موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عوامل ساعدت على نجاح التغيير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم تفرض الثورات العربية نفسها، في بداية أمرها، بقوة شرعيتها وشرعية مطلبها في تغيير نظام الاستبداد والفساد، فحسب، وإنما هي فرضت نفسها - أيضاً - ببلاغة أدائها المدني المتحضر، ورأسمالها الأخلاقي السلمي، فهي ما استدرجت إلى العنف على الرغم من البطش الذي به ووجهت من قبل الأجهزة الأمنية، وعلى الرغم من سعي نظامي مبارك وبن علي لتوريط جمهورها في عنف يبرر للسلطة عنفها، انذهل الجميع بقدرة ملايين الناس على إلحاق هزيمة نكراء بنظامين عريقين في القمع من دون إراقة قطرة دم . الدم الوحيد الذي أهرق كان دماً متظاهراً، لشباب أعزل إلا من سلاح الإرادة والعزم والتصميم على بلوغ هدف التغيير . وكائنة ما كانت النتائج التي انتهى إليها ذلك الحلم الثوري العظيم بغد ديمقراطي، يكنس الاستبداد والمستبدين إلى غير رجعة، وأي يكن حجم الخيبات التي أصيب بها ملايين الشباب الذين ثاروا ولم يحصدوا ثمار ثورتهم، سيظل التاريخ يذكر للثورتين التونسية والمصرية - وللثورة اليمنية إلى حد كبير - الطابع السلمي والمدني، الذي عزت له النظائر، وما ضخه ذلك الطابع في رصيد فكرة الثورة العربية من قيمة أخلاقية وسياسية رفيعة، بعد كبير اشتغال غربي على وصم صورة العربي بالعنف والدموية .

 

من النافل القول إن مدنية الثورات وسلميتها تفسران كثيراً من جوانب نجاحها، فلقد وفرتا لها، على الأقل، النصاب الشعبي والجماهيري الذي لا غنى لثورة في التاريخ عنه، ورفعتا شعور التردد لدى المترددين في الانخراط في مجرى عملية التغيير، بعد أن اطمأنوا إلى أنهم يشتركون في ثورة متحضرة نظيفة، لا عنف فيها ولا مغامرات . ثم إن تمسكها بسلميتها أعجز الأنظمة عن مواجهتها بعنف منفلت من أي ضابط، ووضع إرادة القوة والبطش لدى تلك الأنظمة في حال شديدة من الحرج، بل هو ألحق بجبروتها هزيمة أخلاقية مروعة . وإلى ذلك، فإن تلك السلمية أحرجت القوى الدولية الراعية للاستبداديات العربية، ومنعتها من الدفاع عن تلك الأنظمة العميلة، أو إسعافها في لحظات الاحتضار بمخرج مشرف (كالذي مكنت منه نظام علي عبدالله صالح في اليمن بعد أن وقعت الواقعة في تونس ومصر) . وهكذا أتى الطابع السلمي للثورات الثلاث، في تونس ومصر واليمن، يزودها بالطاقة الضرورية للصمود والانتصار .

وكما كان رأسمال السلمية ضرورياً لنجاح الثورة، واجتيازها عقبة عنف النظام، كانت في حاجة - في الوقت عينه - إلى عامل مساعد لا يقل أهمية في تمكين النجاح للثورة، هو تحييدها بعض قوى النظام، أو بعض أجهزة الدولة التي قي يسخرها النظام في المعركة ضد الانتفاضة، وتحديداً الجيش . والحق أن حياد الجيش، في الصدام العظيم بين الشعب والنظام، ساعد الثورة على اختصار الطريق إلى التغيير، ولولاه ما كانت صورة الأحداث لتتخذ الملامح التي اتخذتها، ولا لتنتهي إلى ما انتهت إليه من نتائج، فالحياد ذلك بمقدار ما حرم الأنظمة - في تونس ومصر واليمن - من مخالب وأنياب لتمزيق جسد الثورة، بمقدار ما وفر شعوراً بالدعم المعنوي للشعب كان يحتاجه كي يكسر، نهائياً، شرانق الخوف التي ضُربت عليه لعهد طويل .

