موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

أوراق التوت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من بين إنجازات ثورة يناير أنها أسقطت تباعا أوراق التوت التي كانت تتستر بها قوى سياسية عديدة فما عاد بإمكانها من الآن فصاعدا أن تختبئ خلف أصابعها، فشكرا للثورة التي بددت أوهام بعض الواهمين ولا عذر لمن يستمر على وهمه باقيا.

 

*******

انبرى دكتور محمود حسين أمين عام جماعة الإخوان المسلمين في تبرير قرار جماعته بترشيح نائب مرشدها المستقيل المهندس خيرت الشاطر رئيسا لجمهورية مصر العربية وذلك في المؤتمر الصحفي الذي انعقد يوم السبت 31 مارس الماضي، فماذا قال؟. ساق أمين عام الجماعة أربعة مبررات للتغير في موقف الإخوان، تتلخص في «رفض المجلس العسكري تشكيل حكومة ائتلافية بصلاحيات كاملة وإقالة حكومة الجنزوري، والتلويح بحل مجلسي الشعب والشورى، وترشيح بعض المرشحين من بقايا النظام السابق، وإعاقة عمل الجمعية التأسيسية للدستور». المدخل الذي استخدمه حسين مدخل سياسي يسهل نقده. فأما الاحتجاج بعدم إقالة حكومة الجنزوري وتشكيل حكومة ائتلافية، فلا يصدق أحد قط أن عدم الصبر على الحكومة لمدة ثلاثة أشهر يمكن أن يكون مبررا لإقدام الجماعة على الدفع بأحد أبنائها مرشحا للرئاسة، خاصة مع استمرار الجماعة في التمسك بحق سحب الثقة من الحكومة. وأما التلويح بحل المجلسين فهو يأتي في إطار سياسة شد الأطراف بين المجلس العسكري والجماعة، فكما تقول الجماعة عن المجلس إنه لوح بحل البرلمان فإنه يقول عنها إنها لوحت بالجهاد وتحدته بعبارة «ما بنتهددش»، وهكذا فإن قولا يناطح آخر والجهاد على أية حال لا موضع لمقارنته بحل البرلمان، ففي عهد مبارك حُل مجلس الشعب مرتين بحكمين قضائيين ولم يحدث شيء، لكن عندما أعلنت جماعات العنف السياسي الجهاد في التسعينيات ذُقنا الأمرين. وأما ترشح بعض رموز النظام السابق لانتخابات الرئاسة فقد سبق لبعضهم الترشح في الانتخابات البرلمانية وأسقطهم الشعب إلا قليلا، وهذا هو منطق الاحتكام للإرادة الشعبية. ثم أن كم من بقايا النظام السابق مازالوا حتى الآن أعوانا مخلصين لرئيس مجلس الشعب الحالي. أما أعجب التبريرات فهو ذلك المتعلق بالجدل حول تأسيسية الدستور، فمنبع الجدل هو الشارع وأيضا الأزهر الشريف والكنائس والقوى السياسية المدنية بينما يحاول العسكري التوفيق بين الآراء أو هكذا يبدو، فهل يعني ترشيح خيرت الشاطر ردعنا نحن الشعب ومعاقبتنا على رفضنا التحيز السياسي للجماعة في تشكيل الجمعية التأسيسية؟

قارن عزيزي القارئ هذا التبرير السياسي الصرف لقرار ترشيح خيرت الشاطر بالتبريرات الذي تمتزج فيها الأخلاق بالسياسة التي ساقها طيلة عام مضى رهط من أبرز مسئولي الجماعة، (ومنهم المتحدث الرسمي باسمها الدكتور محمود غزلان) لقرار عدم الترشح الإخواني لمنصب الرئيس. أهمية غزلان أنه المتحدث الرسمي باسم الإخوان بمعنى أنه الأقدر على تسويق قرارات الجماعة ممن عداه، فانظر ماذا قال؟. في مقال له بعنوان «لماذا لم نرشح أو نؤيد أحدا منا في انتخابات الرئاسة القادمة؟» نشره موقع الإخوان بتاريخ 21 مايو 2011 حدد غزلان ستة أسباب لرفض ترشيح إخواني أو دعم مرشح إخواني في سباق الرئاسة، الأول أن أعضاء الجماعة «ليسوا طلاب سلطة أو راغبين في دنيا». والثاني أن إصلاح الأمة وحفظ الصالح العام لا يتحققان «بالضرورة بتولي الرئاسة والتمكن من السلطة»، وإنما بإصلاح النفوس وتغيير الباطن. واستشهد في هذا المقام بقول مؤسس الجماعة الشيخ حسن البنا ونصه «فالإخوان أعقل وأحزم من أن يتقدموا لمهمة الحكم ونفوس الأمة على هذا الحال». والثالث هو أخذ الظروف الإقليمية والدولية بعين الاعتبار بعد أن دأب النظام السابق على استخدام الإخوان «كفزاعة للداخل والخارج». والرابع أن الجماعة تتوخى دستورا يجعل «منصب الرئيس رمزا للدولة» إن اختار الشعب النظام البرلماني أو «يقلص من صلاحياته» إن اختار الشعب النظام الجمهوري، وهو ما يعني أنه لا مفازة لأحد في منصب الرئيس في كلتا الحالتين. والخامس أن الإخوان لا يريدون «احتكار السلطة» بل يريدون «إشراك القوى الوطنية والشباب المخلص في تحمل المسئولية». والسادس أنه في حالة تعدد المرشحين الإسلاميين للرئاسة فكيف للجماعة أن تترك أحدهم «وتنتخب غيره».

