موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عوامل ساعدت على نجاح التغيير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم تفرض الثورات العربية نفسها، في بداية أمرها، بقوة شرعيتها وشرعية مطلبها في تغيير نظام الاستبداد والفساد، فحسب، وإنما هي فرضت نفسها - أيضاً - ببلاغة أدائها المدني المتحضر، ورأسمالها الأخلاقي السلمي، فهي ما استدرجت إلى العنف على الرغم من البطش الذي به ووجهت من قبل الأجهزة الأمنية، وعلى الرغم من سعي نظامي مبارك وبن علي لتوريط جمهورها في عنف يبرر للسلطة عنفها، انذهل الجميع بقدرة ملايين الناس على إلحاق هزيمة نكراء بنظامين عريقين في القمع من دون إراقة قطرة دم . الدم الوحيد الذي أهرق كان دماً متظاهراً، لشباب أعزل إلا من سلاح الإرادة والعزم والتصميم على بلوغ هدف التغيير . وكائنة ما كانت النتائج التي انتهى إليها ذلك الحلم الثوري العظيم بغد ديمقراطي، يكنس الاستبداد والمستبدين إلى غير رجعة، وأي يكن حجم الخيبات التي أصيب بها ملايين الشباب الذين ثاروا ولم يحصدوا ثمار ثورتهم، سيظل التاريخ يذكر للثورتين التونسية والمصرية - وللثورة اليمنية إلى حد كبير - الطابع السلمي والمدني، الذي عزت له النظائر، وما ضخه ذلك الطابع في رصيد فكرة الثورة العربية من قيمة أخلاقية وسياسية رفيعة، بعد كبير اشتغال غربي على وصم صورة العربي بالعنف والدموية .

 

من النافل القول إن مدنية الثورات وسلميتها تفسران كثيراً من جوانب نجاحها، فلقد وفرتا لها، على الأقل، النصاب الشعبي والجماهيري الذي لا غنى لثورة في التاريخ عنه، ورفعتا شعور التردد لدى المترددين في الانخراط في مجرى عملية التغيير، بعد أن اطمأنوا إلى أنهم يشتركون في ثورة متحضرة نظيفة، لا عنف فيها ولا مغامرات . ثم إن تمسكها بسلميتها أعجز الأنظمة عن مواجهتها بعنف منفلت من أي ضابط، ووضع إرادة القوة والبطش لدى تلك الأنظمة في حال شديدة من الحرج، بل هو ألحق بجبروتها هزيمة أخلاقية مروعة . وإلى ذلك، فإن تلك السلمية أحرجت القوى الدولية الراعية للاستبداديات العربية، ومنعتها من الدفاع عن تلك الأنظمة العميلة، أو إسعافها في لحظات الاحتضار بمخرج مشرف (كالذي مكنت منه نظام علي عبدالله صالح في اليمن بعد أن وقعت الواقعة في تونس ومصر) . وهكذا أتى الطابع السلمي للثورات الثلاث، في تونس ومصر واليمن، يزودها بالطاقة الضرورية للصمود والانتصار .

وكما كان رأسمال السلمية ضرورياً لنجاح الثورة، واجتيازها عقبة عنف النظام، كانت في حاجة - في الوقت عينه - إلى عامل مساعد لا يقل أهمية في تمكين النجاح للثورة، هو تحييدها بعض قوى النظام، أو بعض أجهزة الدولة التي قي يسخرها النظام في المعركة ضد الانتفاضة، وتحديداً الجيش . والحق أن حياد الجيش، في الصدام العظيم بين الشعب والنظام، ساعد الثورة على اختصار الطريق إلى التغيير، ولولاه ما كانت صورة الأحداث لتتخذ الملامح التي اتخذتها، ولا لتنتهي إلى ما انتهت إليه من نتائج، فالحياد ذلك بمقدار ما حرم الأنظمة - في تونس ومصر واليمن - من مخالب وأنياب لتمزيق جسد الثورة، بمقدار ما وفر شعوراً بالدعم المعنوي للشعب كان يحتاجه كي يكسر، نهائياً، شرانق الخوف التي ضُربت عليه لعهد طويل .

