موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

حرب بالوكالة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بإقدامه على احتلال منطقة هجليج النفطية، المتفق دولياً على أنها جزء من السودان، أظهر رئيس جمهورية جنوب السودان، سلفا كير ميارديت، أنه إما متهور قصير النظر، وإما أنه مدفوع من جهات خارجية لا تهمها لا مصلحة جنوب السودان ولا سكانه.

 

أشهر قليلة فقط مرت على انفصال جنوب السودان وإعلانه دولة مستقلة حتى تصبح وجارتها على أبواب حرب شاملة ومدمرة جديدة . وإذا شئنا الدقة، فإن مؤشرات هذه الحرب كانت تدق الأبواب قبل ذلك الإعلان، واستمرت بعده . وقد بدأت الصدامات بين الطرفين في جنوب كردفان، حيث توجد منطقة هجليج، منذ يونيو/حزيران ،2011 أي قبل إعلان استقلال الجنوب، ثم استمرت بعد ذلك . وهناك من يقول، إن فشل الجنوبيين في تلك الصدامات هو الذي دفعهم إلى الإقدام على الخطوة المتهورة الأخيرة . والغريب أن حكومة جنوب السودان أقدمت على هذه الخطوة العدوانية في وقت كانت مفاوضات أديس أبابا جارية، بوساطة الاتحاد الإفريقي، وكانت الدولتان، قبل شهرين، قد وقعتا “اتفاق عدم اعتداء”، واتفقتا فيه على “مواصلة الحوار على ما بقي من قضايا عالقة بين الطرفين” . ألا يدل هذا على أن حكومة جنوب السودان لم تكن تنوي أن تحترم ما وقعت عليه، وأنها، كما أظهرت الأحداث، كانت تفكر في أمور أخرى؟

لقد كان المفروض أن تضع “اتفاقية نيفاشا 2005”، أو ما أطلق عليها “اتفاقية السلام الشامل”، نهاية ليس فقط للحرب التي كانت دائرة بين الحكومة السودانية و”الحركة الشعبية لتحرير السودان”، بل وأيضا لكل أسباب تلك الحرب والتوترات بين الدولتين التي أصبحتا جارتين منذ تموز 2011 بعد الاستفتاء . لكن بقاء “الحركة الشعبية لتحرير السودان- فرع الشمال” حركة فاعلة في الشمال، ومن ثم إقدامها، بدفع من جوبا، على تشكيل ما سمي “الحركة الثورية” بالتحالف مع حركات التمرد في دارفور وجنوب كردفان، والتي أعلنت أن هدفها إسقاط النظام في الخرطوم، أظهر، أولاً، أن حكام الجنوب لم تكن لديهم النية لتحقيق “السلام” الذي أوهمت الناس به “اتفاقية نيفاشا”، وثانياً، أنها تخطط للحصول على ما هو أكثر مما حصلت عليه، وثالثاً، أن عليها “مهمة ما” أبعد من ذلك تتعلق بإسقاط النظام في الخرطوم لحساب جهات يهمهما تفتيت السودان . والحقيقة أن أصل ما جرى، وما يجري حتى الآن، يعود إلى “أوجه القصور” في هذه الاتفاقية التي لم تضع أسساً صحيحة لإنهاء أسباب الخلاف والتوتر (لأنه لم يكن هذا هدفها) بل أبقت كل القضايا الخلافية معلقة وقابلة للانفجار في أية لحظة .

وقد قامت “اتفاقية نيفاشا” على “جوهر واضح”، لكنه “عام”، هو “تقسيم السلطة والثروة”، دون تحديد السبل والآليات إلى ذلك، فكان كل الذي تحقق تقسيم السودان (أي تقسيم السلطة)، بينما ظلت قضايا تقسيم الثروة (بالرغم من حصول الجنوب على ثلاثة أرباع الثروة النفطية)، وترسيم الحدود من دون حل . وليس من الخطأ أن نقول إن الولايات المتحدة التي رعت “الاتفاقية” ووقفت وراء ما تم تنفيذه منها، لم تكن تفكر في إنهاء الصراع أو وقف الحرب، أو إحلال السلام في السودان، بل كانت ترعى وتدفع لتنفيذ مخطط تقسيم السودان بهدف تفتيته . لذلك زرعت المتفجرات على طول الطريق، بعد أن ضمنت التقسيم . وبطبيعة الحال، فإن نظام الخرطوم يتحمل، ربما، الجزء الأكبر من المسؤولية عمّا حصل لأنه- كما اعتقد بسبب الخوف وقصر النظر - كان يظن أنه بذلك يشتري نفسه، ولم يكن يهمه أكثر من المحافظة على بقائه . ولا شك أن النتيجة التي حصل عليها نظام الخرطوم من “اتفاقية نيفاشا”، باتت واضحة ومتمثلة في: خسارته للجنوب، وخسارته لثلاثة أرباع ثروته، وأخيراً خسارته للسلام، ووصوله إلى وضع لا يجد فيه طريقاً إلى إنهاء مشكلاته التي تفاقمت بشكل ملحوظ . وبالنسبة إلى القضايا العالقة، اتضح من آخر تصريحات القادة الجنوبيين أنهم يعدون هيجليج لهم، وكذلك أبيي، وهم طول الوقت يحرضون المتمردين في دارفور على الانفصال، وربما أيضاً في شرق السودان . والخطوة الأخيرة التي أقدموا عليها جاءت لتخنق السودان اقتصادياً، لإضعافه سياسياً وداخلياً، ربما للتفاوض معه على أبيي من موقع القوة، والباب مفتوح على مزيد من الضغوط، ومزيد من الضعف .

وعلى الرغم من الموقف الدولي الذي دان الخطوة الجنوبية، بدءاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي، وانتهاء بمجلس الأمن، وكلهم طالبوا بالانسحاب من هيجليج من دون شروط، فإن حكومة جنوب السودان وضعت “لائحة شروط” حتى تنسحب من هجليج، أعلنها وزير الإعلام برنابا ماريال، وفي مقدمتها: انسحاب القوات السودانية من أبيي، ووقف السودان “كل اعتداءاته البرية والجوية فوراً”، إلى جانب “نشر مراقبين دوليين” على طول منطقة حدودية منزوعة السلاح، إلى أن يتم الاتفاق على ترسيم الحدود المشتركة بين البلدين بموجب تحكيم دولي” (الصحف- 13/4/2012) . ولكن في ضوء الإدانات الدولية، جددت حكومة جنوب السودان قولها إنها مستعدة للانسحاب من هيجليج “إذا التزمت الأمم المتحدة “بنشر قوات محايدة في المنطقة إلى حين التوصل إلى تسوية بين الطرفين” (الصحف- 14/4/2012) .

وإذا كانت خطوة جنوب السودان الأخيرة خطوة غبية ومتهورة، بالإجماع الدولي وبما في ذلك حلفاؤها وأصدقاؤها، لا يبقى إلا أنها كانت “حرباً بالوكالة” بأجندة خارجية . وهنا لا يخطر على البال غير “إسرائيل”، أو الولايات المتحدة (على الرغم مما أظهرته الأخيرة من رفض لها) .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29378
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع266839
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر756052
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49411515
حاليا يتواجد 4555 زوار  على الموقع