موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 14

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بين ثورة الطبقة وثورة الشعب:... 10

وانطلاقا مما رأيناه في المقارنة بين ثورة الطبقة، وثورة الشعب، نجدنا أن الثورة القائمة في البلاد العربية، ليست ثورة الطبقة؛ لأنها لا تجري بين الطبقات الاجتماعية، في إطار الدولة المحايدة.

 

والطبقة التي تمارس الصراع، من أجل قلب ميزان القوى لصالحها، هي الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، في الوقت الذي نجد ان الطبقة المالكة لوسائل الإنتاج، هي الطبقة المسيطرة، والموظفة لأجهزة الدولة، لقمع العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين. وهذه الطبقة، ترتكز، في ممارستها، على الوعي بأهمية الاستغلال الهمجي، في تنمية ثروتها، وبأهمية توظيف أجهزة الدولة، في حماية تلك المصالح. أما الوعي الذي ترتكز عليه الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، فهو الوعي الطبقي الحقيقي، الذي لا يترسخ في صفوفهم، إلا عبر نفي الوعي الزائف، المعشش في ممارستهم.

والنظام الذي تستند إليه الطبقة المسيطرة، هو النظام الرأسمالي، أو الرأسمالي التبعي، المرتبط بالنظام الرأسمالي العالمي، وعبر مؤسساته.

أما النظام الذي تسعى إلى تحقيقه الطبقة الممارسة للصراع، فهو النظام الاشتراكي في تطوره.

والأدوات التي توظفها الطبقة المسيطرة في استغلال العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، هي ملكية وسائل الإنتاجن وأجهزة الدولة القمعية، والإيديولوجية، والسياسية.

أما الأدوات التي تعتمدها الطبقة الممارسة للصراع، فهي الأدوات الجماهيرية، والحزبية، التي تقوم بدورها كاملا لصالحها.

والأهداف التي تسعى الطبقات المتصارعة الى تحقيقها، تختلف باختلاف هذه الطبقات، وتتلخص في الاستغلال، أو نفيه، وصيرورة الدولة حامية له أو نافية لشرعيته، وتأبيد ذلك الاستغلال، أو القضاء عليه.

أما الثورة القائمة الآن، فهي ثورة الشعب، الذي نعني به، في مثل هذه الحالة، مجموع أفراد الشعب المتضررين من، أو الطبقات الاجتماعية المتضررة من ممارسة الحكام، الذين ينهبون ثرواته. وإذا كان الحاكم أيضا من الشعب، فإنهم انفصلوا عنه، لتحولهم إلى مجرد ممارسين لما كان ممارسة الاحتلال الأجنبي، ليتحولوا بذلك إلى جزء منه.

والشعب عندما يثور ضد جزء منه، فلأن ذلك الجزء، صار، بممارسته لنهب ثروات الشعب، وبدون حدود، وإباحة الشعب لممارسة كافة أشكال الفساد: الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي،أجنبيا عن الشعب.

والحكام القائمون في كل بلد من البلاد العربية، لا يمثلون الشعب؛ لأنهم لم يصلوا إلى الحكم، عن طريق انتخابات حرة، ونزيهة. ولذلك، فالثورة عليهم ليست جائزة فقط، بقدر ما هي واجبة، خاصة، وأنهم ليسوا إلا متسلطين على الشعب، يوظفون الشرعية الدينية لحكمهم، لتضليل الشعب. وهذه الشرعية الدينية مدعومة بقوة الدولة القمعية، حتى تبقى في خدمة الحكام.

والشرعية الدينية المفروضة بالقوة، تستلزم تقديس الحكام الذين لا يكتفون بدعم القوة الغيبية لهم، بل يضيفن إليها شرعية القمع.

وبما أن الشرعية الدينية هي مجرد ادعاء، فإن الثورة على الحكام من قبل الشعب، تصير واجبة.

وهذه الثورة الشعبية، هي الدليل القاطع على أن تقديس غير الله، غير وارد. ولا شك أن زوال قداسة الحكام القائمين على نهب ثروات الشعوب، في البلاد العربية، ووجود الأحزاب الدينية في البلاد العربية، لا يمكن أن تصير إلا دليلا على رفض قدسية غير الله؛ لأن استغلال الدين، من أجل الوصول إلى الحكم، لا يمكن أن ينتج لنا إلا تقديس غير الله، كما أن وجود فقهاء / علماء الحكام، لا يمكن أن يصير مبررا لتكريس القداسة. وهو ما يعني ضرورة وضع حد لها، حتى لا يقدس غير الله في الأرض. والمؤسسات الدينية يجب أن لا تتحول إلى وسائل لنشر قداسة الحكام.