*******

من واقع المقارنة السابقة يتضح أن الجماعة عندما غيرت قرارها لم تستطع أن تدافع عن الشق الأخلاقي والعقائدي فيه واكتفت بسوق حجج سياسية لتبريره، ومعنى هذا أن الخوض في السياسة قد يدعو لاتخاذ قرارات يصعب الدفاع عنها أحيانا من منظور مكارم الأخلاق. بل إن غزلان نفسه في حديثه مع أحمد طه على قناة الجزيرة مباشر مساء الأحد 1 أبريل الحالي لم يفسر أخلاقيا لماذا تحولت الجماعة من الزهد في الدنيا إلى الإقبال عليها، ولا من التعفف عن الحكم إلى الاستحواذ عليه واكتفى بتكرار المبررات السياسية وتزكية الشاطر مرشحا للرئاسة والهجوم بقسوة على المعارضة. أكثر من ذلك فإن الزج بالدين في السياسة يثير جملة تساؤلات في قضية انتخابات الرئاسة أسوق منها الأسئلة التالية على سبيل المثال. السؤال الأول كيف يوفق نواب الإخوان أو لاحقا وزراء الإخوان بين ولائهم التنظيمي المطلق للجماعة التي ينتمي إليها الشاطر وبين وجوب إخضاع صلاحيات الرئيس مهما ضاقت للنقد وسياسات الحكومة للتقييم؟ لقد حذر المرشد الحالي للإخوان من ترويج الأكاذيب ضد الشاطر لأن «دعواته مستجابة»، وهذا جد خطير لأنه يجعل ذات الرئيس المقبل مصونة لا تمس ويخوفنا من نقده بالدعاء، ولكل نظام أدواته في الترهيب من الاختلاف وتخويف المعارضين.

السؤال الثاني كيف يحظر قانون تشكيل الأحزاب السياسية انتظام تلك الأحزاب على أساس ديني ولا يمنع قانون الرئاسة الترشح لمنصب الرئيس على أساس ديني؟ إن خيرت الشاطر هو النائب السابق للمرشد ولا وضع تنظيميا له داخل حزب الحرية والعدالة فكيف به يتقدم للرئاسة عبر جماعة الإخوان؟ وأيهما أولى بالتحوط من انعكاساته على الاستقرار السياسي والوحدة الوطنية: تشكيل الأحزاب السياسية أم ترشيح رؤساء الجمهورية؟. ومع أن هناك مآخذ كثيرة يمكن إبداؤها على ترشح حازم أبواسماعيل، إلا أنه في النهاية لم يتقدم للترشح نيابة عن جماعة دينية لكنه مرشح له خلفية إسلامية كما أن لخالد على خلفية يسارية مثلا.

السؤال الثالث كيف نطلب من كل الذين انخرطوا في ثورة يناير أو ساندوها أن يقبلوا من الإخوان ما رفضوه بقوة من رجال النظام السابق لمجرد أن الأوائل خريجو مدرسة الإخوان؟ بعبارة أخرى كيف يمكن من باب الثقة في دين الإخوان وأخلاقهم السماح لهم بالجمع بين السلطات وتزاوج المال والسلطة ونقل علاقات النسب والمصاهرة من المجال الخاص إلى المجال العام؟ إن دمج السلطات ماض في طريقه بأسرع ما يكون والمرشح الإخواني المحتمل للرئاسة رجل أعمال من الوزن الثقيل له نشاطه الواسع في مجالات الملابس والأثاث والجلود والحواسب والمصارف، والعلاقات الأسرية بين أعضاء الجماعة حدث ولا حرج في ظل مبدأ أن الإخواني لا يتزوج إلا إخوانية. إزاء كل ذلك ليس أمامنا إلا حجة أن رجال مبارك شىء ورجال الإخوان شيء آخر تماما، وهذا أمر تحكم عليه الأخلاق لكن لا شأن له بالسياسة، فضلا عن أنه يفترض أن للإخوان ميزة نسبية على مجموع الشعب المصري، وهذا مرفوض.

*******

تتساقط إذن تباعا أوراق التوت عن القوى السياسية في المشهد المصري الحالي. وإذا كان هذا المقال يشير إلى قوة سياسية بذاتها فهذا مبعثه أنها صاحبة الأغلبية البرلمانية وأن أسوأ أنواع المراوغة السياسية هو الذي يمارس منها باسم الدين. إنما هذا لا ينفي بحال أن هناك العديد من القوى الليبرالية واليسارية تتكشف لنا سوءاتها تباعا فنراها كما هي لا كما تحب أن تكون، وهذا باليقين من مزايا ثورة يناير لكن لا ينبغى أن يكون ميزتها الوحيدة، فما أبأسها ثورة تلك التي تَحرفها الأحداث وتتحول بها من حركة شعبية جارفة تغير التاريخ إلى مجرد آلة من آلات كشف الكذب.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12555
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50026
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر670940
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48183633