موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الملف النووي الإيراني: ما بعد الخط الأحمر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ظلّت واشنطن وتل أبيب تعلنان أن الملف النووي الإيراني يعتبر خطاً أحمراً، ويعبّران كل بطريقته عن ضرورة منع إيران من امتلاك السلاح النووي، سواءً بسياسة “الاحتواء” كما كانت تريد الولايات المتحدة أو بالردع على الطريقة “ الإسرائيلية” التي تفضّل العمل الجراحي (العسكري) على العلاج الطويل الأمد (الاحتواء).

من جانبها كانت إيران تؤكد عبر تصريحات قياداتها: السيد علي الخامنئي (المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية) أو محمود أحمدي نجاد (الرئيس)، أن المشروع النووي هو خط أحمر، وهو مشروع استراتيجي يتعلق بمستقبل إيران التي لن تتخلّى عنه مهما كانت التحدّيات، ولعل السؤال الملحّ وماذا بعد الخط الأحمر، فيما إذا تم تجاوزه؟

 

جاء الجواب هذه المرّة من الولايات المتحدة، فقد ألقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطاباً مهماً، وقد يكون تاريخياً بالنسبة “لإسرائيل” ولعموم دول المنطقة في المؤتمر السنوي للجنة الأمريكية- “الإسرائيلية” للعلاقات العامة (إيباك)، خصص الجزء الأساس منه لإيران وللملف النووي تحديداً. وجاء في وصفه للمشروع النووي الإيراني من دون تحديد (السلاح والقدرات) بأنه القضية التي تعشعش في تفكير الجميع.

وإذا تابعنا خطابات الرؤساء الأمريكان في مؤتمرات “إيباك” السنوية خلال العقود الثلاثة ونيّف الماضية، سنلحظ ماذا تعني وكيف تتصرف الإدارات الأمريكية بعد ذلك، لأنها تحدد ملامح سياساتها وتوجهاتها إزاء الصراع العربي- “الإسرائيلي”، وهذا الأمر ينطبق إلى حدود كبيرة على خطاب أوباما أمام “إيباك”.

ولكي نربط ذلك على نحو وثيق بمجمل السياسة الأمريكية إزاء إيران فلا بدّ من ملاحظة أن رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو، تمكّن مؤخراً خلال زيارته للولايات المتحدة من تسجيل نجاح سياسي ودبلوماسي عندما دفع بالرئيس الأمريكي إلى تبنّي خيار الحلّ العسكري بعد استبعاد خيار “الاحتواء” الذي كان من أركان سياسة أوباما منذ توليّه سدّة الرئاسة في مطلع العام 2009، وهو خيار سبق لإدارة كلينتون أن تبنّته بشأن العراق وإيران معاً، الذي سمّي “بالاحتواء المزدوج”، لكن إدارة الرئيس جورج بوش الابن تبنّت خيار إطاحة النظام العراقي، خصوصاً بعد أحداث 11 أيلول (سبتمبر) العام 2001 الإرهابية الإجرامية، وابتدأت خطتها بكابول واستكملتها في بغداد، علماً بأن الكونغرس كان قد أصدر منذ العام 1998 قانوناً سمّي “بقانون تحرير العراق”.

وعلى الرغم من تبنّي الخيار العسكري كخيار مرجح، لكن السيناريوهات لا تزال كثيرة، بل إنها مفتوحة أيضاً، خصوصاً أن موسم الانتخابات الرئاسية سيكون قريباً، وبذلك سيصبح الملف النووي الإيراني مادة انتخابية بامتياز.

كانت واشنطن تراهن في السابق على نظام العقوبات، الذي ما زال مستمراً أي تغيير النظام عبر إنهاكه وتآكله وبالتالي منع طهران من مواصلة مشروعها النووي الاستراتيجي، لكن خطاب الرئيس أوباما يعتبر تطوّراً خطراً إزاء الملف النووي الإيراني، لاسيما ترجيحه للخيار العسكري.

لقد أعلن الرئيس الأمريكي في خطابه أمام إيباك تعهده غير القابل للتراجع أو المساومة بمنع إيران من امتلاك السلاح النووي، مؤكداً أنه يعني ما يقول، وأن كل الخيارات ستكون متوافرة، وأن جميع عناصر القوّة الأمريكية سيتم تجنيدها وتوظيفها لتحقيق هذا التعهد، ملمّحاً إلى الاستعدادات لحالات الطوارئ، مشيراً بوضوح إلى منع إيران من الحصول على السلاح النووي.