وهذه المؤسسات الدينية، لا يصير لها دور، إلا بزوال الحكام، الذين يسيطرون عليها، من أجل أن تنشر قداستهم، وكما هو الشأن بالنسبة لما يسمى بمؤسسات التعليم الديني، التي لا يمكن أن تتوقف عن إنتاج قداسة الحكام، التي يعمل على نشرها خريجوها بين أبناء الشعب، باعتبارهم يصيرون مسؤولين عن المؤسسات الدينية.

وبالنسبة لأهداف ثورة الشعب، فإنها تتلخص في إيجاد دولة المؤسسات، ودولة الحق، والقانون، في نفس الوقت. ولذلك، فثورة الشعب لا تلغي امكانية قيام ثورة الطبقة، التي تسعى إلى تحقيق أهداف طبقية، كما تسعى إلى تحقيق أهداف ثورة الشعب، تعتبر مناسبة لإيجاد المناخ المناسب، لقيام صراع طبقي حقيقي.

والفرق بين ثورة الطبقة، وثورة الشعب، هو فرق إيديولوجي، وتنظيمي، وسياسي، وعلى مستوى الأهداف القريبة، والمتوسطة، والبعيدة. وفي نهاية المطاف، فان ثورة الشعب تسعى الى تحقيق الديمقراطية بمفهومها العام، في إطار الدولة المدنية الديمقراطية، ودولة الحق والقانون، وثورة الطبقة، تسعى الى تحقيق الديمقراطية، بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، في إطار الدولة الاشتراكية.

وتجدر الإشارة إلى أن استنفاد الصراع الديمقراطي لمراحله، في إطار الدولة المدنية الديمقراطية، يعتبر مبررا للانتقال الى خوض الصراع التناحري، اذا كانت الشروط الموضوعية مؤهلة لذلك، من اجل تحقيق أهداف الثورة الطبقية .

فهل قمنا من خلال ما أتينا على ذكره، بتوضيح مفهوم ثورة الطبقة، وثورة الشعب؟

وهل أصبنا في المقارنة بين ثورة الطبقة، وثورة الشعب؟

*******

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

انتقادات إسرائيلية للتعريف الدولي للهولوكوست

د. فايز رشيد

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    بحثنا في مقالة سابقة على صفحات “الوطن” جذور العداء للسامية! وباختصار شديد, فإن مفهوم ...

تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ..أو بِجناحِ حُلُم..(2ـ2)

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    إن القويَّ المُستبد الظالم الطائش الباطش الفاحش، يُعاقب، ويصادر، ويحاصر، وقد يصادر حتى الهواء ...

تجربتان تاريخيتان أمام العرب

د. علي محمد فخرو

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    موضوع الفرق والعلاقة بين تعبيري «السلطة» و»القوة» يهمنا ، نحن العرب، لأنه يجثم في ...

اندحار الإرهاب عسكرياً.. لا يكفي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    ليس من التزيد في القول التسليمُ بأن الحرب، الأمنيّة والعسكريّة، ضدّ الإرهاب: قوى وقواعد ...

غزة والصمود…ومنجزان يعض عليهما بالنواجذ

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    خلال الاثني عشر عام الأخيرة خاضت غزة مُستفردًا بها وواجهت وظهرها إلى الحائط أربع ...

سمير أمين ومستقبل الماركسية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    رحل مؤخراً المفكر الاقتصادي والسياسي المصري «سمير أمين» خاتمة جيل كامل من المثقفين اليساريين ...

نهاية العثمانية الجديدة

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 أغسطس 2018

  كأنه زلزال ضرب تركيا في عمق ثقتها بمستقبلها وتوابعه تمتد إلى الإقليم وملفاته المشتعلة ...

رحيل المفكر المصري البارز سمير أمين 1-2

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 أغسطس 2018

    في 13 من شهر أغسطس الحالي غيب الموت المفكر والاقتصادي المصري البارز سمير أمين ...

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27624
mod_vvisit_counterالبارحة37480
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع65104
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر743490
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56662327
حاليا يتواجد 2972 زوار  على الموقع