موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

صموئيل بيكيت إذ يوصّف حال الفلسطينيين اليوم؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا شيء يشبه الوضع الفلسطيني مثل مسرحية الكاتب الإيرلندي الأشهر صموئيل بيكيت، مؤسس مسرح «العبث» و»اللامقعول»: «في انتظار غودو»... لا شيء يحدث... لا شيء مُنتظر أو يُرتجى... لا شيء مترابط أو بمقدمات محددة تقود إلى نتائج محددة... الجميع في حالة انتظار... إنهم جميعاً في انتظار غودو الذي لا يأتي أبداً.

 

وغودو في حالتنا الراهنة لا يُمثّل الظهور المُتجلي للمسيح عليه السلام... ولا هو «المهدي المنتظر» الذي سيقيم العدل في الأرض بعد فوضى وظلم وخراب... غودو هذا، هو «اللاشيء»... أو بالأحرى، هو «الموت البطيء» المترتب على تسرب «نسغ الحياة» من عروقنا، وتقطيع أوصال أجسادنا المنهكة... غودو هنا هو «اللامنطق» و«اللاحوار» و«اللافعل» و«اللاإرادة»... غودو هنا هو «العبث» مُعيّناً.

لا مواعيد ولا استحقاقات على الأجندة الوطنية، بعد أن غادرنا استحقاق أيلول ومن بعده استحقاق 26 يناير، الذي قيل فيه، أن اليوم الذي سيعقبه لن يكون كاليوم الذي سبقه... لقد صار تاريخنا المعاصر هو تاريخ الاستحقاقات التي يجري القفز من فوقها بكل خفّة... طارت الاستحقاقات، فيما «واقع الحال مُقيم»، تماماً مثلما كان الشهيد ناجي العلي يكتب، عندما يضطر أحياناً للامتناع عن الرسم: «ناجي على سفر وواقع الحال مُقيم»... لا استحقاقات في الأفق سوى «مفاوضات الرسائل المتبادلة»، والتي استبدلنا (أو اختصرنا) بها، شتى أشكال وصنوف المفاوضات التي مررنا بها: المفاوضات المباشرة وغير المباشرة، محادثات التقريب و»مفاوضات الكوريدور» ودبلوماسية «القنوات الخلفية»، وهي مفاوضات لا تقل عبثية عن سابقاتها، و»مكتوبها» يُقرأ من عنوانه.

ليست «مفاوضات الرسائل» في جوهرها تقطيعاً للوقت فحسب... إنها تنهض شاهداً على إفلاسنا من الخيارات والبدائل التي طالما أكثرنا من الحديث عنها والتلويح بها... ما الذي لم نعرفه حتى الآن عن نتنياهو وحكومته وائتلافه، لكي نبعث إليه بمزيد من رسائل الاستيضاح والتوضيح... ما الذي لا يعرفه الإسرائيلي عن مواقفنا وثوابتنا وخطوطنا الحمراء والخضراء والصفراء، حتى نقضي الأسابيع والأشهر في تدبيج رسالة، صُوّرت كما لو أنها «فصل الخطاب» في العمل الوطني الفلسطيني... ما الذي أبقيناه للمفاوضات و»المساومات» ونحن الذين نستبق الرسائل المتبادلة، بسيل لا ينقطع من «اللاءات المعكوسة»... لا للمقاومة إن هي تخطت «مختبر» نعلين وبلعين... لا لحل السلطة أو حتى إعادة النظر في وظيفتها ودورها ومكانتها في نضال الحركة الوطنية الفلسطينية... لا لنزع الشرعية عن إسرائيل، طالما أن أقصى طموحاتنا هو نزع الشرعية عن بعض سياساتها... لا لوقف التنسيق الأمني، أو حتى الهبوط الاحتجاجي (الاضطراري) بسويته ومستوياته... لا لأي شبهةٍ أو إلتباس، بأننا سننقل بندقيتنا من كتفٍ إلى كتف... أو نبدّل بعض اصطفافاتنا وتحالفاتنا، من خندقٍ إلى خندق.

ما الذي سيدفع نتنياهو لأخذ رسائلنا على محمل الجد، وألا يلقي بها إلى سلة القمامة، حيث يحتفظ بعشرات الرسائل والمحاضر والاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق التي نقضها سريعاً؟... ولماذا نعطي أمر تسليم الرسالة كل هذا «التبجيل» و«الاحترام»، ونرسل بـ»ترويكا» فلسطينية مقابل إسحق مولوخو؟... ونقبل اللقاء به في القدس، ونحن نلعن صبح مساء، من يصدر عنه أي موقف يشي بالاعتراف بالقدس عاصمة للدولة الاحتلالية؟... لماذا نتجشم عناء كل هذه التنازلات لإيصال «الرسالة الخطأ» إلى «العنوان الخطأ»؟.

لقد أمطرتنا القيادة الفلسطينية بوابل من التصريحات المدججة بأحاديث البدائل والسيناريوهات التي «عكفت» على دراستها وتمحيصها، وظننا أننا أمام انطلاقة جديدة للحركة الوطنية الفلسطينية، تستلهم دروس عقدين من «المفاوضات العبثية»، وتشرّع الأبواب والنوافذ لبعض دروس «ربيع العرب»... وتأخذ الحكمة من تجربة «سلطة لا سلطة لها ويُراد لها أن تكون شريطاً حدودياً جديداً، أو وكيلاً أمنياً لإسرائيل»... لكن يبدو أن أقصى ما وصلت إلى «الخلوة» و«الاعتكاف» و»المراجعة» و«الدراسة» و«التمحيص»، لم يتعد حدود «الكفاح بالرسائل المتبادلة»... فهل هذا ما انتظره الشعب الفلسطيني وينتظره من قيادته وممثله الشرعي الوحيد؟!... هل هذه هي «نهاية مطاف» أو «سقف» البدائل التي يلوّحون بها؟!.

كنا ننتظر رسائل موجهة للشعب الفلسطيني، فعلاً على الأرض، لا حبراً على الورق، تعيد الاعتبار للمنظمة كحركة تحرر وطنية لم تنجز أهدافها الرئيسة بعد... كنا ننتظر ترجمة لسقوط الرهانات على خيار «المفاوضات حياة»... كنا ننتظر مصالحة وطنية حقيقية، بين القيادة والشعب أولاً، ثم يأتي دور الفصائل... كنا ننتظر حراكاً غير هذا الحراك... وإرادة سياسية غير هذه... كنا ننتظر إن ندخل في ورشة عمل وطني كبرى، لإعادة الاعتبار لقضية فلسطين، بما هي قضية عودة وتقرير مصير واستقلال وحرية، لا كعملية سلام، تتعثر هنا وتتخبط هناك، تارة بانتظار بيان تافه لا يساوي الحبر الذي كتب به، يصدر عن الرباعية الدولية، وأخرى بانتظار «كتابنا وكتابكم»... أليس هذا هو «العبث» و«اللامعقول»... أليس هذا هو التعبير عن غياب «الفعل» و«الإرادة» و«الرؤية»... أليس هذا هو الموت البطيء لقضية شعب، بل وللشعب نفسه... ألم يصدق صموئيل بيكيت في توصيف حالنا الراهن، وآفاق مستقبلنا القادم؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11967
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43882
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر836483
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50813134
حاليا يتواجد 2200 زوار  على الموقع