من جهة أخرى كان رئيس الوزراء “الإسرائيلي” قد قال إن الرئيس الأمريكي أقرّ له بحق “إسرائيل” السيادي في الدفاع عن النفس، ولعل تفسير مثل هذا الكلام يدخل في ما يسمّى بالدبلوماسية الوقائية أو الدبلوماسية الاستباقية، تلك التي كثُر الحديث عنها من جانب واشنطن، لاسيما بعد أحداث 11 أيلول وحاولت إدراجها بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1373 الصادر في 28 سبتمبر/ أيلول 2001 وبالملموس فإن نتنياهو قصد حصوله على موافقة أوباما على القيام بعمل انفرادي، بتوجيه ضربة عسكرية إلى المواقع الإيرانية للمفاعلات النووية بهدف تعطيل أو منع قدرة إيران على استكمال مشروعها النووي، وهو ما قامت به “إسرائيل” إزاء العراق في 7 حزيران (يونيو) العام 1981 عندما كانت بغداد منشغلة بحربها ضد طهران، حيث أقدمت الطائرات “الإسرائيلية” على الإغارة على موقع المفاعل النووي العراقي، الأمر الذي أدّى إلى تدميره.

وتعتبر “إسرائيل” المسألة حياة أو موتاً، أي أنها وجودية لا تقبل التأجيل أو الانتظار أو الركون إلى العقوبات الاقتصادية، لأن امتلاك إيران السلاح النووي سيعني تغيير خارطة المنطقة كليةً، لا فيما يتعلق “بإسرائيل” والصراع العربي- “الإسرائيلي” فحسب، بل خارطة العالم العربي، وستكون دول الخليج العربي في صدارة المشهد.

ولعل بعض الأوساط الأمريكية والغربية تتداول احتمالات لتوقيت الضربة العسكرية “الإسرائيلية”، ما بين شهر يونيو/ حزيران وشهر اكتوبر/ تشرين الأول المقبل حسبما تفرضه الترتيبات العسكرية والأوضاع السياسية، ولكن من المهم أن تتم الضربة قبل الانتخابات الأمريكية، خصوصاً بتعهد الرئيس الأمريكي شراكة قوية “لإسرائيل” وهو ما يحتاج له إذا أراد الفوز بولاية ثانية.

وإذا كان القادة “الإسرائيليون” لا يثقون بأن كلام أوباما سينفّذ كاملاً بشأن الخيار العسكري، لاسيما إذا انتخب لولاية ثانية، فإنهم يستعجلون الأمر بتحمّل نتائج الإقدام على ضرب المفاعلات النووية الإيرانية، لأن عملية “إسرائيلية”- أمريكية غير متوقعة في القريب العاجل، لكن المبادرة قد تكون “إسرائيلية” وإذا ما كان رد الفعل الانتقامي الإيراني قوياً، فإن واشنطن بحكم إلتزاماتها وتحالفاتها مع “إسرائيل” يمكن أن تدخل الميدان، للقيام بعمليات عسكرية ليس ضد المشروع النووي الإيراني فحسب، بل لإطاحة النظام الإيراني.

إن تحريض تل أبيب باستغلال الخشية العربية والخليجية ستكون لأغراض أخرى: أولاً على حساب قضايا التغيير والتحوّل الديمقراطي والتنمية في دول المنطقة، وثانياً التخويف من احتمالات امتدادات الحرب، فضلاً عن الحروب بالوكالة، التي لا تشمل إيران فحسب، بل دول المنطقة جميعها، وثالثاً بهدف غضّ النظر عن سياسات “إسرائيل” العنصرية، خصوصاً قضم الأراضي واستمرار استكمالها لجدار الفصل العنصري، ومواصلة سياسة الاستيطان والتنكّر لحقوق الشعب العربي الفلسطيني، لاسيما حق اللاجئين في العودة وبناء الدولة الوطنية المستقلة القادرة على الحياة وعاصمتها القدس الشريف، ورابعاً والأهم من كل ذلك جعل إيران ودول المنطقة عرضة للفوضى والاحتراب والتنازع المذهبي والإثني والاستقطاب التناحري، وربما ذلك ما تريده “إسرائيل” من مشروعها الاستراتيجي لتفتيت دول المنطقة، بحيث يصبح الجميع أقليات، وهي أقلية قوية بينها، لكنها هي من يمتلك السلاح النووي وحدها.

ولكن ذلك كلّه يعتمد على السؤال مجدداً هل يمكن عبور الخط الأحمر وكيف ومتى؟ والسؤال لا يخص “إسرائيل” أو الولايات المتحدة أو إيران، بل العرب أيضاً ودول الخليج بشكل خاص وعموم دول المنطقة؟

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31102
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع239840
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر731396
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45793784
حاليا يتواجد 3901 زوار  على الموقع