قد يكون في حكم العسير أن يغامر المرء بالقول إن حياد الجيش، في المعركة الداخلية على السلطة، يرد إلى إيمان المؤسسة العسكرية بأنها جهاز للدولة والوطن، لا أداة قمع في يد النظام، لكن هذا الحياد سيصب، قطعاً، وفي المستقبل، في رصيد هذه الرؤية، وهذا التعريف، للجيش كنصاب متعال ومحايد، ينتمي إلى الدولة لا إلى السلطة والنظام . وإذا كان يسع كثيرين في أن يقرأوا، اليوم، في ذلك الحياد ما يفيد رغبة الجيش في التخلص من نظام أهان المؤسسة العسكرية، فإن الذي لا مرية فيه أن سلمية الثورة كان لها دور في دفعه نحو التزام خيار الحياد، ورفض توريط الجيش في قتل مدنيين عزل، من غير سلاح .

وكما أفاد حياد الجيش الثورة، في مركزيها التونسي والمصري، فأخرج من المواجهة قوة كان “الشارع” المنتفض سيلقى صعوبة بالغة في مغالبتها، أفادت الثورة من حال الضعف والتآكل، التي بدا بها النظامان في تونس ومصر، في لحظة الصدام، وخاصة بعد أن اجتازت الانتفاضتان أيامهما الأولى بنجاح، واستَعْصَتا على الكسر أو الإخماد . ومع أن الذين تدفقوا في الشوارع والساحات يعرفون مقدار ما يعانيه نظامهم، إن كان في تونس أو في مصر، من أزمة عميقة في الشرعية، إلا أن أكثرهم تفاجأ بهشاشة المرتكزات الاجتماعية، والسياسية، والأمنية لذلك النظام، وعلى نحو لم يكن يوحي به بطشه في السابق، ففي أيام معدودات من انطلاق الانتفاضتين، تبخرت القاعدة الاجتماعية لنظامي بن علي ومبارك، وحزبيهما الحاكمين، وتوحلت أجهزتهما الأمنية في مياه الثورة، وفر من قوي على الفرار من البوليس والأمن المركزي، وفقد النظام السيطرة على الأوضاع سريعاً، وتركت قيادته ونخبته العليا تواجه مصيرها من دون نصير ممن أنفق على شراء ولائه الكثير . وهكذا فتح ضعف النظام الباب واسعاً أمام بلوغ الثورة هدف إسقاط النخبة الحاكمة في البلدين .

لا نملك، أخيراً، أن نقفل باب هذه الإطلالة السريعة على جملة العوامل المساعدة في نجاح “الثورة” في إسقاط النظامين التونسي والمصري، من دون أن نعرج على عامل مساعد رابع، ولكنه تكويني وتحتي هذه المرة، هو عامل الاندماج الاجتماعي النسبي الذي يتمتع به المجتمعان التونسي والمصري قياساً بغيرهما من المجتمعات العربية . فلقد كان لخلوهما من ظواهر الانقسام العامودي والعصبوي: الطائفي والمذهبي والقبلي والعشائري، وتمتعهما النسبي بوحدة النسيج الاجتماعي، الأثر الإيجابي الكبير في ترجمة التناقضات الاجتماعية ترجمة مدنية سليمة، أعني في صورة اصطفافات سياسية وأفقية لا التباس في هويتها، وفي صورة تقاطب مصالح اجتماعية وسياسية عامة، لا في شكل تقاطب مصالح أهلية وفئوية . ويمكن الاستطراد على هذه الملاحظة بحاشية تنبه إلى حقيقتين متلازمتين، في مشهد الاجتماع الوطني في تونس، ومصر، أولاهما أن البلدين هما - إلى جانب بلاد الشام - الأعرق عربياً في استقبال الحداثة وأفكارها، وتوطينها في النخب والمجتمع، منذ ما يزيد على قرن ونصف . وثانيهما أنهما، معاً، أكثر البلدان العربية التي احتلت فيها الطبقة الوسطى مكانة مركزية في المجال السياسي . والعاملان ذيناك ليسا تفصيلين في تاريخ مجتمع .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25486
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244256
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر572598
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48085291