الشامل”، نهاية ليس فقط للحرب التي كانت دائرة بين الحكومة السودانية و”الحركة الشعبية لتحرير السودان”، بل وأيضا لكل أسباب تلك الحرب والتوترات بين الدولتين التي أصبحتا جارتين منذ تموز 2011 بعد الاستفتاء . لكن بقاء “الحركة الشعبية لتحرير السودان- فرع الشمال” حركة فاعلة في الشمال، ومن ثم إقدامها، بدفع من جوبا، على تشكيل ما سمي “الحركة الثورية” بالتحالف مع حركات التمرد في دارفور وجنوب كردفان، والتي أعلنت أن هدفها إسقاط النظام في الخرطوم، أظهر، أولاً، أن حكام الجنوب لم تكن لديهم النية لتحقيق “السلام” الذي أوهمت الناس به “اتفاقية نيفاشا”، وثانياً، أنها تخطط للحصول على ما هو أكثر مما حصلت عليه، وثالثاً، أن عليها “مهمة ما” أبعد من ذلك تتعلق بإسقاط النظام في الخرطوم لحساب جهات يهمهما تفتيت السودان . والحقيقة أن أصل ما جرى، وما يجري حتى الآن، يعود إلى “أوجه القصور” في هذه الاتفاقية التي لم تضع أسساً صحيحة لإنهاء أسباب الخلاف والتوتر (لأنه لم يكن هذا هدفها) بل أبقت كل القضايا الخلافية معلقة وقابلة للانفجار في أية لحظة .

وقد قامت “اتفاقية نيفاشا” على “جوهر واضح”، لكنه “عام”، هو “تقسيم السلطة والثروة”، دون تحديد السبل والآليات إلى ذلك، فكان كل الذي تحقق تقسيم السودان (أي تقسيم السلطة)، بينما ظلت قضايا تقسيم الثروة (بالرغم من حصول الجنوب على ثلاثة أرباع الثروة النفطية)، وترسيم الحدود من دون حل . وليس من الخطأ أن نقول إن الولايات المتحدة التي رعت “الاتفاقية” ووقفت وراء ما تم تنفيذه منها، لم تكن تفكر في إنهاء الصراع أو وقف الحرب، أو إحلال السلام في السودان، بل كانت ترعى وتدفع لتنفيذ مخطط تقسيم السودان بهدف تفتيته . لذلك زرعت المتفجرات على طول الطريق، بعد أن ضمنت التقسيم . وبطبيعة الحال، فإن نظام الخرطوم يتحمل، ربما، الجزء الأكبر من المسؤولية عمّا حصل لأنه- كما اعتقد بسبب الخوف وقصر النظر - كان يظن أنه بذلك يشتري نفسه، ولم يكن يهمه أكثر من المحافظة على بقائه . ولا شك أن النتيجة التي حصل عليها نظام الخرطوم من “اتفاقية نيفاشا”، باتت واضحة ومتمثلة في: خسارته للجنوب، وخسارته لثلاثة أرباع ثروته، وأخيراً خسارته للسلام، ووصوله إلى وضع لا يجد فيه طريقاً إلى إنهاء مشكلاته التي تفاقمت بشكل ملحوظ . وبالنسبة إلى القضايا العالقة، اتضح من آخر تصريحات القادة الجنوبيين أنهم يعدون هيجليج لهم، وكذلك أبيي، وهم طول الوقت يحرضون المتمردين في دارفور على الانفصال، وربما أيضاً في شرق السودان . والخطوة الأخيرة التي أقدموا عليها جاءت لتخنق السودان اقتصادياً، لإضعافه سياسياً وداخلياً، ربما للتفاوض معه على أبيي من موقع القوة، والباب مفتوح على مزيد من الضغوط، ومزيد من الضعف .

وعلى الرغم من الموقف الدولي الذي دان الخطوة الجنوبية، بدءاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي، وانتهاء بمجلس الأمن، وكلهم طالبوا بالانسحاب من هيجليج من دون شروط، فإن حكومة جنوب السودان وضعت “لائحة شروط” حتى تنسحب من هجليج، أعلنها وزير الإعلام برنابا ماريال، وفي مقدمتها: انسحاب القوات السودانية من أبيي، ووقف السودان “كل اعتداءاته البرية والجوية فوراً”، إلى جانب “نشر مراقبين دوليين” على طول منطقة حدودية منزوعة السلاح، إلى أن يتم الاتفاق على ترسيم الحدود المشتركة بين البلدين بموجب تحكيم دولي” (الصحف- 13/4/2012) . ولكن في ضوء الإدانات الدولية، جددت حكومة جنوب السودان قولها إنها مستعدة للانسحاب من هيجليج “إذا التزمت الأمم المتحدة “بنشر قوات محايدة في المنطقة إلى حين التوصل إلى تسوية بين الطرفين” (الصحف- 14/4/2012) .

وإذا كانت خطوة جنوب السودان الأخيرة خطوة غبية ومتهورة، بالإجماع الدولي وبما في ذلك حلفاؤها وأصدقاؤها، لا يبقى إلا أنها كانت “حرباً بالوكالة” بأجندة خارجية . وهنا لا يخطر على البال غير “إسرائيل”، أو الولايات المتحدة (على الرغم مما أظهرته الأخيرة من رفض لها) .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23792
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135333
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر535650
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56454487
حاليا يتواجد 3780 زوار  على الموقع