قد يكون في حكم العسير أن يغامر المرء بالقول إن حياد الجيش، في المعركة الداخلية على السلطة، يرد إلى إيمان المؤسسة العسكرية بأنها جهاز للدولة والوطن، لا أداة قمع في يد النظام، لكن هذا الحياد سيصب، قطعاً، وفي المستقبل، في رصيد هذه الرؤية، وهذا التعريف، للجيش كنصاب متعال ومحايد، ينتمي إلى الدولة لا إلى السلطة والنظام . وإذا كان يسع كثيرين في أن يقرأوا، اليوم، في ذلك الحياد ما يفيد رغبة الجيش في التخلص من نظام أهان المؤسسة العسكرية، فإن الذي لا مرية فيه أن سلمية الثورة كان لها دور في دفعه نحو التزام خيار الحياد، ورفض توريط الجيش في قتل مدنيين عزل، من غير سلاح .

وكما أفاد حياد الجيش الثورة، في مركزيها التونسي والمصري، فأخرج من المواجهة قوة كان “الشارع” المنتفض سيلقى صعوبة بالغة في مغالبتها، أفادت الثورة من حال الضعف والتآكل، التي بدا بها النظامان في تونس ومصر، في لحظة الصدام، وخاصة بعد أن اجتازت الانتفاضتان أيامهما الأولى بنجاح، واستَعْصَتا على الكسر أو الإخماد . ومع أن الذين تدفقوا في الشوارع والساحات يعرفون مقدار ما يعانيه نظامهم، إن كان في تونس أو في مصر، من أزمة عميقة في الشرعية، إلا أن أكثرهم تفاجأ بهشاشة المرتكزات الاجتماعية، والسياسية، والأمنية لذلك النظام، وعلى نحو لم يكن يوحي به بطشه في السابق، ففي أيام معدودات من انطلاق الانتفاضتين، تبخرت القاعدة الاجتماعية لنظامي بن علي ومبارك، وحزبيهما الحاكمين، وتوحلت أجهزتهما الأمنية في مياه الثورة، وفر من قوي على الفرار من البوليس والأمن المركزي، وفقد النظام السيطرة على الأوضاع سريعاً، وتركت قيادته ونخبته العليا تواجه مصيرها من دون نصير ممن أنفق على شراء ولائه الكثير . وهكذا فتح ضعف النظام الباب واسعاً أمام بلوغ الثورة هدف إسقاط النخبة الحاكمة في البلدين .

لا نملك، أخيراً، أن نقفل باب هذه الإطلالة السريعة على جملة العوامل المساعدة في نجاح “الثورة” في إسقاط النظامين التونسي والمصري، من دون أن نعرج على عامل مساعد رابع، ولكنه تكويني وتحتي هذه المرة، هو عامل الاندماج الاجتماعي النسبي الذي يتمتع به المجتمعان التونسي والمصري قياساً بغيرهما من المجتمعات العربية . فلقد كان لخلوهما من ظواهر الانقسام العامودي والعصبوي: الطائفي والمذهبي والقبلي والعشائري، وتمتعهما النسبي بوحدة النسيج الاجتماعي، الأثر الإيجابي الكبير في ترجمة التناقضات الاجتماعية ترجمة مدنية سليمة، أعني في صورة اصطفافات سياسية وأفقية لا التباس في هويتها، وفي صورة تقاطب مصالح اجتماعية وسياسية عامة، لا في شكل تقاطب مصالح أهلية وفئوية . ويمكن الاستطراد على هذه الملاحظة بحاشية تنبه إلى حقيقتين متلازمتين، في مشهد الاجتماع الوطني في تونس، ومصر، أولاهما أن البلدين هما - إلى جانب بلاد الشام - الأعرق عربياً في استقبال الحداثة وأفكارها، وتوطينها في النخب والمجتمع، منذ ما يزيد على قرن ونصف . وثانيهما أنهما، معاً، أكثر البلدان العربية التي احتلت فيها الطبقة الوسطى مكانة مركزية في المجال السياسي . والعاملان ذيناك ليسا تفصيلين في تاريخ مجتمع .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29660
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع197453
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر689009
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45751397
حاليا يتواجد 2860 زوار  على الموقع